Friday, December 31, 2010

#Trauma

Housemaid's Revenge cartoon

A cartoon published by tTe Gulf Times, Qatar’s top-selling English daily newspapers one year ago.
Instead of portraying maids as the defenseless victims of abuse, which they too often are, they are shown a child-killers. This cartoon is a manifestation of the prevalent racist attitude toward migrants in the region. 

Thursday, December 30, 2010

Tuesday, December 28, 2010

نوري صحيح بس لبناني

همّنا الأساس الاعتراف بنا أننا جزء من الشعب اللبناني. جيراننا الأرمن في عنجر معهم الهوية اللبنانية، ونحن يجب أن نكون مثلهم، فإذا كنا نحن نوَراً فهم أرمن. صحيح أننا من النوَر لكننا من نوَر لبنان ولسنا من دولة أخرى. فأنا لا أعرف إلا لبنان، وجدّي ولد هنا ومات هنا ونحن على دربه.

Monday, December 27, 2010

Record deaths of migrant workers in 2010

For the full article on Sunday Times

A Sri Lankan woman was reported dead in Jordon a few days ago, just two weeks after she went there to work as a domestic aide, raising the death toll among Lankan migrant workers to its highest level this year.

A group of Sri Lankan women workers who returned to Sri Lanka on Friday from a West Asian country.




Celebrating Christmas, the Malagasy way

Check ARM facebook page for the album of pictures of today's Christmas festival at NEST. It was a beautiful gathering, cozy and warm.



Thursday, December 23, 2010

The lucky maid

Thurayya and the terrorist donkey blogs today about the lucky maid that will get to stay in a 240*180 sm room while her boss stays in a 600*600 sm room in the same house, thanks to the modern design of Bourk ElMadina 5 peeps.

It is so normalized to employ a migrant domestic worker these days in houses in Lebanon regardless whether the income is high medium or a little less, regardless if there is a dire need for help, regardless if there are decent conditions to get someone new to live in the house, regardless in general.

It is sort of a thing or gadget you have to add to the checklist when moving to a new house. You get the apartment, the tables, the chairs, the electronics...and oh yes also the *maid* aka "srilankiyyi" in Lebanese language.

Wednesday, December 22, 2010

“Laysh bentkon sawda?”

A very interesting read by an American couple who moved to Lebanon, recounting what it means to live here, be white and with an adopted Ethiopian daughter.


***

Our first question when we considered this call to Lebanon was, “Will we be safe?”  The second question was, “How will our African daughter be treated in Lebanon?”

                                           Kidest Olivia

Tuesday, December 21, 2010

More racism in Lebanon in 2010 than in the 1980s?

AlMou'aallima Wal Oustaz (the teacher and the professor) is a famous Lebanese TV series that used to be aired in the 80s. The main actors/ actresses were the beautiful Hind Abi-lama', Ibrahim Mer'aachli and the late Layla Karam. This show was very popular and many of us still remember it quarter of a decade through. We also remember that one of the several students in the class who used to mainly sit in the front seats and not say much, was a fair-skinned migrant person. It is interesting to compare the situation back then and now.



Today, it is almost 99% impossible for us to find any Lebanese production whether film or advertisement which includes a dark-skinned person who is not playing the automatic role of a domestic worker. It is out of question to find a SriLankan playing the role of a business woman or a Filipina playing the role of a husband of a Lebanese woman or an Ethiopian playing the role of a university professor. This is too shocking of a scene for Lebanese people to see in Lebanese productions, let alone to see in reality in Lebanon.



Not to give a very simplistic comparison between reality today and AlMou'aallima Wal Oustaz time, but whatever we say, it remains a fact that what this series did stands as a milestone in comparison with our dark times today.



Ps: Notice how the word dark is used to signify bad times. Or the word nhar aswad/ "black day" also refers to a very irritating day. And many other similairs. Interesting to notice and analyze. Is it time to replace those terms with ones which do not hold such heavy invisible connotations?

Come celebrate Christmas with women from the community of Madagascar in Lebanon

Christmas is here.

So many people are celebrating it in Lebanon. So are many women from Madagascar. So they don't celebrate on their own on this happy occasion, and so you do not miss out on the fun of trying great food and listening to new music and learning about a whole new culture celebrating Christmas on their own way, join the celebration this Sunday 26th from 2 PM till 5 PM at NEST, Near East School of Theology, parallel to Makhoul church, 2 parallels from AUB.

Anyone is welcome, especially migrant domestic workers from all nationalities. If you know of anyone from Madagascar in Lebanon who does not know about this, please make sure they come too.

There will be a Christmas tree where we will share gifts with the women. So if you would like to get something(s) with you, it would be very nice. Whatever gift you can get, just wrap it up and put it under the tree.

Join us this Sunday and let us spend a day of happiness and appreciation with those women who spend years away from their families and their Christmases to work in Lebanon.

For more info, email aimeehl at hotmail.com, fsalka at indyact.org or call 70/066880

You can also check the event on facebook to invite all your friends.

See you there!

Sunday, December 19, 2010

Hal bint elsrilankiyyi: A famous old song

Elie Ayyoub, known as "da7ik allayl" in the Lebanese arena is famous for his jokes, one-man-shows and skillfulness at making his audiences laugh till they drop. Here, we can watch one of his 90s songs poking fun, directly and indireclty, in words and images, at Srilankan people. It is pretty powerful to see how long our inherent mocking of the other dates back to and how it is engraved in everyday things we do like songs and performances. Worst of it all, is that when I was much younger and clueless about all racism related sprees, when this song was out, I totally found it funny and can sing it word by word very swiftly- not that it has many words. It just proves how without education, whether feminist education, non violent education, anti racism education, people just grow up to take everything normalized as sick as it can be, this song and what it depicts as an example.

Enjoy da7ik allayl.

Friday, December 17, 2010

A Child Protection Assessment: Migrant Workers and their children in Lebanon

Terre des hommes and Insan Association published recently a child protection assessment report on migrant workers and their children in Lebanon.

The objectives of the assessment were to:

• Identify the most vulnerable and at risk population of migrant workers
• Establish what migrant children do in their free time
• Examine how current formal and informal structures, systems and actors are
working to protect children from the identified risks
• Identify what formal and informal systems are in place to protect children of migrant workers
• Examine how children of migrants protect themselves


Parents spoke of children regularly being exposed to discrimination and racism from the Lebanese society mainly due to their parents’ social status. In Lebanon, migrant domestic workers are considered servants and are looked upon as slaves rather than employees. This stereotype is then reflected on how the children are treated by other Lebanese children in the schools and in their neighborhoods.

“My kids came home very upset and said that they were being picked on in the school so I went to the school to speak with the director and she told me that she could do nothing because they have a lot of kids in the school.”
Amina, Sudanese migrant and mother

In turn, those children suffering form racially-motivated discrimination can become reclusive, accentuating their already marginalized status in Lebanese society.

“Our kids were constantly being beaten by Lebanese kids in the school so now they refuse to attend.”
Touna, Sudanese migrant worker and father

When the report is published online, we will share the link.

Thursday, December 16, 2010

Racism hits the fan

A glimpse at comments under a picture of a migrant domestic worker from Bangladesh who was caught stealing from her employer's house or so goes the story shows us the following.

This is on Ziad Baroud's official page and he has more than 51,000 followers.

These are only the top 40 traumatizing, society-mirroring comments chosen from a much wider range.



1. Mahmoud Outa: jamaliiiiiiiiiiiiiiiik
2. Bassam Njeim: yel3an bouza nossabe
3. Rony Aoun: wlek heda menno ktirrrrrrrrrrrrrrrrrrrr
4. Mervat Tabesh: eh kellon byeshbaho ba3ed
5. Rano Hakim: badda shane2 l3ama shu 7arameyye b7ayeton ma sheyfeen shee
6. Hisham Saker: bitmana ma ydal wala shakl min hal 2ashkeil hay bibaladna wikhsousi bingaldish 2a7la ma yindamo libneiniyi!!!
7. Ghassan Harb: متعودين علا السرقه يا معالي الوزير الله يعينكم علا شو بدكم تلحقو.......
8. Mayssa Ramadan: yiiiiiiiiiiii alla yhidik 7aramiyi
9. Youssef Medlej :‎2eh w bte7ko 3an 7imeyet el 3amel el ajeneb 2e7ko 3an 7imeyet el mowaten kamen wlo
10. Tarek Elmasri: LoL ! Bteshbah Tanjrit El Daghet =P
11. Yassin Sherin: bade efham kif keno mchghlena ma keno ye5afo wlek ehh chakla ejram loooool
12. Lesly Youssef: ma bfawtek 3a bayte betfaze3 belel
13. Wissam Mousa: ‎5alas badna ntale3 nezam be lebnan mamno3 el w7dy tesht8il kirmal tehtam hye be bayta w jawza w wlada w ma tjebo 5admy ma darori ......w bala 7ake seyase w mashkel :S
14. Abir A Alameh: btechbah 7ameteh looooooooooooooooooooooooooool :P:P:P:P
15. Sara Awada: شو بتشبه مرتو لميشال عون
16. Mahmoud Mnsr: eno kif ken 2elon nafes mfawtina 3a bayton yel3an chakla bt2aref
17. Wissam Mousa: abeer hall2ad 7amtekk bech3aaa ::P:PP:P
18. Hisham Fawaz: tfeh yil3an asla!!
19. Wissam Mousa: hayde bokra bas alla yekmch bado y3ale2a min tezaa :D hehehe...ymkin alla ye2raf mena w y2ela yalla wliii ro7y min honn :P:P
21. Tarek Ghaziri: ayya byeshbaho ba3d?! mabteshbah shi hayde !!!!
22. Ali Nassreddine: fina nit3araaaaaf:p:p
23. Joelle Abou Antoun: ايش في يسرق انتا ماماا وين حاتط هادا فولوس يا خربانة وين؟ ما في معلوم في وزير بابا كبير في يمسك انتا دقو دقو دقو حتى ينزل فولوس تتمو يلا شاطر قول وين فلوس
24. Abed Aboudi: ma3ali il wazer iza badkon tfatshou 3la lata btle2ouha be moukhayam il boroj aw be il dahye 3am tehsgtghl 3am yet2jrou byout be alb ionl moukyama w mn il sa3eb jedan hada yl2aton kila zawreb she be khawef wala
25. Timon Bomba: alla yedi el dawli 3alla rasna men fo2
26. Rania Abbass: ما فيها شي علامة فارقة عن غير بنغلادشيات؟هيك صعبتوها كثير:P
27. Wissam Khnayzer: lih bishoufa y7ru2 sharafa
28. Roro Desperate: alah yse3ed hal 3eeyal lee bee7oto kel lee ma3on la yerte7o bel 2a5eer byensara2o mnel 5adam ??!
29. Lina Jurdy: kif aslan msha8lina shawfeta bte2ta3 lreze2,ya rab y5alilna yek ma3aly lwazir
30. Mîss PrËttÿ: bas sha2fe ha:P
31. Roubita Ayoub: la2 sha2ften:D
32. Weam Odeh: la2 3 sha2faaaaat
كلهم بشبهو بعض هالبنغلديشيات ...........معالي الوزير بارود
33. Ruwaida Ahmed Safa: GOD GRACIOUS ME...MR BAROUD VERY GOOD JOB...WE TREAT THEM EXTREMELY WELL YET THEY ARE MEAN TO US ...SURE I'II WATCH OUT ...THANK YOU!!!
34. El Saab: Bangladesh is very a nice country regardless its Citizens! Worst People Ever! In the Kingdom of Saudi Arabia they stopped releasing Visit Visas for the whole country of Bengladesh!!! Due to their bad and dangerous attitude!!! be aware of them.
35. Fadia Ayoub: and the funny thing, they want us to give them their passport, work permit etc, ok u r trying to protect them, who will protect us?
36. Georges Daaboul: bit koun 3al dora nhar l a7ad akid
37. Chemical Temper: ‎7anser ne7na 2l lebneneyye nesht8il 3ndon shi yom..
38. lak ya wazerna ma kilon byeshbaho ba3ed.. hay zay eli 3ena bs 3a z8eer..henne hek a7geem..bs kollon nafs 2l hadaf...be2ololon ro7o ad ma fekon gebo masare w ta3o.
39. Marwan Massaad: سمالله حولك شو حلوة ! يا هيك البغلادشيات يا بلا وعين الحسود تبلى بالعمى
40. Hussein Sabra: hayda li chatrin fi tel7a2o serlankiyeit...hahahahahaha

There were some different comments made, but those comments weren't very different after all.

Jad Ahmad: tab lesh men shuf l 2oumour men jiha we7de lesh ma men2oul eno li kenit 3m te5demon ase2o bi 7a2aa ya3ne 3a ases mesh sayra mahekk??? ana ma 3am defe3 3anon bs kamen ne7na mesh haynin
Sophie H Diab: mish b3idi ykoun yali mshaghila mett7arish fiya wlama rafadit tshaka 3alaya eno ser2ito.........serna m3awadin 3ala 2ossass el lebnaniye bas mish kharjon ykoun 3indon sounna3 lezem hal rjal terja3 tshamitlon dinayon la hal neswen la terja3 setet byout metil ma keno abel w 7aji yetma2ta3o bhal khadmet manon khayfin rabon bas 3anjad 3ayb

This is only a documentation of the standing of most people and their views, opinions, and perceptions of the other in Lebanon. They say a picture is worth a thousand words. In this case, the comments on this picture are worth a million words.

Wednesday, December 8, 2010

Thursday, December 2, 2010

DR. Abed El Meneem has been released!! Mabrouk! إطلاق سراح الد.عبدالمنعم


Dear all,
Yesterday at 9:00 PM Dr. Abed El Meneem Has been released and he is know at Karantina Hospital until he is in a good health conditions.
The pressure that the General Security has been facing from the civil society/ activists has done the job perfectly, therefore we are canceling the sit in today and will keep you posted about any updates.
The release of the Dr happened because of you and he is very grateful for your support and fight for human rights and freedom.
To call the Dr : 70899381
For more information: 71421593


لقد تم إطلاق سراح الد.عبدالمنعم مساء الأمس الساعة التاسعة من مقر إحتجازه التعسفي في نظارة الأمن العام وهو الآن في مستشفى الكارانتينا يتعافى.
الضغط الذي تعرض له الأمن العام من المجتمع المدني والناشطين والناشطات أدى في الإسراع لإطلاق سراحه وكشف ظروف إعتقاله الاقانونية والتعسفية.
إثر إطلاق سراح الد. سنقوم بإلغاء التجمع أمام الأمن العام اليوم.
الد.عبد المنعم جدا شاكر لكم نضالكم/نضالكن في سبيل حقوق الإنسان والحرية في لبنان ولولا تضامنكم/تضامنكن لما تم إطلاق سراحه من الإعتقال الاقانوني.
سنوافيكم بالمستجدات والقصة بالتفاصيل بعد عدة ساعات.

للإطمئنان على الد.عبدالمنعم: ٧٠٨٩٩٣٨١
للمزيد من العلومات:٧١٤٢١٥٩٣

Tuesday, November 30, 2010

Call for the release of Sudanese human rights activist, Dr. Abdel Moneim Ibrahim Moussa and for a peaceful protest on Thursday.دعوة لإطلاق سراح ناشط حقوق الإنسان السوداني الدكتور عبد المنعم موسى إبراهيم ولتحرك سلمي احتجاجي غداً الخميس

دعوة لإطلاق سراح ناشط حقوق الإنسان السوداني الدكتور عبد المنعم موسى إبراهيم ولتحرك سلمي احتجاجي غداً الخميس
بيروت، لبنان.

بتاريخ الثلاثين من شهر تشرين الثاني 2010، تم اعتقال الدكتور عبد المنعم موسى إبراهيم، ناشط حقوق الإنسان السوداني الذي كان مضرباً عن الطعام من شهرين، والذي تم استدعائه إلى مخفر ميناء الحصن اليوم على الساعة التاسعة صباحاً.

وكانت العناصر الأمنية في المخفر المذكور قد اتصلت به للقدوم وحل موضوع يتعلق بأحد السودانيين كما ادعوا، وحين وصوله طلبوا منه أوراقه الثبوتية وعندها ابلغوه أن باسبوره منتهي صلاحيته وإنهم لا يعترفون بورقة اللجوء الصادرة عن الأمم المتحدة. وقد تم سوقه إلى المديرية العامة للأمن العام في بيروت.
يجدر الذكر أن الدكتور عبد المنعم قد حصل على اللجوء من دولة كندا عبر مفوضية اللجوء في الأمم المتحدة وكان بصدد السفر في التاسع عشر من الشهر المقبل إلى كندا. ويجدر الذكر ايضاً أن السفارة السودانية رفضت تجديد باسبوره سابقاً بسبب نشاطه وآرائه المدافعة عن حقوق الإنسان.
يقول أحد الناشطين: "لقد استطاع الدكتور عبد المنعم التواصل مع رفاق له قبيل اعتقاله عبر هاتفه الجوال وطلب منهم التواصل مع الإعلام والأمم المتحدة وقد اتصلوا بنا واخبرونا ومن ثم قمنا بالتواصل مع الجميع".

وعلى أثره نطالب بالتالي:
1- نطالب بإطلاق سراح الدكتور عبد المنعم موسى ابراهيم فوراً للسماح له بأن يسافر إلى كندا قبل موعد رحلته الأسبوع المقبل
2- نطالب بفتح تحقيق قضائي محايد مع عناصر قوى الأمن الداخلي في مخفر ميناء الحصن لكشف الأسباب الحقيقية لإستدعاء الدكتور عبد المنعم إلى المخفر
3- نطالب مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين بالتحرك فوراً والتوسط لدى السلطات اللبنانية حتى يتم إطلاق سراح الدكتور بأسرع وقت ممكن
4- ندعو كل اصحاب النوايا الحسنة والناشطين إلى تجمع سلمي احتجاجي للإعتراض على توقيف الدكتور عبد المنعم والمطالبة بإطلاق سراحه غداً نهار الخميس الواقع في الثاني من شهر كانون الأول على الساعة الخامسة مساءاً أمام سجن الأمن العام في بيروت مقابل قصر العدل.

للتنسيق والتواصل يرجى الإتصال بعلي على 71421593

==========================

Call for the release of Sudanese human rights activist, Dr. Abdel Moneim Ibrahim Moussa and for a peaceful protest on Thursday.
Beirut, Lebanon.

On the thirtieth of November 2010, Dr. Abdel Moneim Moussa Ibrahim, Sudanese human rights activist who was on hunger strike two months ago, was arrested by the Lebanese ISF after he was requested by them to come to the “Mina El Hoson” police station at 9:00 a.m.

The ISF people in the mentioned police station had contacted him to come and solve a topic concerning one of the Sudanese as they claimed, and when he arrived he was asked about his identification documents and was then told that his passport is not valid and that they do not recognize the refugee card issued by the United Nations. Consequently they hand him to the General Security and thus was taken to Directorate General of General Security in Beirut.

It is also crucial to mention that Dr. Abdul Moneim had received asylum from the State of Canada through the Office of the United Nations High Commissioner for Refugees and was preparing to travel on the nineteenth of the month to Canada. It should be also mentioned that the Sudanese Embassy have previously refused to renew his Sudanese Passport because of his activities and views defending human rights.

One activist says: "Dr. Abdel-Moneim managed to communicate via his mobile phone with friends of his before he was arrested and asked them to communicate with the media, activists, and the UNHCR. Those friends have called us and asked us to communicate it with everyone".

In the light of this,we demand the following:
1 - We demand the release of Dr. Abdel Moneim Mousa Ibrahim immediately to allow him to travel to Canada before the date of his flight next week.
2 - We demand the establishment of an impartial judiciary investigation with the men of the internal security forces in “Mina El Hoson” station to uncover the real reasons for why Dr. Abdel Moneim was requested to attend to the station
3 - We demand the UN High Commissioner for Refugees to move immediately and to mediate with the Lebanese authorities until the release of Dr. as soon as possible
4 - We call on all activists and people of good-will to gather tomorrow Thursday the second of December at 5:00 pm in front of the General Security prison at Al-Adlieh, Beirut, to peacefully protest the arrest of Dr. Abdel Moneim and demanding his release.

for coordination and communication, please contact Ali on 71421593

Saturday, November 27, 2010

Inivitation to a Workshop on Singhalese and Sri Lankan Culture (In French, December 1st)

Le Département d’Etudes Contemporaines de l’Institut français du Proche-Orient vous invite à un Atelier d’initiation au Singhalais et à la culture de Sri Lanka, animé par Fida Bizri, Maître de Conférences de langue singhalaise à l’INALCO (Paris) auteur de “Le pidgin Madame, Une grammaire de la servitude”, et “Parlons arabe libanais”.

Le mercredi 1er décembre, de 14h30 à 17h30 (Ifpo, rue de Damas, Beyrouth, bâtiment G).

L’atelier, plus qu’un simple cours de langue, visera à une meilleure compréhension des migrations domestiques féminines au Liban. Il s’agira de montrer ce qui se cache derrière une étiquette devenue synonyme de domesticité, le concept de la "sri lankaise".

La séance sera divisée en deux parties: Après une petite introduction sur le pourquoi de l’atelier, une première partie pourra prendre la forme de questions-réponses sur ce que les participants aimeraient savoir sur Sri Lanka, suivie d'une deuxième partie d’apprentissage de l'écriture singhalaise et de survol grammatical de la langue, dans le but de montrer comment la langue singhalaise décortique le monde et l'exprime, et de mettre en évidence les différences linguistiques entre arabe et singhalais, en passant par le français.

Pour une meilleure préparation de l’atelier, nous vous demandons de bien vouloir vous inscrire à l’avance, au plus tard le 29 novembre, en complétant le formulaire ci-dessous, à renvoyer à fidabizri (at) yahoo.fr, avec copie à e.longuenesse (at) ifporient.org

Je souhaite participer à
L’Atelier d’initiation à la langue et à l’écriture singhalaises,
Le Mercredi 1er décembre, 14h30, à l’Ifpo
Nom: ...................................
Prénom: ................................

Monday, November 22, 2010

استمرار الاعتداءات على «الأجانب» Attacks ongoing on foreigners

Al-Akbar newspaper reported today, in the article below, a series of deaths among migrant workers in Lebanon, as well as cases of attacks on migrant workers.
العثور على جثة هندي لم تُعرف هويته، وبنغلادشية سقطت من نافذة فماتت، وباكستاني حاول الانتحار في مطعم، وسوريون تعرضوا للضرب ولعمليات سلب بانتحال صفة... العيد لم يعد بأحسن حال على العمّال الأجانب في لبنان
مر الخبر بصمت، عامل يحاول الانتحار على مرأى من الناس للمطالبة بالرحيل إلى بلاده، فعند السابعة من مساء الأحد 14 الشهر الجاري، أقدم الباكستاني بيران خ. (47 عاماً) على محاولة ذبح نفسه في مطعم في الأوزاعي، مستخدماً سكين مطبخ، وذلك بسبب عدم تمكّنه من السفر إلى بلاده، نُقل إلى المستشفى وكانت حالته الصحية حرجة. هذه الحادثة مثّلت واحداً من الاعتداءات على عمال عرب وأجانب في الأيام الأخيرة، وذلك رغم أن أعداداً كبيرة من العمال تغادر لبنان في فرصة الأعياد ، لكن يبدو أن بعض من بقوا في لبنان لم يسلموا من عمليات السلب أو حوادث العمل وما إلى ذلك.
أول من أمس، نُقلت جثة رجل في العقد الرابع من العمر إلى مستشفى في الجديدة، يُعتقد أنه هندي، ولم يُعثر على أوراقه الثبوتية، لكن جاء في تقارير أمنية، أن الجثة كانت في المدينة الصناعية، ولم تظهر عليها آثار عنف.
ظهر الأربعاء الماضي سقطت العاملة البنغلادشية كازول إدريس (24 عاماً) من نافذة منزل مشغّلها حسن ش. في الطبقة الثالثة من مبنى في حي الأميركان ـــــ الحدث، وما لبثت أن فارقت الحياة.
نُقل العامل السوري عمار ح. إلى المستشفى في زحلة لإصابته برضوض، وتبيّن أن شخصين مجهولين يستقلّان سيارة سوداء أجبراه على الصعود في سيارتهما بهدف سلبه، ولما لم يعثُرا على المال بحوزته اعتديا عليه بالضرب ثم رمياه من السيارة.
العامل السوري أنور ش. نُقل إلى المستشفى لإصابته بطعنة سكين في كتفه، وتبيّن أن هايل م. اعتدى عليه بالضرب في بلدة الفاعور.
في المنطقة المعروفة بـ«الضم والفرز» (محافظة الشمال) أقدم أربعة أشخاص مجهولين يستقلون دراجتين ناريتين على الدخول في اليوم الأول لعيد الأضحى إلى غرفة الناطور التابعة لأحد المباني، واعتدوا بالضرب على الناطور السوري محمد ع. واستخدموا آلات حادة، فأُصيب بجرح سكين في وجهه. لم يفرّ المعتدون على الفور بل فتّشوا الغرفة.
ليل الاثنين الماضي، دخل خمسة أشخاص يستقلون سيارة جيب إلى ورشة في بسوس، قرب القماطية، وكان ثلاثة منهم يرتدون بزّات عسكرية، شهروا مسدسات بوجه الناطور السوري فايز ع. وسلبوا منه ومن إخوته الذين يقطنون معه مبلغ 900 دولار و35 ألف ليرة وهاتفاً خلوياً، ثم فرّوا إلى جهة مجهولة.
وورد بلاغ إلى قوى الأمن جاء فيه أن العامل البنغلادشي عريف أ. (29 عاماً) غادر مقر عمله في رياق ولم يعد إليه، وكان ثمة تخوف من تعرضه لاعتداء ما.
سقطت عاملة بنغلادشية من نافذة المنزل وفارقت الحياة
على أي حال تعددت عمليات السلب التي وقع ضحيتها عمال سوريون، فقد دخل أربعة أشخاص إلى ورشة في بعبدا، وشهروا سلاحاً في وجه العامل السوري عادل خ. لكنهم لم يسرقوا شيئاً. يوم الثلاثاء الماضي، حضر أربعة أشخاص إلى إحدى الورش، وسرقوا معدات وأسلاكاً كهربائية من الغرفة المستخدمة مستودعاً، ثم فروا إلى جهة مجهولة.
تمثّل هذه الاعتداءات «مشهداً» يتكرر يوميّاً، إذ لا يخلو شهر من خبر وفاة عاملة منزل أجنبية. كما يلفت ناشطون في جمعيات تهتم بحقوق الإنسان، إلى أنهم، من خلال لقاءات يجرونها مع عمال وعاملات، لحظوا في الفترة الأخيرة تزايد الشكاوى من تأخر أرباب العمل في دفع مستحقاتهم. ويلفت هؤلاء إلى أن هذا الأسلوب من وسائل الضغط المعتمدة يهدف إلى إبقاء عاملات المنازل تحت سيطرة مشغّليهن، وإلى إجبارهنّ على العمل 7 أيام في الأسبوع.
أما في ما يتعلق بحوادث سلب عمال سوريين من خلال انتحال صفة أمنية، فإن هذه المشكلة لا تمثّل ظاهرة جديدة، إذ يدرك السالبون أنّ العمال لا يضعون الأموال التي يجنونها في حسابات خاصة بهم في المصارف، بل يحملونها معهم أينما انتقلوا، ريثما تسنح لهم الفرصة لزيارة بلادهم وتسليمها إلى ذويهم. وكان مسؤول أمني قد قال لـ«الأخبار» إن السلب بانتحال صفة أمنية يمثّل مشكلة تتزايد يوماً بعد يوم، ولم تنجح القوى المعنية بمعالجتها حتى اليوم، وأضاف أنّ بعض السالبين يستغلّون صفتهم الأمنية لسلب بعض العمّال.
(الأخبار)


لقطة
تتكرر في التقارير الأمنية، بين الحين والآخر، أخبار عن عمليات خطف ضحاياها عمال سوريون، أو بناتهم القاصرات. يوم الجمعة الماضي، ورد بلاغ إلى قوى الأمن يفيد بأن العامل كمال ح. (31 عاماً) تعرض لعملية خطف، حيث دخل ثلاثة أشخاص مجهولين إلى منزله في محلة حياكة قرب جونيه، وادعوا أنهم من «رجال الاستخبارات»، وكان أحدهم يحمل مسدساً حربياً، فيما حمل الرجلان الآخران العصي، وأقدموا على خطف صفاء زوجة كمال، ثم سرقوا أوراقها الثبوتية وفروا إلى جهة مجهولة.
في المنصورية، لم يسلم العمال اللبنانيون من اعتداءات لصوص، فقد دخل ثلاثة أشخاص مجهولين وملثمين إلى مطعم في المنطقة وسلبوا عمالاً لبنانيين بينهم روني ح. والمصري صابر م. مبلغ ألفي دولار، بعدما شهروا بندقية كلاشنيكوف.
يُذكر أنه قبل نحو 3 أشهر، خُطفت زوجة عامل سوري قرب بعلبك، واعتدى الخاطفون عليها ثم رموها على الطريق العام في قرية في البقاع الأوسط بعد نحو ثلاثة أيام على الحادثة.

عدد الاثنين ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٠

Saturday, November 20, 2010

Another Indonesian worker killed in Saudi Arabia

When will we put an end to this?



Her injuries include gashes to her face and cuts to her lips, allegedly inflicted by her employers using scissors. She was also burned with an iron, officials say.

 http://www.bbc.co.uk/news/world-asia-pacific-11795356

Friday, November 12, 2010

Shankaboot episode on migrant domestic workers

Shankaboot 27th episode deals with the plight of migrant domestic workers in Lebanon. Here it is! We would have wished that Suleiman intervenes and calls the ministry of Labor hotline!

Press release by CLDH on scandalous practices of the General Security with refugees

Allegations of torture of a refugee at the airport


The Ministry of Interior and the UNHCR unable to protect refugees against the scandalous practices of the General Security




Ala As Sayad, 24 years old, an Iraqi refugee recognized by the UNHCR has allegedly been deported to Iraq on Wednesday, after two years of arbitrary detention in Lebanon. Yet the Lebanese Justice had ordered his immediate release in March 2010.
Led on Wednesday at 6am from the underground General Security retention center (where he had been languishing for several months) to Beirut international airport, in pajamas and without his personal effects, Ala As Sayad was allegedly placed in retention at the airport . He had been resisting for several months the pressure exerted by the General Security to make him sign a "voluntary" repatriation to Iraq. He has always refused to sign this document and had duly notified the officer of the General Security about it at the airport. At his insistence and refusal to return to his country, 7 General Security agents reportedly severely beat him on the head and all over his body until he lost consciousness. He was then allegedly brought to the plane in a semi-comatose state.

The UNHCR, informed in advance of the decision to deport Ala As Sayad on Wednesday morning, apparently did not consider it useful to send anyone to the airport to try to clarify the situation.

On March 12, 2010 the Interior Minister Ziyad Baroud declared "freezing all forced deportation of refugees and having decided to apply any judicial decisions of release."  Ala As Sayad’s expulsion instead of his release in Lebanon shows that the Ministry of Interior and its services do not implement these statements and still refuse to enforce judicial decisions ordering the release of persons, just like the provisions of the Convention against Torture.

This case represents indeed a triple serious violation of the Convention against Torture, ratified by Lebanon in 2000 and to which the country is obliged to comply under its constitution.

First, the prolonged detention of Ala As Sayad in inhumane conditions in order to force him to sign documents is a common method of torture used by the General Security against refugees.

Second, if these facts are true, the General Security would have been guilty on Wednesday of acts of physical torture against the person of Ala As Sayad.

Finally, the expulsion of a person to a country where he may face threats to his physical and psychological integrity constitutes a violation of Article 3 of the Convention against Torture.

Beirut, November 12, 2010.

Wednesday, November 10, 2010

Spells, nails and magic maids

What do you expect from something that starts like this?
"We must face up to the threats from some maids and servants and their satanic games of witchcraft and sorcery, their robbery, murder, entrapment of husbands, corruption of children and other countless stories of crime that have been highlighted by both experts and victims of these crimes."

http://blogs.aljazeera.net/middle-east/2010/11/09/spells-nails-and-magic-maids

Tuesday, November 9, 2010

العودة الى زمن الـ كعك كعك

ونعم الصحافيين يا أستاذ هيثم الطبش


  يخطئ مًن يظن ان زمن الـ"كعك كعك" انتهى وانطوى مع انتفاضة 14 آذار 2005، ومن يعتقد للحظة بأنّ "أرباب" بائعي الكعك قد تابوا وتنازلوا عن فكرة السيطرة على لبنان، فهو مغرق في الوهم.

ما تشهده بيروت اليوم من استعادة لمظاهر حراك عناصر الاستخبارات السورية لم يعد خافيا، وأهل العاصمة يستطيعون تمييز ذلك بسهولة، لأن هذا النشاط الذي تراجعت وتيرته لفترة، وإن لم يغب عن مفاصل الحياة السياسية، عاد وإن بحلة جديدة.

بائعو الكعك السوريون المتجولون الذين عرفوا إبان فترة الوصاية بانكشاف عملهم الاستخباري، عادوا يتدفقون على شوارع العاصمة. الباعة السوريون المتنقلون بين السيارات عند التقاطعات والشوارع الكبرى ايضا استعادوا دورهم، أما الجديد فحضور مكثف ولافت للسائقين العموميين السوريين، الذين لا يعرفون شوارع بيروت لا الرئيسية منها ولا الفرعية، ويطلبون من الراكب ارشادهم الى المسار.

ينتظر لبناني سيارة أجرة فتأتي، يسأله سائقها بلهجته السورية عن وجهته فيخبره الراكب عنها، يوافق السائق فيدخل اللبناني الى السيارة ويدور بينهما حديث هو اقرب الى الاستجواب يبدأه السائق بالاسترشاد الى كيفية الوصول للوجهة النهائية، وما يلبث الاستجواب ان ينقلب سياسيا، بين سائق سوري يسأل ومواطن لبناني يجيب وغالبا ما تأتي الاسئلة كالآتي:

" ما تعرفّنا؟ انت بتشتغل هون بالمنطقة او ساكن هون؟ شو بتشتغل حضرتك؟ كيف شايفلنا البلد؟ انا يا خيّو مبعرف مع مين الحق؟ الفريق السياسي الفلاني عم يزيدها بافعاله مو؟ هذه التصرفات الا تخدم اسرائيل برأيك؟  طيب سعد الحريري شو بدو بالتحالف مع سمير جعجع؟ برأيك حزب الله شو وضعه؟"

اسئلة لا تنتهي عن أراء الراكب وتصب أكثر في اتجاه استيضاح توجهه السياسي مرفقة بمحاولات لجمع معلومات شخصية.

هذا النموذج يتكرر مع اللبنانيين هذه الايام ويذكرهم كثيرا بأيام عملوا جهدا كبيرا للانتهاء منها، وهذا الواقع أصبح مبعث قلق لدى المواطنين المتسائلين عن الاسباب الكامنة وراء عودة النشاط البارز لهذه العناصر.

ويذهب المواطنون في تساؤلاتهم الى ما إذا كانت المرحلة الجديدة بين البلدين تقتضي هذا النوع من الممارسة أو ما إذا كان هناك تعمد للايحاء بأن إنجاز 2005 لم يعد ساري المفعول وان الوضع على الارض عاد الى المربع الاول ولا ينقصه سوى بث الروح في المفارز وأقبية الرعب المعروفة في بيروت وغير منطقة لبنانية.

ولا ينكر الأفراد الذين صادفوا هذا الواقع ان طريقة الاستجواب أو جمع المعلومات الذي يتبعه هؤلاء السائقون يثير الريبة والمخاوف تحديدا لأن هؤلاء ينقلون الناس من اعمالهم الى منازلهم او بالعكس وبالتالي يستطيعون اعطاء تفاصيل دقيقة تمس الأمن الشخصي للمواطنين.

بهذا المعنى كان مثيرا للانتباه ما رواه أحد المواطنين الذين صادفوا واقعا من هذا النوع فقال "ليس غريبا ان نصادف هذه النماذج من العمل اساليب جمع المعلومات ونحن اعتدنا طيلة 30 عاما على ذلك، لكن يبدو اننا عائدون بقوة الى زمن الكعك كعك".

The beauty of a female migrant worker on a motorbike in the ugly racist alleys of Lebanon

Check out Sawt AlNiswa's latest edition including a piece on this beautiful photo.



I found this photo on one of the “WTF: Only in Lebanon” Facebook pages today. I fell in love with it and the woman on the bike. She really inspired me for all of what the picture represented. Then, while I was still in the middle of falling in love with this and getting all inspired, I scrolled down and checked the comments.

Surprise, surprise? Not really. Just the same Lebanese traumatic sexist, classist and racist comments intertwined together in one, the one unified skill that most Lebanese people share and excel at.

Mahmoud Abboud: “ana rayhaa jeb graad la madam.” [I am going to get things for the "madame"]

Mohamad Fakih: “mish haydeh yalli kanit tinzal bil mouzaharat?” [Isn't this the same one who used to go down in the protests?] (Referring to the suddenly-turned-famous-photo depicting an old Lebanese woman (yaani “madame”) hitting the streets in one of the “cedar revolution” protests in 2005 with “her” migrant domestic worker who, in the photo, was holding the Lebanese flag for “madame”.)

Princess Soleil: “ken ba3ed na2sna haydeeeeeeeeee!!” [That is what we needed]

Mohammad Ajouz: “2aywan ba3ed na22eessss”. [Same as above, but different, more sarcastic wording]

Shahen Ian: “hayda yelli modern..” [Wow, very modern]

These are but a few of many other comments, mirroring the crisis situation we are in today, where not only the older generation – but also young Lebanese, many of whom self-identify as leftists – are being raised with all possible options for education but no peace education, love education, rights and responsibilities education, feminist education, etc…

We have a whole generation, as young as it is, as fresh as it is, drowning with racism (and other similar “isms”) in their everyday language, comments, jokes and appraisals.

They think they are better off than other “species,” especially better off than Nepalis, Palestinians, Sri Lankans, Syrians, Ethiopians, Filipinos, Romanians, Indians, Egyptians and this list can go on forever to include every non-white person coming from a developing country (yes, yes the premise is that Lebanon is a developed country). They are better off in terms of their smell, of what they wear, of how they speak, of where they work, of where they go out, of their education and of all the other smaller miscellaneous things similar to this small act of owning and/or riding a motorcycle.

What does it mean that such a photo has enraged so many and has incited reactions of either anger or mockery?

Is this just a person on a bike at the end of the day? Or maybe not. A woman on a bike. A migrant woman on a bike. A black, migrant woman on a bike.

Apparently, then, having such an identity on a motorbike in a place like Lebanon is in itself problematic.

For starters, a woman’s place is not on a motorbike. We Lebanese can barely take seeing women in cars and we make fun of them and bully them 24/7. Now they want to ride bikes too? Helou.

Besides, a migrant woman’s place is not out of the house of her employers, unless she is out to purchase things for her employers. Sri Lankans* are born to work in Lebanese homes behind closed doors, to be oppressed, to be paid – if at all – unfair wages, to shut up and listen to orders, to eat what is left for them, to not expect days off or hours off, to not possess their passports and personal documents, to not communicate with their families, to not have friends, to not find someone from their country to talk to in the same language lest they forget it, to not nag, to not feel pain, to not get sick, to not watch TV, to not leave the house to see something of a country they’ve lived in for 3 years plus besides the rooms they clean, to not get fed up, to not be allowed into private beaches and clubs, and to not, not, not and more not’s.

And after all those not’s, Sri Lankans die. Commit suicide. Get thrown off of balconies. Drink detergents. Hang themselves with whatever clothes they manage to find. Go back home in coffins. No one ever links all of those “not’s” with the fate of 1 to 2 migrant domestic workers dying per week in a country as small as Lebanon.

But wait a second. Lebanon is a still very modern country. This is what some of the people commenting on this photo said. So what if we constantly look down on Sri Lanka and Sri Lankans? So what if we have no clue that in Sri Lanka, a beauty in its land and people, women and men drive motorbikes and no one looks at the women as though they are aliens? No one notices it there, because it is just plain normal that women, too, can drive a motorbike.

In any case, I am in no position to be comparing most Lebanese to most Sri Lankans**. There is no base to even start from. In my very few days in Sri Lanka, I talked and interacted and lived with these people. And as much as I was unconsciously guilty from my background as someone coming from Lebanon, they were whole-heartedly welcoming and hospitable and loving, even when they knew where I came from. They did mention that they hear stories here and there about some women facing troubles in Lebanon, but they then continued that sentence saying that there are so many Sri Lankan women traveling for work to Lebanon and they appreciate all what we are doing for them. I would nod and change the subject.
If only they knew.

They were the friendliest of people and we are the most barbaric. They treat us tourists so positively. And we treat them as workers like slaves and objects. The motorcycle-riding woman who I bow to was just a reminder of this slavery crisis in Lebanon, long forgotten and ignored.

* Which, in the Lebanese context of course, is less a nationality than a noun that includes 12 or more migrant nationalities

** And I say most because I do acknowledge that exceptions are present

Saturday, November 6, 2010

#Trauma


على رملة البيضا

مجموعة شباب أطافيل عمرن ١٤ ١٥ ماكسيموم جايين يلعبوا
volleyball 

ناطرين الفريق  التاني فبيجو لينزلو على البحر

أول واحد:  أنا دكر إبن دكر و بنزل على المي الباردة
  إذا إنت دكر بتنزل كمان بس إنت انثاية

تاني واحد:  ولا!! واحد متلك أنثاية أنا أكيد بنزل

قام فجأة كلن تشجعوا وصرخوا نحنا كلنا ادكار وركضوااااا وشكّوا بالمي 


i repeat
true story

Thursday, November 4, 2010

The grammar of servitude


A conference, today, at the Francophone book exhibition in BIEL entitled: "Sri Lankans and Madams: A Grammar of Servitude|, by researcher Fida Bizri, at 1700. Signature of her book "Pidgin Madame: Une Grammaire de la Servitude" follows.

Wednesday, November 3, 2010

Salute to Ghandour chocolate company

The Anti Racism Movement salutes the move (although considered by many, very late move) by our favorite chocolate company, Ghandour, to rename it's wonderful product Tarboush, thus ending a discriminate and racist nomenclature, Ras l 3abed or negro head. It's part of a new media re-branding campaign, the Facebook page of which is the following: http://www.facebook.com/pages/Tarboosh-Gandour/148515845193114

But we do note the following.

1. The Tarboush official fan page (less than 200 fans at time of publishing) still has along way to go before reaching the 38,000+ previous fan page the title of which is still Ras l 3abed! Although they recently added the name Tarboush. This page is here http://www.facebook.com/pages/Ras-l-3abed-Tarboush-/9560375269
2. We're still seeing people on the new Ghandour Tarboush fan page commenting on it's wall "I like Ras El Abed / Ras l 3abed". Others are immediately replying and requesting to stop the use of the old nomenclature: "Please, ya ret nwa22if nista3mil kilmit Ras l Abed coz inna 3onsoriyyi"

We have a long way to go, but we're heading there!

Screen shots of the the two Facebook pages below.


Monday, November 1, 2010

Fall? Jump? Attempted Suicide? Or someone threw her from the balcony??

Lebanese newspaper Al-Akhbar reported today the fall of Ethiopian domestic worker, Shioai A. from the 3rd floor of her employer’s house in Tripoli (Northern Lebanon). She sustained severe injuries in the head and in the stomach and was transferred to hospital. Her health situation is unstable. The incident happened at around 2 p.m. last Saturday. Al-Akhbar added that police report concluded that it was an attempted suicide, but the text headline was in the form of a question mark: “Fall or attempted suicide of a migrant worker?”

Saturday, October 30, 2010

التعرّض لعمّال سوريين في البقاع

هل ثمة متابعة للحوادث الأمنية  ضد العمال؟ (مروان بوحيدر)
لا تزال الاعتداءات على العمال السوريين تتكرر يومياً. في البقاع سُجلت عدة حوادث إطلاق نار ضد البعض، وتهديد آخرين. والسؤال الذي يشغل المتابعين: لماذا لا يوقَف المعتدون على العمال؟


تتكرر خلال الفترة الأخيرة، ضمن تقارير الأجهزة الأمنية، معلومات عن اعتداءات على العمال السوريين في البقاع الأوسط، تبدأ بالتهديد والضرب، وتنتهي بتعرّضهم للإيذاء وإطلاق النار مباشرة عليهم. فتارة تسعف بعضهم العناية الإلهية، وطوراً آخر يُنقل إلى بلده ضمن الأراضي السورية جثة هامدة. وبما أن القوى الأمنية تتلقى هذه المعلومات، فهل هناك من متابعة لها، بهدف التوصل إلى معرفة من اقترف هذه الأعمال بحق العمال السوريين، تمهيداً لنيلهم الجزاء الذي يستحقونه، أم أن الأمور تترك على غاربها، ليتولى الحفظ في الأدراج والنسيان فعله فيها؟

«العناية الإلهية» كانت عصر يوم أول من أمس إلى جانب عبد الله الحديدي (57 عاماً) سوري الجنسية، وفق ما يروي أصدقاؤه. فقد تعرض عبد الله لإصابة بطلق ناري من مسدس حربي تحت إبطه الأيمن، وذلك أثناء نومه في خيمته التي يقيم فيها في بلدة الكرك ضمن قضاء زحلة، خلف محطة سلهب. العامل السوري نقل إلى مستشفى الهراوي الحكومي في المعلّقة حيث أجريت له عملية جراحية، وادّعى أمام قوى الأمن على مجهول. أما خالد إسماعيل حميدي، وهو أيضاً سوري الجنسية، فقد أدخل فجر يوم أمس في حالة طارئة إلى مستشفى الهراوي الحكومي لإصابته بجرح بالغ في جبينه، إضافة إلى قريبه ركان فرج حميدي (سوري)، الذي يعاني من كدمات متعددة في أنحاء جسده. وقد تبين نتيجة التحقيقات أنهما أثناء نومهما في غرفة زراعية في سهل الفرزل ـــــ زحلة، قرابة الساعة الواحدة ليلاً، دخل عليهما أربعة أشخاص ملثمين، وضربوهما، وشهر أحدهم بندقية صيد في وجههما وأطلق عياراً نارياً في الهواء عند مغادرتهم وفروا إلى جهة مجهولة. ويذكر أيضاً أن السوري عاشق المحمد (26 عاماً) تعرض نهاية الأسبوع الماضي لاعتداء بالضرب على أيدي أربعة أشخاص مجهولين، دخلوا إلى غرفته الكائنة ضمن معمل لتوضيب الأعلاف، وهددوه بأنهم سيحرقونه. وفي بعلبك، توفي العامل السوري حسين (مجهول باقي الهوية) نتيجة إصابته بطلق ناري، في الوقت الذي لم تتوافر فيه المعلومات الكافية عن هوية القتلة ودوافعهم.
دخلوا غرفته في معمل لتوضيب الأعلاف، وهدّدوه بأنهم سيحرقونه
وإذا كانت التقارير الأمنية تزخر بهذه الحوادث، فهل ثمة متابعة لها؟ وهل هناك من تحقيقات وتحريات عن مشتبه فيهم وفاعلين؟ مسؤول أمني أكد لـ«الأخبار» أن المعلومات التي ترد في التقارير الأمنية عن حوادث قتل أو ضرب أو إيذاء وحتى سلب، تُتابع «بدقة من خلال تحقيقات وتحريات للوصول إلى نتيجة»، كما هي الحال في الحوادث التي تصيب مواطنين لبنانيين، شارحاً «أن المجلس الأعلى اللبناني ـــــ السوري يرسل غالباً طلبات للاستيضاح عن اعتداءات حصلت على سوريين، وعندها نكون ملزمين بمراسلتهم بما توصلنا إليه من تحقيقات ونتائج». ورأى المسؤول الأمني أن الاعتداءات التي يتعرض لها العمال السوريون تندرج ضمن خانات ثلاث: أولاً، الجرائم الثأرية بين العمال السوريين أنفسهم، حيث يستدلون على أماكن سكنهم فيقدمون على قتلهم، كما حصل في جريمة عميق منذ شهرين، إذ تبيّن أنها جريمة ثأرية. ثانياً، الخلافات الشخصية بين العمال أنفسهم، لأسباب تعود إلى العمل أو ديون أو مكان السكن، وخاصة لدى أولئك الذين يقطنون في أماكن مهجورة وبعيدة عن المناطق الآهلة. ويبقى أخيراً الحالات التي تعدّ «نادرة، وهي اعتداء شبان «زعران» ومندفعين على العمال السوريين بدافع الحقد، لكونهم فقط سوريين، إلا أنه حتى الآن لا وجود لأدلة تؤكد ذلك».

من جهة ثانية، أوقفت دورية من مديرية الاستخبارات في الجيش العامل السوري محمود العفر للاشتباه فيه بسرقة سوبر ماركت «سوبريم» في حوش الأمراء ـــــ زحلة، والتي يعمل فيها. وقد اشتبه فيه بعدما شوهد داخل السوبر ماركت يوم حصول الجريمة، بحسب ما أظهرته كاميرات المراقبة الموجودة في داخلها.


قانون
تنص المادة 554 من قانون العقوبات على أن من أقدم قصداً على ضرب شخص أو جرحه أو إيذائه ولم ينجم عن هذه الأفعال مرض أو تعطيل شخص عن العمل لمدة تزيد على عشرة أيام عوقب بناءً على شكوى المتضرر بالحبس ستة أشهر على الأكثر أو بالتوقيف التكديري وبالغرامة من خمس ليرات إلى خمس وعشرين ليرة أو بإحدى هاتين العقوبتين، وإن تنازل الشاكي يسقط الحق العام، ويكون له على العقوبة ما لصفح المدعي الشخصي من المفعول.

وجاء في المادة 555 أنه «إذا نجم عن الأذى الحاصل مرض أو تعطيل شخص عن العمل مدة تزيد على عشرة أيام عوقب المجرم بالحبس مدة لا تتجاوز سنة وبغرامة خمسين ليرة على الأكثر أو بإحدى هاتين العقوبتين».
أخيراً، تنص المادة 557 على أنه «إذا أدى الفعل إلى قطع أو استئصال عضو أو بتر أحد الأطراف أو إلى تعطيل أحدهما أو تعطيل إحدى الحواس عن العمل أو سبّب تشويهاً جسيماً أو أية عاهة أخرى دائمة أو لها مظهر العاهة الدائمة عوقب المجرم بالأشغال الشاقة المؤقتة عشر سنوات على الأكثر.

Friday, October 29, 2010

Tarboush طربوش

خالد صاغية
كنّا نسمّيها صغاراً «العَبْدة». لم نعرف يوماً اسمها الحقيقي. لكنّها أحدثت انقلاباً في الحيّ. جاءت فجأة مع عائلتها السعيدة، وفتحت دكّاناً ساحراً. كان كلّ ما فيه جديداً على المدينة. كل أنواع «الحراتيق» التي يهواها الأطفال والفتيان، من حمّالات المفاتيح الملوّنة، إلى مجسّمات السنافر، إلى القمصان التي كان يمكننا اختيار أحد أبطال «ديزني» لطباعة صورته عليها.
كانت صاحبة الدكّان تحمل جنسيّة سودانيّة على الأرجح، وكانت بشرتها سوداء. وهكذا كان أبناؤها أيضاً. أمّا زوجها، فلبنانيٌّ من مدينة طرابلس. وفي الواقع، لم يكن الدكان ومنتجاته وحدها ما سحرنا، لكن أيضاً العائلة نفسها التي بدا كل أفرادها جميلين ولذيذين. لقد أحببنا الدكان، وأحببنا أصحابه. لكنّنا لم نحفظ اسمه، ولا اسم أحد من العائلة التي تملكه. كنّا نغادر المنزل كلّما ادّخرنا بعض الفلوس، وإن سُئلنا: «إلى أين؟»، أجبنا: «عند العبدة». وحين نعود إلى المنزل بـ«حرتوقة» صغيرة، ونُسأل من أين اشتريناها، كنّا نقول: «من عند العبدة».
وكانت «العبدة» تحبّنا أيضاً. تنظر إلينا، نحن الذين لم نبلغ العاشرة بعد، وتقول: «هيدول زبوناتي». لم أشعر وقتها بأنّ ثمّة ما هو خاطئ في تسميتي لصاحبة الدكان. كنت أدعوها «العبدة» بحبّ واحترام كاملين. لكن، حين أتذكّر ذلك الآن، أشعر بخجل عميق.
أُقفلَ الدكان منذ زمن بعيد، ولا أعرف إن كانت العائلة قد عادت إلى الهجرة. لكنّي ما زلت حتّى الساعة أخاف أن ألتقي بصاحبته صدفةً. أخاف أن تكون قد عرفت بالاسم الذي كنت أناديها به.
تذكّرت كلّ ذلك حين صادفت اليوم مركبات إعلانية تجوب شوارع بيروت لتروّج لمنتج «طربوش». و«طربوش» اليوم ليس إلا «راس العبد» سابقاً. بعد حملات عدّة، بدّل معمل «غندور» أخيراً اسم منتجه الفريد. بات بإمكاننا أن نذهب إلى دكان ما، ونطلب «طربوش غندور»، بدل أن ندلّ إليه بإصبعنا ونخجل من مناداته باسمه الوحيد المتوافر سابقاً، أي «راس العبد».
و«طربوش» هو أكثر من اسم جديد. إنّه باب أمل بأنّ التغيير يمكن أن يطال عادات وأسماءً كنّا نظنّ أنّها راسخة إلى ما لا نهاية. إنّه باب أمل بأن يمرّ أسبوع من دون أن تقضي عاملة أجنبيّة بعد «سقوطها» من الشرفة، وأن يمرّ يوم من دون الاعتداء على عامل سوريّ أو مصريّ. إنّه باب أمل بأن يوضع يوماً ما حدّ لكلّ تجارة الرقيق التي بات اللبنانيّون لا يعرفون العيش من دونها.
أيّتها الجارة، يا صاحبة الدكان السحريّ، أينما كنتِ في هذه الساعة، أريدك أن تعرفي أنّك غيّرتِ حياتنا إلى الأبد، وأنّ ظهورك المفاجئ في الحيّ، بدّل ملامحه الكئيبة. وأريدك أن تغفري لنا الاسم الذي اخترعناه لكِ. لقد كنتِ أوّل امرأة ذات بشرة سوداء أتعرّف إليها. ولهذه المناسبة، أهديك «طربوش غندور».


Please read the comment on the article on Al-Akhbar website

هكذا يصل العمّال المصريّون إلى سويسرا الشرق

يظهر لبنان في مخيّلة المصريّين العاطلين من العمل باعتباره «سويسرا الشرق»، لكن حلم الوصول إليه لا يتحقق إلا من خلال ركوب مخاطر جمّة وعمليات تهريب تجري عبر أربعة مراكز حدودية في الأردن وسوريا ولبنان
أسامة القادري
«إلى مدينة الأحلام» سنأخذكم، هذا ما يصوّره وسطاء لشباب عاطلين من العمل في مصر، ومعظمهم من متخرّجي الجامعات. أما المدينة المقصودة فهي بيروت، أو أي بلدة لبنانية، لكن بائع الوهم لا يقول لطريدته ما الذي ينتظرها، أو ماذا ممكن أن تفعل الأقدار، في رحلة الهروب من واقع البطالة.
تنطلق حافلات نقل الركاب من «أمّ الدنيا» الى الأردن كمحطة، ثم الى سوريا ومنها الى بيروت «سويسرا الشرق».
لا ينفي حسني محمد «ديبلوم هندسة مدنية»، مشقّة رحلته و«المهانة» حتى يعمل «ناطوراً» لأحد الأبنية في محيط شتورا. ترك مصر قبل خمسة أشهر بعدما فشلت جميع محاولاته لإيجاد عمل في اختصاصه. يقول إنه حصل على رقم هاتف المهرّب «أبو حنفي» القاطن في القاهرة من شاب في منطقته أبو قرقاص، ويضيف بلهجته الصعيدية، وهو يمسح عن جبينه علامات الندم، «الإيد البطّالة نجسة».
ترك حسني «أبو قرقاص» وتوجه إلى القاهرة «وبعد عدة مكالمات ومواعيد متفاوتة ومتنقلة، استطعت مقابلة أبو حسني بعدما اطمأن إلى أنني عازم على الهرب للعمل في بيروت».
الشرط الأول الذي تحدث عنه الوسيط هو حصول حسني على جواز سفر يورد فيه صفته باعتباره تاجراً أو صاحب اختصاص مطلوب في الأردن، «ومقابل هذه الصفة وتهريبي الى بيروت، طلب مني أن أؤمن 5 آلاف دولار»، وعلى هذا الأساس عاد حسني الى دياره وهو يفكر بالمبلغ الضخم المطلوب، «آخذها يمين وجيبها شمال، منين أجيب 12 ألف جنيه؟»، ثم عمد الى بيع «جاموسة وفدّانين من الأراضي» التي يمتلكها ذووه. الوسيط أمّن لحسني جواز سفر دوّن عليه أنه «خبير مبيعات»، وحدد له يوماً لأن ينطلق بحافلة نقل من موقف في العاصمة المصرية الى الأردن، وهنا لا بد من الإشارة إلى أن جزءاً بسيطاً من المبلغ المطلوب يحتفظ به «طالب الهروب»، ويدفعه لمندوب المهربين عند الحدود السورية ـــــ اللبنانية لحظة تسليمه الى المهرب اللبناني.
يروي حسني «قبل أن نصعد إلى الحافلة، وزّعت عليّ وعلى نحو 35 شاباً آخرين جوازات السفر. دخلنا الأردن بطريقة طبيعية، عبر الحدود الرسمية». «العميل» الأردني أحضر للشباب المصريين حافلة تقلّهم من الحدود الأردنية المصرية الى الحدود الأردنية السورية. تلك الحافلة لم تكن إلا «شاحنة براد كبيرة، وُضعنا فيها لتنقلنا الى داخل الأراضي السورية». بعد الشاحنة، انتقل الركاب إلى باص كبير نقلهم الى إحدى القرى الحدودية بين لبنان وسوريا، قرية «شبه مهجورة» بات فيها الشبان ليلتين، ودفع كل منهم 40 دولاراً ثمن المأكل والمشرب والمنامة، ويقول حسني «لما كان أحدنا يسأل عن نوع الطعام أو اسمه، أو «عن أغطية» لاتقاء البرد القارس، كانت الشتائم تنهمر عليه.
يُنقل الشبّان الى زريبة بقر، عند أطراف قرية بقاعية متاخمة للحدود السوريّة
عند قدوم المهرب اللبناني، «طلب المهرّب السوري مبلغاً من المال ليعطينا جوازات السفر بعدما أخذها منا عند العبور من الأردن»، ثم عمد المهرب اللبناني الى تقسيم الشبان «الى ثلاث مجموعات»، تُنقل كل مجموعة بعد حوالى ثلاث ساعات عن انطلاق المجموعة التي سبقتها، رافقنا فيها شخص غير المهرب. انتقلنا مشياً على الأقدام من المكان الذي نمنا فيه الى منطقة جبلية وصخرية، ما بكفّي التعب، إنما البرد عمري ما حسّيت بيه، كاد قلبي يوقف»، وبعد مشي حوالى ساعتين، وجدوا باصاً لنقل الركاب في انتظارهم، نقلهم أيضاً الى زريبة بقر، عند أطراف قرية بقاعية متاخمة للحدود السورية، «وجدنا شباب المجموعة الأولى فيها، بعدها نُقلنا مجموعات مصغّرة، كنت مع مجموعة من خمسة أفراد». يحكي حسني بتأفف عن الطريقة التي نقل فيها من منطقة البقاع الى بيروت، تخطّياً لحواجز القوى الأمنية والعسكرية عند نقطة ضهر البيدر، «جاء المهرّب وطلب من اثنين أن يركبا في شنطة «الصندوق»، ومن ثلاثة أن يناموا مكان الفرشة الخلفيّة للسيارة التي فكّها المهرّب، انبطحنا رأس وكعب، وغطّانا بشرشف ليجلس أبناؤه علينا، فيما زوجته تجلس في المقعد الأمامي». بعد نصف ساعة، جلسنا جميعنا مكان المقعد الخلفي حتى وصلنا الى بيروت، وهنا جرى توزيعنا بناءً على العناوين التي أعطانا إياها الوسيط في مصر.
ما رواه العامل المصري، لم يناف رواية المهرب اللبناني وليد، الذي استقال من مهنته قبل مدة. يقول إن تهريب المصريين يعتمد على شبكة علاقات مع «سماسرة» في مصر والأردن وسوريا. العميل المصري يؤمن «لنا البضاعة، كل أسبوع نحو 150 شخصاً»، وهو الذي يحدّد السعر، عن كل «راس»، يفنّد الرجل الأكلاف التي يدفعها المهرب عند الحدود التي تقطع تهريباً، المهرب يتفق مع الجمارك الأردنية على تهريب مجموعة كبيرة من المصريين، يوضعون في شاحنات مبرّدة مقفلة، مخصصة لنقل الخضر من الأردن الى لبنان، «عن كل راس يدفع للجمارك الأردنية 750 دولاراً، ويدفع للجمارك السورية 500 دولار، ولسائق الشاحنة 100 دولار، عدا عن دفع 20 دولاراً عن كل واحد الى سائق الحافلة التي تنقلهم من الحدود السورية الأردنية الى النقطة المتاخمة للحدود اللبنانية، ويدفع للمهرب اللبناني عن كل شخص 300 دولار، يتم إدخالهم الى لبنان عن طريق السير على الأقدام مسافة تصل أحياناً الى 6 كلم، عن طريق وادي عنجر، ومنطقة كفر زبد المتاخمة للحدود السورية في الجهة الشمالية الشرقية. أما من الجهة الجنوبية الشرقية، في ينطا وحلوا ومنطقة أبو الأسود، وعبر خراج بلدتي الصويرة والمنارة، وفي بلدة جديدة يابوس السورية «تخزّن البضاعة في إحدى المزارع عند أطراف البلدة»، الى أن تنقل بعد التأكد من سلامة الطريق من الدوريات». يفصح وليد أن المهرب كثيراً ما يبلغ القوى الأمنية عن عملية تهريب، «هذه شغلة طبيعية، حتى تستمر العلاقة والثقة بين المهرب ورجل الأمن اللي بمشّي الأمور وبأمّن الطريق»، يضيف وليد إن المهربين يتسابقون مع القوى الأمنية كلما اكتشفت الأخيرة طرقهم في عمليات التهريب، «الآن المهرب يستعين بزوجته وأفراد أسرته في عملية التهريب إذا كان الطريق مكركب»، ويشير إلى أن البعض لا يزالون ينقلون العمال من البقاع إلى بيروت في شاحنات الخضر، «يضعون 15 شخصاً فيها، وفوقهم صناديق الخضر».


في انتظار اتفاقيّة تنظّم العمالة
تحدثت «الأخبار» إلى مسؤول أمني متابع لمشكلة تهريب العمال العرب والأجانب إلى لبنان، فقال إن عمليات تهريب المصريين الى لبنان تحري عبر ثلاث مراحل. ويستند المسؤول في كلامه «إلى التحقيقات، ومشاهدتنا للتأشيرات على جواز السفر، التي تكون في حوزة أيّ من العمال المُهَرَّبين الذي يجري توقيفه لدخوله خلسة إلى لبنان، تدل على أنه خرج من بلاده الى الأردن بطريقة شرعية وقانونية، فيما نرى تأشيرة دخوله الى الأردن، ولا وجود لتأشيرة خروجه منها عند الحدود السورية الأردنية، مع العلم بأنه لا عوائق في دخول المصري الى سوريا، وهذا ما يدل على أن هؤلاء العمال يتعرضون لعملية ابتزاز واستغفال من المهربين والسماسرة»، وأشار الى أن المصري لا تطلب منه السلطات السورية إلا أن يحدد مكان إقامته وعمله، لافتاً الى أن دخول المصريين الى لبنان بطريقة شرعية أمر لا يزال معقداً وذلك بناءً على الاتفاقيات الموقعة بين البلدين بشأن اليد العاملة. وأفصح المسؤول أنه ستوقّع في الأشهر المقبلة اتفاقية جديدة، تسمح بدخول اللبناني الى مصر من دون «فيزا» مسبقة، مقابل أن يُسمح للمصري بدخول الأراضي اللبنانية دون تعقيد كسائح.

Monday, October 25, 2010

عنصرية ضد العمال المصريين


الكلام لوزير العمل بطرس حرب إثر لقائه رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في بيت الوسط، وأشار حرب الى أنه وضع الحريري في جو الزيارة التي سيقوم بها لمصر لبحث العلاقات اللبنانية – المصرية ولا سيما على صعيد وزارة العمل وإعادة النظر بالاتفاقية التي كانت قد عقدتها الحكومة اللبنانية مع الحكومة المصرية والمتعلقة بالعمالة المصرية «والتي جاءت نتائجها بخلاف ما كنا نتوقع، فألحقت أضراراً باليد العاملة اللبنانية. هذا ما دفعنا إلى التوجه إلى مصر للبحث في إمكان إعادة النظر في هذه الاتفاقية في إطار المحافظة على العلاقات الجيدة بين لبنان ومصر»

Friday, October 22, 2010

اعتداءات أو حوادث ضحاياها من العمال العرب

لا تزال القوى الأمنية تتلقى يومياً بلاغات عن اعتداءات أو حوادث ضحاياها من العمال العرب. يوم الثلاثاء الماضي، عُثر على جثة العامل المصري محمود عاشور في منزله في النبعة. جاء في البلاغ أنه لا وجود لآثار عنف على الجثة، لكن التأكد من أسباب الوفاة يحتاج لمزيد من التحقيقات. من جهة ثانية، سجلت وفاة عامل سوري وجرح آخر في سقوط مصعد في ورشة بناء في أنطلياس. قرب مبنى وزارة الاقتصاد في الحمرا، أقدم مجهولون يوم الجمعة الماضي على التعدي على عمال سوريين وضربوهم، ثم فروا إلى جهة مجهولة

العاملات الأجنبيات من المنزل إلى الحقل

في الأرياف، تضاف مهمة جديدة إلى مهمات العاملات الأجنبيات. فإذا كانت العائلة التي تسعفها في أعمال المنزل تملك حقلاً زراعياً، فهي معنية به أيضاً حتى القطاف، وربما ما بعد القطاف بصنع المونة. وفي موسم الزيتون الجاري قطافه، لأولئك حصة في العمل، من دون أن تكون لهن حصة من الإنتاج في معظم الأحيان أو أي أجر حقيقي


أيادٍ عاملة، وألوان بشرية جديدة دخلت إلى ورش قطاف الزيتون الدائرة على قدم وساق في بلدات الجنوب وقراه. فالموعد السنوي الذي كان يلتقي عليه أفراد العائلة ليقطفوا الموسم المنتظر بشوق، ويتلمسوا الرزق الذي جنوه بعد عناء الرعاية الزراعية التي قدموها لشجر الزيتون على مدار العام، باتت تشاركهم فيه العاملات الأجنبيات اللواتي يستخدمونهن في الأعمال المنزلية. وقد تكون كلمة مشاركة غير مناسبة للاستعمال هنا، وخاصة عندما نعلم أنهن، أي العاملات الأجنبيات، لا يؤخذ رأيهن فعلياً في تلك «المساهمة» الإجبارية في معظم الأحيان. فبعدما تداعى نظام العائلة الزراعية الذي كان يقوم على اشتراك كافة أفرادها، كباراً وصغاراً، في إنجاز الأعمال الزراعية، وخاصة لجهة القطاف، وذلك بعد نزوح الأبناء من الريف إلى المدينة وتوجههم إلى اهتمامات أخرى، بدأ من بقوا في أرضهم، نقصد أرباب العمل الزراعي، في السنوات الأخيرة بالاستعانة بالعمال السوريين خصوصاً نظراً لقربهم الجغرافي ورخص أجرهم، وخاصة أن هؤلاء لم يكونوا يبقون هنا إلا سحابة موسم، يعودون بعده إلى بلادهم، أي كان باستطاعتهم البقاء معاً والقبول بأجر منخفض من شأنه إحداث فرق مع ما يمكن أن يحصّلوه في بلادهم. لكن هؤلاء رفعوا من أجرهم أخيراً بسبب ارتفاع الطلب عليهم، ما اضطر بعض العائلات، التي يكفيها بالكاد موسمها، إلى الاستعانة بمسعفات المنازل، أي العاملات الأجنبيات، في تسيير بعض الأعمال الزراعية على نطاق ضيق، سبيلاً إلى توفير تكلفة العمال الموسميين، وذلك باعتبار أن العاملة البنغالية أو الإثيوبية أو النيبالية أو السريلانكية تقوم بعمل يندرج في صلب واجباتها، كواحدة من أفراد العائلة، لكونها تقيم طوال الوقت بينهم.

عشرات المواسم الزراعية، على مختلف أنواعها، شهدتها شكري منلا (25 عاماً) منذ قدومها من بلدتها بودروكندا جنوبي العاصمة داكا في بنغلادش، قبل 12 عاماً للعمل مسعفة منزلية في منطقة الزهراني. وعلى الرغم من أن عقد العمل الموقع بينها وبين رب العائلة عبر مكتب الاستخدام ينص على أن نطاق عملها هو الأعمال المنزلية والتنظيف داخل المنزل، إلا أن أنشطتها توسعت عاماً بعد عام لتصبح بعد سنوات الخبرة مدبرة منزل، طبّاخة، ومزارعة.
البنغاليون يسمحون لبناتهم بالعمل في لبنان لأنهن يبقين في البيوت
وإذا علم بنغالي بأن مواطنته شكري تعمل خارج المنزل «فسوف يجن جنونه» تقول. فالتقاليد في بنغلادش، وفي الأرياف خصوصاً «تمنع النساء من الخروج للعمل خارج منازلهن، وإن كان في مساعدة الذكور في العائلة على الأعمال الزراعية» تقول. إذ لم يكن مسموحاً لها في موطنها، بأن تساعد والدها في زراعة الأرز والقمح والفستق مثلاً. بل تقتصر تحركاتها على الاهتمام بشؤون المنزل أو الالتحاق بالمدرسة لدراسة المرحلة الأساسية. إلا أن عوز العائلة ومرض أبيها واضطرارها إلى رعاية إخوتها الستة الصغار، لم تجبرها على ترك بنغلادش والرحيل إلى لبنان وحسب، بل على العمل خارج المنزل أيضاً. فالعائلات البنغالية تسمح لبناتها بالعمل في لبنان ودول الخليج وسواها «لأنهن يكن ذاهبات إلى منازل سكنية ويعشن في كنف عائلات أخرى» برأي شكري. لكن لاجتهادات المخدومين اللبنانيين شؤون. إذ إن الكثيرين من أرباب العمل ورباته يأمرن العاملات بأن يذهبن ليساعدن أقاربهم في تنظيف منازلهم من دون أجر إضافي في معظم الأحيان. فيما يبادر البعض إلى نقدهن «إكراميات» رمزية.
أما في المناطق الزراعية، فالمخدومون يجدون للعاملات وظائف أخرى تندرج في إطار «واجبهن الطبيعي في مساعدة العائلة على تسيير شؤونها». فقد فوجئت البنغالية ربيزا بلبرعلي بأن العائلة التي وصلت للعمل لديها خادمةً في المنزل، ستشغّلها بعد انتهائها من الأعمال المنزلية إلى مزارعة في الحقل المحيط بالمنزل. لطالما أبدت ربيزا امتعاضها من أنها تزرع مساكب البقدونس والكزبرة والصعتر والجرجير وترويها وتعتني بأشجار الحمضيات والجوز والأفوكا والعنب والزيتون. وباتت شكري وربيزا تبرمجان روزنامة العام على المواسم الزراعية التي تهتم بها العائلتان. فالسيدتان استعدتا لموسم قطاف الزيتون الذي ينهمك به مخدومهما منذ أسابيع، رغم أنهما اكتشفا هذه النبتة هنا في لبنان لعدم زراعتها في موطنهما كما تقولان. مع ذلك، فقد أصبحتا خبيرتين في قطاف الزيتون وانتقاء الحبة الجيدة من الفاسدة ثم رصّها وصولاً إلى كبسها في مرطبانات.
أما العاملة الإثيوبية كلام زلاكأ (24 عاماً)، فإنها لا تمانع «في مساعدة العائلة التي تعيش في منزلها على كل ما يقوم أفرادها به من أعمال». وعلى الرغم من أن الأعمال المنزلية تقع على عاتق كلام وحدها، إلا أن عليها المشاركة في قطاف الزيتون الذي قد «يطلع من نصيبها وحدها» أحياناً، إذا أحس الآخرون بالتعب أو الملل. ولا يقتصر الأمر على الزيتون، بل إنها كانت قد أنهت لتوها المساعدة في قطاف موسم السماق في ذروة فصل الصيف ونزع أوراقه عنه وتجفيفه مع الصعتر، تمهيداً لاستخدامه في إعداد المونة.

وليس بالضرورة أن يسجل العداد ساعات العمل الزراعية الإضافية لأولئك العاملات. وفي الوقت ذاته، عليهن أن ينظمن أوقاتهن لئلا يؤثر ذلك على الأعمال المنزلية. لكن ليس في كل الأحيان يحصلن على أجر إضافي، بل على «إكراميات» كعربون شكر لهن.

تشير شكري إلى أن الكثيرات من مواطناتها يرفضن العمل خارج المنزل ويطلبن التزام شروط عقد العمل ويلجأن أحياناً إلى الشكوى لدى مكتب الاستخدام. لكن الأمر لا يلقى تجاوباً في معظم الأحيان، إذ يجمع كل من رب العمل والمكتب على أن «مساعدة العائلة واجب عليها، أكان في الزراعة أم في أي شيء آخر».

Thursday, October 21, 2010

Measures taken to improve conditions for foreign workers

BEIRUT: Basic steps to improve the situation of Lebanon’s hundreds of thousands of migrant workers, at risk from abuse and exploitation, were taken by the syndicate of recruitment agencies Wednesday.
The Syndicate of the Owners of the Workers Recruitment Agencies has now entered into a formal agreement with Lebanese NGO Caritas, promising to better inform their employees of their rights, increase their access to social services and to blacklist employers who are known to have been abusive, preventing them from repeating their offenses.
It is hoped that the coordination, alongside legal reforms currently under review by the Labor Ministry and the Interior Ministry, could alleviate some of the worst human-rights abuses and help migrants secure a basic level of protection.
“Improving rights for migrants is, in fact, one of the most important goals of our syndicate,” said syndicate representative Hicham al-Bourji. “We are fully aware of the necessity of this matter and the need for it in our society.”
The agencies have also vowed to work more closely with migrants’ home countries to help them inform their citizens of the reality they will face once in Lebanon, and to help them, should abuses occur.
Most migrants work as domestic helpers but living inside their employer’s homes leaves them especially vulnerable to exploitation. Many reportedly suffer from physical and even sexual abuse but are unable to report the mistreatment. They can also be incarcerated inside the home, denied wages or access to medical attention, and forced to work for very long hours in tough conditions, with no rest.
In a recent report, Human Rights Watch estimated that conditions are so deplorable that around one suicide, or accidental death from women trying to escape the home, happens in the country almost every week.
Consequently, some foreign countries have taken the drastic step of banning their nationals from working in certain fields.
The ban, however, is only addressing the symptoms and is not helping to address the root causes, said Bourji.
“While we fully understand the reasons why [countries have] enforced the ban … [It is] being used as an excuse to minimize embassy protection and petition for change,” he said.
Embassy representatives – including the Sri Lankan ambassador – present at the memorandum signing expressed support for the latest developments, pledging to step up cooperation with the syndicates while simultaneously remaining skeptical that the latest developments will radically improve the situation.
The ability of agencies to firstly detect and then intervene in cases of abuse remains low. Not all agencies are represented by the syndicate, and many operate illegally in contradiction of legislation, such as those which do not provide translators.
“Our sector is divided into two parts: a part that abides by the human rules and regularizations originally connected without any exaggeration, and a smaller part that doesn’t abide by the rules and neglects the simplest human laws,” said Bourji.
Without direct inspections and more stringent government interference, however, there is little that can be done about them, and offending agencies will continue operating in spite of the recent moves.
“Migrant workers, especially those that are employed in the home, remain for us a subject of great concern,” said European Commission (EC) representative Diego Escala Paturel. “Lots of people exploit their vulnerability, making them work for more than 10 hours, without a moment’s rest, such actions which remain unacceptable.”
The EC is supporting the new moves and has previously assisted Caritas by funding various projects including the Caritas Migrant Center, providing basic services to those suffering from abuse, post traumatic stress and other phobias. Moves by other NGOs have also helped improve the situation and migrants are slowly becoming more aware of their rights, while a hotline has also been set up to report abuses. “But we must not rest on our laurels – there is a lot more left to do,” said Paturel.
The EC continues to urge Lebanon to adopt the United Nations Convention of the Rights of Migrant Workers and their Families and the UN Convention Relating to the Status of Refugees, which would help migrants seeking asylum.

لائحة سوداء بأرباب العمل المسيئين: تفاهم للحماية من العبودية الحديثة

كاريتاس ونقابة أصحاب مكاتب استقدام العمال الأجانب تفاهما على العمل معاً لتحسين ظروف العمالة الأجنبية في لبنان. السفراء المعنيون حضروا حفل التوقيع وصفقوا للطرفين. أما سفراء اوروبا التي تموّل هذه الأنشطة، فينتظرون أن تزول الى الأبد مظاهر «العبودية الحديثة»

بسام القنطار 
حرص السفير الدنماركي في لبنان، يان توب كريستنسن، على أن يجلس أمس الى جانب سفراء دول سريلانكا والفيليبين ونيجيريا والتوغو والنيبال، في اللقاء الذي شهد توقيع اتفاقية تعاون بين كاريتاس – لبنان ونقابة اصحاب مكاتب استقدام العمال الأجانب، في فندق روتانا الحازمية. لا ترسل الدنمارك إلينا عمالاً، والاتحاد الاوروبي الذي يمول مختلف مشاريع حماية العاملات الاجنبيات في لبنان ودعمهنّ كان ممثلاً في اللقاء من خلال رئيس قسم العمليات في بعثة الاتحاد في لبنان دييغو إسكالونا باتوريل. حرص كريستنسن على الحضور ليقول إن حماية حقوق المهاجرين «هي اليوم في صلب شرعة الحقوق الاساسية للاتحاد الاوروبي وفي صلب الشراكة التي نسجها الاتحاد مع دول الجوار وبينها لبنان».
أما باتوريل، فذكّر اللبنانيين بأنهم «يعرفون جيداً ما معنى الهجرة، ويجب أن يتمكنوا من وضع انفسهم مكان العمال الاجانب». مضيفاً: «يستغل الكثيرون ضعف العاملات الأجنبيات في لبنان بفرض ايام عمل عليهن لأكثر من عشر ساعات من دون أوقات راحة، ويعاني بعضهن معاملة غير مقبولة مثل احتجاز الحرية ومصادرة جواز السفر وعدم دفع الرواتب، وصولاً الى العنف الجسدي والنفسي. وهذه الممارسات الغير المقبولة تعكس شكلاً حديثاً من الاستعباد موجوداً في لبنان».
لكن لسفير الدنمارك كريستنسن، رأي أكثر وضوحاً «هذه ليست عبودية حديثة. ما دخل الحداثة في هذه المسألة؟ إنها ببساطة عبودية تذكّرنا بأيام غابرة وتنسف المساواة في الحقوق والكرامة الانسانية».

يقارن كريستنسن ظروف العمال الأجانب في بلاده بتلك الموجودة في لبنان، ليخلص الى الاستنتاج أن المقارنة لا تنطلق من الظروف الاقتصادية والاجتماعية المختلفة بين البلدين، بل من مفهوم التعاطي مع حقوق المهاجرين وخصوصاً عدم تقييد حرية حركتهم، وهذا امر اساسي وينطلق من مفهوم قانوني شامل لحقوق الانسان، إضافة إلى الالتزام الذي فرضته اتفاقية الامم المتحدة لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد اسرهم».
سفير الفيليبين في لبنان، جلبرتو آسوكي، الذي تفرض بلاده حظراً قانونياً على سفر رعاياها للعمل في لبنان، أكد لـ«الأخبار» أن هذا الحظر لن يرفع قبل التوقيع على مذكرة تفاهم بين البلدين تعيد الاعتبار للحقوق الاساسية للعاملين.
الموضوع لا يتعلق بموقف خاص من لبنان بالتحديد، بل من أن مسألة حقوق العمال حساسة في الفيليبين، وقد شملتها تعديلات دستورية مؤخراً تشدد على هذه الحقوق وخصوصاً اثناء العمل في الخارج. يقول آسوكي. ويضيف: «الوضع لا يمكن أن يستمر على هذا النحو». حالياً لدى السفارة تقارير موثقة عن سوء معاملة بحق ١٣٠ عاملة فيليبينية في مختلف المناطق اللبنانية ونحن نسعى بالتعاون مع الجميع ومن ضمنهم كاريتاس، الى تحسين هذا الواقع السيئ». يخلص آسوكي.
رئيس مركز الاجانب في كاريتاس كمال سيوفي، أكد خلال اللقاء أن الاتفاقية الموقعة مع نقابة اصحاب مكاتب الاستقدام تهدف الى خلق إطار قانوني أكثر احتراماً لحقوق العمال الأجانب.
وتتعهد الاتفاقية الموقعة بين الطرفين، العمل على توعية اصحاب مكاتب الاستقدام بواسطة دورات يديرها موظفو مركز الاجانب في كاريتاس مع موظفي مكاتب الاستقدام، يصار إلى التطرق خلالها الى افضل الممارسات التي يجب اتباعها مع العمال الأجانب. من جهة أخرى تلزم الاتفاقية مكاتب الاستقدام الاعضاء في النقابة تجنب ارتكاب أي إساءة بحق العمال الاجانب الذين يوظفونهم عند المستخدمين، لذا يتعين على المكاتب وضع لائحة سوداء بأرباب العمل المعروفين بأنهم يسيئون للعمال الاجانب، لتجنب استغلال العمال الاجانب الجدد، وتلتزم المكاتب إيجاد حل منصف للعمال الاجانب من خلال الاعتراف بمسؤوليتها تجاههم بعد توقيع عقد العمل مع مستخدميهم.
لكن لندقق اكثر في النقابة التي وقّعت العقد. على المنصة جلس النقيب هشام برجي، وبين الحضور حضر الكثير من اصحاب هذه المكاتب الاعضاء في النقابة. وكي لا يفهم الاتفاق مع كاريتاس على انه يشمل جميع المكاتب، حرض برجي على التوضيح أن قطاع مكاتب الاستقدام قد فرز نفسه الى شقين «شق يريد العمل تحت سقف القانون والأعراف. وشق صغير لا يعترف إلا بالقفز فوق القوانين وضرره يرتد علينا بأكبر من حجمه». ونبه البرجي سفارات الدول المعنية من أي علاقة مع هذه المكاتب «لأن في ذلك مساعدة كبيرة لتحقيق رغبة النقابة بإصلاحهم».

بين الحضور، نضال الجردي، ممثل مفوضية الامم المتحدة لحقوق الإنسان التي ستستضيف الشهر المقبل المراجعة الشاملة لحقوق الانسان في لبنان، وعلى جدول الانتهاكات التي سيخضع لبنان للمساءلة حولها، سوء معاملة العمال الاجانب في لبنان. الجردي يتشارك مع البرجي في عضوية لجنة التسيير الوطنية التي أنشئت عام ٢٠٠٦ وتختص بإعداد قانون عمل للعاملات الأجنبيات اضافة الى عقد عمل موحد يراعي ظروف استخدامهم. ويُجمع أعضاء اللجنة الذين شاركوا في اللقاء، على أن هناك الكثير من الامور التي تحتاج الى إزالة الالتباس من حولها في موضوع عقد العمل الموحد وضرورة أن يكون مترجماً بلغة المستخدمة اضافة الى مدى شموله مكاتب الاستقدام وليس فقط رب العمل.


عفيش وحقوق الإنسان
«أتابع ملف حقوق الانسان في الحكومة». هذا ما أعلنته وزيرة الدولة منى عفيش رداً على سؤال «الأخبار» عن السبب الذي دفعها الى حضور اللقاء. لا توافق عفيش على فكرة إلغاء نظام الكفالة للعاملات الاجنبيات، لأن ذلك يمثّل «خطراً أمنياً واجتماعياً». اقترحت الوزيرة على السفير السريلانكي ميرا صاحيب معروف أن ينظم قاعدة بيانات بالمستخدمين من رعايا دولته، وأن يخصص لهم اجتماعات استماع في السفارة للتعرف إلى اوضاعهم ولحصولهم على فرصة حقيقية لإمكانية طلب المساعدة، إذا ما أساء صاحب العمل معاملتهم».