Monday, October 11, 2010

إضراب عن الطعام ينتهي بنصر للجالية السودانية... المعركة مستمرة ضد العنصرية والإعتقال التعسفي

بيروت 10-10-2010: ستة عشر يوما قضاهم الدكتور عبد المنعم ابراهيم عيسى مضربا عن الطعام إحتجاجا على الممارسات العنصرية التي تتعرض لها الجالية السودانية في لبنان بين تعسف الأمن العام ولا مبالاة السفارة السودانية. المطالب التي رفعها واضحة:
-إنتخاب هيئة ديموقراطية جديدة للنادي الثقافي السوداني مستقلة عن تدخلات السفارة السودانية تقوم بدورها لجهة النهوض بوضع الجالية في لبنان وتكون أولى برامجها المطالبة بوضع حد للإعتقال التعسفي.
-إطلاق سراح 21 سوداني معتقلين تعسفياً، منهم من تجاوزت مدة محكوميتهم السنتين.

يوم الأحد في 10-10-2010 كان يوما طويلا في النادي الثقافي السوداني:
حدد هذا اليوم لإنتخاب هيئة جديدة للنادي، إلا أن الإستفزازات من بعض العناصر الأمنية التي حضرت من دون أمر من قياداتها في الصباح والتأخر المقصود في فتح النادي أمام الأعضاء الى ما بعد الظهر وضغوطات السفارة على الجالية عبر بث إشاعات من مثل أن "الأمن اللبناني يعتقل كل من يتوجه الى النادي" وأن "الدكتور عبد المنعم غادر مكان إعتصامه في النادي"، حال دون وصول العدد المتوقع في البداية لكن مع غياب الشمس و إطمئنان أعضاء الجالية أن لا خطر يتربصهم  إكتمل النصاب لحل اللجنة القديمة وبالتالي تم الإتفاق على تحديد وقت لاحق للإنتخابات. على أثر ذلك تم عقد إجتماع موسع وجمع تواقيع على عريضة مؤيدة لتشكيل هيئة جديدة سيتم إرسالها الى وزارة الداخلية على أن يحدد موعد الإنتخابات بعد عشرين يوم من تبليغ الوزارة. كما جرى تفعيل عضوية العشرات من السودانيين الذين لم تقبل عضويتهم في السابق. على أن تتابع اللجنة المنتخبة موضوع الإعتقال التعسفي بالتشبيك مع المنظمات والجمعيات الفاعلة في لبنان حول الموضوع، خاصة بعد أن وعد وزير الداخلية زياد بارود بمتابعة هذا الملف.

إذاً أوقف عبد المنعم إضرابه يوم 10-10-2010 وتم نقله للمستشفى للعلاج
إلا أن المسيرة بإتجاه وقف العنصرية والإحتجاز التعسفي تجاه العمال والعاملات الأجانب واللاجئين واللاجئات لم تتوقف. إن المعركة التي بدأها الدكتور والناشط الحقوقي عبد المنعم لم تزد السودانيين ومعهم باقي الجاليات في لبنان بالإضافة الى الناشطين والجمعيات والقوى والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان واللاجئين، إلا قوة من أجل الإستمرار في النضال على هذا الطريق

وبالتالي نحن نطالب بـ:
1- قانون يجرم العنصرية في لبنان
2- محاسبة المسؤولين عن حادثة الأوزاعي في حزيران الفائت وكشف ما آلت إليه التحقيقات من قبل وزارة الداخلية
3-  الإفراج عن المعتقلين تعسفيا لدى الأمن العام والذين تتجاوز أعدادهم المئات
حملة كلنا "في" الوطن

للمزيد من المعلومات:
علي فخري
المسؤول الإعلامي
حركة مناهضة العنصرية –  إندي - أكت
تلفون: 71421593
 comms@indyact.org


Hunger strike ends on day 16 with victory to the Sudanese community- the struggle continues against racism and arbitrary detention

Beirut: 10-10-2010
Dr AbdelMeneem Moussa Ibrahim spent 16 days on huger strike to protest the racist policies that the Sudanese community is being subjected to in Lebanon from arbitrary detention to indifference and inaction of the Sudanese embassy.

The demands were:

- Electing a council democratically to serve as the head of the Sudanese cultural center and which would be independant from any influence of the Sudanese embassy and which would represent all the Sudanese community

- Releasing the 21 arbitrarily detained Sudanese, some of whom have passed their term from 2 years+.

Sunday 10,10,10 was a long day at the Sudanese cultural center.
This day should have witnessed the elections of this long awaited committee but many reasons caused the delay in the process:
- harassment and annoyances from few general security forces who arrived in the morning without a permit to scare away anyone who was planning to come on the day
- clear delay in opening the center till the afternoon, on purpose
- pressure from the embassy on the community by putting out rumors like " the General security will arrest anyone who goes to the center" or "AbdelMeneem has already stopped his strike and left the space"

Those factors and others affected the process and made people arrive in few numbers and really late. It wasnt until after 6 PM that the center was packed with people. The number of people needed to make decision making reached the need and they agreed that the old council should be changed and that the election time should be rescheduled.

This was followed by a petition singing campaign to gather all signatures agreeing to the elections and this will be sent to the ministry of interior so as to reschedule elections in 20 days.

In addition, dozens of applicants for membership at the center which were previously denied entry have been reactivated.

The newly elected council will be responsible to follow up on the cases of arbitrary detention especially since there is more hope now that Minister Baroud promised concrete work on the issue.

Dr. AbdelMeneem was moved to Karantina hospital where he is getting treatment now and recovering slowly.
The struggle continues towards shutting racism down, arbitrary detention and all such policies towards migrant workers in Lebanon, refugees and asylum seekers.


We demand:
1. A law criminilizing racism in Lebanon
2 Putting every person who had a hand in the Ouzai raid to account by publicizing the investigation on this case
3- Freeing all arbitrary detained people in the Adlieh prison


For more info, contact
Ali Fakhry
Communication coordinator
Anti Racism Movement- IndyACT
71 421593
comms@indyact.org

2 comments:

  1. Very good feedback!
    Do you have this text in English?

    Thanks,
    François Waêl Beydoun

    ReplyDelete
  2. Now there is:)

    Hope this works for you.

    Farah

    ReplyDelete