Monday, October 11, 2010

Hunger strike ended with victory..but the struggle against racism goes on!

Yesterday and after 16 days of non stop hunger and water strike, Dr. Abedelmeneem Mousa Ibrahim the Sudanese human rights activist stopped his hunger strike for no reason but Victory.
After 16 days of lobbying and pressuring both General Security to free the arbitrarily detained Sudanes in the Lebanese prisons, and the Sudanese embassy changing the committee of the Sudanese cultural club to become elected by the people, transparent and representative of the community's needs, not of the country's regime, Dr. Abed along with the support of Sudanese and Lebanese activists were able to:

1 - Get Minister Ziad Baroud to promise us that he will follow up on the situation of the 18 detainees and will make sure no now stays in prison as long as their sentence has finished.Have a promise of releasing the arbitrarily detained in the prisons once their papers are regulated.

2 - Get the National, regional, international and online media raise the urgency for 10 days in a row about racism, migrants rights, arbitrarily detained migrants, refugees and the behavior of the General Security.

3 - Gather all the independent human rights activists, human rights organizations, migrants and locals to lead the civil struggle.

4 - Change the old committee set by the Sudanese embassy by a new democratically appointed one to protect the community in Lebanon.

So in few words this movement was victorious and Dr. Abedelmeneem is now in Carantina Hospital recovering from a painful 16 days of hunger strike.
On the behalf of the Dr, the Sudanese community, migrants, human rights organizations and independent activists we would like to thank you very much for the support you have showed and gave.
More information to be sent in the following few hours ( this is in short )
To call the Dr and congratulate him please call : 70 899 381
To visit him please call me to coordinate : 71 - 421 593
The video of yesterday's journey will be up online soon.

Thank you,
كلنا " في " الوطن

 بعد ستة عشر يوما أوقف الد. عبد المنعم موسى إبراهيم إضرابه عن الطعام وإنتصر
بعد ستة عشر يوما من الضغط على الأمن العام من أجل إطلاق سراح المحتجزين السودانيين تعسفا في السجون اللبنانية والسفارة السودانية في لبنان من أجل أن ترفع يدها عن النادي الثقافي السوداني وينتخب مجلس جديد يتابع أمور وظروف الجالية السودانية ويحميها٫ إستطاع الد.عبد المنعم وناشطي حقوق الإنسان أن:
١ - يحصلوا على وعد من الوزير بارود بأن يطلق سراح المحتجزين تعسفا في السجون اللبنانية ونظارات الأمن العام من كانت أوضاعه قانونية
٢-   الحصول على التغطية الإعلامية المحلية والإقليمية والعالمية والإعلام الإلكتروني لمدة عشرة أيام متواصلة متكلمة عن أوضاع اللاجئيين والالمهاجرين والالإعتقال التعسفي والعنصرية ومماراسات الأمن العام اللبناني
٣- تجمع جميع ناشطي حقوق الإنسان المستقلين والمنظمات وأعضاء الجاليات المهاجرة في لبنان لقيادة الحملة
٤- إقالة اللجنة القديمة للنادي لإعادة تعيين لجنة جديدة تتابع أوضاع الجالية السودانية وتحميهم
بإختصار شديد التحرك والإضراب عن الطعام كان ناجحا والد. عبد المنعم في مستشفى الكارانتينا الحكومي الآن يتعافى من ستة عشر يوما من عدم الطعام أو الشراب
الد. عبد المنعم والجالية السودانية وناشطي حقوق الإنسان وأعضاء الجاليات المهاجرة يشكرون دعمكم الامحدود الذي من دونه ما كان الد. عبد لينتصر لجاليته
المزيد من العلومات ستكون متاحة في الساعات المقبلة
للإتصال بالد. عبد المنعم: ٧٠٨٩٩٣٨١
للزيارة في المستفى: ٧١ ٤٢١ ٥٩٣
الفيديو الذي يصور نهار البارحة سيكون على الشبكة بعد بضعة ساعات

شكرا٫
كلنا " في " الوطن 

No comments:

Post a Comment