Thursday, April 28, 2011

هيدا السيريلانكي من الهند ريحتو كاري

بإختصار وبلا كتير لت وعجن٫ كل مرة بكون راجع فيها من برا لبنان عا لبنان ويطلع معي مواطن/نة من جنسية أسيوية أو أفريقية بعتل ستة مليون هم وبصير عم فكر كيف بدي خبرو وخبرها عن شو يكون معقول ناطرهم/هن ببلد السلام  والعصافير يلي بتزقزق والتزلج والسباحة من عنصرية وإستغلال وسوء معاملة وضرب ،تحرش جنسي وعدم دفع معاش وهلم جرى

وكل مرة بكتشف إنو الوقت بكون ضيق لأعمل هيدا الشي فا قررت إنو من اليوم ورايح أعمل وراق جاهزة ووزعها عليهم شي يطلعوا بالطيارة بتفسرلم/ن كل شي معقول يصير معهم/هن ولمين يدقو بس يصير وكيف يتصرفو يعني متل كتيب صغير إنتروداكشن تو ليبانيز رايسيزم وان أو وان هيك شي.

كل هيدا قررتو وتخيلتو أنا وراجع من الهند مع ١٠٠ هندي وهندية وحتى تخيلت المنظر لما حا يوقفوهم/هن عاجنب بمطار بيروت وينطروهم/هن شي ساعة قبل ما يمشوهم/هن و تخيلت حالي كيف حا إحتج عا هيدا الموضوع وجرب خلي غيري يحتج ونطر إختي يلي جايي تاخدني برا شي ٣ ساعات بس هيدا كلو كوم و يلي صار كوم تاني.

لما توجهنا عالطيارة بمطار الدوحة بلشو المضيفين والمضيفات يفوتونا من الباب الخلفي للطيارة وسكرو البرادي يلي بتفصل أجزاء الطيارة عن بعضها كرمال الخدم والعمال الهنود ما يزعجو الركاب يلي قاعدين٫تخيلت إنو يكون معقول هيدا التصرف صار لأن من الميلة الثانية في ركاب الدرجة الأولى بس لهول المفاجأة ما كان هيدا الشي هو السبب وتركونا بلا ما يجاوبو أسئلتنا بشكل واضح.

 طيب هون طبيعي يكون في بهيدي القصة " التويست" اللبناني شي عشر دقايق ببلش المواطن الصالح يلي قدامي ينزعج من ريحة " السيريلانكيات ،السيريلانكية" الهنود! يلي ريحتهم/هن كاري وبيلعبو بطيزهم/عهن وبيعملو أكل! وبينصدم كيف معقول المضيف الفيليبيني "بعد ناقص مضيف فيليبيني" بيجي وبقعد "سيريلانكي" من الهند حدو وبيقلو رفاع الشباك بدها تقلع الطيارة.

ويا أرض إنشقي وإبلعيني! أخونا مش بس عم بمارس عنصريتو بشكل مقيت ويدعو للتقيأ بس كمان قرر يمارسها بالإنجليزي للكل يسمع وما في ضرورة خبركم/كن إنو الأربعة لبنانية غيري عالطيارة عاشوي رح يزقفولو و يهيصولو

عنصريين كفاية؟ما شفتو شي بعد ما بلشت القصة! أخونا بعد ما يعمل دراما السيريلانكي من الهند يلي قاعد حدو مفطسو وأنا عم فسرلو كمان بالإنجليزي إنو هيدا الحكي عنصري ومش مقبول وإذا مزعوج في يغير محلو أو يفتشلو عا شي حيط ليبضرب راسو في ٫ هون لمعت براسو فكرة إنو هلق بدو محل بالفيرست كلاس وإلا ما بقى يطير مع هيدي شركة الطيران وعيط لل"فيليبيني" ليخبرو هيدا الشي

هلق أكيد ما أخذ محل بالفيرست كلاس ولو شك عاراسو ريش بس يعني قصة بتتخبر عن شي بصير كل يوم وعلى متن كل طيارة جايي عا لبنان وما في مرة حدا من أصحابي إجا/إجت عالبنان إلا وعم بصير قدامهم/هن هيدا الشي.

طيب شو العمل؟


3 comments:

  1. l ossa mech bas hone, masalan ana e3ed b foyer w fi kel yom 2 girls men bengladesh mas2oulin 3an l tondif (kel yom bi tabe2) w hene 3endon ouda (zenzene) khsouse la elon mase7eta chi 1 m mrabba3, nossa fiya ghrad w bas yejo byeklo fiya (akid 3al ared) ... ma3 l wa2et w bi ma enne bala cheghel (aghlabiyet l wa2et bel foyer) sar fi akhed w 3ata ma3on ... saro yeklo 3al tawle bel matba5 bas ma ykoun fi 7ada ... wa ezz haydak l nhar bya3mel jawle mas2oul l siyane w ma3e l mara l mas2oule 3anon (lebanese) bi kouno 3em yetrawwa2o 3al tawle ... wa ezz bi ella lal mas2oule 3anon: " ma t3awdile yehon ye23do 3al tawle bas yeklo" WHAT A SHAME !!!

    ReplyDelete
  2. Thanks for sharing B. Would you like to write a small post about it so more people get your story?

    ReplyDelete
  3. we are unbelievable in Lebanon. EXTREMLY RACIST and we complain about racism. We are the biggest hipicrates on earth... I am waiting for one day for a EUROPEAN (higher class citizen in the eys of lebanese) to complain about us and say that we smell like hummus and tabouli haha... Great article KEEP ON WRITING... light up the darkness OPEN YOUR LEBANESE we are NOT ANY BETTER

    ReplyDelete