Thursday, August 25, 2011

Sexism, Classism and Racism in one comment

Sometimes we link to something to read the article.
Other times, and more often these days, we link to something to read the comments of the article.


خلصنا ست ربى من هذه المهزلةو نتمنى عليكم نشره

يا ست ربى نحن بأمس الحاجة الى هذا النوع من المكاتب لأن المرأة العاملة ليس لديها الوقت لتدريب العاملة على أصول الخدمة المنزلية ، خصوصاً إذا كان لديها أطفال و صحيح أن اللغة هي العائق الأكبر .و لكن ماذا لو تكبدت ربة المنزل عناء التدريب و التعليم و بعد سنة من العمل مع الخادمة ترى هذه الأخيرة تغش و تكذب و تعمل وفقاً لرأيها و ليس لرأي ربة المنزل و طريقتهامع ما فيها من عدم النظافة الكليةو القذارة أعطيك مثالاً أذا أقدمت العاملة على تغيير الحفاض المتسخ للطفل هل يعقل أن تقوم بإعداد الطعام قبل أن تغسل يدها بالصابون ؟؟؟ إلا إذا كنت تقبلين بهذا ست ربى !!! معليش في كل مرة تكتبين مقالات عن العاملات الأجنبيات و لا تذكرين معاناة ربات البيوت معهن ؟؟؟ لماذا لا تسلطين الضوء على معاناتنا نحن و لكن بحسب مقالاتك السابقة يتبين أنه ليس عندك عاملة أجنبية لتعرفي معاناتنا الفظيعة معهن .
أوقفوا مهزلة حماية العاملة الأجنبية و فتشوا عن السبب الحقيقي الغلط أننا نستقدم شعوباً لا تعرف النظافة البتة و نجعلها غصباً عنهاتتعلم أصول النظافة و نبدأ بأبسطها غسل اليدين فهل ترين ما أفظع ما تمر به ربات البيوت ؟؟؟
لتصبح العاملة الأجنبية بني آدم نظيفة وتستأهل الراتب التي تتلقاه ، و نصيحة يجب أن نطالب براتب لربات البيوت لأنهن يمضين أشهراً طوال يعلمن العاملة و من دون معاش ؟؟؟ شو رأيك موضوع مهم خرج تكتبي فيه.

صملا عل اللبنانيات

صملا عل نسوان اللبنانيات كلهن business-women لحتى كلن بدن عاملات لكي يتمكن من متابعة المسلسلات التركية والسورية والمصرية أو لكي يقمن بل مناسبات الاجتماعية ، يا مدام لماذا العاملة تغيير حفاض أولادك؟؟؟؟ ليش هي عام تعمل أكل للعائلة ؟؟ ربما كان الحري بزوجك أن يتزوجها هي .
تتكلمين عن مجتمعات متخلفة يأتون منها ؟؟؟ أخخخ !!!!

وبما إنو حضرتك bussiness-man

وبما إنو حضرتك bussiness-man وحضرتها bussiness-woman ، ليش جنابك ما بتساعدها لزوجتك، لحتى ما تضطر تستعين بمساعدة من الخارج؟
ولا مفكرين حالكن بعدكن بعدكن بالـ1900، إنو إنتو يابا عم تفلحوا كل النهار بهل حقلة ، وراجع آخرة اليوم مهدود حيلك، مش قادر تتحرك؟
ما تنيناتكن عالأغلب عندكن ذات الشغل، وذات الدوام
إذا تعاونتوا إنتا وياها كرمال البيت ، ما بتجيب هيي عاملة
بس إنو إنتا تعقد وتمد، وهيي تركض كل النهار من شغلها لبيتها لولادها، هاي مرحلة ما بفتكر رح يرجعولها الستات
قال مجتمعات متخلفة قال
والله ما فيه إلا مجتمعاتنا المتخلفة

كلام بيقزز البدن

والله كلام السيدات اللبنانيات بيقزز البدن، عنصريتنا بلا حد، وفنطزيتنا أفظع ويا ريت مش حاسين بحالن. صرت إستحي بحالي كوني لبنانية، تلفزيونات العالم كله صارت بتعمل برامج عن هذه العنصرية اللبنانية اللتي لا مثيل لها في العالم. والإفريقيين يكرهون اللبناني لنفس الأسباب!
على كلِ، هذآلمكتب يجب تشجيعه لأن خدمة المنازل مهنة لها قواعدها ونظامها. برافو!!!

No comments:

Post a Comment