Tuesday, December 6, 2011

بوادر «ثأرية» تلوح في المتن وبيروت


«تما يصير ببناتكن متلي اطرقوا كل السورية قتلة». عبارة خُطّت أسفل صورة المغدورة ميريام الأشقر لتُنشر على موقع «فايسبوك» الأسبوع الفائت. عبارة ثانية لاقت الرواج نفسه: «ممنوع تجوّل أي سوري بعد السابعة على الطرقات وإلا ...». الكلمات الناضحة عنصرية نبتت كالفطر هنا وهناك، ووضعت في خانة «رد الفعل الطبيعي على جريمة ساحل علما التي راحت ضحيتها ميريام الأشقر». وفي بلدة المغدورة، توعد «الأهالي» بضرب كل مواطن سوري يُوجد في المنطقة. سارع كثر إلى الاصطياد في الماء العكر. وما إن أُعلن أن «المجرم مسلمٌ سوري» حتى انهالت الشتائم وارتفع الصراخ المطالب بإعدامه علناً لجعله عبرة.

No comments:

Post a Comment