Monday, January 31, 2011

No Magic Wand for this Cinderella

By MyraLana:

They clean your house, but can never leave it; cook your food, but can never eat it; raise your children, yet can never speak to their own; and live under your roof, but can never call it a home. However, such unfair living conditions can be considered minor, and represent only a small part of the harsh reality migrant domestic workers in Lebanon have to face every day.  Migrant domestic workers are dying at a rate of more than one per week, reported the Human Rights Watch. This alarming one-digit number has been gone unnoticed, or maybe purposely ignored not only by the Ministry of Labor and the Ministry of Justice, but also by the Lebanese society. High rates of suicide among these women and running away from households highlight the need to further investigate the underlying causes for ill treatment of employers and the neglect by Lebanese laws in protecting their rights.


Beaten, bruised. Battered, abused. 

Over 250,000 domestic workers, mainly from Ethiopia, Philippines, Sri Lanka, Madagascar, and Nepal play an integral role in our society, as they travel great distances leaving behind their homes only to enter those of strangers.

They are hired through agencies based on a contract, yet little do they know that the basics of the working agreement can easily be breached and exploited by their employers.
“The exploitation and discrimination against migrant domestic workers ranges from the simple things such as not allowing her to cook her own food to sexually and physically abusing her, as our reports tell us that more than 80 percent live in slave-like conditions,” said Farah Salka, coordinator of the Anti Racism Movement in Lebanon.

What comes in between the two extremes is a list of deprivations and invasions of their human rights, such as: withholding salaries and underpayment, working more than 12 hours a day, not having a regular day off or even being allowed to leave the house, verbal and physical abuse, and being locked away. One of the main violations of their rights is the confiscation of their passports, which implies that many lose the right to freely leave their working and habitat environment the moment they set foot in their employer’s house.

“It is illegal under international law for a person to hold or confiscate another person’s passport. Every human has the right to freedom of movement, which confiscating a passport violates. 90 percent of Lebanese employers confiscate their worker’s passport,” said Jane Rubio, an activist working with HRW and the International Labor Organization (ILO).

It is no surprise that most workers feel that committing suicide or running away is their only escape with the harsh conditions they are forced to live under and the discrimination they receive.  At times, suicide seems like “a better option than running away, because of the Kafaal (sponsorship) system, where the law states that the minute the worker leaves the employer’s household for any reason, she directly loses her right to live in Lebanon and is considered an illegal immigrant,” said Salka.

If any employee in Lebanon were to leave their job occupation, their employer would consider it resigning. “Yet, if a migrant worker risks deportation or detention and chooses to break free and leave the household, the first thing her Lebanese employer would do is say she ‘fled’! Why is it not the same for her?” said Salka.

But the worst part is yet to come, after a migrant worker leaves the employer’s house, a series of accusations of jewelry theft, large amounts of money, and other valuable items would drop on her. The law suit she is supposed to file against the abuse and unjust treatment of her employer turns against her. Yet, the employer is not the only one to be held accountable for such discrimination, the failure of Lebanese justice system to protect migrant domestic workers is the prominent reason behind the skyrocketing suicide numbers and runaway attempts.

Aimee Razanajay, a previous migrant worker from Madagascar who first came to Lebanon 13 years ago hoping to work in order to support her family has been a community leader and a role model for many desperate and devastated workers.


Aimee, a community leader to many migrant workers

“If she were to runaway, she’ll be faced with charges she has not committed, and no one will be willing to stand by her side, she is on her own. Employers will never be charged because the justice system is corrupt and rights of migrant workers don’t exist in a country like Lebanon,” said Aimee.
According to HRW’s last report, the courts consistently rule in favor of employers.

Because of delayed justice, discrimination in the courts, and the solid fact that no law in the Lebanese Labor Laws exists for migrant workers works against them. “They have very little or no possibility for success when bringing charges against Lebanese employers,” said Rubio.

The need for direct action cannot be ignored any longer, as HRW and several nongovernmental organizations such as Kafa, Caritas Migrant Center, and Nasawiya along with the Anti Racism Movement (ARM) continue to exert pressure on the Ministry of Labor to take immediate measures. However, activists are warned by authorities not to raise awareness and spread alarming suicide facts in order to preserve Lebanon’s reputation. Concerned organizations claim that the Ministry of Labor is only showing slow progress.

For example, they have developed a hotline, offering services in English and Arabic only, two languages that many migrant workers find hard to comprehend. The hotline service is available from 8 a.m. to 2 p.m., making it even more difficult for many workers who don’t have access to phones to contact it at times of an emergency.  More importantly, the hotline has yet to ring, as “none of the migrant workers are aware of it, because its phone number has not been advertised at airports, agencies, or mentioned during contract negotiations,” said Salka.

The rising deaths of Ethiopian migrant workers compelled the Ethiopian Embassy to take drastic measures banning any Ethiopian from coming to Lebanon to work at homes. Such strict decisions indicate the significance of the hundreds of deaths, all of which go uninvestigated and unreported.  Many of these suicides are botched escape

After falling from the seventh floor of her employer›s home, the body of 28-year-old Theresa Seda from the Philippines lies in a Beirut street under the rain for hours before medical workers arrived. Photo by Mathew Cassel, KAFA Association


attempts, hidden murder cases committed by employers, or the only escape from a life marked by daily abuse and discrimination. While many migrant workers are turning to a lethal refugee, others runaway only to end up at the overcrowded and despicable Detention Center, at the General Security Department in Adlieh.

“The detention center is not home, it is just a waiting room, but I’m just glad I’m out Madame’s house. She called me many names and beat me when she was upset. I didn’t leave the house for two years, until I ran away, and now waiting to go back home,” said Chandrika, a migrant domestic worker from Sri Lanka.

For every 10 Lebanese women, there is one migrant domestic worker in Lebanon. She is a woman who traveled long distances in order to support her family and try to make a decent living, expecting nothing but respect and a fixed salary, two things that some Lebanese families find too much to ask for.
“The Lebanese authorities and society need to open their eyes,” said Aimee, “migrant workers are not different than the people they work for. They are also mothers, daughters, wives, sisters, and friends of many whom they are leaving behind. And for what?” she said.
“For $ 150 dollars a month,” Aimee responded sadly.

Monday, January 24, 2011

New podcast on MDWs in the MiddleEast

Every year, thousands of women leave their homes in Asia and Africa for jobs as domestic workers in the Middle East. When they face exploitation and violence there is little hope for justice.
Anne Garrels reports.

Listen to the podcast here

Miami Workers Center


Maybe that is exactly what we need to adapt and build in Lebanon. A migrant workers center that is always hustling and bustling with actions and meetings and protests. One day.

Friday, January 21, 2011

Inside Shankaboot - A Domestic Worker in Lebanon

How many other cases do Doulika and the madame mirror in Lebanon? That is the question.

Migrant Workers Task Force Kicks Start

We had a brilliant meeting this week aimed at developing some tangible ideas for the Migrant Worker Task Force.

The idea is to set up a center or a core group with an eye towards improving the condition of migrant workers in this country, particularly with respect to education and social services.

Action proposals:
-Language Classes
Classes to be taught each Sunday in Hamra for Arabic, English, and French. Teaching style will be flexible (one-on-one, classes) initially to get a feel for student needs and abilities. First class will be February 6, giving us time to outreach and engage in publicity.

Tasks:
Publicity: Flyers will be translated and printed for distribution. Once these are ready, Task Force members will be contacted to target geographical regions- Hamra, Dawra, others so as to distribute flyers to local shops/businesses oriented towards migrant workers. In addition, Aimee, Insan, and Caritas will be contacted to help spread information. We will be assigning geographic locales to members interested in helping.

Primary Contacts for Action proposal: Alex & Farah

-Vigils for Deceased Migrant Workers
We will target the homes of migrant workers who have been abused, murdered, or have committed suicide in the Beirut area with vigils and information so as to stigmatize this violence and inform communities about its presence.

Tasks:
Formulate vigil strategy. How will the vigils look? What items do we need (candles, informational flyers, posters)?
Track down residence information of abusing households.

Primary contacts for Action proposal: Lioba & Alex

-Migrant Workers’ Guide to Lebanon
We will work to document and record various community centers, restaurants, shops, hotlines, social services, and hotlines available to migrant workers in Lebanon. This will serve as a resource both for migrant workers (connecting them to larger community, creating unified list of services at their disposal) and local residents (who may wish to frequent these locations to increase business at migrant-worker targeted locales, particularly restaurants which may be migrant-worker owned).

May initially take form of blog (for example, restaurant reviews & interviews with owners to increase publicity) and online resource before taking booklet form. Use of restaurant catering for cultural events also a possibility.

Tasks: To be assigned
Primary contact for Action Proposal: Alex, Farah

-Resource Center
To collect various magazines, music, movies in the languages of migrant workers to create a free library for migrant workers.
Tasks: initial survey of locales offering such goods, report back on what options are.

Primary contact for Action proposal: Rana

Our next meeting will take place on Wednesday, January 26 at 530 PM, Nasawiya House, Nouse.
If you would like to join any of the present initiaitves or suggest others, please write me at farah @ nasawiya dot org

العمّال السوريّون ليسوا خائفين

لم ينسَ العمال السوريون بعد ما تعرضوا له من اعتداءات بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري
الرابط الحقيقي بين العمال السوريين وطبيعة الاحتقان اللبناني، خوف من تكرار الماضي.
فقد سقط كثيرون منهم، سابقاً، ضحية عنصرية جزء من اللبنانيين. مورس الأذى بحقهم، وكانوا هدفاً لفترة غير قصيرة. لكنهم، هذه المرة، ليسوا خائفين يقولون. وإلى ذلك، يطمئنون اليوم، لوجود سفارة سورية في لبنان تدافع عن سلامتهم وحقهم، كما أشار عدد منهم.
وتنسحب حال العاملين المطروبين على حال عمال سوريين
موضوع وجود سفارة سورية في لبنان تحمي رعاياها يكاد أن يكون كلاماً مشتركا بين العمال السوريين. الجميع سعيد بسفارة بلاده

حذارِ العنصرية... في لبنان

...
فإن مبادرة رئيس الحكومة سعد الحريري الى التساؤل «هل يجوز أن تأتينا الوفود لفك الحصار عن مخيمات بيروت» فيما يذهب لبنانيون للمساهمة في كسر الحصار الإسرائيلي على غزة، إنما تحمّله عبء إبقاء تشريع الحقوق الإنسانية للفلسطينيين بين أولويات حكومته.
 ...
إذاً، ليكف اللبنانيون عن استخدام مصير نصف مليون فلسطيني سلاحاً في تغذية الطائفية، رغم نبذها لفظياً؟ فالتوطين لا يعني لدى المرتعدين منه منذ أكثر من ستة عقود، سوى تغليب المسلمين على المسيحيين عددياً، وبالتالي تبديل «الصيغة» السياسية للنظام. وواضح ان «الغباء» الذي تحدث عنه وليد جنبلاط، إنما يرمي الى التذكير بإصرار أصحابه على تجاهل حقيقة ان الفلسطيني في المخيمات كارهٌ توطينه في سجن كبير، ولو كان لبنانياً.
...
لا يجدي حتماً نكء جروح الحرب الأهلية في لبنان، ولا فصول حروب المخيمات، و «محرقة» صبرا وشاتيلا، وفيها كلها أُريقت دماء فلسطينية على الأرض اللبنانية وضاع بشر لا يعرف أحد مصيرهم. ولن ينفع كذلك البحث عن كيفية اقتسام مسؤولية الخطيئة، بمقدار ما يحتاج اللبنانيون الى شجاعة الاعتراف بكل ما ارتُكِب ضد الفلسطينيين، باسمهم، وبأن إبقاء «غيتوات» الفقر يحوّل الفلسطينيين متراساً يحتمي به التطرف والإرهاب... فيصبحون دروعاً بشرية، وبعضهم قنابل موقوتة.
 ...
قيل في مجلس النواب اللبناني، ان ما يحصل «عيب»، ولا أحد يسأل عن حق الفلسطيني في السكن بعدما دمرت الحرب مع «فتح الإسلام» مخيم نهر البارد، فكيف بحقه في التعلم والعمل والطبابة.
في اليوم الماراثوني النيابي، سعت معد كل هجوم على المدنيين.
...
... وأما الاعتذار عما ارتُكِب في حق فلسطينيي المخيمات «الغيتوات»، فطموح إنساني شوطه بعيد، كالمسافة بين لبنان وبريطانيا. لبنان الحضاري، وبريطانيا الديموقراطية والحريات وحقوق الإنسان، والتي لم تجد حرجاً في الاعتذار عن قتل 14 متظاهراً في ارلندا الشمالية، قبل 38 سنة
...
آن الأوان لبعضهم في لبنان كي يكفّ عن التلذذ بلعبة التكاذب والخديعة. هل قتل حلم الفلسطيني في المخيمات وحقوقه، أقل بشاعة من أسره في سجن إسرائيلي؟

Thursday, January 20, 2011

Wafic Jezzini flaunts his sexism and racism

Excerpts from the Jinsiyati Campaign Newsletter.

On May 8, General Wafic Jezzini, Director General of General Security commented on the Ministry of Interior, Ziad Baroud's suggestion to issue Complimentary Residency permits to non-Lebanese spouses and children of Lebanese women. According to Jezzini, the Minister's suggestion is in blatant infarction of the labor laws. Jezzini also added that non-Lebanese men tend to enter Lebanon illegally and then "marry rich old widows or spinsters" in order to live off them.

Jezzini insisted that "granting complimentary residency permits to the non-Lebanese spouses and children of Lebanese women would lead to "social problems" and would encourage these people to enter Lebanon on the pretext of tourism or work and then stay in Lebanon indefinitely".

Way to go Jezzini.





المســكوت عـنــــه فــي لبـــنان: عنصــــريـة بغيضة و همجية متوحشة


السلوك العنصري في لبنان ضارب في القدم يمارسه بعضهم على بعض و على الآخرين على حد سواء، لأسباب شتى.
 ...
 و في أيام الحرب الأهلية، كان القتل على الهوية المذهبية ديدن المتقاتلين، بل ذهبت بعض الجماعات المسلحة الى سؤال الناس عن اسم ثمرة يمسكونها بأيديهم، فان أجاب الواقف على الحاجز إنها "بَنَدوره" اخلي سبيله، و إن قال إنها "بنْدوره" عرفوا انه فلسطيني أوردوه موارد التهلكة بعد تعذيبه عذاب الهدهد.
...
و العنصرية عند الأفراد أمر تستطيع الدولة السيطرة عليه، كما يقدر المجتمع على كبح جماحه، و لكن حينما تأتي الدولة تلك الأفعال يصبح الامر مختلفاً كل الاختلاف.
...
أحلال على بلابل الدوح حرام على الطير من كل نوع؟
...
كانت الحرب الأهلية تمزق لبنان في تلك الحقبة. و كان حال اللبنانيين آنذاك كحال السودانيين اليوم، يغادرون بلادهم هرباً من أتون الحرب و فظائعها. لم يكن الجواز اللبناني محل ترحيب في معظم الدول، فلجأ اللبنانيون الى دخول بلاد كثيرة خلسة و الإقامة فيها خلافاً للقوانين، لكن ما من أحد في الدول التي استقبلتهم داس على رقابهم أو أساء إليهم! ما جرى للبنان آنذاك ما زال في الذاكرة الجمعية و ليس قصصاً أو أساطير الأولين.
...
ما جرى هو اعتداء من أجهزة لبنانية رسمية، و ليس تصرفاُ فردياً. على لبنان أن يجري تحقيقاً شفافاً و عاجلاً، و أن يقدم تعويضاً لضحايا هذا الاعتداء. أليس من الاوجب، قبل كل شيء أن يتكفل اليوم قبل الغد بعلاج الصبي الذي من اجله أقيم ذلك الحفل الخيري؟ نتذكر هنا قول السيد المسيح عليه السلام: "ما جئت لأدعو الأبرار بل الخطاة الى التوبة."

Wednesday, January 19, 2011

Don’t be a classist anti-racist!

Being marginalized in one power system doesn’t mean you can’t be privileged in another.  
Those of us who identify as anti-racist trainers and capacity builders need to build our competence on classism as well.

Tuesday, January 18, 2011

New TV covers racism


Notice how Toni never refers to Dr. AbdelMeneem as Dr.
Imagine he was hosting a Lebanese Dr.
Would he have dared not highlight the label every time he addresses him/her?

Monday, January 17, 2011

Watch Your Rights

The 2011 Human Rights Film Festival will take place from 27th to 30th of January 2011 at Cinema Metropolis Empire Sofil, Beirut.

Festivals play a powerful role in turning a delicate issue, like human rights abuses (torture and arbitrary detention, women’s rights, rights of refugees and migrant workers) in an accessible way for the general public.

As festivals reach a big audience, this is an important goal that we are willing to achieve through the screening of a series of documentaries on human rights in Lebanon.

The event will last 4 days and each one will focus on a specific human right issue:
Women's rights - 27/01/2011
Refugees' rights
- 28/01/2011
Migrants' rights and discrimination
- 29/01/2011
Detainees' rights and arbitrary detention
- 30/01/2011

The program includes screening of human rights documentaries, artistic performances related to the same issue (music or theatre), speakers and panel discussions with the public.

The Festival will also host photo exhibitions, a selection of human rights publications available from the project's Documentation Centre, will see the presence of all the 13 associations taking part at the "Human Rights is Lebanon" Coalition and much more!

Starting at 6pm - FREE ENTRANCE

Sunday, January 16, 2011

Martin Luther King Jr., the radical: How we can honor his legacy today

Dr. King was dangerous to the political establishment because he started to draw the connection between different struggles and unite them against a common enemy. We cannot protest the war in Afghanistan and forget the racist laws directed at the immigrant community; we cannot fight for women’s rights and not speak to the need for full equality for the LGBT community.

Volunteer to Teach Languages Classes for Migrant Workers in Beirut!

We are working on setting up a Migrant Workers’ Rights Action Center with an eye towards improving the condition of migrant workers in this country, particularly with respect to education and social services.
One of our first projects is setting up free language classes for migrant workers to facilitate communication and their ability to speak for and defend themselves. We are looking right now at instruction of Arabic, French, and English, and we are looking for VOLUNTEERS to teach these languages. The commitment is only every Sunday for a couple of hours, and we need all the help we can get!

In addition, we’re looking for people with ideas for the Center- any idea is welcome and in addition to discussing classes at our first meeting we’ll have a brainstorming session for other ideas. If you want to do something about the situation in this country regarding the treatment of migrant workers, just show up, have an idea or two, bring some friends, and we’ll see jointly how you can help!

The MEETING will be next Wednesday at 6 at The Nasawiya House in Achrafiyeh- please email beforehand as well at ashams07@gmail.com if you’re planning on attending!

and TELL YOUR FRIENDS or anyone else who might be interested and SPREAD THE WORD!!!!!

Saturday, January 15, 2011

مقتل افريقية اثر سقوطها من بناية في دير قوبل

زيدوا على العجائب السبعة إنو يصير يوماً ما في تحقيقات محترمة وجدية ورسمية لما يصير في وقوع أو وفاة أو إنتحار للعاملات والعمال الاجانب بلبنان
مستحيل

سقطت فتاة من التابعية الافريقية من الطبقة الرابعة من بناية (خ.ز.) في دير قوبل - عاليه، ولقيت مصرعها اثر تحطم رأسها وباقي انحاء جسمها. وحضرت الى المكان قوى الامن الداخلي التي فتحت تحقيقاً في الحادث لمعرفة الملابسات






Friday, January 14, 2011

"أنا ما عمبطرح قصة طائفية... أنا عمبطرح قصة وطنيه"

And thus spoke Botros Harb...

Watch the MTV interview here. You have to be quite patient and wait till the middle and end to hear what creative ideas he has to say. Inspiration guaranteed.

Thursday, January 13, 2011

The Himalayan Times: Over 800 workers died abroad, 160 suicides

More than 800 Nepali migrant workers lost their lives last year while working abroad. Major destinations – Malaysia, Saudi Arabia, Qatar and the United Arab Emirates (UAE) – has virtually turned into graveyards for young Nepali workers in the 25-42 years age group.
Malaysia claimed 217 lives, followed by Qatar (192), the UAE (84), and Lebanon (10). There is no report of death from war-torn Iraq and Afghanistan due to the absence of Nepali diplomatic missions in the two countries. Around 70,000 Nepalis are working in these destinations.

Click here to read more.

Tuesday, January 11, 2011

Aimee talks about her activism with migrant women workers in Lebanon

Aimee is a migrant community leader from Madagascar. She has been in Lebanon for the past 13 years. She is superwoman for those who know her and work with her, an inspiration to many, a godmother to all. Aimee's involvement is not only limited to her country mates but most migrant nationalities in Lebanon.

Nasawiya is hosting Aimee to hear about her work, the cases she handles, the problems she faces, the success stories she has encountered and more.

Aimee has tons to say and there are tons we can work on together. So let us start by attending her talk and showing her as much as support as we can.

To attend please go to : http://www.facebook.com/event.php?eid=191101827569146

This is an old video for Aimee for those who have not met her yet.

Monday, January 10, 2011

Sad morning news

By TARIQ A. AL-MAEENA | ARAB NEWS

Death of a Lankan woman: A case deserving closure

Excerpts:
I am writing to let you know what happened to my sister, I am asking for your help in finding out the truth, please listen to my story.

Had we not attempted to call her on November 6, would anyone have informed us about her death?

Today, two months after her death, her body has not yet arrived in Sri Lanka!

We are all hard workers and earn low wages; we cannot afford to fly to Saudi Arabia or hire a lawyer.

My family is now taking care of her four orphans, and we have no information on the reasons why she died and are still waiting for her body to arrive from Saudi Arabia.

I am writing this letter to ask for your help. Can anyone please help us get her body back and know what had happened to her? Her children are asking to see her face, my parents and I want to know the truth. How did she die?

توقيف 26 سودانياً «تسللوا» إلى لبنان

 ...
كانت التقارير الأمنيّة قد سجلت في الأونة الأخيرة، وفاة العديد من الأشخاص الذين يحملون جنسيات عربيّة متعددة، بمعظمهم من السودانيين، قضوا موتاً جراء تجمّدهم من البرد والصقيع، بعد أن يتركهم المهربون ليواجهوا مصيرهم في مناطق جبليّة يجهلون معالمها

Saturday, January 8, 2011

عالم الصباح، ملك جمال لبنان السابق والتكنولوجيا

على عالم الصباح، وبفقرة التكنولوجيا، صار هيدا الحديث بين مقدم رقم واحد ومقدم رقم إثنين
:(ملك جمال لبنان وسام حنا)
"
للأسف بدي قول إنو نحن بلبنان مش بس من آخر البلدان بسرعة التكنولوجيا...
نحن كمان صرنا ورا كذا بلد أفريقي
..تخيلوا
"!!!لبنان اضرب من البلدان الأفريقية
(in a devastated tone)

بعدين بجرب يظبط حكيو شوي وبقول
"
البلدان الأفريقية الكتير فقيرة ...يعني النامية
"
..إيه أكيد
قصدك ما كان عنصري بس كان تقني

Ps 1:
 بنفس الفقرة هو و ملك جمال لبنان كانوا عم يعرضوا ريبورتاج مرق في نساء كتير ورا بعض
(مديرة بمايكروسوفت لبنان و و)

لما خلص الريبورتاج بقول ملك جمال لبنان شو اليوم ريبورتاج كلو عنصر نسائي ومش بس نساء...وكلن ناجحين كمان

(in a clearly OMG-I-stumbled-on-a successful-woman-tone/ Oh no. 3 -in-a-row tone)

بعدين بكمل.. ليه متحيز للنساء اليوم.. فبدل ما يجاوب الثاني هالسخافه بشي ذكي، بقلو
لأ ما تعتل هم كل واحد عمل واشتغل على هالريبورتاج كان رجال دون إستثناء. أنا ما كنت متحيز أبداً. و بيتضحكوا

 . هالقد إستفزتن فكرة إنو في ريبورتاج مرأ في ثلاث نسوان ورا بعض
.كتير ثلاثة

هل يا ترى كان استوقفهم بنفس الطريقة ريبورتاج بقلبو ثلاثة رجال عميحكو عن أي شي؟
كانو علقوا على الموضوع شي؟

.في شي بقلبي بقلي لأ

Ps 2:
I never watch TV. Like never. Today I happened to pass by the TV room for 2 minutes and this stopped me. What if I sit for an hour every day? How many interesting scenes would I find?

Friday, January 7, 2011

حتى ما يموت الشهيد

...والشهداء يللي قاوموا الفلسطيني والسوري والإيراني
Lebanese complexity at its best: Watch full video.


Wednesday, January 5, 2011

قانون بطرس حرب العنصري٫ إيه وكتير كمان

جريدة الأخبار

لجأ بطرس حرب إلى فتوى للراحل الشيخ محمد مهدي شمس الدين لتبرير مشروع قانونه العنصري بمنع بيع مسيحي أرضاً لمسلم أو العكس. وربما كان يريد أيضاً منع بيع شيعي أرضه لسني وماروني لكاثوليكي وعلوي لدرزي. هذا اللجوء لا يعدو كونه نقطة ضعف إضافية، لأن حرب يستخدم هذه الإعارة على الطريقة اللبنانية التقليدية، أي إنه يريد أن يقول للمسلمين إن شمس الدين هو من أفتى بعدم جواز عمليات الشراء؛ لكونها تجري لأسباب غير تجارية.

في أواسط التسعينيات، كان سليمان فرنجية وزيراً للبلديات. جاءه وفد من بلدة الحدث في قضاء بعبدا يشكون تمدّد أبناء الضاحية الجنوبية باتجاه الحدث، وأن هناك فوضى في عمليات البناء وخلافه. وطلب الوفد إليه التدخل. يومها، سأل فرنجية الوفد: هل يستولي الشيعة على الأرض أم يشترونها؟ فرد الوفد بأن العقارات جرى تملكها في إطار عمليات بيع وشراء، وأن المسيحيين المحبطين قرّروا بيع أراضيهم لكونهم يريدون الانتقال إلى مكان آخر للعيش، سواء أكان داخل لبنان أم خارجه. فرد فرنجية: وماذا بوسعي أن أفعل؟ البلدية بيدكم، ويمكنكم أن تفرضوا شروطاً في عملية البناء. لكن ليس بوسعكم منع أحد من تملك عقار أو البناء عليه لمجرد أنه من طائفة أخرى.

الصيف ما قبل الماضي، سعى سمير جعجع مع مغتربين أو مع أميركيين من أصل لبناني إلى أن يأتوا إلى لبنان ويشتروا عقارات معروضة من مواطنين مسيحيين للبيع. وسعى مع الراحل أنطوان الشويري إلى إقناع شخصيات عالمية مثل كارلوس سليم بتمويل مشروع كبير في الشمال يتضمّن عمليات شراء أراضٍ وتشييد منتجع سياحي كبير. كذلك فعل وليد جنبلاط في «أيام الغشاوة» بأن اتصل بسليم نفسه، باعتباره ابن قضاء جزين، طالباً إليه صرف بعض ثروته على شراء عقارات يسعى رجال أعمال شيعة (يعتقد جنبلاط أنهم غطاء لحزب الله) في تلك المنطقة. لكن لا جعجع ولا جنبلاط صرفا بعضاً من أموالهما التي جمعت أثناء لعبة السيادة والحرية والاستقلال، في عمليات شراء بعض هذه العقارات. وربما اضطر جنبلاط للمرة الأولى منذ زمن بعيد إلى الصرف من جيبه بأن خصّص عقارات في مناطق عدة لمشاريع ذات طابع تربوي أو إنمائي.
لكن حقيقة الأمر ليست في تمنّع هذين عن التدخل لمعالجة الأزمة فحسب، بل لكونهما لم يتقدّما خطوة عملية واحدة باتجاه إعادة الحياة إلى طبيعتها في جبل لبنان، ولم يعملا لحظة واحدة على تنمية التواصل بين المسيحيين والمسلمين هناك لتوفير شروط العيش في هذه المنطقة أو تلك. سافر الرجلان إلى المغتربين من دروز ومسيحيين في بلاد المهجر للحصول على دعم مالي، لا لحثهم على العودة إلى لبنان. تواصلوا مع هؤلاء فقط لجلبهم إلى التصويت في أيام الانتخابات، ولم يفعلا شيئاً لإقناع بعضهم بشراء منزل أو إعادة ترميم بيوت الآباء والأجداد.

لكن بطرس حرب لم يجد في كل العلاجات الواقعية والممكنة لإبقاء الناس في أرضهم سوى اللجوء إلى مشروع قانون عنصري، مخالف لأبسط قواعد الدستور ومناقض كلياً للهوية الوطنية اللبنانية المفترضة، وهو قصد أمس البطريرك الماروني لشرح أسبابه الموجبة. لكنه لم يتحدث مع رأس الكنيسة عن دورها المطلوب في مواجهة أزمة الهجرة المتواصلة. وبالتأكيد لم يقل له إن على الكنيسة أن تتوقف عن بيع مفاتيح الجنة. لم يقل له إنه آن الأوان لتقود الكنيسة مشروعاً اجتماعياً ثورياً يقوم على تسييل العقارات المنتشرة في الجبل وكل مناطق لبنان، وتحويل بعضها إلى عقارات قابلة للبناء السكني أو استخدام عائدات بعضها الآخر لتمويل مشاريع تبقي الشباب المسيحي في لبنان؛ لأن هذه المشاريع هي التي تبقيهم في هذه الأرض، لا تلك العظات التي تشبه البكاء على الأطلال والأمجاد الغابرة.

لم يكن في بال بطرس حرب فهم أن القواعد السياسية التي أملت اتفاق الطائف كما هو، ليست هي القواعد المعبّرة حقيقةً عن واقع البلاد. ولم يدرك بطرس حرب أن استراتيجية ضبط الناخبين ضمن قوانين انتخابات بالية، نيابية أو بلدية ليست كافية لمنع التغييرات الكبرى من البروز إلى السطح ولو بعد حين. ولم يكن في بال بطرس حرب أن يقول لصفير إن عليه إفساح المجال أمام تغيير حقيقي وتجديد في إدارة الكنيسة التي تسيطر على الكثير من مقدّرات البلاد، وأن يدفع بها نحو دور اجتماعي من نوع مختلف، وأن يدرك أن الأمر يبدأ أولاً من عملية الاندماج الفعلي والكلي في الوسط الاجتماعي والسياسي الذي يعيش فيه المسيحيون، ثم في أن تبادل الكنيسة، لمرة واحدة، الناس ثقتهم بها، وأن تصرف ما جمعوه لها في الأيام السود الحاضرة، وألّا يكون الهم الفعلي اللجوء إلى خيارات مجنونة تقود المسيحيين إلى مصائر رهيبة كما هي الحال في فلسطين والعراق ومصر... أي حيث وطئت أقدام إسرائيل وأميركا.

مشكلة بطرس حرب أنه لم يلتفت جدياً إلى أن الاستحقاق الأساسي الذي يواجه مسيحيي لبنان الآن لا يعالج بقوانين متخلفة وغير قابلة للتطبيق، بل في إجراء مراجعة حقيقية، لما آلت إليه السياسات التي قام عليها الفريق السياسي لبطرس حرب منذ وقت طويل إلى الآن.

عندما يقرر مكافحة الشغب اللبناني أن يتهاضم

تعرّضتُ ليلة رأس السنة لموقف سخيف على يد أحد أجهزة القوى الأمنية التي يُفترض أن توفّر لنا الأمان في بلاد العجائب والغرائب هذه. كنت عائدة إلى مكان إقامتي في منطقة السوديكو خلال زيارتي بيروت. وبما أنّ الجو كان مائلاً إلى البرودة، فقد كنت ألفّ عنقي بكوفيتي المرقّطة الحمراء، وإذا بي أمرّ بثلاثة عناصر من قوة مكافحة الشغب يأمرني أحدهم بأن أقترب منهم. تقدّمتُ إليهم فسألني العنصر: «بتعرفي هالمنطقة هون شو؟».

أجبتُ بالنفي, غيرَ مدركة، كما أفهمني أصدقائي فيما بعد، أنّ القوات اللبنانيّة ذات نفوذ قويّ في هذه المنطقة، وأنّ مقرّها يقع على مسافة قريبة على سفح التلة الصاعدة من السوديكو إلى الأشرفيّة. كرّر العسكريّ سؤاله، فأجبته أننا نقف الآن في منطقة السوديكو بحسب اعتقادي. «السوديكو، إيه»، واصل هو الآخر، «وليش لابسة هالكوفية ماشية متل بدوي أحمر؟» لم أجد رداً من شدة دهشتي لسؤال وقح عنصريّ كهذا. حينها سألني أحد العنصرين الآخرين: «شو بتشتغلي إنتي؟».
قلت له إني طالبة. أين؟ قلت في أميركا، غير مصرِّحة بجنسيتي الأميركيّة وهي الوحيدة التي أحملها.
تدخّل العسكري الثاني مستغرباً ليسأل: «وهيك بتلبسي بأميركا؟».

«نعم»، قلت بصوت هادئ، «هيك بلبس هونيك، وما حدا بيسألني شي، فليش أنت عم تسألني هون بلبنان؟». هنا، في نقلة غريبة، تدخّل العسكري الأول ليطلب إليّ أن أتصوّر معه على هاتفه النقّال! لم أرتح لطلبه الغرائبيّ (والاستشراقيّ بكلّ صراحة). بعد قليل من التردّد، مني ومنهم، إذ لم أردْ أن يوقفوني لسبب تافه، رفضتُ الامتثال إلى طلبهم وودّعتُهم معايدة إيّاهم بحلول رأس السنة. حتى الآن لا أجزم السبب الذي دفعهم إلى توقيفي: هل رأوا في الكوفيّة الحمراء «استفزازاً» بسبب رمزها إلى الكفاح الفلسطينيّ المسلّح أيّام الحرب الأهليّة، أيْ بسبب انحيازهم إلى القوات اللبنانيّة وما شابهها من تيّارات رجعيّة فاشيّة؟ أم أنهم كانوا ضجرين فحسب ولم يجدوا سواي ـــــ أنا الأجنبيّة الغريبة المنظر بالنسبة إليهم ـــــ ليتسلّوا بها ليلةَ رأس السنة؟

اللافت أنهم لم يستوعبوا كيف يمكن شخصاً قادماً من أميركا ـــــ صديقة إسرائيل وعدوّة الفلسطينيين ـــــ أن يتلفّح برمز النضال الفلسطينيّ والتيّارات اليساريّة فيه بالتحديد، بغضّ النظر عن حال هذه الحركة اليوم. بيْد أنّه في كلّ الأحوال، ومهما كان دافعي إلى ارتداء الحطّة، فذلك لا يبرِّر ردّ فعلهم العنصريّ، وخصوصاً أنه يُفترض أن يكونوا ممثلي الدولة التي يجب أن تعامل كل مَن هم في الحيّز العام من دون تمييز أو تفرقة، والأهم من ذلك من دون تحقير. ثمّ ما شأن «مكافحة الشغب» واختياراتي في اللبس؟ هل باتت الكوفيّة الحمراء رمزاً للشغب؟ ما هذا التشبيه الغبيّ من الأساس؟ وحتى لو كنتُ أشبهُ «بدوياً أحمر»، فهل أصبح وجودُ بدوي تلفّح بكوفيّته الحمراء في السوديكو نوعاً من أنواع إثارة الشغب؟
ننتظر الردّ من حضرات العساكر. أو بتعرفوا شو يا حضراتكن، بلا ما تردّوا، لأنّا عارفين إنو ما رح تحكوا شي إلو طعمة

Tuesday, January 4, 2011

تعديلات قانونية تكافح الإتجار بالبشر

قانون يمنع الإتجار بالبشر؟ وبخصوص مكاتب إستقدام العملات الأجنبيات؟؟؟؟


رأى وزير العدل إبراهيم نجار، أمس، في مداخلة له ضمن المؤتمر الدولي الذي نظّمته جامعة بيروت العربية عن «مكافحة الاتجار بالبشر» أن الحكومة قد أحالت على مجلس النواب مشروع قانون يرمي الى معاقبة جريمة الإتجار بالأشخاص، وذلك بعدما كان قد التزم من خلال إبرامه كلّاً من الاتفاق والبروتوكول الذي اعتمدته الجمعية العمومية للأمم المتحدة في
 15/11/2000
ولفت نجّار إلى أن التزام لبنان «مفترض أن يؤدي الى تعديل تشريعه ولا سيما قانون العقوبات وقانون أصول المحاكمات الجزائية، لإدخال النصوص القانونية اللازمة لمنع ارتكاب جريمة الإتجار بالأشخاص، ولا سيما النساء والأطفال، فيتلاءم التشريع الداخلي اللبناني مع الأحكام الدولية، بغية منع هذه الأعمال الجرمية وقمعها ومعاقبتها، من جهة، ولوضع نظام قانوني لحماية ضحايا هذه الجريمة ومساعدتهم، من جهة أخرى».

وأشار وزير العدل إلى أن ما يزيد الحاجة الى إقرار التعديلات القانونية والجنائية، أن المادة الثانية من أصول المحاكمات المدنية التي تقرر مبدأ سمو الاتفاقات الدولية على التشريع الداخلي، «لا تكفي بذاتها لكي يطبّق القضاء الجزائي، من نيابات عامة متخصصة وقضاء حكم، أحكام الاتفاقية الدولية حتى لو كانت أحكامها واضحة وصريحة»، ليختم قائلاً: «لا جريمة ولا عقوبة من دون نص، بحسب الدستور اللبناني»

Monday, January 3, 2011

عندما تسلم مقاليد الحكم لوزير عنصري، هذه هي النتيجة

بعد قرابة عشرين يوماً على توقيع خمسين حاخاماً إسرائيليّاً رسالة مفتوحة تدعو اليهود الإسرائيليّين إلى عدم بيع أو تأجير أيّ ممتلكات لغير اليهود، تقدّم وزير العمل بطرس حرب بمشروع قانون لمنع المسيحيّين في لبنان من بيع أراضيهم لغير المسيحيّين، والمسلمين في لبنان من بيع أراضيهم لغير المسلمين.

لا نعرف إن كان الفصل العنصريّ الذي يزداد حدّةً في فلسطين المحتلّة، بات نموذجاً للّبنانيّين كي يحلّوا عبره مشاكلهم الطائفيّة. لكنّ ما نعرفه جيّداً هو أنّ مغامرتَيْ 8 و14 آذار الآفلتين نجحتا في ترسيخ الطائفيّة في لبنان، وإنجاز تحوّلها من نظام ادّعى ذات يوم قدرةً على إنجاح تجربة التعايش، إلى نظام يثبّت الرهاب بين الطوائف ويمهّد لانفكاك ما بقي من مساحات مشتركة.

لا احتلال يفرض الفصل العنصريّ في لبنان. نحن أمام نزعة تدمير ذاتيّ، تماماً كما يفعل عاشقان خائبان. فما دام «لبنان الجديد» كما تخيّلته 8 أو 14 آذار لم يركب، فلنذهب كلّنا إلى الجحيم. وإلا فما معنى أن يتقدّم بمشروع الفصل الطائفيّ أحدُ رموز 14 آذار التي حاولت أن ترسم عبر تجمّعها في ساحة الشهداء صورة متخيّلة عن لبنان الموحّد؟

لا شكّ في أنّ الوضع الديموغرافي المتحوّل لغير مصلحة المسيحيّين في لبنان هو ما يقف خلف مشروع حرب. لكنّ الحريّ بالخائفين على وجود المسيحيّين وغير المسيحيّين في لبنان أن يطلقوا الصوت عالياً في وجه السياسات الاقتصادية التي حوّلت الهجرة إلى مخرج وحيد للعيش اللائق. أمّا تأييد تلك السياسات والعيش من فتاتها، ثمّ ادّعاء الحرص على تمسّك اللبنانيين (المسيحيّين ضمناً) بأرضهم، فيدخل في باب النفاق السياسي.

لكنّ النفاق لا يتوقّف هنا. فمشروع حرب يثبت أنّ المتشدّقين بالليبراليّة الاقتصاديّة في لبنان مستعدّون لطلب تدخّل الدولة في السوق، ومنع عمليّات بيع وشراء، إذا ما ارتأوا لأنفسهم مصلحة في ذلك. لكنّهم، في الوقت نفسه، يروّجون لأبشع عمليّات الخصخصة بحجّة ضرورة كفّ يد الدولة عن القطاعات الاقتصاديّة.

إذا أردنا تبيُّن حجم التراجع الذي أصاب الدولة في لبنان، يكفي أن نعرف أنّ بطرس حرب الذي يروّج لعدم الاختلاط الطائفي اليوم، هو نفسه من كان يتبجّح بأنّه مَن أطلق «عيد العَلَم» في لبنان يوم كان وزيراً للتربية.

... وكان ذلك قبل انتفاضة الاستقلال بأكثر من عقدَيْن.

Sunday, January 2, 2011

Ethiopian domestic worker commits suicide in an employment office

The Lebanese National News Agency reported on January 1st, 2011, the presumed suicide of an Ethiopian domestic workers in the Nour employment office in Nabatieh (Southern Lebanon), by hanging herself using an electrical wire. The public prosecution charged security forces with the investigation.

Saturday, January 1, 2011

Domestic workers claim abuse in Lebanon

I worked in 3 houses and sometimes I ate and sometimes I didn't eat. I went to sleep without eating.