Saturday, April 30, 2011

Annette

This is Annette, Pulcherie and Sofie, three Cameroonian migrant workers and long-time residents of Lebanon.

Priya

This video is part of the Migrant Worker Task Force’s efforts for International Workers’ Day 2011.
This is Priya, a young woman from Nepal and long-time resident of Lebanon.

In Lebanon today there are an estimated 1 million migrant workers, of which between 3 -400,000 are domestic workers. Even though they comprise nearly one-quarter of the Lebanese population, their voices and views are regularly silenced and their rights trampled upon because of their national origin, class, and race.

One-third of migrant domestic workers will never be allowed to leave the houses they work in during their time in Lebanon, more than one-third report being physically abused by their employers, and 40% are not allowed to have their own rooms. These figures reveal that Lebanon is in breach of all international conventions of the human rights of workers. This International Workers’ Day, the Migrant Worker Task Force is refocusing the issue of workers’ rights on migrant worker rights.

Thursday, April 28, 2011

هيدا السيريلانكي من الهند ريحتو كاري

بإختصار وبلا كتير لت وعجن٫ كل مرة بكون راجع فيها من برا لبنان عا لبنان ويطلع معي مواطن/نة من جنسية أسيوية أو أفريقية بعتل ستة مليون هم وبصير عم فكر كيف بدي خبرو وخبرها عن شو يكون معقول ناطرهم/هن ببلد السلام  والعصافير يلي بتزقزق والتزلج والسباحة من عنصرية وإستغلال وسوء معاملة وضرب ،تحرش جنسي وعدم دفع معاش وهلم جرى

وكل مرة بكتشف إنو الوقت بكون ضيق لأعمل هيدا الشي فا قررت إنو من اليوم ورايح أعمل وراق جاهزة ووزعها عليهم شي يطلعوا بالطيارة بتفسرلم/ن كل شي معقول يصير معهم/هن ولمين يدقو بس يصير وكيف يتصرفو يعني متل كتيب صغير إنتروداكشن تو ليبانيز رايسيزم وان أو وان هيك شي.

كل هيدا قررتو وتخيلتو أنا وراجع من الهند مع ١٠٠ هندي وهندية وحتى تخيلت المنظر لما حا يوقفوهم/هن عاجنب بمطار بيروت وينطروهم/هن شي ساعة قبل ما يمشوهم/هن و تخيلت حالي كيف حا إحتج عا هيدا الموضوع وجرب خلي غيري يحتج ونطر إختي يلي جايي تاخدني برا شي ٣ ساعات بس هيدا كلو كوم و يلي صار كوم تاني.

لما توجهنا عالطيارة بمطار الدوحة بلشو المضيفين والمضيفات يفوتونا من الباب الخلفي للطيارة وسكرو البرادي يلي بتفصل أجزاء الطيارة عن بعضها كرمال الخدم والعمال الهنود ما يزعجو الركاب يلي قاعدين٫تخيلت إنو يكون معقول هيدا التصرف صار لأن من الميلة الثانية في ركاب الدرجة الأولى بس لهول المفاجأة ما كان هيدا الشي هو السبب وتركونا بلا ما يجاوبو أسئلتنا بشكل واضح.

 طيب هون طبيعي يكون في بهيدي القصة " التويست" اللبناني شي عشر دقايق ببلش المواطن الصالح يلي قدامي ينزعج من ريحة " السيريلانكيات ،السيريلانكية" الهنود! يلي ريحتهم/هن كاري وبيلعبو بطيزهم/عهن وبيعملو أكل! وبينصدم كيف معقول المضيف الفيليبيني "بعد ناقص مضيف فيليبيني" بيجي وبقعد "سيريلانكي" من الهند حدو وبيقلو رفاع الشباك بدها تقلع الطيارة.

ويا أرض إنشقي وإبلعيني! أخونا مش بس عم بمارس عنصريتو بشكل مقيت ويدعو للتقيأ بس كمان قرر يمارسها بالإنجليزي للكل يسمع وما في ضرورة خبركم/كن إنو الأربعة لبنانية غيري عالطيارة عاشوي رح يزقفولو و يهيصولو

عنصريين كفاية؟ما شفتو شي بعد ما بلشت القصة! أخونا بعد ما يعمل دراما السيريلانكي من الهند يلي قاعد حدو مفطسو وأنا عم فسرلو كمان بالإنجليزي إنو هيدا الحكي عنصري ومش مقبول وإذا مزعوج في يغير محلو أو يفتشلو عا شي حيط ليبضرب راسو في ٫ هون لمعت براسو فكرة إنو هلق بدو محل بالفيرست كلاس وإلا ما بقى يطير مع هيدي شركة الطيران وعيط لل"فيليبيني" ليخبرو هيدا الشي

هلق أكيد ما أخذ محل بالفيرست كلاس ولو شك عاراسو ريش بس يعني قصة بتتخبر عن شي بصير كل يوم وعلى متن كل طيارة جايي عا لبنان وما في مرة حدا من أصحابي إجا/إجت عالبنان إلا وعم بصير قدامهم/هن هيدا الشي.

طيب شو العمل؟


Wednesday, April 27, 2011

Anti Racism Poster Campaign for Workers Day



Maids for Sale Screening

Migrant Worker Task Force in cooperation with Unesco Club AUB and Human Rights and Peace Club invites you to watch the film Maids for Sale by Lebanese film maker Dima Al-Joundi.

The film tells the story of three Sri Lankan housemaids, Sahika, Anne-Ritta and Janika: the reasons for their coming, the reasons for their staying and in one case the return back home.

After the film, Dima Al-Joundi together with Roland Tawk, a lawyer, Father Salim a priest and Dipendra Uprety, the community leader of the Nepalese community in Beirut will talk to us about the issue of migrant domestic workers in Lebanon: Exploitation, Racism and Violence.

You are more than welcome to ask as many questions on the issue as possible and feel free to bring everyone you know!


Time
Tuesday, May 3 · 7:00pm - 10:00pm

Location
Auditorium B, West Hall, AUB

Speak Up and Join the Demo!

Demonstration on International Workers Day Demanding Fair Working Conditions for Migrant/Domestic Workers!!!

MWTF, ARM and other individuals invite everyone to join us for a demonstration on labor day in the form of a march from Hamra to Sanayeh to support the migrant domestic workers' struggle.


We are calling on ALL:
...
- domestic workers
- migrants and workers
- students
- activists
- employed and unemployed
- feminists
- individuals, groups, associations who stand in solidarity with the struggle of fair working conditions for domestic workers

to go down to the street and March Together!

We will meet at Saint Francis church at 1pm to make the POSTERS and BANNERS together, stating various DEMANDS and complaints

- walk down Hamra to Rue Sadat and walk up and from there towards Sanayeh

- in Sanayeh we will have a symbolic MINUTE OF SILENCE at the place where a migrant domestic worker named Theresa "committed suicide"...this minute will be dedicated to all workers in inhumane working conditions

- there will be a street performance by some MUSIC groups of migrant communities

- if you can play music or have thoughts on people who would be interested in joining, please please let us know.


Come Show Your Solidarity With Migrant Workers in Lebanon!
........

For more info, contact 70 066880

Date: Sunday May 1
Time: 1-4 PM
Location: starting at Saint Francis Church, Hamra

Monday, April 25, 2011

Deaths, deaths and more univestigated deaths

An officer of a Filipino migrants’ rights group in the Middle East, said he had received information from fellow overseas Filipino workers (OFWs) in Lebanon about a reported death of a Filipina domestic helper.

John Leonard Monterona, regional coordinator of Migrante-Middle East, said he was referred to the URL of the news report by an OFW-friend and other concerned OFWs in Lebanon; he immediately browsed and there found the news report.

The report was posted on April 19, 2011, quoting the National News Agency, which reported the death by hanging of a Filipino domestic worker named Marites Penno on the balcony of her employer’s house in Hasbaya, South of Lebanon.

According to the report, Lebanese authorities and a doctor have already conducted an investigation and examination of her remains and at the house of her employer. Lebanese authorities concluded that the OFW domestic helper had committed ‘suicide by hanging’.

But Monterona doubts if OFW Marites Nabor Pinto, Migrante later got the confirmation of the report and her real name, indeed had committed suicide. He noted some Lebanese employers are ‘notorious’ on their hired domestic helpers resulting to rampant abuses and maltreatment. “This prompted the PH govt. to impose a ban on deploying OFW-domestic workers in Lebanon,” he continued.

“Suicide -by hanging, by jumping on a building, or by acid ingestion -is often cited as reason by the host govt. authorities when a helpless OFW-domestic worker mysteriously died at the very house of their employers,” Monterona added.

Monterona said OFW Penno is the 3rd mysterious death of OFWs his group monitored this year within the Middle East.

Monterona said on April 20, Wednesday, he had sent an electronic mail to Ambassador Gilbert Asuque of the Philippine Embassy in Beirut, requesting to investigate the incident.

Other mysterious deaths

On February 2, a Lebanese newspaper, As-Sarif, reported an OFW domestic helper identified as Lorena Bedjoan, 24, ‘throws herself’ from the 4th floor balcony of a building in Fanar, north of Beirut, Lebanon.

“As-Sarif report said ‘she died immediately and the police is investigating’. No additional information was given on the said local newspaper report,” Monterona added.

Last week, Migrante-Middle East assailed and expressed serious concern on the findings of the Saudi authorities that OFW Romilyn Eroy-Ibanez, 22, from North Cotabato, had committed ‘suicide’. “This is exactly the opposite of an earlier finding by the hospital’s attending physicians that it is highly impossible for her to stab herself, as there were stab wounds seen at the back of her body, and at the same time intoxicating herself of acid,” Monterona averred.

Monterona said the Aquino government, through the DFA and the concerned PH post must work and move for reinvestigation of these mysterious deaths of Eroy-Ibanez in Saudi, Lorena Bedjoan and Marites Penno, both in Lebanon.

‘It is very disheartening that every time there is OFWs found dead inside the house of their employer, foul play, as always, is easily ruled out and quickly cite suicide as the motive of death. The PH govt. is helpless in conducting an honest-to-goodness investigation with the host govt. authorities and reveal the real cause of death and send the suspects in jail,” Monterona averred.

“Our OFW-domestic helpers are dying at the hands of abusive employers and yet the PH govt. is not providing protection for them,” Monteron added.

Monterona cited the following cases of mysterious deaths:

- OFW Rowena Peremne Arceo, 33, from Cordillera province, mysterious death, died October 22, 2008 in Al Khobar, Saudi Arabia; unsolved case.

- OFW Joy Cabansi Sarto, 28, from Echague, Isabela province, murdered by her Arab employer on Sept.22, 2009; unsolved case.

- OFW Eugenia Baja, 24, passport holder SS0428627, initial reports said she committed suicide, but based on the autopsy later issued revealed that Baja bore stab wounds and bruises; unsolved case.

- OFW Analyn De Pena, 33, from Old Sta. Mesa, Manila allegedly committed suicide sometime in November 2009, but the family believed there is foul play on her death; unsolved case.

- OFW Marilou Macam Ating, 37, from Lingayen, Pangasinan, sketchy reports reaching the family that subject died after she fell from the fourth floor of her employer’s residence. Family believed there is foul play leading to her death on November 24, 2008; unsolved case.

- Based on Migrante chapter in the United Arab Emirates reports sent to John Leonard Monterona, Migrante-Middle East regional coordinator sometime on April 2009, its records showed that from February to August 2009, the Migrante chapter in Dubai has already recorded seven cases of mysterious death. These include cases of OFW Roderick Miranda who reportedly hanged himself on February 4; OFW Norayda Ayuman who reportedly jumped from the 7th floor of a building on February 6; OFW Jeffrey Alberto So who reportedly jumped from the 3rd floor of a building on June 13; and OFW Evelyn Lilo who allegedly jumped from a building on August 10.

“All these cases are unsolved cases,” Monterona concluded. 

Saturday, April 23, 2011

مسيرة الشعب يريد الى فلسطين سبيلا

تفصل بين صيدا و فلسطين 60 كم
لكن كم تفصل بين الفلسطينيين و حدود فلسطين؟



مسيرة الشعب يريد الى فلسطين سبيلا سوف تكون التحرك الاول لمبادرة شعبية مستمرة مستقلة وسلمية لإسقاط كل الممارسات والإجراءات والقوانين والشخصيات التي تقف حائلاً بيننا كفلسطينيين في لبنان ووطنا فلسطين. فنسعى إلى أن يستطيع الشعب إلى فلسطين سبيلا.
...
______________________________________

انت فلسطيني/ة عايش/ة بالمخيم (المحاصر)
انت فلسطيني/ة خرّيج/ة جامعة (قاعد/ة بلا شغل)
انت فلسطيني/ة بيحكي بإسمك مسؤول (انت ما انتخبته)
انت متضامن/ة مع الفلسطينيين بلبنان من 48 (و لسا ما رجعوا ولا نالوا حقوقهم المدنية)

شارك/ي بمسيرة
"الشعب يريد الى فلسطين سبيلا"

معا سنسير في احياء صيدا رافعين صوتنا والعلم الفلسطيني فقط
Sunday, April 24 · 3:00pm - 5:00pm
صيدا
الانطلاق من مقابل مبنى الانروا، المدينة الصناعية القديمة

Beautiful

....Lebanese standard treatment of domestic workers goes with them wherever they go.

Ethiopian Suicides writes: Lebanese ambassador in US facing lawsuit for failing to pay minimum wage, abusing domestic worker

Scope of Diplomatic Immunity Challenged in Lawsuit Against Lebanese Ambassador

The attorney for a former housekeeper to the Lebanese ambassador to the United States is challenging the scope of diplomatic immunity laws, arguing that domestic work is outside of commercial activities relating to diplomatic responsibilities that are protected against litigation.
The Lebanese ambassador, Antoine Chedid, is facing a lawsuit (PDF) in U.S. District Court for the District of Columbia brought by his family's former housekeeper, Aracli Montuya, who claims the Chedid family failed to pay minimum wage and verbally abused and mistreated her. Montuya worked in the ambassador’s residence from August 2007 to September 2009.
Chedid, represented by Mary Gately of Washington’s DLA Piper, has argued in a motion to dismiss (PDF) that he and his family are immune from such litigation by the Vienna Convention on Diplomatic Relations, which provides immunity against criminal, civil and administrative litigation for diplomats and their families.
In a status hearing today before U.S. District Judge James Boasberg, who recently took over the case in late March from U.S. District Judge Richard Roberts, Montuya’s attorney, Silver Spring, Md.-based solo practitioner Laurence Johnson, said he planned
to challenge Gately’s assertion in briefs that the Vienna Convention protects against litigation over commercial activities relating to diplomatic responsibilities.
As a domestic worker, Johnson has argued that her job falls outside the scope of protected commercial activity. In a memorandum (PDF)opposing Chedid’s motion to dismiss, Johnson said the statute is ambiguous on the extent of protected commercial activity.
“Under Defendant’s interpretation, a diplomat could contract with a painter to paint his house or a tailor to mend his clothes and then, after the service is performed, refuse to pay,” Johnson wrote.
Gately, in supporting the motion to dismiss (PDF), notes that numerous courts have rejected similar cases in the past, finding that “the hiring of personnel to work in an embassy is incidental to the diplomat’s diplomatic status, and is not a commercial or profit making activity.” The Chedid family is also denying any of the underlying allegations, Gately said after the hearing.
Boasberg said he is still reviewing filings in the case and considering the pending motion to dismiss, so no further court dates were scheduled.

Friday, April 22, 2011

Sentences

مش معقول هل ايام كل العالم بحطوّ
piercings
بتصدقي مبارح بعيدن عنّك شفت سريلانكية حاطّا
piercing
بمنخارا تخيلي 
سريلانكية

Thursday, April 21, 2011

A new task force for migrant workers


Anas Kadjo and Abakr Khalil Addoumah came to Beirut with the same goal: to escape violence and economic hardship in their home country Sudan. But, while working here has proved a temporary solution, it does little to improve the long-term prospects for them and others in their situation. Searching for a way to do that, the newly established Migrant Workers Task Force runs language classes both for and by migrant workers in Lebanon. 

When meeting with Janie Shen and Alex Shams to talk about their work with the Migrant Workers Task Force (MWTF), they are just about to say goodbye to Hoda, a prospect volunteer who is eager to improve the situation of migrant workers in her country. Hoda is one of many new MWTF members: “We’ve had lots of people contacting us lately,” says Janie. “People call or write us, explaining that they’ve been wanting to do something about the issue for a long time, but haven’t found a way to do it.” Alex continues: “From my experiences, NGOs and the civil society don’t really have the will or capacity to involve volunteers in their work. Therefore, we wanted to create an initiative based solely on volunteering.”

It all started this January, when Alex met with Malagasy social worker Aimee Haryl. He spoke to her about what sort of initiatives would improve the situation for Malagasy and other migrants in Lebanon. “I asked her, over and over, ‘How can I help you?’ But she couldn’t give me a straight answer. So I realized that, ok, I had to find out for myself what I could do.” For Alex, what immediately came to mind was language. “It’s a very simple thing, and it concerns basic issues like communicating and being able to defend yourself.” Together with Janie, he initiated the MWTF, which now has grown to include a dynamic group of people: both Lebanese and foreigners, many contributing with specific skills like theater and drama, film making or cooking.

While the MWTF works with a number of issues already (campaigns, research, computer classes, cooking sessions), the central thing right from the start has been language classes. For two months now, the group has held courses every Sunday at Beirut’s Zico House. Between noon and 2pm, migrant workers who want to improve their Arabic, English and French skills are welcome to take part in the free classes, run entirely by volunteers. Communication-oriented rather than fluency-oriented, they are custom designed to match each student’s individual needs.

Last Sunday, during the warmest weekend by far this year, the garden at Zico House was packed with students. Attracting a mixed student body with people anywhere between the age of 15 and 50+ from countries like Ethiopia, Sudan, Madagascar, Philippines, Nepal and India, the MWTF has at least 50-60 people now taking part in their classes. “All sorts of students come,” explains Alex. “Mainly those who work as domestic workers, in kitchens and elsewhere, but also people who used to be married to Lebanese and now raise their children alone: they want to learn Fusha (Standard Arabic) in order to help their kids with their homework.”

“It’s amazing,” he continues: “For many students, Sunday is their only day off. Coming to class on that day says a lot about their motivation.” Having worked with the students for two months now, Alex, Janie and the others have found that the motivation for many is different from what they first envisioned. “Our original idea was to provide people with the skills they need to defend themselves,” says Alex. Janie continues: “In Lebanon, one migrant worker dies every week. Sometimes more.”  In that context, MWTF was expecting many students to show an interest in learning Arabic, the language they need for communicating in society and for expressing their needs here and now. But it turned out most students have a longer perspective and are primarily interested in language skills that they will benefit from in the time to come.

“I’m learning things for the future,” says Sudanese Abakr Khalil Addoumah, known by his friends as Sami. Having worked as a driver in Lebanon for six years, Sami sees the classes as a way to invest in his future. “By learning English, I can improve my situation. Life here is very hard, especially in regards to work.” While Sunday’s class is the first for Sami, fellow Sudanese Anas Kadjo has been coming to the center since it started. “I’ve been here every week since the beginning. First, I worked on improving my English, but now I’m learning French. Both are world languages, which can be used for work and when meeting new people.” Anas has been in Lebanon for five years, only returning once to see his wife and family in Khartoum. “Life in Sudan is hard. We’ve suffered many years of wars and fighting, and there are no economic opportunities at all.” He appreciates the language center: “These classes are a way for people to change their situation. Myself, I want to use these skills when going back to Sudan. I want to start teaching these languages in my home country, and make better the situation for people there.”

Sunday classes with students and Janie Shen on the right (picture by Alex Shams)

Alex and Janie are happy to see the project appreciated by the students. Also, they are determined to do practical and concrete things. “At the moment, the issue of migrant workers in Lebanon has gotten lots of attention,” says Alex. “It’s enough now with only creating awareness. Those, Lebanese and others, who aren’t aware of the situation at this point, choose not to see it.” Therefore, the MWTF wants to work with real issues. They are, as Alex stresses, a ‘task force’: “We want to do something different than those protesting in front of their computers.”


Abakr Khalil Addoumah
Anas Kadjo

Besides classes catering to migrant workers, the MWTF also offers lessons in languages like Amharic, Nepalese, Malagasy and Filipino: mother tongues of some 400 000 migrant workers residing in Lebanon. In this regard, the center provides a unique opportunity for Lebanese and others to improve their skills in languages that are spoken by 10% of the country’s population and 200 million worldwide. These classes however, have not attracted much attention yet. Three people have signed up since the launch in January, all of which are Lebanese who plan to go to Ethiopia for business.

But, what is great about this part of the project is that it provides a skilled work opportunity for people from the migrant communities. In contrast to the Arabic, English and French classes which are held by volunteers, these are given by migrant workers. The MWTF facilitates the link between teacher and student, who meet in private tutoring sessions. Students pay a fee, which goes directly to the teacher. Alex hopes to attract more students with an interest in these languages: “This project is just in an early phase now: we’re working on expanding and involving more teachers and students. With more people, we can do more things.”

Last Saturday, the group organized their first fund raising event, a Nepalese New Year’s celebration raising money to the Non-Resident Nepali Association in Lebanon (see an earlier Mashallah News article about the association’s chief advisor Dipendra Uprety). Alex: “I’m extremely happy with how it went. People were surprised by the Nepalese food and dance and the Nepalese liked the Lebanese music, so I really think people learned a lot from each other.” Janie continues: “It really was an amazing achievement for the MWTF. We organized the event in one week – a unique occasion showcasing Nepalese culture in Beirut – and managed to exceed our target of raising $1000. And, towards the end of the party, the dancing went wild. Even the bartender, who said he’d never danced in his life, was on the dance floor. He asked us if we could come back the day after and do the party again!”

Tuesday, April 19, 2011

إخلاء سبيل عاملة لم تسرق مخدومتَها

We love this judge.
 
نقلا عن جريدة الأخبار، الثلاثاء ١٩ نيسان ٢٠١١
توجهت هانية (اسم مستعار) إلى المخفر الأقرب إلى شقتها في الأوزاعي، وتقدمت بشكوى بحق العاملة البنغلادشية سيمار (اسم 
مستعار) التي تعمل في منزلها، وعلى العامل السوري إيهاب (اسم مستعار)، مدعية أن سيمار أدخلت إيهاب إلى المنزل، من دون استئذان أصحابه، بل خلافاً لرغبة هانية، ومارسا «أفعالاً منافية للحشمة»، وفق ما جاء في شكوى المدعية. بعد يومين، عادت هانية وأضافت بنداً جديداً إلى الشكوى، موجهة إلى سيمار وإيهاب تهمة سرقة مبلغ من المال من المنزل، وأن إيهاب آذى المدعية، ما أدى إلى تعطيلها عن العمل لمدة عشرة أيام، وأن سيمار «خالفت قوانين الإقامة على الأراضي اللبنانية»؛ إذ إنها لم تجدِّد أوراق إقامتها في لبنان.
أُوقف إيهاب وسيمار في 10/3/2011، وقد تعدّدت الاتهامات الموجهة إلى كل منهما. خضع العاملان للاستجواب، وأجريت التحقيقات للتوصل إلى حقيقة ما جرى في منزل هانية.

لم ينف إيهاب وسيمار أن علاقة حب جمعت بينهما، وقد قصدت سيمار غرفة إيهاب عدة مرات. كذلك تبين أن الشابة البنغلادشية استغلت بالفعل غياب هانية عن المنزل، فدعت إيهاب إليه، ولبى
الأخير الدعوة، وبعد وصوله بفترة قصيرة جداً، فوجئ بأحدهم يفتح باب المنزل.
 
خافت سيمار فطلبت من إيهاب الاختباء في الحمام. دخلت هانية وشعرت بأن ثمة أمراً غريباً، عملت على تفتيش المنزل، فتحت باب الحمام، فوقعت عيناها على إيهاب، اقتربت منه لمنعه من الهروب، فدفعها عنه ووقعت أرضاً، ما أدى إلى إصابتها بكسر في إصبع يدها اليسرى مع تورم في إصبع قدمها ورضوض في رجليها ويدها اليسرى.
 
أخيراً، أصدر قاضي التحقيق في بيروت فادي العنيسي قراراً ظنياً في القضية، جاء فيه أنه لم ينهض من أوراق الدعوى أي دليل كاف على سرقة المدعى عليهما أي مبلغ نقدي عائد إلى المدعية، ولا سيما أن هذه الأخيرة لم تدّع حصول السرقة إلا بعد يومين من حصول الواقعة المذكورة أعلاه.
 
من جهة ثانية، تبيّن أن المدعية أهملت تجديد أوراق الإقامة الخاصة بسيمار، وأن الأوراق القديمة للإقامة انتهت صلاحيتها قبل الحادثة بخمسة أشهر. ولفت قرار القاضي العنيسي إلى أن «جرم المادة الـ36 أجانب، المتعلقة بالإقامة غير المشروعة للمدعى عليها لكن من البديهية القانونية والمنطقية ألا يعذر المستخدم اجنبياً اهماله تجديد اوراق اقامته وتكون كافة مستنداته واوراقه الخاصة بيد رب عمله الذي يُلقى عليه موجب التجديد».
 
أمر القاضي العنيسي بإخلاء سبيل المدعى عليهما؛ لأن الجرائم المدعى بها بحقهما لا تبرر استمرار توقيفهما وجاهياً بصورة احتياطية.
قرر العنيسي الظن بإيهاب بمقتضى المادة 571 عقوبات، والظن بالمدعى عليها سيمار بمقتضى المادة 571/220 عقوبات، وذلك لدخول الأول إلى المنزل من دون علم أصحابه، والثانية لأنها أسهمت في إدخال إيهاب إلى المنزل. جاء في القرار، الظن بإيهاب بمقتضى المادة 555 عقوبات لإيذائه هانية وتعطيلها عن العمل لمدة جاوزت العشرة أيام، ومنع المحاكمة عن إيهاب وسيمار بجرم المادة 636 عقوبات لعدم كفاية الدليل على أنهما أقدما على فعل السرقة

مشروع حرب... على العاملات

If that is what a new ambitious reform law looks like for Boutros Harb, then we have a huge problem here.
العاملات في المنازل مختلفات. لم يدرجن، تاريخياً، في قانون العمل لأسباب غير مفهومة، عجز كثير من الناشطين الحقوقيين عن فهمها. وربما، أتى مشروع قانون «يتعلق بتنظيم العمل اللائق للعاملين في الخدمة المنزلية»، الذي أعدّه الوزير بطرس حرب، محاولة لإيجاد مخرج من الأزمة الإنسانية، لكن، حتى في مشروع القانون الجديد لا يختفي الالتباس

للوهلة الأولى، تظهر علامات التشذيب على مواد القانون المقترح، من وزير العمل، في حكومة تصريف الأعمال، بطرس حرب. في الأصل، اقتراح قانون «تنظيم العمل اللائق للعاملين في الخدمة المنزلية» قد يعد بمثابة إضافة هجينة إلى قانون العمل الأصلي. أحياناً، تبدو الإضافات أشبه بالترقيع. والحديث عن ترقيع هو تلطيف أيضاً. ففي آخر دراسة عن وضع العاملات الأجنبيات في لبنان، أعدّتها منظمة «هيومن رايتس واتش» في أيلول 2008، تركّزت الشكاوى من العاملات على ظروف العمل، مثل ساعات العمل، وأماكن المعيشة، والحرمان من الطعام.
لكن، المادة الثانية من القانون المقترح لم تلحظ ذلك، إذ اكتفت بضرورة تحديد ساعات العمل وفترات الراحة، في عقد العمل، الخاص بالعامل في الخدمة المنزلية، من دون
أن تشير إلى الحد الأدنى، أو الأقصى، لهذه الفترات.
هنا، من المفيد الاطلاع على الدراسة الأخيرة مجدداً. فمن أصل 154عاملة فيليبينية موجودة في ملجأ السفارة الفيليبينية في 1 كانون الأول 2009، ذكرت 24 عاملة أنهن «هربن» لأنهن كن يعملن أكثر من طاقتهن، و8 بسبب الظروف السيئة، مثل عدم كفاية الطعام أو رداءة المكان المخصص لهن. وهذا كله لم يحدَّد في مشروع القانون. ففي المادة الخامسة، من مشروع القانون عينه، ينبغي لرب العمل أن يوفّر للعامل (وهي عاملة في معظم الحالات) «المأوى الذي يتمتع بالمساحة والتهوية والإضاءة الملائمة لكرامة العامل». طبعاً، بلا تعريف للمساحة ولا أي شيء آخر. القانون ترك حرية التقدير لرب العمل. وفي لبنان هذا خيار كارثي عموماً
.
وفي ما ينص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أنّ لكل شخص الحق في الراحة وأوقات الفراغ، بما في ذلك الحق في عدد معقول لساعات العمل وفي إجازات دورية مدفوعة الأجر، إضافةً إلى الحق في أجر عادل لضمان «عيش لائق بالكرامة البشرية»، تضرب المادة التاسعة من قانون حرب جميع هذه الاعتبارات بعرض الحائط. هكذا، يحق للعاملة 9 ساعات راحة ليلية (على الأقل)، على أن يمنع أن تعمل أكثر من 10 ساعات يومياً، وتالياً، يتيح النص لصاحب العمل التلاعب بين ساعات العمل، وساعات الراحة، على قاعدة الأولوية التي يرتئيها، إذ شملت المادة عينها جملة مفخّخة في النهاية، مفادها أن هناك «حالات استثنائية قد تعمل العاملة فيها ليلاً». صحيح أن هذه المقترحات أفضل بكثير مما هي الحال عليه الآن، وأن المشروع يجهد لكي يبدو وسطياً بين ما يصفه الناشط الحقوقي، نديم حوري، بالذهنية العامة التي لا تتفهم حقوق العاملات، والحقوق البديهية لهن، وصحيح أيضاً، أن القوانين تبقى في ظاهرها عامة، ويترك للقضاة تفسيرها، لكن، عندما تقرأ المادة الـ12، تظهر فجوة عميقة، بين العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، الذي انضم إليه لبنان عام 1972، و«الإنجاز» القانوني لحرب. الحقوق التي يكفلها العهد الدولي، توجب الاعتراف بحق جميع الأشخاص في ظروف عمل عادلة ومواتية. وفي المادة الـ12 لا عدل ولا من يعدلون، ولا مؤاتاة ولا ما يؤاتون، إذ تنص صراحةً على أنّ لكل عامل منزلي «الحق في إجازة سنوية لا تقل عن 6 أيام متواصلة مدفوعة الأجر، ويحدد توقيتها بالاتفاق بين الطرفين. ويحق له (العامل/ة)، بالاتفاق مع صاحب العمل، أن يراكم إجازته السنوية لمدة سنتين». وهذا لا يحتاج إلى شرح كثير. سنتان للوصول إلى 12 يوماً، وهي تبقى مدة أقل من المدة التي يحصل عليها العامل عادةً (15 يوماً) في العام الواحد. كل عاملتين في المنزل بعامل خارجه. أنصاف عمال، هكذا تبدو القاعدة في المادة الـ12
.
الأهم من ذلك، أن الأجرة غير واضحة. وفي المادة الـ15، يشير النص إلى أن الأجر الذي يتقاضاه العامل في الخدمة المنزلية، يحدَّد باتفاق الطرفين. كأنّ الدولة ارتأت أن لا تتدخل هنا ممّا لا يبقي خيار الحد الأدنى للأجور قيد التدنّي إلى درجة مرعبة. وطالما أن قانون العمل اللبناني، الصادر عام 1946، يستثني عاملات المنازل، سواء كن لبنانيات أو أجنبيات، من أحكامه، يعني هذا الاستثناء أن عاملات المنازل المهاجرات لا يتمتعن بحماية الحد الأدنى للأجر الشهري في لبنان، الذي هو 500 ألف ليرة لبنانية، وهو ما لم يحدده المشروع الجديد، كما كانت المنظمات الحقوقية تتوقع. ولحظت دراسة «هيومن رايتس واتش»، أن استبعاد عاملات المنازل من قانون العمل اللبناني يبدو أمراً محايداً في تركيزه على شكل من أشكال العمالة، وقد لا يكون بنيّة تمييزية. هذا ظاهرياً. فالفصل بين العاملات المنزليات والعمال الآخرين، يحمل أثراً سلبياً غير مناسب على المرأة، إذ إن الأغلبية الساحقة من العاملين في الخدمة المنزلية (97%) هن من الإناث، وفقاً لإحصائيات وزارة العمل اللبنانية. وبناءً عليه، فإن الحماية الأقل، التي تشمل العمل المنزلي، تعكس تمييزاً ضد شكل من أشكال العمل تنجزه عادةً النساء، ويتضمن مهمّات مرتبطة بالأدوار التقليدية المحلية للنساء، مثل التنظيف ورعاية الأطفال والطبخ. وحتى الآن، لم يقدّم لبنان، رسمياً، أيّ سبب مشروع لتبرير استبعاد عاملات المنازل من أحكام قانون العمل، بل على العكس، جاء مشروع حرب ليثبّت هذا التمييز. وإذ حاول النص القانوني استخدام مصطلح «العامل في الخدمة المنزلية» لأسباب لغوية عامة، فإن هذا لا يعفيه من الحقائق، إذ يتعارض مشروع القانون مع اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، التي انضم إليها لبنان عام 1997. الاتفاقية المذكورة توجب على الدول الموقّعة ضمان «الحق في المساواة في الأجر بين الرجل والمرأة، بما في ذلك الاستحقاقات، والحق في المساواة في المعاملة في ما يتعلق بالعمل ذي القيمة المساوية». اللافت في الموضوع، أن لجنة القضاء على التمييز ضد المرأة، وهي المكلفة مراقبة امتثال الدولة الطرف التزاماتها بموجب الاتفاقية، عبّرت عن «قلقها إزاء سوء معاملة النساء العاملات واستغلالهن في العمل المنزلي في لبنان»، وأوصت لبنان بـ«وضع إجراءات لمراقبة وحماية حقوق النساء العاملات في المنازل، ومقاضاة ومعاقبة أرباب العمل المسيئين على النحو المناسب». ودعت لبنان إلى «مدّ عاملات المنازل بسبل انتصاف ناجعة ضد إساءة المعاملة من جانب أرباب العمل».

هكذا، لا يبدو مشروع حرب منصفاً بالنسبة إلى الكثيرين من الناشطين الحقوقيّين. في رأي هؤلاء، الحماية غير المتكافئة، ليست حماية مناسبة، بل يرون أن «عزل عاملات المنازل عن قانون العمل الوطني اللبناني يمثّل تمييزاً غير مسموح به على أساس الجنس، فضلاً عن الأصل القومي، على اعتبار أن الغالبية العظمى من عاملات المنازل في لبنان أجنبيات». طبعاً، لم يستخدم مشروع القانون مصطلحات تميّز جندرياً، أو قومياً، وحاول قدر الإمكان تشذيب العنصرية اللبنانية التي تواجَه بها العاملات... وفقاً للإحصاءات. للتذكير: أصدرت «هيومن رايتس واتش» دراسةً أخرى في آب 2008، تظهر أن عاملات المنازل المهاجرات كن يلقين حتفهن بمعدل أكثر من واحدة في الأسبوع في لبنان. لم يقل مشروع القانون إنهن أقل من اللبنانيين، لكنه ببساطة، وبالنظر إلى قضايا تدخل في صلب الهوية السوسيولوجية والاقتصادية للعامل، وتركيبته كجزء من المجتمع، مثل العطلة والأجر والتعويض، عاملهن على هذا الأساس. عطلتهن أقل، راتبهن أقل، وتالياً، هن أقل من العمال الآخرين. وإذا لم تكن هذه هي العنصرية بعينها، فإن شيئاً آخر لن يكونها.

«
نصف قانون» لعاملات %66 منهن يأكلن بقايا الطعام
في موازاة النقد الذي تعرّض له مشروع قانون الوزير بطرس حرب (الصورة)، المتعلق بتنظيم «العمل اللائق للعاملين في الخدمة المنزلية»، من بعض الناشطين الحقوقيين، أبدى عدد من هؤلاء رضاهم عن المشروع، بوصفه خطوة أولى. الناشط في منظمة «هيومن رايتس واتش»، نديم حوري، مثلاً، أكد أنه يعارض الكثير من المواد التي جاءت في القانون، لكنه في الوقت عينه، يرى فيه «خطوة إيجابية لتحسين العلاقة بين العاملات وأرباب العمل وتنظيمها، وأنه نصف الطريق». وفي هذا السياق، أشارت ناشطة أخرى، في إحدى الجمعيات المهتمة بقضايا المرأة عموماً، إلى أنّ «العاملات بحاجة إلى غطاء فوري وسريع، ومشروع الوزير حرب قد يوفر هذا الغطاء، عوضاً عن انتظار تغيّر الذهنية اللبنانية من تلقاء نفسها». وبالحديث عن الذهنية اللبنانية، تظهر دراسة «هيومن رايتس واتش» شهادات مؤلمة للعاملات. إحداهن، في معرض حديثها عن الإذلال الذي كانت تواجهه، مُنعت من استعمال الثلاجة. قالت لها مشغّلتها: هذا الطعام لسيدك. أنت تأكلين الأرزّ. 66% من العاملات اللواتي شملتهن الدراسة، اشتكين من أنهن كن يُطعَمن معظم الأوقات بقايا الطعام، ولم يملكن حرية تناول الطعام عندما كنّ جائعات. فهل تكفي «أنصاف القوانين» لقتل ذهنية الرجل الأبيض؟

فــي منــزل «زيكــو» فــي الصنائــع: عمال من جنسيات مختلفة يجتمعون لتعلّم اللغة... وأكثر


قصص خلف التطوّع.. وقصص خلف التعلّم (فادي أبو غليوم)
أوراق ألصقت على جدران في شارع الحمراء، تخبر عن تقديم صفوف مجانية باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية، للعاملين والعاملات الأجانب في لبنان، كل يوم أحد ظهراً، في «زيكو هاوس» في الصنائع.
في البدء، ربما يثير الخبر شيئاً من الدهشة، فالمجتمع اللبناني لا يهتمّ كثيراً بجهل العمّال الأجانب للغة يتواصلون معه عبرها، إلا من باب التقييم السلبي أو الإيجابي للخدمات المنزلية. ولا يخبر الملصق شيئاً عن هوية الجهة التي تقدم الخدمة المذكورة، باستثناء رقم الهاتف.
«كي يدافعوا عن أنفسهم»
يشرح أليكس شمس، وهو أحد منظمي المبادرة، أن القائمين على المشروع هم مجموعة من المدونين اللبنانيين والأجانب الذين يهتمون بشؤون العمال الأجانب، ويوضح «لقد وجدنا، من خلال مشاهداتنا، أن هناك عمالاً لا ينطقون بغير لغاتهم الأم، وبالتالي، هم يعجزون عن التعبير عن أنفسهم وعن التواصل مع الناس، ما يدفع بالكثيرين إلى استغلالهم وإساءة التعامل معهم».
لذلك، «ولأننا لا نستطيع إحداث أي تغيير في عقلية المجتمع اللبناني ليصبح ضد العنصرية، ولا في تحسين الواقع في بلادنا، قررنا أن نعمل مع العمال لمساعدتهم كي يدافعوا عن أنفسهم».
وبعد موافقة عدد من زملاء شمس، من مدونين وناشطين، على الاشتراك في المشروع، بدأت رحلة البحث عن مكان يحتضنه: «بدأنا في مقهى «ة - مربوطة». كنت أعلم أنهم يحبون الأفكار الجديدة، فرحبوا بالفكرة، وبدأنا بإعطاء الدروس هناك». غير أن كثرة توافد «التلامذة العمال» استوجب البحث عن مكان يتسع لأعداد أكبر، فتم الاتفاق مع زيكو».
وقد بلغ عدد الطلاب حالياً مئة طالب، يدرّسهم أربعون متطوعاً، معظمهم من طلاب الجامعات، ومن جنسيات مختلفة، مقيمون في لبنان.
وفي موقعهم الالكتروني، يعرّف شمس ورفاقه عن أنفسهم بأنهم «مجموعة من الناشطين اللبنانيين والأجانب الذين التزموا الدفاع عن قضايا العمال المهاجرين ومساعدتهم في مواجهة التحديات التي تعترضهم في المجتمع اللبناني». وعن عدم مواكبة الإعلام للمشروع، يلفت شمس إلى أنهم، في المجموعة، «وعلى عكس أكثرية المنظمات التي تحب الظهور، قررنا ألا نفكر أو نركز على موضوع الإعلام، إلا بعد أن نحقق إنجازاً ما».
واللافت هو أن معظم العمّال المشاركين في المشروع فضلوا تعلّم اللغتين الإنكليزية والفرنسية، على العربية، لما لهما من أفق عالمي.
لذلك، يتعلمون اللغات
في منزل «زيكو»، يوم الأحد، يتدفق عشرات الأشخاص من الجاليات الأثيوبية، والسودانية، والفليبينية. يتوافدون واحداً تلو الآخر، إلى القاعة.
قبل بدء الصف، يتسامر الرفاق في ما بينهم، في الباحة الخارجية. يتبادلون التحية، يتحدثون ببعض الإنكليزية، يستقبلون كل طالب جديد بابتسامة تبعث في نفسه الاطمئنان إلى أنه يقدم على خطوة آمنة ومفيدة.
ولأن اللغة الإنكليزية تعتبر لغة التواصل العالمية، قرر موسى (سوداني) أن يرتاد منزل «زيكو». و«لأن وضعنا كسودانيين لا يسمح لنا أن نتعلم اللغة في مراكز غير مجّانية»، يعتبر موسى أن «هذه الصفوف هي فرصة لا تعوّض من أجل تعلم اللغة الإنكليزية والتطور». يتشارك موسى مع عدد من الأصدقاء الرأي حول ضرورة تعلم الإنكليزية لموقعها العالمي: «فمن لا يتكلم الإنكليزية فهو أمّي»، بالنسبة إلى قاسم (سوداني) الذي بدأ دروسه قبل أسبوعين.
تصل ميراسول، وهي فيليبينية، برفقة ابنتها التي تخدم في أحد بيوت الأشرفية، إلى الصف، بهدف تعلّم اللغة الفرنسية. وتختلف أسباب التعلّم بين الأم وبين الإبنة، إذ لا تحب الأم أن تسمع من يتحدّث بالفرنسية من دون أن تفهم كلمة مما يقوله، كما أن اللغة الفرنسية أصبحت تدرّس أو تتداول في الفيليبين، بحسب ميراسول. هكذا، وبعدما قرأت الإعلان عن صفوف اللغة المجانية (الملصق يقدم معلوماته بلغات الجاليات العاملة في لبنان)، دفعها حب المعرفة إلى الالتحاق بالصفوف، لمواكبة ركب اللغة بين الأصدقاء وفي الوطن الأم. أما الإبنة فاختارت تعلّم الفرنسية، لأن أصحاب المنزل الذي تعمل فيه، يعتمدون اللغة الفرنسية في أحاديثهم، فتجد صعوبة في التواصل معهم.
معضلة التواصل مع أرباب المنزل، تعاني منها أيضاً فبار (أثيوبيا)، «فمستر لا يتكلم العربية»، وبالتالي، يتوجب عليها أن «إحكي إنكليزي حتى أفهم عليه».
«أعلّم.. من تجربة شخصية»
يختصر العمال الأجانب الأسباب التي دفعتهم إلى الالتحاق بالصفوف لتعلم اللغة برغبتهم بتسهيل تواصلهم مع الآخرين في المجتمع، أو داخل المنازل التي يعملون فيها. لكنهم، ربما لا يتنبهون إلى أن التقاءهم بأصحاب جنسيات مختلفة، وسعيهم للتعبير عن أنفسهم، ربما يفتحان أمامهم آفاقاً تتخطى سهولة التواصل في المنزل، وتصل إلى حد التمكّن من حقوقهم، والتعرف إلى حضارات أخرى.
تشرح نسرين (لبنانية) عن أسلوب تدريسها لعلاء (سوداني)، قائلة إنها تنطلق من تجربتها الشخصية التي دفعت بها إلى التطوّع لإعطاء الدروس المجانية باللغة الإنكليزية: «كوني نصف نيجيرية، فقد عانيت كثيراً من التمييز العنصري في المجتمع اللبناني، ومن قوات الأمن والشرطة في لبنان، بسبب لوني. وجدت في المشروع فرصة لمساعدة الآخرين كي يتخلصوا من الحواجز كافة التي تشكل عائقاً أمامهم، فلا يعانون مثلي».
وبالنسبة إليها، تتعدى الصفوف مسألة تعليم لغة، إلى المساهمة في انخراط العمال مع جماعات عرقية أخرى: «لاحظت أن كل جنسية تتكتل على نفسها، وتُحكم بطريقة سلبية على المجموعات الأخرى، من دون أن تحتكّ بها. ربما يساهم كسر حاجز اللغة في توفير فرص من أجل التعرف إلى حضارات وثقافات مختلفة تساعد على الاندماج».
وبفخر، تروي نسرين عن التقدم الملحوظ لتلميذها، وإصرار عدد كبير من التلاميذ على التعلم والارتقاء، «حتى لا يشعروا أنهم دون الآخرين لمجرد كونهم عمالاً أو مهاجرين أو أقليات أو فقراء».
ويخصص المشروع لكل طالبين أو ثلاثة، مدرّس(ة) لغة.
بحزن، «أنا عم بخدم اللي مشغّلهم!»
أما وائل (لبناني) فقد خرج بانطباع خانق في المرة الأولى التي شارك بإعطاء دروس اللغة، هو: «تعتير، بمعنى البؤس. تحزنين جداً عندما تنظرين إليهم». فـ«أكثر ما يحزنني أو يستفزني هو اقتناع معظمهم بأنهم يجب أن يتعلموا اللغة حتى يتواصلوا مع أرباب عملهم في المنزل. يعني أنهم يفعلون ذلك لخدمة مستخدميهم بصورة أفضل. هم لا يعون أن تعلمهم ضروري من أجل التنبه إلى حقوقهم».
وعلى الرغم من أهمية المبادرة أو التجربة، يشكو وائل من عدم وجود برنامج واضح في كيفية التعاطي مع الطلاب: «ربما بسبب النقص في المال، لا يستطيع المنظمون شراء الكتب مثلاً. لذا، نضطر إلى الارتجال. أعتقد أنه يجب أن ينظم المشروع أكثر».
يوضح ألكس شمس أن الهدف من المبادرة هو تمكين العمال من التواصل، وليس تعليمهم لكي يصبحوا خبراء في اللغات. وعن طريقة التدريس، «فهي تقوم على إعطاء الطلاب الحرية في اختيار المواضيع التي تهمهم ويحبونها، ومن ثم يحدد الأستاذ كيفية التعليم تبعاً للمستوى اللغوي عند كل طالب».

الموقع الإلكتروني للناشطين: Mwtaskforce.wordpress.com

Sunday, April 17, 2011

Nepalese New Year Today

Here are some photos of today's Nepalese Fundraiser in Sad ElBouchireh organized by the Nepalese Non Residentual Association of Beirut. The Migrant Workers Task Force organized a small fundrasier to support the event yesterday in T marbouta. Photos come from both events.











Wednesday, April 13, 2011

خادمة أثيوبية تقطع العضو الذكري لكفيلها بسبب تحرشه الدائم بها في دبي

What goes around comes around.


أفاد تقرير إخباري اليوم بأن خادمة إثيوبية في الإمارات قطعت العضو الذكري لكفيلها بسبب تحرشه الدائم بها.

وذكرت صحيفة "الإمارات اليوم" في عددها الصادر اليوم أن جهات في دبي تحقق في في هذا الامر، واشارت الى ان الواقعة بدأت صباح أمس حين تلقت شرطة دبي بلاغاً من خليجي استغاث فيه من الألم فتحركت دورية أمنية بسرعة إلى مقر سكنه ونقلته إلى أحد مستشفيات دبي.
وألقت الشرطة الإماراتية القبض على الخادمة وهي إثيوبية داخل المنزل الذي لم تغادره بعد ارتكاب الجريمة.
واوضحت الخادمة خلال التحقيقات أن الرجل دأب على التحرش بها بعدما طلب منها تدليك جسده ما أثار غضبها فقطعت عضوه التناسلي.

إلغاء عنصريةّ الثورات

AlAkhbar today.

إلغاء عنصريةّ الثورات


معارضة إيرانية خلال الاحتجاجات في حزيران 2009 (أرشيف ــ أ ب)
حميد دباشي


...
الكشف عن هوية «الآخر»
هذه التعابير المجازية ليست إلا لمحة عن أعمال العنف العنصريّة ـــــ هذا العنف المرتكب دائماً من الآخرين وليس ممارساً من قبل «الذات» ـــــ التي تعطي طابعاً عنصرياً للانتفاضات الثوريّة في منطقتنا وهي وصمة عار، وليست إلا جزءاً من ثقافتنا المحليّة ومن البقايا القديمة العنصريّة من القرون الوسطى. يتفاقم استخدام هذه التعابير، ويعاد استعمالها بطريقة سيّئة لتحقيرنا وإخضاعنا من قبل الاستعمار الأوروبي لتعزيز مصالحه الخاصة، وقد عادت الآن، لتطارد أنبل لحظات الانتفاضة الجماعية ضدّ الاستبداد الداخلي والهيمنة الأجنبية، على حدّ سواء.
المظاهر العنصرية هذه، متعددة الأوجه ولا تنحصر بالتظاهرات وبزخمها الثوري الجارف أو بالنضال الإلكتروني المجهول الهويّة. إنها للأسف تمتدّ إلى الزوايا الهادئة للتحاليل والمداولات العقلانية.
ذلك التحديد العرقي لبعض العرب بين أعضاء الأجهزة الأمنية للجمهورية الإسلامية من بعض الناشطين الإيرانيين قوبل بالنبذ التام للثورة الشعبية من أجل حقوق الإنسان في إيران، من قبل بعض المثقّفين العرب (وليس جميعهم). وقد رأى هؤلاء أنّ هذه الانتفاضة الشعبية هي جزء من مخطّط أميركي إسرائيلي، بتمويل من المملكة العربية السعودية، مساوين بالمطلق بينها وبين «ثورة الأرز» في لبنان.
وقد قوبلت هذه التفاهة بأخرى متساوية، إن لم نقل أكبر، من بعض الناشطين الإيرانيين، وصلت إلى حدّ نبذ وتسخيف كلّ من ثورتي مصر وتونس ووضعهما في خانة «الانقلابات العسكرية المبجّلة». وفي أحسن الأحوال، تفاخروا بأنّ «العرب» يقومون اليوم بما «فعلناه» قبل ثلاثين سنة، مستنتجين «أنّهم» (أي العرب) متأخرون عن الإيرانيين على الأقلّ بثلاثين عاماً.
إنّ هذه الحلقة المفرغة من العنصرية تتغذى من نفسها، ويجب اقتلاع هذه الخلايا السرطانية من جسمنا السياسي.
«الآخر» عند العرب
جذور العنصريّة التي يتبادلها الإيرانيون والعرب تجاه بعضهم البعض، بالإضافة الى العنصريّة المشتركة بين هؤلاء تجاه «الأفارقة السود»، بشعة جدّاً ومقلقة، ولا تستحقّ أن نعرضها الآن في هذه اللحظات الرّائعة من تاريخنا جميعاً. يجب أن تعالج مظاهر وأبعاد هذه العنصرية، فقط من منطلق أنّها تدلّ على تحرر جماعي من فخّ العنصرية التي تتحوّل إلى عنف عرقي.
من جانب العرب، كما برهن جوزف مسعد في كتابه «اشتهاء العرب» (2007)، فإنّه في عزّ صعود القومية العربية كانت عبارة «فارسي» المجازية ترتبط مباشرة بكل أنواع الفساد والإفساد الأخلاقي والانحراف الجنسيّ. وبذلك تصبح «الرجولة» و«الاستقامة الجنسية» مخصصة «للعرب».
لقد تبيّن في الواقع أنّ رؤية مسعد تجلّت بوضوح في السخرية والانتقاد الموجه إلى الحركة الخضراء. فالإيرانيات، وفق ذلك التقدير، اعتبرن أنثويات كثيراً، جميلات أكثر من اللزوم، وضعيفات أكثر من اللزوم، وبرجوازيات (من الطبقة الوسطى) أكثر من اللزوم، وأنيقات جداً (انظروا إلى أولئك النسوة الجميلات وإلى تصفيفة شعرهنّ ونظّارات الشمس الخاصة بهنّ) ليحصلن على انتفاضة خاصّة بهن، ومثل سائر النساء هنّ بحاجة إلى مساعدة الدّول العظمى.
«الثورة الحقيقية» هي ما قام به «الرجال الحقيقيون» في «العالم العربي»، وليس فقط من دون مساعدة أميركية بل في الواقع ضدّ الإمبريالية الأميركية.
وفيما أعطي للحركة الإيرانيّة الخضراء طابع نسائي (وذلك بتبني فكرة أنّها ضعيفة، يشوبها عيوب، وقد تمّ التلاعب بها من قبل «الغرب»)، تعدّ ثورات تونس ومصر ذكورية وقومية عربية.
إذا ما تمعّنا في رؤية مسعد، يمكننا القول إنّ خشية القومية العربية الذكورية حيال المثليين، تظهر بشكل كبير في اعتبار الحركة الخضراء أمراً أنثويّاً ورقيقاً، ينتمي إلى الطبقة الوسطى، وبورجوازياً، والأهم أنّها مدعومة من «القوى العظمى».
...
الطابع العنصري للثورات
بنيت على هذه المبارزات وعلى عنصريتها العمياء مشاريع قومية شكّلت السمة المميّزة والكارثية لتاريخنا، في فترة ما بعد الاستعمار، خلال القرن الفائت.
وبينما كانت القومية الإيرانية تتنافس مع القومية التركية في آسيا الوسطى، ومع القومية العربية في آسيا الغربية وشمال أفريقيا، فإنّ مصيبتهم المشتركة ومحاكاتهم السخيفة للغرب ساعدتهم على صناعة واعتماد التعصّب الأعمى ضدّ «الأفارقة السود».
النزعة الحالية لتحويل الانتفاضات الثورية العابرة للحدود إلى صراعات عنصرية جزء من هذا التاريخ الرهيب، وإذا لم نستأصلها، فستودي بنا في دوامة لا نهاية لها، في وقت نظنّ فيه أنفسنا قد تحررنا.
وكما قال المخرج السينمائي والصحافي فرج سيفينزو من زيمبابوي:
«بالنسبة إلى أعمال العنف خلال الأسبوعين الماضيين (منتصف شهر شباط 2011 في ليبيا)، تبيّن أنّ علاقات العقيد القذافي في القارة الأفريقية ساهمت فقط في إحياء عنصرية، لها جذور عميقة أصلاً، بين العرب والأفارقة السّود. وبينما كان المرتزقة، الذين أشيع أنّهم من التشاد ومالي، يقاتلون من أجله، كان مليون لاجئ أفريقي، والمئات من العمال المهاجرين الأفارقة يتعرّضون للخطر وللقتل بسبب نسبهم كمقاتلين للقذافي».
ويضيف سيفينزو: «قال أحد عمّال البناء الأتراك لقناة بي بي سي: «كان هناك سبعون أو ثمانون عاملاً من التشاد يعملون لمصلحة شركتنا، وقد قتلوا بواسطة الفؤوس، وقال أحد المهاجمين لهم: «أنتم تعملون لمصلحة قوّات القذافي». لقد رأينا ذلك بأعيننا وذبح السودانيون أيضاً».
مظاهر العنف العرقي تلك ليست وحدها السبب الذي يدفع الملايين من الناس، من السنغال إلى جيبوتي، ومن المغرب إلى أفغانستان، ومن إيران إلى اليمن، إلى الحلم بأيام أفضل لأنفسهم ولأولادهم.

الطابع العنصري للعنف
إعطاء طابع عنصري للعنف هو أحد آخر بقايا العنصرية الاستعمارية التي عرفتها روما، وكذلك في وقت لاحق الجمهورية الفرنسية القديمة. إنّه منطق «فرّق تسد» أو «فرّق تحكم»، وهو قول مأثور استخدمه ماكيافيللي في كتابه «فنّ الحرب» (1520).
ا
لسجل الإجرامي للاستعمار الأوروبي في آسيا وأفريقيا مليء بهذه الاستراتيجية الغادرة. فألمانيا وبلجيكا على حدّ سواء قد مارستا هذه الاستراتيجية، عن طريق تعيين أعضاء من أقلية التوتسي في مناصب السلطة. وقد نتج من ذلك لاحقاً إبادة جماعية في الرواندا بسبب الشحن العرقيّ بين جماعات الهوتو والتوتسي، الذي كان من صنع المستعمر. وكان للبريطانيين تصرّف مماثل في تطبيق عقيدتهم الاستعمارية، حين حكموا السودان، وساهموا في الانقسام بين الشمال والجنوب، ما أدّى إلى حروب أهلية سودانية متتالية.
التاريخ الاستعماري لبقية القارّة الافريقية مليء بالانقسامات المماثلة، كما في آسيا ـــــ وخاصّة في الهند حيث كان للبريطانيين دور فعال ليس فقط في إعادة العمل بالنظام الطبقي لفوائده الاستعمارية، ولكن أيضاً في إثارة العداء بين المسلمين والهندوس، ما أدى في نهاية المطاف الى التقسيم الكارثي بين الهند وباكستان، على أساس ديني.
وقد جدّد المستعمر طرقه القديمة من أجل بسط سيطرته. فبعد غزو العراق، الذي قادته الولايات المتّحدة، كتب سيّد والي رضى نصر، وهو عالم استراتيجي أميركي، من دون أي بحث علمي مسبق، تحليلاً عن الانشقاق السنيّ ـــــ الشيعيّ بعنوان «صحوة الشيعة»، كيف ستعيد الانقسامات داخل الدين الإسلامي رسم المستقبل» (2006). ألقى اللوم في ما يتعلّق بالمجازر في العراق على الحروب بين السنّة والشيعة، ووجد ترابطاً كبيراً بين تلك الأحداث والعداء الاستراتيجي بين الجمهورية الإسلامية والمملكة العربية السعودية. التدخّل المدروس والاستراتيجي للولايات المتحدة في غزوها للعراق، جعلها تظهر بصورة السامري الصالح وكمتأمّل بريء.
كانت هذه الاستراتيجية ناجحة جداً، حتى أنّ الكتاب أصبح من أكثر الكتب مبيعاً في الولايات المتحدة، فيما استدعي المؤلّف في وقت لاحق، للعمل ضمن الفريق الدبلوماسي للولايات المتّحدة للتوصّل إلى نتيحة تخرح أميركا من الفشل المستمرّ في أفغانستان.

تضامن الجيل الجديد
...

كتب ناشطون آخرون، كردّة فعل على المشاعر المعادية للعرب في الحركة الخضراء، مقالات عدّة عن الفنان الفلسطيني ناجي العلي وشخصية حنظلة، وسرعان ما ظهر البطل الفلسطيني الرمزي بوشاح أخضر يرافق المتظاهرين في طهران. وفي اليوم الذي تنحّى فيه حسني مبارك، أبدى أوّل شاب مصري قابلته قناة «بي بي سي»، تضامناً كبيراً مع الثوار الإيرانيين، معتبراً أنّ إيران ستكون التالية. ذلك الشاب كان وائل غنيم، أحد الشباب الناشطين عبر الإنترنت، الذي يلبس عصبة خضراء على معصمه حين يتوجّه إلى المحتشدين في ساحة التحرير، وقال إنّه سعيد بأنّ الإيرانيين اعتبروا العصبة تتضامن مع قضيتهم.
ترسم هذه الثورات الخطوط العريضة لإمكانات بشرية جديدة، إن من ناحية ارتكازاتها الاقتصادية أو من ناحية تطلّعاتها السياسية. إمكانات تتخطى بشاعة العنف العنصري والتمييز الجنسي والانقسام الطبقيّ الفاحش.



Tuesday, April 12, 2011

Intersectionality of Trauma in Lebanon

Farah Salka


Walid Taha was a Palestinian father of five. He used to live in Aramoun. A month ago, a fire erupted and burnt down the house while he was sleeping inside. He somehow made it out alive, with burns over 70% of his body. Imagine what that means.

This left a whole family destitute, with no house to live in, no more support from the father’s income, and no means of paying for the father’s medical care. After all, Walid Taha was Palestinian. His only means of getting “medical care” is from UNRWA. His daughter did visit UNRWA, and was shut up by a check of a $4,000. Exactly what could that do for someone who is 70% burnt and who needs a minimum of $50,000 to be cured? She was later on thrown out of UNRWA for insisting – righteously – on full support for his operation. The family received similar treatment from the Palestinian embassy.

Walid’s daughters and sons did not leave a group or an organization or a person they know unapproached, and they plead for support and for their basic inherent rights as Palestinians – nothing more. But who would listen? UNRWA and the Palestinian Embassy in Lebanon have yet again proved what they stand for. The Lebanese government and those two entities are, at the end of the day, just about the same monster, with different labels.

There is only one hospital in Lebanon that treats burns of such degree – the Jeitawi Hospital. But Walid Taha could not be admitted there because they asked for a $20,000 down payment (as if you are buying a car) before his entry. Obviously, the family couldn’t afford that.

Out of all the hospitals, the only one that admitted Walid Taha was AUH, with a $3,500 deposit, which the family paid from the money that was supposed to go to the university fees of one of the children. In AUH, Taha was not treated for his burns. He was just on pain killers, delaying his collapse, because after all, AUH does not have a specific section for burns. His organs withered away, one after the other, because of the severity of his burns.

Barely any media or any sort of entity talked about Walid Taha. Similar cases happen almost on a daily basis in this country ever since the Palestinians were moved here. There is nothing new about that. (This is the first piece written on his case in Al-Akhbar http://www.al-akhbar.com/node/6130.)

Walid Taha passed away the same night we went to visit his family in AUH. Last we heard, they were not letting the family take the body from the hospital before they paid the bill, which was too many 0’s for me to recall. We did not dare call again to see what happened afterwards. At least I was too ashamed, as a Lebanese, to pick the phone up and call. I wish I could throw my nationality away and get this over and done with. It puts so much weight on me every dawn of every day.

We then heard that one of his sons had to sign that he will pay $20,000 in a month max in order for AUH to accept that they take the body out and bury Walid. Who is going to protest putting this son in prison and ending his life just because he wants to let his father’s soul and body rest in peace after years’ of humiliation on Lebanese soil? Apparently, not only are Palestinians not allowed to live respectfully and in peace in this country. They also have to pay a very expensive fee if they plan to die in peace.

Walid’s wife was a Lebanese citizen, or so they say. She couldn’t pass on her nationality to any of her five children, nor to her husband. Were that possible, probably, Walid would have had much better chances of finding a place in that Jeitawi hospital, which had repeatedly insisted that there were no empty beds in the final two weeks before Walid’s passing away.

Palestinians’ rights in Lebanon. Women’s rights in Lebanon. Human rights in Lebanon. Medical care in Lebanon. Anything, as a matter of fact, in this Lebanon, leads to the inevitable intertwined question: Where are we going with all this?

RIP Walid Taha

Nepalese New Year & Fundraising Party

The Migrant Workers Task Force Presents: Nepalese New Year and Fundraising Party, this SATURDAY 16 April at T-Marbouta in Hamra!




JOIN US to celebrate the New Year with Nepalese food, dancing and Lebanese Tarab and support* the ~15,000-strong Nepalese community living in Lebanon.

There will be:
…-Nepalese Dinner (momos/nepalese dumplings, noodles, & salad)
-Lebanese Tarab (presented by the maestro Ali J & ensemble)
-Nepalese New Years Dance & Live Music performance (presented by NRNA)
-Nepalese Music Dance Party!

All included with the entrance of $10!

In addition, there will be origami crafts for sale made by Filipina migrant workers currently being held unjustly in Lebanese prisons. All proceeds go directly back to them.
Doors open at 8 pm **********

* More info on the Nepalese Community:
All proceeds from the fundraising party will go to the Non-Resident Nepali Association (NRNA) in Lebanon. The NRNA works to defend human rights and support the ~15,000 strong Nepalese community in Lebanon through community-building, support for abused workers, prison visits and delivery of food to Nepalese workers wrongly put behind bars, and production of a monthly newspaper, Solidarity, to keep the many Nepalese workers in Lebanon in touch.

They are organizing the largest ever Nepalese New Year celebration on April 17 and expect over one thousand Nepalese are expected to attend the celebration. For many Nepalese domestic workers this will be the first and unique chance for a day off to join the festivities and meet their community, as the NRNA has networked with agencies and employers to ensure many workers are given this Sunday off (unfortunately, 80% of migrant workers in Lebanon are NEVER allowed to leave the house, even if they get a day off, which less than half are even allowed).

More info about the organizers of this event:
http://mwtaskforce.wordpress.com/


Migrant Workers Task Force (MWTF) is a community of individuals, Lebanese and foreign, based out of Beirut that have committed themselves to doing grassroots work with migrant workers and on the issues of migrant workers to address the very real challenges they face as a group in Lebanese society. We do this through this volunteer-based ACTION on a number of initiatives. More info on the site.

Fb event

Slavery in Lebanon: S L A V E R Y

Pete Pattison from the Guardian investigates the trafficking of people escaping poverty and conflict in Nepal. Unscrupulous agents take huge sums of money from them for work abroad then consign them to slavery and appalling conditions in the Middle East. Many are abused by their employers and some are killed at the hands of agents.


عن النشيد “الوطني” ما غيرو

لم تلبث الامة اللبنانية ان استيقظت من ازمة الحمص و التبولة التي كادت ان تنسف نواة الهوية 


اللبنانية حتى باغتتها قناة الجديد بطريق يكاد ان يكون الضربة القاضية على الفخر و الشموخ اللبناني.
بثت قناة الحديد في نشرتها المسائية يوم الاحد العاشر من نيسان ، تحقيقا يكشف ان لحن النشيد الوطني اللبناني “مسروق ” من فولكلور من المغرب.
بصراحة لم اشاهد التقرير الذي تم بثه و لكن ما ان فتحت صفحة الفيس بوك الخاصة بي ، حتى رايت وابلا من التعليقات و التعابير المنشورة على حائط مجموعة اسقاط النظام الطائفي – نحو نظام علماني، و قد بينت هذه التعليقات ان الصدمة التي تعرض اليها هؤلاء كانت القشة التي قسمت ظهر البعير لدرجة ان البعض قد حسم قراره بالهجرة من جراء ذلك !!
68 عاما من المجد و شموخ و الارز و مزيد من الارز دمرها تقرير ، انتج و للمرة الاولى نقاشا حول النشيد الوطني اللبناني .. و لكن لحظة لحظة 68 عاما، لم يجد هؤلاء ما يعلقن/ون عليه سوى لحن مسروق. لحن مسروق !! و كان النشيد العظيم لا تشوبه اي شائبة اخرى .
لن ادخل هنا في نقاش حول فكرة النشيد الوطني و مفهوم الوطنية بحد ذاته ، اذ انه برايي يحتوي على عنصرية مطابقة تماما للطائفية التي يحاربها هؤلاء، لا بل اسوأ ، خاصة و ان الطائفية هي امر ينبذه الجميع و لو فقط بالقول، او على الاقل لا نجد شخصا يتبجح على شاشات التلفزة و في الاعلام و الاماكن العامة و الخاصة و هو/هي يتغزل بمحاسن الطائفية، اما الوطنية و فكرة النتماء للوطن فهي وسام يعلقه/تعلقه الشخص على صدره/ها و يتشدق/تتشدق به في كافة المحافل . نعلم جيدا ان نبذ الطائفية ياتي من ما ادت اليه من حروب و تفرقة و دمار و لكن الم تشن حروبا قتلت الملايين باسم الانتماء الى الوطن او الوطنية ، اما شيدت آلاف السجون فقط من اجل اولئك الذين/اللواتي جاؤوا “خلسة” الى “الوطن”، او انتهت مدة اقامتهم . سجن العدلية مثالا وضحا للوطنية. تلك مجرد اسئلة برسم المفاهيم التي يستميت البعض من اجل الدفاع عنها كالوطنية، الاخلاق، الشرف…
اما بالعودة تحديدا الى النشيد العظيم بحد ذاته الذي يقول في المقطع الاول منه التالي:
كلنـا للوطـن للعـلى للعـلم
ملء عين الزّمن سـيفنا والقـلم
سهلنا والجبـل منبت للرجـال…
لحظة هل سمعت جيدا ؟
لقد ردد اللبنانيون/ات هذا النشيد تقريبا بشكل يومي في المدرسة، و كافة المناسبات الوطنية و “النضالية” و لم يتوقفوا/ن عند الذكورية المفرطة لمطلع النشيد. حقا منبت للرجال ! الوطن للرجال اذن، العز و الشموخ و العلا و القول و العمل كله للرجال .
هذا و يبتدا المقطع الثاني ب “شيخنـا والفتـى عنـد صـوت الوطن” ، و لكن النساء لسن عند صوت الوطن ، ربما هن عند صوت الطبخ او الغسيل او هن فقط لمساندة الرجال لكي يجلبوا الفخر للامة.
غياب المراة كشريك و ند في الحياة ليس بامر جديد على الدولة اللبنانية و النشيد الوطني ليس بمعيار ، فالمراة ما زالت تعاني التمييز على المستويات كافة سواء القانونية، العمل ، السياسية، الاجتماعية … و لكن السؤال هنا موجه و بالتحديد للناشطين/ات الذين/اللواتي يهتفون/ يهتفن النشيد دون ان يرف لهم/ن جفن او دونما ان تتبادر الى اذهانهم/ن اية علامة استفهام .
لقد قامت صوت النسوة في عددها الخاص بعيد الاستقلال بنشر اقتراح نشيد وطني ارسلته مواطنة (http://www.sawtalniswa.com/2010/11/a-song-for-the-nation/)، اكرر اقتراح المواطنة على اعتماد هذه النسخة لانها تعبر عن واقع نعيشه يوميا في حياتنا في هذه البلد .
وفي الختام اود ان اشدد على نبذي لمفهوم الوطنية و الاوطان ، و كما قالت فيرجينيا وولف ” انا كإمراة ليس لدي وطن، كامراة وطني هو العالم باسره. “

Saturday, April 9, 2011

Lonely "Maid"

When Madam and Mister Free, Lonely Maids Stay Far
When Madam and Mister Free, Lonely Maids Stay Far
Lonely Maid Wash Madam Daughter
Lonely Maid Wash Madam Daughter
Lonely Maid Run After Madam Kid
Lonely Maid Run After Madam Kid
Lonely Maid Wear Maid Clothing So Everyone At Beach Know She Is Servant. But She Like Candy Bar Too.
Lonely Maid Wear Maid Clothing So Everyone At Beach Know She Is Servant. But She Like Candy Bar Too.

Thursday, April 7, 2011

خواطر نوّرية

SawtilNiswa, April 2010, Revisited


  ببلد متل لبنان (وما ادراك ما لبنان)، اللبنانيي (وما أدراك شو اللبنانيي) كتير بمرقو كلمات بحديثن اليومي بتشبه فلان بفلان وفلانه بعلتانة..
مع إنو هالكلمات معباية عنصرية أو طبقية أو شي على نسق يلي قبلن .. ولسخافة القدر بيمرقو على دينينا متل الهوى..خفاف نضاف
تعودنا عليهم فما منستغربن ولا منفكر بأبعادن بأى
شو مفكرني إبن زبال
“مش سريلانكي أنا لا تحكي معي بهي الطريقة” اه عفواً ليه في طريقة مخصصه للحديث مع السريلانكية؟
ليه عم تستكردني؟
يا ماما شو منغولي
“واقف متل المعاق بنص الطريق“
شو عامله بحالك طالعة متل الاثيوبية
“bronzageعلى هل“
“حكي نسوان..أي ما معناه الحكي يللي ما بيخلص و يللي كلو نمنمه ولتلتة على الناس و يلي ما في ولا كلمه مفيده بقلبو طبعا كونن كلن النسوان ما عندن ولا شغله ولا عمله غير يقضو نهارهم بمارسو هيدي العاده يللي إسما حكي نسوان و كونو الرجال من غير طينه كلياً مصنوع وكل حديثو عبر ومعاني ووعوده بتطبق..أي ما يسمى بكلمة رجال
وهيدا كلو أكيد على سبيل المثال و مش الحصر
بعدين في عنا هيدي الشريحة من العالم يللي دايماً منسمعها بتقول بلحظة غضب من أشخاص أو مواقف …
.ما معقول شو نوّر.
تيابو شو نوّريه
عيلتهن نوّر كتير
حاجه تصرخ متل ال نوّر طوشتني
نوّر?! حلو
ما بدا كتير قراية أو زكا أو فلسفه للشخص يعرف إنو النور هيي ما خلقت صفة
النوّر هيي
reference
لشعب أو شعوب بس اللبناني حولها لصفة
النوّر ما هن إلا عالم رحل ما بعيشو بمحل واحد لا بل بكذا محل وايا محل (Roma people, gypsies)
هن عالم محترمين جداً
مرتبين جداً
مهذبين جداً
حلوين جداً جداً
. ثقافتهم جميله لبسن جميل الحكي عنن بيطول كتير بس مش هيدا موضوعنا
موضوعنا بإختصار هو كيف “إل-لا وعي” اللبناني بسخف فئة معينه طويلة عريضة
.من البشر و بغلفها بإطار صفة دونيه
.وبصير كل شي حوالي سلبي بيطرقو هال كلمه لما يكون عام يحكي عنه
و كإنو الأوسترالي كل ما يصير شي مزعج حوليه بسمي أو بيوصفو باللبناني،
شو فرقنا نحن?
ولا بس عنا لسان نحكي بالعنصرية الممارسه ضدنا وما عنا لسان نحكي بالقصص الممارسه من طرفنا، عن قصد أو غيرو؟

Sale of the baskets made by the migrant workers

These baskets are produced by women in the Tripoli jail. There are about 120 women, sharing a number of cells, who worked as migrant domestic workers before they were arrested and put in jail. Some of them may be convicted of some simple crimes, some of them were detained for running away from their workplace. Due to the kafala (sponsorship) system they are obliged to remain with their employers, even if they are unhappy with working conditions. If they run away from their sponsors, they automatically become illegal. These women often think they would be helped by the police, however, they do not realize that running away from their employers is a legal offense. These women do not know their rights and legal obligations. When they land in jail, these women do not know how long they have to stay in jail and often don’t understand why they were arrested.

Making baskets is creative and therapeutic. Selling them for money also gives them some financial freedom. When they are eventually released and sent home, hopefully this little money will come in handy. When they are hauled into prisons, some of them are able to gather and bring their belongings with them. However, many of them often lose all their belongings and all that they have accumulated. When the employer withholds their salary, or throws away their belongings of the former maids, the employer can claim without difficulty that she/he has always paid her and that the maid took everything with her when she ran away. Therefore some of the women return to their home countries with less than they arrived.

Money from the sale of these baskets helps support these women. 100% of the money goes back to the women who make the baskets. By buying these baskets you are directly helping the women in prison. The volunteers who visit them in prison provide them with physical, emotional, and spiritual support. When they visit the prisons they take with them rice, vegetables, cooking oil, sugar, and personal hygene items. Sometimes they provide them with suitcases, and travel bags.

The volunteers also visit Detention Center in Adlieh regularly. On tuesdays they take cooked hot meals to 3 cells. Elma cooks for the Philippino cell, Irene to the ones from Madagaskar and Francophone countries, and Sarah cooks for the women from Sri Lanka, Bangladesh, and Nepal.

The fourth cell gets fresh fruit and vegetables. Some times the volunteers also raise money for ofsetting air tickets for some of the maids who have difficulty raising money. Just talking to these maids in their local language is immensely helpful. Sarah speaks Tamil and Hindi to the girls from Sri Lanka, Nepal, and Bangla Desh; Elma speaks Tagalog to the girls from Philiappines, and Irene speaks Malagasy/French to the girls from Madagasar and Francophone countries, and Berbel speaks Arabic to the women from Ethiopia and other Arab countries. Speaking to them in their own language is a source of great comfort to the women.
If you are interested please join us this Friday,

April 8th
from 6 -9pm
in T Marbouta

For further questions please don’t hesitate to contact:
Sarah Chetti: sarahchetti@hotmail.com or Jackie Andres: jackiemandres@gmail.com

Racism in Jordan- to the bones

من كم يوم كنت كالعادة عم بتصفح الفايسبوك و إذ بلاقي مجموعة إسمها:

اذا شماغك مش احمر وناديك مش فيصلي واذا اكلتك مش منسف خذ ملوخياتك وقوطر

هلق ما كتير إنصدمت إذ بعرف من أصدقائي الفلسطينية قديه في شوية ناس من الأردن - السكان الأصليين بيكرهو الفلسطينيين وبيتهموهن/هم بشتى الجرائم والمصايب والخراب وتدني الإقتصاد وقلة الحضارة وقنبلة هيروشيما وتسونامي اليابان وتسرب المفاعل النووي والتغيير المناخي وخسارة البرازيل أمام فرنسا في ال٩٨
يعني مش كتير غريب ٫بس الغريب كان إنو هيدي الهمة العنصرية المشتعلة عن جديد ما صارت كرمال شي عبث بل صارت لأنو الشعب الأردني البطل قرر ينزل بمظاهرات ضد النظام الأردني يلي وصل المواطنة والمواطن الأردني للحضيض سياسيا وإقتصاديا وإجتماعي وكل شي تاني ولك حتى بالفوتبول!
نزل الشعب الأردني البطل وصار قمع من الأجهزة الزمنية وفجأة بادرت بعض الأبواق بالحديث عن المخرب الفلسطيني المحتل الأرض الأردنية وقاعد فيها و أبواق ثانية تطالب بسحب الجنسية من الأردنيين/ات ذو/ات الأصل الفلسطيني!
طبعا كمان هون أول شي بيخطر عبالك إنو هيدا عمل أمني من أجهزة الإستخبارات الأردنية ليحورو ويضيعو الأمور الشي يلي ٩٠٪ وارد بس الصدمة بتجيك لما تشوف إنو المجموعة فيها ما يزيد عن ١٩،٠٠٠ مشترك ومشتركة ومتحمسين./ات وبيفتحوا نقاشات ثقافية مهمة من نوع :
مــا هــوا الــي بــعمــل مســيرات ضــد الاردن بــدي الــعن عـــرضوا
تــــفو
كــويــس أنــو لاميــناكــوا مــن الــشوارع يــا ولاد المــخيمــات يــا خــون بــلادكــوا
خليــنا الكــوا أرض بـعد مــا بعتـــوهــا عــلى الــيهود
ومن نوع الملوخية وريحتها بتعملنا حساسية نسبة للأكلة الفلسطينية الملوخية وهيك إشيا مقززة.
يعني الموضوع ما بدو فلسقة ومش حانفوت بنقاش تاريخ الأردن والخلفيات والحييثيات  هيدا بكل بساطة عمل منظم عنصري ضد الشعب الفلسطيني وحتى المواطنة، المواطن الأردني والأردنية يلي حمن أصول فلسطينية وما ضروري فسر كتير انعرف إنو هيدا تصرف مشين وعنصري ولا يجب السكوت عنه.

بتركّن مع المجموعة لتتصفحوها و تشوفو
عِبر

Tuesday, April 5, 2011

Language Classes Continue

This is a quick reminder for all that the Free Language Classes for Migrant Domestic Workers Continue every Sunday from 12-2 at Zico House. If you can volunteer to teach English, Arabic or French or help set curriculas, please do not hestitate to write back to the Task Force peeps at ashams07@gmail.com or check http://mwtaskforce.wordpress.com/  for constant updates.


Sunday, April 3, 2011

ARM youtube channel


Last year, when we shot this video, someone picked it up and uploaded it on youtube and here it is now with around 20,000 views. We really do wish enough people have seen this to understand and witness just one simple example of what this country is like, an example really insignificant amidst all the other examples and cases that are having day by day minute by minute, left unnoticed and taken no action for whatsoever by no one in this sick country we call Lebanon.

Here is a link to ARM youtube channel where you can find videos on:
- Madagascar Christmas Celebartion
- Nepalese Dashain Festival
- Interviews with Migrant Community Leaders
- Police Racism in Lebanon
- Hunger Strike of Sudanese Community Leader
- Vigil for Samoa
- Racism in Beaches