Monday, May 30, 2011

Discussion this Thursday

Discussion on Draft Law for Domestic Workers with Lawyer Mohana Isaac this Thursday, June 2 at 7pm in Nasawiya House. The discussion at Nasawiya will be on the new draft law for organizing decent work for domestic workers in Lebanon. Lawyer Mohana Isaac workss with Kafa and will be explaining to us the main features and critiques of the proposed law. Come along to learn more!

Elementary School Students in Lebanon Tackle Abuse of Domestic Workers

Below is an interview M-R conducted with a group of elementary school students from Lebanon who chose to focus on human rights of domestic workers in their class project. For their research, the children interviewed maids about the abuse they suffer and sought to understand the causes of this abuse. The level of understanding of these children about the abuse of domestic workers and its causes is quite extraordinary; As they themselves pointed out, the level of awareness about this problem isn’t high in Lebanese society.

M-R: Could you please introduce yourself to our readers?
Our names are Dima, Manuella and Tala. We go to International College (school) in Ras Beirut, Lebanon. We are 11/12 years old.

M-R: Could you tell us a little bit about the project you did for school about human rights of housemaids in Lebanon?
Last year in school, we had an exhibition, and we could pick our topic freely. All three of us were interested in making our project revolve around human rights, more specifically, maid rights. We interviewed maids outside of our school, collected information from the computer (mostly from this site). And from our results we noticed the lack of care for the maids and how much they were missing out on their rights.

M-R: Why did you pick this subject for your project?
We picked this topic because it was different… Unique. We thought that it was an uncommon topic that people were not paying attention to. We wanted to open their eyes to the fact that all of us need to have equal rights… But no one really cares about the rights of the maids.

M-R: What was the reaction at school to your project? What do your parents think about it?
We noticed that people at school enjoyed our project and were interested in it. When they asked us what our project was about, and we told them, we felt that they always had an enthusiastic look on their face to find out what kind of research we had done. Our parents were very happy that we took interest in a topic like this, and tried to help out on other peoples’ rights. They were open to help us with whatever they knew, and whatever they had noticed about the rights of maids.

M-R: Why do you think so many maids are abused in Lebanon?
We think that maids are abused in Lebanon because of racism and lack of care. We also think that when someone has a maid in their house, they consider him/her as THEIR maid, and they think that they can do whatever they want with him/her.

M-R: What can Lebanese people do to improve the conditions of migrant domestic workers in their country?
People in Lebanon can take action to make a law against abusing maids and guaranteeing their rights. They can also simply not abuse the maids and respect their rights. If everybody cared for the rights of maids, no maid would be abused. Also, people can make other people more aware of how the maids may feel, and that MAY impact them a bit (or a lot).

M-R: Do you think many people in Lebanon are aware of this issue? What would you like people in Lebanon to know about the rights of migrant domestic workers?
We don’t think that many people in Lebanon are aware of this issue because many maids are being abused (based on our research). We would like people to know that the maids are not their slaves, and there is never any reason to be racist. They should know how the maids feel, and they should picture themselves in the maids’ shoes.

M-R: Is there anything else that you would like to add?
To add, the maids’ abuses are so bad that some maids are committing suicide (which we know from this website), which means that people not only need to be aware, but they need to TAKE ACTION TO MAKE EVERYTHING OKAY.

Sunday, May 29, 2011

Beyond Mercenaries: Racism In North Africa

Deep-rooted racism in the Arab world towards black Africans, an issue often neglected in coverage of the region, shows little sign of subsiding.

Saturday, May 28, 2011

حرب: لا تحاربوه لأنه خطوة أولى

 Does Mister Harb think we have forever to wait and wait and do more waiting?
 
جريدة السفير، 27 أيار 2011، مادونا سمعان

لم يأت المؤتمر الذي نظمته أمس مؤسسة "إنسان" حول "مصاعب وتحديات العمالة الأجنبية في لبنان" بأي جديد سوى باعتراف مبطن لوزير العمل بطرس حرب، الذي كان حاضراً، بأن بعض التقارير لم تخطئ في وصف سوء معاملة بعض اللبنانيين للعاملات في منازلهم، وهو الذي كان يرفض من قبل، رفضاً قاطعا، تصوير لبنان على أنه البلد الذي ينتهك الحريات وشرعة حقوق الإنسان التي يعتبر اللبناني شارل مالك من واضعيها. وقال حرب في مؤتمر أمس "حين صدر التقرير الأخير لـ"هيومن رايتس ووتش"،
شعرت بالخجل ورددت ببيان باسم الوزارة، ثم أجريت تحقيقاً لاستبيان الحقائق.
 
وحين استكمل التحقيق علمت أن عدداً كبيراً من التقارير رسم الصورة الصحيحة عن أوضاع العاملات في المنازل. بحثت عن الأسباب ووجدت أن أهمها عدم وجود تشريع يرعى العلاقة بين أصحاب العمل وهؤلاء العاملات". وفي الخلاصة، أعدّ حرب مشروع قانون يرعى وينظّم العمالة في المنازل، وعرضه على عدد من الهيئات والجمعيات الأهلية المعنية، لا سيما "لجنة التسيير الوطنية" التي شكّلتها الوزارة من اختصاصيين لإيجاد الحلول، بهدف وضع ملاحظاتهم عليها. واللافت أن حرب طلب عدم محاربة المشروع كونه "خطوة أولى من نوعها في المجال في لبنان .. 
 
ولو أنها غير كاملة، لكنّها جديّة وعلى طريق الكمال"، موضحاً انه لو طلب الحرية الكاملة للعاملات فإن المشروع "لن يمرّ عبر مجلسي الوزراء والنواب". وطالب الجهات المعنية بالقبول بما يتضمنه المشروع وألا يفعلوا "كما فعل العرب في العام 1947، حين قُدّمت لهم حلول ولم يرضوا بها فأضحوا سنة بعد سنة يقدمون التنازلات حتى عما هو أقل منها". ويتألف المشروع من ست وأربعين مادة، ومما يفرضه، إلزامية عقد العمل موقعاً من كاتب العدل ومترجم على لغات بلدان دول الرعايا، وتحديد فترة التجربة للعامل بثلاثة أشهر، ومنع المحكومين أو من ارتكبوا جرائم شائنة من استخدام عمال منزليين، بالإضافة إلى توافر الشروط الصحية والبيئية في مسكن العامل وتأمين إلزامي يتضمن طوارئ العمل والاستشفاء ونقل الجثمان في حال الوفاة. 
 
كما يحدد مشروع القانون مدة العمل الأسبوعية بستين ساعة وعشر ساعات يومياً مع الحق براحة لتسع ساعات متواصلة، ما خلا الحالات الاستثنائية، ومنح العامل راحة أسبوعية لا تقل عن أربع وعشرين ساعة متواصلة يمكن أن يقضيها خارج المنزل بالاتفاق مع صاحب العمل. على أن يعطى أيضاً الحق بإجازة سنوية مدفوعة لستة أيام متواصلة تحدد بالاتفاق. أما من الناحية المادية، فيفرض القانون دفع أجرة العامل شهرياً ومسك قيود تثبت ذلك. كما ينصّ مشروع القانون على إنشاء دائرة للمساعدات الاجتماعية في وزارة العمل لضبط المخالفات وتنظيم محاضر بها. 
 
وكان قد سبق مشروع القانون إنجاز دليل إرشادي للعاملين والعاملات في الخدمة المنزلية، والتنسيق المتواصل مع السفارات والقنصليات المعنية، وتنظيم عمل مكاتب الاستقدام بمعايير صارمة. إلى حرب، تحدث خلال المؤتمر رئيس "جامعة الحكمة"، حيث عقد المؤتمر، المونسنيور جوزف مرهج، وعميد كلية الحقوق الدكتور مارون بستاني ورئيس مؤسسة "إنسان" شارل نصر الله وقد أكدوا جميعهم ضرورة إقرار القانون، لا سيما أن حوالى نصف مليون عاملة تعمل في المنازل في لبنان. 
 
كما كانت كلمة لسفير اسبانيا في لبنان خوان كارلوس غافو اسيفيدو الذي اعتبر أن مدى تطور المجتمعات يقاس بمدى تحرر المرأة والطفل من العنف. ولفت إلى ضرورة بذل جهد حثيث في لبنان ودول المنطقة لمعالجة مشاكل العاملات المنزليات، موضحاً ان بلاده على تواصل دائم مع المسؤولين اللبنانيين لإيجاد حلول سريعة وفعالة. وتحدث باسم وزير الداخلية زياد بارود رئيس قسم حقوق الإنسان في الوزارة زياد قائدبيه الذي اعتبر أن موضوع العاملات المنزليات بحاجة إلى توعية جادة تبدأ من المدرسة والجامعة وتنسحب على شرائح المجتمعات كافة، لا سيما أن العمل المنزلي لم يعد حكراً على طبقة دون أخرى من المجتمع. 
 
وتخلل المؤتمر شرح من فريق مؤسسة "إنسان" لعملها الذي تقوم به في إطار برنامجها "التمكين والإدماج الاجتماعي لعاملات المنازل الأجنبيات في لبنان" القائم بالشراكة مع المنظمة الإسبانية AIDA، وبتمويل من "الوكالة الاسبانية للتنمية والتعاون" AECID وبالتعاون مع كلية الحقوق في جامعة الحكمة. وهو مشروع يهدف إلى دمج العاملات وعائلاتهن ضمن المجتمع اللبناني، ومساعدتهم على تخطي مشاكلهم النفسية والاجتماعية

Tuesday, May 24, 2011

Difficulties and challenges of migrant work in Lebanon

Insan Association within its “Empowerment and social Inclusion of Migrant Domestic Workers in Lebanon” project implemented in partnership with Spanish Organization AIDA
Funded by the Spanish Agency for Development and Cooperation (AECID)
And in Collaboration with La Sagesse University


Has the pleasure to invite you to a conference-debate entitled:
“Difficulties and challenges of migrant work in Lebanon”
On Thursday the 26th of May 2011 from 10:00a.m. to 12:00p.m. at the Law Faculty of La Sagesse University, Beirut.

FB event: https://www.facebook.com/event.php?eid=201667253211849
For confirmation or regrets:
01-48523703- 463216

***
تتشرف مؤسسة انسان

ومن خلال برنامجها " التمكين والإدماج الاجتماعي لعاملات المنازل الأجنبيات في لبنان" القائم بالشراكة مع المنظمة الإسبانية AIDA

وبتمويل من "الوكالة الاسبانية للتنمية والتعاون" AECID

وبالتعاون مع جامعة الحكمة، كلية الحقوق

بدعوتكم للمشاركة في الندوة الحوارية


"مصاعب وتحديات العمالة الأجنبية في لبنان"


وذلك يوم الخميس في 26 أيار 2011 من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الثانية عشر ظهراً (10:00 – 12:00) في كلية الحقوق في جامعة الحكمة في بيروت


للتأكيد أو الإعتذار: 01-485237

03-463216

Monday, May 23, 2011

Nigerian woman

A Nigerian Worker in Dawra speaks out on conditions for migrant workers in Lebanon, sexual harassment and discrimination for International Workers’ Day 2011.




Friday, May 20, 2011

MWTF featured in Al Mustaqbal

The Migrant Worker Task Force has been featured in the Al Mustaqbal newspaper.
Read it here, or on their website, located here.

Thursday, May 19, 2011

Sample on ignorance in Lebanon

This is one of the comments on this article in Al-Akhbar, yesterday.

ظاهرة هروب الخادمات البنغلادشيات

ماذا عن هروب الخادمة من بيت مخدوميها؟متى تفتح جريدتكم الكريمة هذا الموضوع والى متى يتعرض ارباب العمل للاستغلال من قبل هذه العاملات واصحاب المكاتب مع تواطؤ الأمن العام احيانا وغضه للنظر عن هذه القضية احيانا أخرى؟ تأتي معظم هذه العاملات مع نية مبيتة بالهرب للعمل لحسابها الخاص بعد أن تكبد رب العمل خسائر مادية كبيرة، والأنكى من ذلك أنه ملزم بدفع تكاليف تذكرة السفر عندما تكتفي حضرتها بما جنته من أموال وتقرر العودة الى بلدها... ما هو الحل؟ وكيف السبيل للحفاظ على حقوق رب العمل؟ أرشدونا رجاء

Wednesday, May 18, 2011

Modern Slavery in Gulf Countries

A glimpse on GCC countries

A woman from Bangladesh in the streets of Beirut

There will come a day when this will change. The sane people just need millions more sane people on their side. That is just the only obstacle.


I would love to believe that human action can change things. That we have the power to influence at least something and that we build our lives through and for each other. Yesterday, Alex, Christina and other friends of mine went to Maroun al Ras to take part in the march to and for Palestine. After 6 hours of revolt most people went back to their busses.

Today, Dareen called and said she needed help. She was in Hamra taking care of a migrant worker, a woman from Bangladesh. She said it was urgent. I ran out of the library to meet her near one of the many hotels in Hamra, where she was standing with that woman, let’s call her M. M was crying and trying to get Bangladeshi or Indian looking people to stop and help her. When I arrived she was talking to one of these women, but she soon turned away and left us with her. Dareen talked to her and tried to convince her to walk just a little to get away from the car she had been sitting in and crying for help. We walked a little, I held the woman’s arm tried to calm her, but she just kept crying and crying. Finally we sat down and I called my friend Noor who speaks Bengali. We managed to find out that M "fled from" her employers this morning. An Immigration stamp on one of the documents she carried in her clothes showed that she had only arrived 2 weeks ago: April 29th 2011. She made me understand that her husband was in Bangladesh and sick and that she had three children waiting for her to come back home.

M’s first family did not tolerate her health problems and made her work until late at night. When she passed out one night while doing the dishes, the family brought her back to the agency. The latter, locked her in a room for three days without food and water and beat her in the stomach, the breasts, the arms and legs.

Then, M. was send to a second family, a very old lady that she was supposed to take care of. This lady was so sick, that it was impossible for her to leave her bed. Hence, M. changed her bed sheets daily and was forced to sit at her bed night and day. She almost did not sleep and the lady she was taking care of apparently had still enough strength to spit at her and yell. This is not the worst part, and while M. is explaining to us what happened and Noor is translating, M cries and has to stop. A man stops and brings her food and water.

But she cannot take food. She finishes her story. Every time M leaves the old lady to go to the kitchen or the bathroom, an old man, also living with them follows her and looks at her while she is in the bathroom. When she goes to the kitchen he tries to kiss her and touches her breasts, face and crotch. At some point, she takes a knife and threatens him: “If you touch me again, I will stab myself.” The old man takes away the knife and locks her up in a room where he beats her.

This morning M, left the apartment when the door, which was usually locked was left open to get the laundry. She begs people for help, but the Bengali people are too afraid to help her since it might get them in trouble.
We call Kafa and bring her there. She has to recount her story once more to the lawyer. M is exhausted and we let her sleep on the couch for some minutes. Kafa finds a shelter and we drive back to Hamra. She is nauseous and starts weeping in the car. She is afraid we will bring her back to the family. The women at the shelter are affectionate. We leave M, but she asks whether we can visit her tomorrow.

I hope she will sleep well tonight and in the nights to come.
Lioba

Tuesday, May 17, 2011

هل ستصدق البلدان العربية على معايير العمل الدولية التاريخية بشأن العمل المنزلي؟

الجمعة، 17 حزيران/يونيو 2011
للنشر الفوري



لقد أيد كل من الحكومات العربية والعمال وأصحاب العمل العرب بشكل كبير اعتماد الاتفاقية والتوصية بشأن العمل اللائق للعمال المنزليين، وقد حان الوقت الآن للنظر في تصديقهما

جنيف (أخبار م ع د) – لقد أيد معظم المندوبين العرب في مؤتمر العمل الدولي اعتماد معياري العمل الدوليين التاريخيين بشأن العمل اللائق للعمال المنزليين، وذلك يوم الخميس (16 حزيران/يونيو)، ولم تُسجل سوى بضعة حالات امتناع عن التصويت. ولكن بعضهم قد أبرز التحديات الماثلة أمام  التصديق والتنفيذ في البلدان العربية.

ويتواجد في المنطقة عدداً كبيراً من العمال المهاجرين يبلغ عددهم نحو 22 مليون عامل، ثلثهم من النساء اللواتي يضطلعن بالعمل المنزلي، وهن ينحدرن من بلدان آسيوية وأفريقية كسريلانكا والفلبين وبنغلاديش ونيبال وإندونيسيا وإثيوبيا.

وتختلف أعداد العمال المنزليين المهاجرين اختلافاً كبيراً بين بلد وآخر. فبينما يوجد في المملكة العربية السعودية قرابة مليون ونصف شخص من العمال المنزليين المهاجرين، تقل التقديرات عن ذلك بكثير بالنسبة إلى لبنان حيث يوجد حوالي 225000 عامل منزلي مهاجر وفي الأردن حوالي 77000 عامل منزلي مهاجر.

ويُستثنى هؤلاء العمال بشكل كبير من تشريعات العمل الوطنية، ونظم الضمان الاجتماعي، وأحكام الصحة والسلامة المهنيتين، وغالبا ما يُربطون بأصحاب عملهم من خلال نظام كفالة تقييدي. وأغلبية هؤلاء العمال يَسلُبُ منهم أصحاب عملهم جوازات سفرهم وأوراقهم الشخصية، وغالباً ما لا يُسمح لهم بالخروج من البيت في يوم عطلتهم، وتجعلهم طبيعة عملهم غير المنظمة وغير المنتظمة والمعزولة عرضةً للاستغلال والإساءة.

وتنص اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 189 والتوصية رقم 201 بشأن العمل اللائق للعمال المنزليين على أن العمال المنزليين الذين يرعون الأسر ويعتنون بالبيوت يجب أن يتمتعوا بنفس حقوق العمل الأساسية المتاحة لبقية العمال: أي ساعات عمل معقولة، وفترة راحة أسبوعية لمدة 24 ساعة متتالية على الأقل، وحداً مفروضاً على الدفع العيني، ومعلومات واضحة عن شروط الاستخدام وظروفه، إلى جانب احترام المبادئ والحقوق الأساسية في العمل بما في ذلك الحرية النقابية والحق في المفاوضة الجماعية.

وبموجب القانون الدولي، تتمثل الخطوة التالية بالنسبة للدول الأعضاء في أن تَعرِض معياري العمل الجديدين على سلطاتها الوطنية المختصة قصد إنفاذهما أو اتخاذ إجراءات أخرى، بما فيها تصديقهما. ويعني التصديق قبول الاتفاقية والتوصية كصكين مُلزِمين بموجب القانون ويتطلب الأمر ضمان تطبيقهما من خلال اتساق التشريعات الوطنية وأساليب أخرى.

أما معرفة ما إذا كانت الحكومات العربية ستصدق على المعيارين الجديدين أو ستسعى لتنفيذهما، فأمر لا يزال مبهماً.

وقال السيد إبراهيم حمد، مندوب وفد العمال البحريني: "ثمة توافق آراء بين العرب حول اعتماد الاتفاقية والتوصية بشأن العمل اللائق للعمال المنزليين ولكن هناك عوائق كبيرة أمام تنفيذهما على المستوى الوطني". وأردف قائلاً: "يجب إجراء تغييرات تشريعية بعيدة الأثر في البلدان التي تضم الغالبية العظمى من العمال المنزليين المهاجرين، مثل دول مجلس التعاون الخليجي".
وقد أقر السيد نضال محمد رضوان مندوب العمال السعودي بأن الأمر سوف يستغرق بعض الوقت لتحقيق التصديق، ولكنه قال إن جهوداً يعتد بها قد أخذت تُبذل في عدة بلدان عربية لجعل القوانين الوطنية تتماشى مع المعايير الدولية: "ثمة نقاش في المملكة العربية السعودية في الوقت الراهن حول إدخال لوائح جديدة، كنظام للتأمين، بغية تحسين حماية العمال المنزليين والأسر التي تستخدمهم. فإذا سُنَّت هذه القوانين، سوف تمضي المملكة العربية السعودية قدماً باتجاه التصديق".

وقد أشار السيد حميد راشد بن ديماس ممثل حكومة الإمارات العربية المتحدة، متحدثاً بالنيابة عن مجلس التعاون الخليجي في اجتماع لجنة العمال المنزليين، إلى أن عقد عمل موحد للعمال المنزليين كان قد اعتُمد في الكويت وأن التشريعات الجديدة في الإمارات العربية المتحدة سوف تسمح بتفتيش العمل في البيوت الخاصة.

وكانت الاتفاقية رقم 189 بشأن العمال المنزليين (2011) قد اعتُمدت بتصويت قد بلغ 396 صوتاً لصالحها مقابل 16 صوتاً، وكان ثمة 63 امتناعاً عن التصويت، أما التوصية رقم 201 المرفقة بها فقد اعتُمدت بتصويت بلغ 434 صوتاً لصالحها مقابل 8 أصوات، وسُجل 42 امتناعاً عن التصويت. والاتفاقية هي معاهدة دولية تُلزِم الدول الأعضاء التي تصدقها، فيما تقدم التوصية المزيد من الإرشادات المفصلة عن كيفية تطبيق الاتفاقية.

ومن بين حالات الامتناع عن التصويت من قبل المندوبين البالغ عددها 63 حالة، سُجلت عشر حالات امتناع عن التصويت في صفوف المندوبين العرب، لاسيما أصحاب العمل الذين أكدوا دعمهم لجلب العمل المنزلي إلى المحور ومعالجة الشواغل بشأن حقوق الإنسان ولكنهم أبدوا أيضاً بعض التحفظات.

وفي سنة 2010، كانت مجموعة أصحاب العمل قد فضلت توصية قائمة بحد ذاتها على الاتفاقية مبينة أن الاتفاقية المقيدة لن تشهد إلا معدلاً ضئيلاً من التصديق. وقد اتجه أصحاب العمل كذلك إلى الإشارة إلى طبيعة العمل المنزلي الفريد، كونه يؤدى داخل البيت، حيث يجب احترام الحقوق الأسرية.

وقالت السيدة إيمان النحاس وهي مندوبة حكومة مصر: "يتمثل أحد أكبر التحديات الماثلة أمام تنفيذ هذه الاتفاقية وهذه التوصية، خاصة في البلدان العربية، في كيفية القيام بتفتيش العمل مع احترام خصوصية البيوت. إذ ليس لمفتشي العمل في كل مكان الحق في ولوج البيوت. وبالتالي قد يكون هذا أحد أجسم التحديات بالنسبة إلى البلدان العربية".

ويعتقد الكثيرون بأن فعالية التغييرات التشريعية ستتوقف على اقترانها بتغيير في طريقة التفكير أو أسبقية هذا التغيير لها في الواقع.

وقال السيد حميد راشد بن ديماس ممثل حكومة الإمارات العربية المتحدة: "من السهل مناقشة النصوص والاتفاقيات القانونية، وقد نعدل التشريعات الوطنية ونصدق الاتفاقيات حتى، ولكن التحدي الحقيقي يكمن في طريقة جعل هذه المبادئ حقيقة. وبمناقشتنا واعتمادنا لهذه الاتفاقية، قبلنا بحمل التزام دولي ووطني على عاتقنا. ونتمنى أن يكون التزامنا تجاه العمال المنزليين التزاما قانونياً وأخلاقياً على حد سواء".

وقد أضاف السيد إبراهيم حماد مندوب العمال البحريني قائلاً: "ثمة حاجة فعلية إلى زيادة الوعي في البلدان العربية، بغية تشكيل رؤية أكثر إنسانية للعمال المنزليين وقصد الإقرار بأن العمال المنزليين هم عمال بكل معنى الكلمة وليسوا مجرد خدم".

وقد جرى التصويت في الدورة المئة لمؤتمر العمل الدولي السنوي في جنيف بسويسرا. ومنظمة العمل الدولية هي المنظمة الوحيدة ضمن منظومة الأمم المتحدة ذات "الهيكل ثلاثي"، وتتمثل كل دولة عضو من الدول الأعضاء فيها البالغ عددها 183 دولة بأربعة أعضاء: اثنان من الحكومة وواحد يمثل العمال وآخر ممثل لأصحاب العمل يتمتع كل منهم بالحق في التصويت بشكل مستقل، يجب أن يبلغ عدد التصويت ثلثي الأصوات.

وكان الدعوة إلى وضع معيار لحماية العمال المنزليين قد طُرحت للمناقشة لأول مرة في مؤتمر العمل الدولي عام 1965.

***
للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال بـ:
فرح دخل الله، مسؤولة الإعلام الإقليمي
منظمة العمل الدولية، المكتب الإقليمي للدول العربية
هاتف: 752400-1-961 (مقسم 117)
جوال: 505958-71-961

أزمة «السوق» تؤخّر الحكم ببراءة عاملة

Take your time dear authority.

أوقفت عاملة بنغلادشيّة 8 أشهر في السجن. القاضي المنفرد الجزائي في صور أصدر حكماً ببراءتها من تهمة السرقة الموجّهة إليها. تأخّر انتهاء محاكمة العاملة الشابة بسبب مشكلة السوق التي تعانيها السجون
آمال خليل


صور | بتاريخ 19 حزيران 2010، أوقفت البنغلادشية إيرن ع. ر. (27 عاماً) وجاهياً، بناءً على إشارة من النيابة العامة الاستئنافية في الجنوب. أُوقفت لتحاكم بعدما وُجّه لها اتهام بسرقة مصاغ ومبلغ مالي من منزل مشغّلتها. وقد استند قاضي التحقيق في الجنوب في اتهام ايرن الى المحاكمة العلنية بينها وبين المُدّعي عليها ابن مشغّلتها الذي قدم شكواه أمام فصيلة صور. أشار المدّعي الى أن والدته المريضة توفيت في 4 أيار 2010، وفاة اعتبرها غامضة بسبب حصول سرقة في المنزل.
قال إن إيرن لم تقم فوراً بطلب المساعدة لها، بل جالت على عدد من مواطناتها العاملات في منازل مجاورة قبل أن تتوجه الى ابن شقيقة الراحلة، الذي ما إن ذهب لتفقدها حتى وجدها قد فارقت الحياة. بحسب المدعي، فإنه وإشقاءه لدى توزيعهم التركة بعد أسبوع من الوفاة، لم يجدوا مصاغ والدتهم ومبلغاً مالياً كان بحوزتها. أما عن سبب توجيه الاتهام لإيرن فقال إن والدته «كانت تضع مفتاح غرفتها الخاصة في حمالة صدرها من جهة، وإنه عثر بحوزة إيرن على كيس فيه نقود معدنيّة كان موجوداً في الخزانة. هذا الى جانب أنها طلبت بعد وفاة مشغلتها العمل في منزل آخر أو العودة الى بلادها».
إيرن كانت لها رواية مختلفة، تفيد بأنها في يوم وفاة مشغلتها «سمعت صوتاً قوياً على الدرج تبيّن أنه ناجم عن وقوع السيدة على الأرض وهي في حالة صحية صعبة، وطلبت المساعدة لها. ولأن إيرن لا تتحدث اللغة العربية، قصدت عاملتين بنغلادشيّتين لم تحظ بمساعدتهما، فتوجهت الى أحد المحال واتصلت بأهلها في بنغلادش لتستشيرهم بما يجب فعله. وأخيراً، توجهت الى منزل شقيقة مشغلتها». نفت إيرن قيامها بالسرقة، وقالت إنها سلّمت مفتاح غرفة الراحلة الى إحدى القريبات، كما أنها شكت الى المحققين سوء معاملة أولاد مشغلتها، وقالت إن أحدهم تعرض لها بالضرب وكسر سناً من أسنانها.
وقد أصدر قاضي التحقيق في الجنوب قراراً ظنياً يتهم إيرن بالسرقة، ثم أُحيل الملف الى القاضي المنفرد الجزائي في صور بلال بدر. في المحاكمة العلنية التي حددت للاستماع إلى أقوالها، تعذّر سوق إيرن من مكان احتجازها في بيروت الى مقر المحكمة في صور، 11 مرة بحسب برقيات سجن رومية، علماً بأن تواريخ الجلسات التي كان يحددها القاضي بدر جاءت أسبوعية، منذ منتصف كانون الثاني حتى منتصف نيسان الماضيين.
في 18 نيسان الماضي، أحضرت المشتبه فيها الى المحكمة، ثم استجوبت في جلسة عقدت بعد ثلاثة أيام بحضور مترجمة بنغلادشية. في 9 أيار الجاري، طالب وكيل المدعي بإلزام إيرن بدفع قيمة المسروق، فيما طالبت وكيلتها بإبطال التعقبات بحقها لعدم توافر عناصر جنحة المادة 636 القانونية، واستطراداً إعلان براءتها للشك وعدم توافر الدليل ومنحها أوسع الأسباب التخفيفية. أما إيرن فقد طلبت في كلمتها الأخيرة العودة الى بلادها.
بعد استكمال الاستماع، قرر القاضي بدر إخلاء سبيل إيرن لأن الأدلة المسوقة لإثبات تهمة السرقة عليها لا تكفي من دون أن تساندها أدلة أخرى، الى جانب تعدد روايات المدعي عن قيمة المصاغ في الاستجوابات التي خضع لها. هذا فضلاً عن دخول العديد من الأشخاص الى منزل الراحلة، والتقدم بشكوى بواقعة السرقة المفترضة بعد مضيّ حوالى شهر على حصولها، الأمر الذي يفترض الشك باحتمال أن يكون السارق غير من سمّاه القرار الظني أو أن تكون السرقة قد حصلت بالفعل.

التوقيف الاحتياطي قد يطول سنوات
تضم سجون الجنوب ومحاكمها عشرات الحالات التي تعاني استمرار مدة التوقيف الاحتياطي لفترة طويلة، وذلك بسبب تعذر سوق المتهمين إلى المحاكم لاستجوابهم وبتّ أحكامهم. في سجن النبطية على سبيل المثال، يمثّل الموقوفون احتياطياً النسبة الأكبر من السجناء البالغين نحو تسعين سجيناً. منهم من قضى مدة قد تصل إلى تسع سنوات من التوقيف؛ لأن سوقه للاستجواب يتعذر، أو لأن القاضي يؤخر تحديد مواعيد للجلسات، وفق ما قال لـ«الأخبار» مسؤول قضائي. وقد لفت إلى أن المخفر المسؤول عن سوق المتهمين في سجن رومية، يعطي الأولوية للموقوفين الذين يحاكمون أمام محاكم بيروت وجبل لبنان.
لا بد من الإشارة إلى أن عدد عناصر قوى الأمن المختصين من جهة، وعدد آليات السوق، لا يكفيان لسوق كل المتهمين إلى المحاكمات في الأوقات المخصصة
لذلك.

Friday, May 13, 2011

Testimony from an Indian in Lebanon

I received this email today. No words gives it enough introduction.

Hello. After I suffered a racial discrimination; I am Indian (so Not Black). I want to share my story I am a technical Manager from India, working in Dubai came to Beirut at end of 2008 for a 2 day meeting but ended staying for 2 and a half years. I have traveled a lot and have seen many cultures and I was very impressed with Lebanese Culture and their surprise to see an Indian So open minded (I later understood this as so educated and rich for an Indian).

I fell in love with the receptionist of the hotel I stayed in, after she showed obvious signs of how much she was in love with me. Initially I found her very broad minded like me, almost similar to mine but she used to be afraid of her family who she used to say were uneducated and will not understand the relationship. I used helped her in her studies and she was very proud of me; that’s how I was made to feel For me all I cared about was that the Girl knew what she wanted and it should not be an issue.

I however wanted to make sure I win over the family. Which meant that I needed to convert to Christianity as her family will never open topic of marriage if they knew I was not a Christian. For about a year that we went out, I did my catechism, converted, I met and convinced each of her family members, Brothers, Mother, Uncle, Aunt, cousins and finally her father, who initially disapproved of our relationship. By the time I was baptized, the entire familt except the father were in favour of the relation or so I thought. I gave a bit party in Zaher eleymoun for my Baptism, it was projected to be my Easter party to the family as she didn’t want anyone to know I converted. She on her part used to talk to my family in India and my sis in US and was getting to be close t them or so I thought. Her father who could not speak English had me visit his boss to “check me out”; when there was all positive reviews the Father agreed and I officially went and asked for "her hand" and the father accepted.

We went to Burj al Hammam in Bourmana to celebrate with the entire family. In this one year I grew so much in love with her and her family that I never saw anything wrong in what was happening around but the very next day, my fiancé came to me crying saying her parents were against this idea and she could not do anything against them. This was a shock to me; I wanted to go and talk to the parents but she did not allow me to, said it will end in a family feud. I was not afraid of it but I didn’t want to do anything that I might regret later. I asked her what she wants, she said she knew very well what she wants and I let her deal with her family.

But one fine day she calls me up in my office and says she saw a couple (an Armenian Lebanese Lady married to an Indian) and they kids were not white (I want to state here that she is not as fair as a typical Lebanese, for me and my family she looked more Indian) she was speaking too fast and said she is worried that our kids wil be like them and she does not need my convincing and kept the phone. I confronted her that evening and she didn’t have any regret of saying anything (I was in tears); she said she can give some more time but she will not promise anything.

Anyways to cut the story short, she kept on repeating that her father clearly said he will not love our kids if they are not white and she cannot stand this. This might seem to be another sad love story but it left me devastated cos I felt I was part of the family at one point in time, hearing her cousins talk how they are going to design our wedding and then thrown out was a bit of a shock. I tried calling her after that but she grew rude at every call; finally she threatned me that she will lodge a complaint with General Security making sure I will never come back to Lebanon.

This is where all my respect for her died away (So far I had to accept she was not the broad minded person I used to know,and I came to know that she has no ideas on her own but acted n what is fed from her friends and relatives) I wish she had said some other reason for breaking up..dumping me….but why this….she had destroyed my inner confidence; her decision didn’t come so fast as I wrote, there was a lot of mind games tortures that I don’t know why I endured I was left heartbroken and cheated. My trust was given the middle finger. Tried to kill myself but I didn’t have the courage. Now she is going out with some other guy and told me that I have no right to call her anymore.

I am now a man with a new religion that I took up to have a married life with a woman who never intended to marry me.

Thursday, May 12, 2011

Death in an agency!

From EthiopianSuicides
 
The National News Agency reported yesterday, May 9 2011, the (presumed) suicide of an Ethiopian domestic worker, who was found dead in the bathroom of her employer's office in Antelias, Phoenicia building, first floor. She (presumably) hung herself. She was taken to Abu Jawdeh hospital, and an investigation by Antelias police station is underway.

أطفال موريتانيا واليمن ضحايا عبوديّة جنسيّة سعوديّة

20 ألف دولار «ثمن» الطفلة الموريتانيّة التي تُرمى في الشارع بعد دورتها الشهرية الأولى

يستغل «تجّار» الفتيات الفقر المدقع للأسر الموريتانيّة (أرشيف ــ أ ب)

تعيش دول عربية، أبرزها موريتانيا واليمن خصوصاً، فضيحة عبودية جنسية ضحاياها أطفال إناث يُتاجَر بهنّ على أيدي أشخاص سعوديين لتحويلهنّ إلى مستعبَدات جنسياً. مأساة يومية تجري فصولها على مرأى ومسمع الحكومات العربية والسفارات الأميركية في العواصم العربية

كشفت إحدى برقيات السفارة الأميركية في العاصمة الموريتانية، نواكشوط، التي نشرها موقع «ويكيليكس»، النقاب عن فضيحة أخلاقية وقانونية كبيرة، تجري خطوطها بين موريتانيا والسعودية. تاريخ البرقية يعود إلى شهر نيسان 2009، وتشير فيها السفارة الأميركية إلى أنّ موريتانيا تعرف ظاهرة من العبوديّة الجنسية، تُحوَّل بموجبها الفتيات الموريتانيات إلى عبدات جنسيات في قصور رجال سعوديين أثرياء. وتنقل الوثيقة عن رئيسة إحدى منظمات المجتمع المدني التي تعنى بحقوق المرأة، أمينة بنت المختار، تفاصيل سير عملية العبودية هذه من منازل فقراء موريتانيا إلى قصور أثرياء السعودية.

وبحسب بنت المختار، تبدأ القصة بتولي «تجّار بشر» مهمة زيارة منازل أسر موريتانية تعيش في فقر شديد، شرط أن يكون لدى هؤلاء أطفال إناث تراوح أعمارهنّ بين سنّ الخامسة والثانية عشرة.
يقدّم هؤلاء «التجار» عرضاً لذوي الطفلة بتزويجها لرجل سعودي ثري في مقابل مبلغ مالي كبير نسبياً بالنسبة إلى الموريتانيين، وهو بين 5 و6 ملايين «أقيّة» (العملة الموريتانية)، أي ما يعادل نحو 20 ألف دولار، مع وعد ذوي الطفلة بتوفير فرص لطفلتهم في السعودية بهدف إغرائهم للموافقة على العرض.

وبحسب بنت المختار، يكون هؤلاء الوسطاء مرتبطين بوكالات سفريات محلية لا تعدو مهمتها أن تكون غطاءً لعملها الحقيقي، وهو الاتجار بالبشر. وبعد موافقة الأهل، تُصطحَب الطفلة إلى السعودية برفقة أحد أفراد عائلتها، أو أحد موظفي وكالة السفريات بصفته «مربّياً». وبحسب المعلومات، يُعطى هذا «الوسيط» عمولة مالية مكافأةً على جهوده في عقد «الصفقة»، علماً بأن العمولة تختلف نسبتها بحسب جمال الطفلة المستعبدة وسنّها. ووفق بنت المختار، فور وصول الطفلة إلى المملكة، تُحوَّل إلى مستعبدة جنسيّاً لزوجها السعودي. ويقدّر هؤلاء السعوديون الطفلة قبل بلوغها جنسياً، لكن فور أوان دورتها الشهرية، أو عندما تصبح حاملاً، تصبح مادة تجاهل كامل من زوجها. وبحسب الناشطة الموريتانية، فإنّه حينها، تُرمى الطفلة ـــــ المستعبدة في الشارع حيث لا خيار أمامها سوى أن تصبح مومساً.

وهنا، تورد البرقية الأميركية معلومات مشابهة عن العبودية الجنسية لموريتانيات في السعودية، وفّرتها للسفارة سي لالا عائشة، وهي ناشطة في منظمة حقوق الإنسان الموريتانية. وقد قابلت عائشة فتاة موريتانية أمضت 3 سنوات من عمرها مسجونة في غرفة بمنزل رجل سعودي لم تتعرف إلى سواه في فترة سجنها، إضافة إلى خادمة كانت تهتم بها. كذلك، تحيل برقية السفارة الأميركية إلى 4 تقارير لـ«راديو فرانس إنترناسيونال» عن هذا الموضوع، تضمّنت شهادة طفلة تبلغ 7 سنوات وتُدعى ملهري «اشتراها» شخص في السعودية، إضافة إلى قصة فتاة أخرى هي أمينة التي اضطرت إلى ترك أطفالها في السعودية بعدما طلقها زوجها.

وفي السياق، تحدّثت أمينة بنت المختار عن نوع آخر من العبودية الجنسية، تقوم على استقدام نساء موريتانيات بالغات إلى السعودية لتشغيلهنّ مومسات. وقالت بنت المختار إن وكالات السفريات تعرض على هؤلاء النساء توفير ثمن تذكرة السفر وتكاليف تأشيرة الدخول إلى السعودية، علّهنّ يجدن فرص عمل في المملكة. لكن على تلك الفتيات التعهد بأن يسدّدن هذا المال لوكالة السفريات فور عثورهن على فرصة عمل، وبالتالي يُرغمن على العمل في الدعارة ليسدّدن الدين. وللدلالة على ذلك، حكم على 30 امرأة موريتانية بتهمة ممارسة الدعارة في السعودية. ووفق أرقام «منظمة ربات المنازل» الموريتانية، فقد وفّرت الدعم في عام 2008 لـ15 طفلة موريتانية كنَّ ضحية للعبودية الجنسية في السعودية، إضافة إلى تسجيل 11 حالة عبودية جنسية جديدة بين شهري كانون الثاني وآذار 2009.

والقاصرات الموريتانيات لسنَ الضحايا الوحيدات للاستغلال الجنسي وتجارة الرقيق؛ إذ تشير برقية أخرى صادرة عن السفارة الأميركية في العاصمة اليمنية صنعاء عام 2009، إلى ظاهرة السياحة الجنسية التي يقوم بها رجال خليجيون إلى اليمن لممارسة الجنس مع قاصرات في فنادق يمنية تنتشر في كل المدن. وقال أحمد القريشي، وهو عضو في إحدى المنظمات غير الحكومية التي تدافع عن حقوق الأطفال، إنّ «رجالاً سعوديين يسافرون إلى اليمن لإقامة علاقات جنسية مع مومسات قاصرات، أحياناً على شكل زيجات مؤقتة». وأبلغ السفارة بمعرفته الأكيدة على الأقل بثلاث قاصرات يمنيات مرتبطات بزواج مؤقت برجال سعوديين، يهدف حصراً إلى جعلهنّ يعملنَ مومسات في السعودية. وفي السياق، تشير البرقية نفسها إلى أن السلطات السعودية غير جدية في تعاطيها مع مكافحة الاتجار بالبشر من اليمن إلى السعودية؛ إذ إن أشخاصاً سعوديين يستقدمون يومياً المئات من المهاجرين غير الشرعيين اليمنيين، وبينهم عدد غير محدد من الأطفال.


اعترفت الناشطة الحقوقية الموريتانية أمينة بنت المختار بأنها تلقت تهديدات بالقتل بسبب إطلاقها الحملة للقضاء على العبودية الجنسية التي تلاحق الأطفال الموريتانيات في السعودية. واتُّهمت بنت المختار من مهدِّديها بأنها «كاذبة ومجنونة وخائنة تسبب الضرر بحق سمعة موريتانيا». وطالبت بنت المختار الأمم المتحدة برفع هذه القضية إلى صدارة اهتماماتها بعدما يئست من احتمال أن تتجاوب سلطات الرئيس ولد عبد العزيز معها.

Monday, May 9, 2011

May 1 in Beirut

Better late than never, please watch this video of the march that took place on May 1 for worker's day, details here.

It is 6 minutes, but 6 minutes worthwhile watching. See you at future marches!

Ambassador of Philippines in Lebanon

“What we have here are humans, they are not commodities that you can simply transfer from one shelf to another,” said Asuque.

A string of investigations by human rights groups have revealed the alarming frequency of violations – such as non-payment of wages, confiscation of passports and forced confinement within the employer’s home – which are perpetrated against the 200,000-odd foreign domestic workers in Lebanon.

Under Philippine law, workers can only be deployed to countries where their rights are guaranteed, either by domestic laws, or by the enforcement of multilateral conventions, such as the International Convention on the Protection of the Rights of All Migrant Workers and Their Families.

As Lebanon lacks both, a bilateral agreement on the protection of the rights of oversees Filipino workers, was sought as the most effective way of improving conditions, said Asuque.

Friday, May 6, 2011

Wanna Act in an Alternative Lebanon Tourism Video for Migrant Workers?

Interested in acting or helping out on the set of a video to spread awareness about migrant workers?

MWTF is making: “Welcome to Lebanon”- The Video of the Ministry of Tourism SHOULD be showing Migrant Workers.

MWTF is planning to make an Alternative Lebanon Tourism Video- whereas the traditional “welcome to Lebanon” video might highlight the great fun possible for [white European ... or Khaleeji] visitors to this country, we would like to make a video about visiting Lebanon from the perspective of a migrant worker.

The idea is basically to showcase all of Lebanon’s tourist wonders but from the perspective that Lebanon’s 800,000 migrant workers. Imagine scenes like: drunk partiers vomiting in discotheque toilets while a foreign worker tries to do their job and clean up, family having dinner downtown while worker has to stand up and clean the kids’ faces and not allowed to eat, a migrant worker walking behind the madame carrying a million bags and a kid or two as the family walks on raouche… you get the idea.

Here’s where you come in: we will be filming the 5 scenes Thursday May 12 & Friday May 13 all day, about 3 hours per scene.

We are looking for ACTORS, people to help on set, people with filming skills & ideas for scenes.

For more info, contact MWTF ASAP.

Thursday, May 5, 2011

Nelly


Nelly, a migrant worker from the Philippines, speaks out about conditions for migrant workers in Lebanon, sexual harassment and discrimination for International Workers’ Day 2011.


Wednesday, May 4, 2011

تعليقاً على مشروع القانون المتعلّق "بتنظيم العمل اللائق للعاملين في الخدمة المنزلية"

This is the joint press release, a group of Lebanese NGOs issued on the occasion of Worker's Day. The press release contains general remarks on the draft law for domestic workers in Lebanon, which was proposed last February by his highness Labor Minister Boutros Harb.
 
The participating NGOs are: KAFA, Amnesty International Lebanon, Insan Association, PCAAM (The Pastoral Committee for Afro-Asian Migrants In Lebanon), Nasawiya and Anti-Racism Movement.


بيان صحافي
تعليقاً على مشروع القانون المتعلّق "بتنظيم العمل اللائق للعاملين في الخدمة
المنزلية"


بيروت، في 2/ 5 /2011

بمناسبة عيد العمّال، تتقدم الجمعيات التالية: منظمة كفى عنف واستغلال، إنسان،
PCAAM (اللجنة الرعوية للمهاجرين الأفرو-آسيويين)، منظمة العفو الدولية، نسويّة
وحركة مناهضة العنصرية؛ بالتحية إلى جميع العمّال/العاملات المقيمين/ات في
لبنان، مخصّصين التفاتتنا في هذا اليوم إلى فئة من هؤلاء، لم ترتق بعد في
تصنيفات الحكومة اللبنانية إلى مستوى فئة العمّال.

فبعد مرور أكثر من شهرين على تقديم وزارة العمل اللبنانية ل"مشروع قانون يتعلّق
بتنظيم العمل اللائق للعاملين في الخدمة المنزلية"، ومع تقديرنا لكل مبادرة
تسعى إلى تحسين ظروف عمل وعيش العاملين/ات في الخدمة المنزلية؛ كان لا بد لنا
من الإضاءة على بعض الثغرات والشوائب التي تعتري مشروع القانون المطروح والتي
لا بد من معالجتها من منطلق التزامنا بمعايير حقوق الإنسان.

أما الملاحظات فهي التالية:

· أوّلاً، إن القانون المقترح يُكرّس مرّة جديدة استثناء العاملين/ات
في الخدمة المنزلية من الحقوق والميزات التي يكفلها قانون العمل اللبناني والحد
الأدنى من المعايير المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية، مثل الحد الأدنى
للأجور والحدّ الأقصى لساعات العمل، الحق في تأمين صحّي جدّي وشامل، والحق في
تشكيل نقابة تمثّل هذه الفئة من العمّال/العاملات وتدافع عن قضاياهم/هنّ. هذا
ويرسّخ مشروع القانون نظام الكفالة الذي يجهّز الأرضية لعدد من الانتهاكات
لأبسط الحقوق الإنسانية والاعتداءات على الحريات الشخصية؛

· ثانياً، إنّ القانون المقترح، وكنتيجة مباشرة لتكريسه الكفالة
كالنظام الأوحد الذي يرعى العمالة المنزلية،
لم يكفل حقّ تمتّع العامل/ة بالحقوق والحريات الشخصية وعلى رأسها: حرّية
التنقّل والخروج من المنزل في أوقات الراحة والعطل، وحرية التواصل وإقامة
العلاقات الشخصية والزواج والإنجاب، والحق في حيازة العامل/ة على أوراقه/ها
الثبوتية والتقارير الخاصة. فنظام الكفالة المعمول به يؤدّي إلى تفعيل ممارسات
تعيق العامل/ة من التمتّع بهذه الحقوق، ومن هذه الممارسات الشائعة: حجز
العامل/ة داخل المنزل، احتفاظ صاحب/ة العمل بأوراقه/ها الشخصية، وتقييد
حركته/ها وحقه/ها في التواصل؛

· ثالثاً، إن مشروع القانون لا ينصّ صراحة على حق العامل/ة في الإقامة
اللائقة التي تحفظ خصوصيته/ها وراحته/ها إذ يكتفي بذكر ضرورة تأمين مأوى تتوافر
فيه الشروط البيئية والصحية اللازمة؛

· رابعاً، إن مشروع القانون لا ينص صراحة على معاقبة وتجريم الانتهاكات
التي يتعرّض لها العامل/ة والتي تنتج عن ممارسات عدّة بدءاً من الحجز وتقييد
الحريات وصولاً إلى التعنيف النفسي والجسدي؛ كما أنه لا يشير إلى تجريم الاتجار
بالبشر والاسترقاق والاستعباد، ولا يلحظ أي تجريم ومعاقبة للتمييز المبني على
الجنس أو العرق أو اللون أو اللغة أو الدين أو الأصل الوطني؛

· وأخيراً نودّ الإشارة إلى أن القانون المقترح لا يقدّم تعريفاً
واضحاً وتحديداً دقيقاً لمهام الخدمة المنزلية المطلوبة، ممّا يفسح المجال أمام
إشكالات كبيرة قد تطرأ نتيجة الالتباس حول مهام العامل/ة وسوء تفاهم بينه/ها
وبين صاحب/ة العمل. كذلك، إن احتواء مشروع القانون على مصطلحات غير واضحة قد
يمهّد الطريق لتأويلات باستطاعتنا العمل على تجنبّها إذا ما حدّدنا معناها بشكل
أدق. ومن هذه المصطلحات على سبيل المثال "العمل الجبري (المادة 3)، الحالات
الاستثنائية (المادة 10)، راحة وخصوصية صاحب العمل (المادة 14) ".

كنّا نتمنى أن يقدّم القانون المقترح الحماية الكاملة للعمّال/العاملات في
الخدمة المنزلية والحلول المرتجاة لمعظم المشاكل التي يعانون/ين منها، غير أنه
يعتمد اعتماداً مطلقاً على نظام الكفالة ويرسّخ بعض الممارسات والانتهاكات
الشائعة في مجتمعنا اللبناني، الأمر الذي يتعارض مع أبسط مبادىء حقوق الإنسان
والتزامات لبنان الدولية.
 

ماذا جرى في المظاهرة: تجلّيات ذكورية


كنّا كثيرات، وكانت فتاة تصرخ على الميكروفون عالطائفية – ثورةو عالمحسوبية – ثورة“..وبقيت هناك، أصرخ وراءها، وأنتظر. ولكنّها لم تصرخها..فاستجمعت قواي وصرخت عالطائفيةفردّوا ثورة، عالعنصريةكمان،ثم عالذكورية“…”لأ لأ، شو هيدا؟ّونظرات قامعة اشمأزّت من تعصّبي تقول عيب“.
 
ذهبت إلى رفيقاتي ومجدّدا استجمعنا قوانا. أقلّ من عشرة كنّا، عالعنصرية، عالذكورية، على التلطيش“…ردّدناها مرارا، وبدأ عددنا يزداد، وصوتنا يصبح أوضح، أقوى وأكثر مواجهة لعنفهم. وبدأت الأنظار تتّجه إلينا أكثر واكثر، والدائرة تكبر حولنا، فتنضمّ إلينا من تريد، وينفر منّا ويبعد من أخافهصراخنا. وصرت أسمع عدّة تعليقات إنهنّ مثليّات“. طبيعيّ! فلا يمكن أن تكون النساء الطبيعياتهن اللواتي يطالبن بإسقاط الذكورية. كأن المعاناة هي ليست معاناة كلّ النساء. إننا كارهات الرجال إذا، الغريبات، الخارجات عن القانون والمنطق. ذكورية؟ أية ذكورية؟ وامتعض البعض. تحسّست رجولتهم الممزوجة بالذكورية، وأحسّوا بمغص جندري واعتداء سافر على شوفينيتهم

تحقيق - هاجس الإعتقال التعسفي




Making sexist statements to make a sexist target audience laugh

Well, with everything happening in my personal and in the region around me, I feel kind of silly being so angered by the polemic surrounding Nemr Abou Nassar’s sense of humour. But here it goes.

Background: This post was inspired by two articles Searching for Nemer AbouNassar’s Sense of Humor written by Labwah Ahmad on SawtAlNiswa to which Rita Kamel responded on her site RitaKml.info with an article titled My take on the “Searching for Nemr AbouNassar’s Sense of Humor” article.

It would also be useful to point out that the reason why I was angered by this response was simply that I follow Rita online and I often learn from her.

So Rita, I want to speak to you, not necessarily as a feminist myself, and certainly not as an activist, which I believe to be a vague and overused term that no longer means anything.

First of all, let’s talk about the main point being argued, Abou Nassar’s sense of humor. You say that his jokes were not sexist based on the fact that he’s a stand-up comedian and he is portraying Lebanese society as it is.

On one hand, I understand. I understand that this is the eternal argument: where does humor end and where does offence, if not hate-speech, start? And I understand that each has her/his own borders. If you make a joke about my uncle’s body rotting in the blazing September sun in ‘78 and about what a retard my grandmother must have been for mourning him till the last day of her life… I won’t find that funny. However, maybe my cousin will find it funny, and what makes my opinion more righteous than my cousin’s? I mean it’s his uncle, too, we’re talking about; if he finds this joke funny, why don’t I just suck up my oversensitive ass and laugh.

Well, nothing makes me more right than my “more fun” cousin. What I do know is that for me, humor ends at the limit of offending people. If you know that your joke is hurtful, then I expect you not to make it.

And Abou Nassar knew his jokes were being considered as sexist, he was repeatedly called out on the level of offensive language he uses.

Do you remember the celeb tweet-up last year? Back then Abou Nassar was giving a stand-up comedy show, and I was there. I was very angered by his redundant jokes about lesbians, how ugly they are and about women, (and I apologize for not remembering the exact wording, I wasn’t going there with the intention to detect sexism or homophobia).

Point being, that I didn’t know Abou Nassar. I posted my opinion about his lesbian jokes and his women jokes. And unlike what you say about him taking “the time to listen and answer to all of his supporters wherever he goes”, he never responded to me, no one actually responded to me. And obviously nothing changed in the content of his jokes.

Unless what you meant by your line that he responds to loyal supporters, those who come to him to tell him how they loved his show… That would be a different issue w aslan I doubt that that would be what you meant.

And what was Abou Nassar’s reaction to Lubnah’s article? Calling them HaterZ, full of shit and lies, psychotic, insane, and stupid. Is this also part of his sense of humor? He did not address the issue at hand, he did not defend his humor, he did not “talk”. He resorted to name calling, and I have little to no respect for such bullying strategies.

I understand he may have felt a bit taken off guard, and maybe publicly attacked and didn’t feel confident about responding in a constructive way… One can even argue that the article was aggressive and didn’t leave much space for communication. But then again, if he would have addressed this issue before, like when he was called out on it before, he wouldn’t have put himself in a position where he would be publicly shamed on such a public platform.

We all know stand-up comedians, and yes they always resort to stereotypes and generalizing for character construction. But there are certain, very basic rules: the famous comedians don’t make fun of anyone for who they are, but for what they do.

We can laugh at the kid next door with a disability, or that girl who has facial hair, the neighbour with a mutilated face, calling them monsters and stuff. It would be hilarious… to 9 year-olds. This is something we grow out of it, and if we don’t grow out of it, the hurtfulness of this “humor” is not justifiable.

Also, when most comedians joke about sensitive topics, disadvantaged groups, or minorities, they clarify their position one way or the other. Jeff Dunham, for example, always has a puppet and when the joke involves hate-speech, he intervenes as Jeff Dunham condemning the puppet character’s discourse. This way he acknowledges and laughs about the stereotypical joke, but also frames it as such.

Jon Stewart regularly assumes the role of a right-winger in the US in his Daily Show, he uses their arguments and their rhetoric, then slowly deconstructs it highlighting its stupidity. He doesn’t just repeat it and let each make her/his assumption about whether Stewart condemns or agrees with the statement. And Jon Stewart literally tackles sensitive and “scary” topics. The guy addressed the issue of Veil/Niqab ban in the West and made the connection between the body policing of head covers that Western Feminists denounce and the lack of body policing in the West of things like high heels.

And so on, this is stand-up comedy: laughing without offending. What Abou Nassar does is so far from that, his humor is pre-teen humor.

Basically my point is that Abou Nassar’s insults are not just a type of humor and his status does not justify everything. A lot of moral judgments are framed as jokes. So unlike actors, who are assumed to be acting, comedians also put their own belief systems into their shows, and thus have a responsibility.

On the other hand (Re: portraying the Lebanese society), there’s a lot of shit in this society. And as you said, you would know. And since you know, why do you approve and support and defend the normalization of such roles and such beliefs?

It is true that humor can be a tool to dismantle systems of oppression, we can here give examples from all over the world, in various contexts and with various levels of success. We can talk about how Egyptian activists broke the aura of fear surrounding their ex-president by making fun of him years ago. We can talk about how Queer people ridicule gender roles as a therapeutic practice to relieve the stress of gender conformity.

But what Abou Nassar does is not demystifying, quite the opposite. What he does is reinforce systems of discrimination. He is not making fun of sexism, he is using sexism and sexist statements to make a sexist target audience laugh.

If he was questioning sexism, his jokes would… well, question it. Instead of just borrowing the line about women and “nos 3a2l djeje khawta”, laughing and moving on to the next Lebanese cliché, he would have added any kind of funny hint or criticism to the “nos 3a2l djeje khawta” statement. Anything to make his position clear. Because you could say that he doesn’t mean it that way, but another fan, could very legitimately say it’s actually true that 100 mara bnos 3a2l djeje.

Binniheye, public statements (including stand-up comedy) have to be more clear, at least when it comes to core values. A stand-up comedy gig is not a private gathering of friends who know each other’s background and stands on fundamental issues.

Joking is also a very strong agent of mainstreaming oppression, we make jokes on Africans and “Serelankiyyet” making them look stupid and ridiculous, so we don’t have to confront our ignorance of their language(s). We make sectarian jokes about how these are smelly, and those have tails, and those are selfish. Remember Moukarzel’s “Mon Bijou, Mon droit? Or FPM’s “Soit belle et vote”? Those were also playing on the humor side, but it was offensive. We make jokes about Hamasne and Nawar and Akrad and Armenians and Palestinians, the patterns are the same. It is always jokes and we always portray them as stupid, ugly, unclean, and not as human as we are.

Actually, I will never be able to explain this point better than this article: The Terrible Bargain We Have Regretfully Struck

Other than that Rita, you said:
“Actually, I’m so upset that this article featured on Sawt El Niswa. I don’t even understand how could a respectful organization have accepted to have such an article featured on their website.  What gives the writer(s) of the above mentioned article the entitlement to think they are the voice of the women that way? Why not attack the Lebanese actors who impersonate husbands who beat their wives in local sitcoms on TV while at it? Because they are ACTORS… They ACT by impersonating whomever they are supposed to impersonate and act like him.. Does that mean that they ARE the character? Does that mean that they are violent and sexists and etc…? OF COURSE NOT!”

Actually, I am upset, too, I am upset that you would defend Abou Nassar’s “humor”. I understand we can disagree on what is funny and what is not, but there is no need for this kind of talk. Sawt Al Niswa is a platform for Feminist discourse, there is no need for anyone to shame them for pointing out sexism. You can disagree and argue back, but waving a finger and emotional arguments are not an argument.
The articles are not necessarily representative of the collective’s specific opinion on a specific issue, as long as the articles posted on the magazine respect Nasawiya’s core-values. I would have objected if Nasawiya would have censored Lubnah’s article; Abou Nassar is not above criticism.

And at the opening of your article you wrote:When giving an opinion or attacking a person, it’s useful to spell the name correctly in order to help readers know who is the person concerned. Using an online search engine would not have harmed anyone. As a matter of fact, misspelling someone’s name is nowadays considered an offense since the name is directly linked to the identity of the person. The person I believe is concerned in that article is not “Nemer AbouNassar” but “Nemr Abou Nassar”.

I was not sitting in Lubnah’s mind when she wrote her article, but stretching a typo into a possible character assassination attempt, and the fuss over it is sad. I mean you misspelled Sawt Al Niswa, writing it Sawt El Niswa… It happens.

In the end, I don’t know Abou Nassar, I only know him as an artist and that is all I need to know about him. I don’t have to get know him and hang out with him just to know whether or not deep, deep inside he is sexist or not.

Tuesday, May 3, 2011

مشروع حرب الخاص بالعاملات بيد الجمعيّات

Much more than بعض...
 
 
حيّت مجموعة من الجمعيات المدنية، أمس، جميع العمّال والعاملات في لبنان عموماً، لا سيما العاملات في الخدمة المنزلية. وأشارت «منظمة كفى عنف واستغلال» و«جمعية إنسان» و«اللجنة الرعوية للمهاجرين الأفرو ـ آسيويين» و«منظمة العفو الدولية» و«نسويّة» و«حركة مناهضة العنصرية»، إلى وجود بعض الثغر والشوائب التي تعتري مشروعاً «يتعلّق بتنظيم العمل اللائق للعاملين في الخدمة المنزلية»، الذي قدمته وزارة العمل اللبنانية منذ أكثر من شهرين، والتي لا بد من معالجتها من منطلق الالتزام بمعايير حقوق الإنسان. ورأى البيان أنّ «القانون المقترح يُكرّس مرّة جديدة استثناء العاملين/ات في الخدمة المنزلية من الحقوق والميزات التي يكفلها قانون العمل اللبناني والحد الأدنى من المعايير المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية، مثل الحد الأدنى للأجور والحدّ الأقصى لساعات العمل والحق في توفير صحّي جدّي وشامل والحق في تأليف نقابة تمثّل هذه الفئة من العمّال/العاملات وتدافع عن قضاياهم/هنّ، كذلك ترسيخه لنظام الكفالة يمهد لعدد من الانتهاكات لأبسط الحقوق الإنسانية والاعتداءات على الحريات الشخصية». وفي سياق مختلف، رأت الجمعيات أنّ القانون المقترح، ونتيجة مباشرة لتكريسه الكفالة بوصفها النظام الأوحد الذي يرعى العمالة المنزلية، لم يكفل حقّ تمتّع العامل/ة بالحقوق والحريات الشخصية، فضلاً عن كون مشروع القانون لا ينصّ صراحة على حق العامل/ة في الإقامة اللائقة التي تحفظ الخصوصية والراحة، إذ يكتفي بذكر ضرورة توفير مأوى تتوافر فيه الشروط البيئية والصحية اللازمة؛ ومن دون أن ينص صراحة على معاقبة وتجريم الانتهاكات التي يتعرّض لها العامل/ة التي تنتج من ممارسات عدّة بدءاً بالحجز وتقييد الحريات وصولاً إلى التعنيف النفسي والجسدي؛ كذلك لا يشير إلى تجريم الاتجار بالبشر والاسترقاق والاستعباد، ولا يلحظ أي تجريم ومعاقبة للتمييز المبني على الجنس أو العرق أو اللون أو اللغة أو الدين أو الأصل الوطني. ولفت البيان إلى أن القانون لا يقدّم تعريفاً واضحاً وتحديداً دقيقاً لمهمات الخدمة المنزلية المطلوبة، ما يفسح المجال أمام إشكالات كبيرة قد تطرأ نتيجة الالتباس حول مهمات العامل/ة وسوء تفاهم بينه/ها وبين صاحب/ة العمل. كذلك، إن احتواء مشروع القانون على مصطلحات غير واضحة قد يمهّد الطريق لتأويلات باستطاعتنا العمل على تجنبّها إذا ما حدّد معناها بنحو أدق، ومن هذه المصطلحات على سبيل المثال ذكر البيان: «العمل الجبري (المادة 3)، الحالات الاستثنائية (المادة 10)، راحة وخصوصية صاحب العمل (المادة 14)».

Georgette

Georgette, a migrant worker from Benin, speaks out about conditions for migrant workers in Lebanon for International Workers’ Day 2011.





Sunday, May 1, 2011

Happy Angry Worker's Day Demo


Here are some pictures of today's beautiful demonstration/march on the occasion of worker's day organized by ARM, MWTF and NNRA demanding Fair Rights for Migrant Workers and an End to Racism in Lebanon.

The march moved from Hamra, starting at Saint Francis Church, towards Sadat Street and Sanayeh, ending at Ministry of Interior.

One voice against racism. One voice for better working conditions in Lebanon. One voice for solidarity with all workers in Lebanon, irrespective of nationality.

In Sanayeh, the crowd paused for a minute of silence to honor the death of Teresa, a Filipina domestic worker who had died after "falling" from her employer's apartment a year and a half ago. The minute of silence observed was for Teresa and the hundreds others who have died in similar forever un-investigated circumstances in Lebanon.

The march ended at the Ministry of Interior, a house for many racist policies and practices which need to be addressed and changed as we speak.






















































No more silence and complicity with the Lebanese stream of indifference towards migrant/domestic workers struggles.

For more photos, check fb album.