Wednesday, November 30, 2011

جريدة البلد تكفر عن عنصريتها بمقال جميل

اليوم يتصل رئيس مجلس إدارة المؤسسة اللبنانية للإرسال السيد بيار الضاهر بالناشطة الحقوقية/النسوية نادين معوض ليعتذر عن المحتوى العنصري  لبرنامج كلام الناس وطلب منها اللقاء ومجموعة نشطاء لوضع تصور وخطة عمل لتحسين البلد وحال الصحافة٫ إذن نشكر السيد بيار ضاهر على هذه الخطوة الحكيمة جدا

لكن المفاجىء هو أن جريدة البلد التي كانت قد وضعت أونلاين تصويت عنصري تطلب فيه أراء الناس عن منع العمالة في لبنان تنشر اليوم مقال يتحدث عن العنصرية فشكراً٫ وللمناسبة المقال جميل وجيد جدا



ماذا لو قررت تلك الدول التعامل مع اللبنانيين كما نتعامل نحن مع الاجانب على ارضنا، هل يتحمل اللبنانيون العظماء تبعة ترحيلهم من دول الاغتراب؟

نود أن ننوه بدور البلوغرز والناشطين/ات على دورهم/هن في إيصال رسالة واضحة للإعلام اللبناني أنهم/هن في المرصاد

مقالان رائعان عن التصريح العنصري للبطريرك اللبناني مار بشارة الراعي

المقال الأول من جريدة الأخبار بقلم  فداء عيتاني

المقال الثاني من جريدة السفير بقلم جهاد بزي

ندعوكم للتعليق على المقالات   

Mabrouk !! A new born Activist is now in town!!

We are extremly happy to announce that Priaya Subedi and Dipendra Uprety have just welcomed their newborn baby boy Himal Uprety!

Priya and Dipendra are members of the Anti Racism Movement and the leaders of the Nepalese community.

Priya is also the coordinator of the Migrant Community Center at Nabaa.

So we Welcome Himal Uprety the newborn activist in Beirut!

To congratulate Dipendra and Priya please call:  +961-3-951260

***YAY***


ARM Team

2 racist statments - Hmmmmm


The Lebanese Patriarch Mar Bechara Al-Rahi asking all churches in Lebanon not to employ or refuge any non-christian migrant.

And if they have to employ migrants it is recommended to monitor all their actions and to regulate their legal situation, ect...



Posters in Keserwan stating: Syrians are not allowed to be in streets after 7:00 PM or else...
We leave the "or else" for your imagination.

غبطة البطريرك.. المسألة أكبر من ذلك

منذ شهرين، أقود سيارتي بأبواب مقفلة وعينين مفتوحتين على وسعهما. أسلك الطريق الرئيسي وأتجنّب الطرق الفرعية والأزقّة المظلمة. أنتبه إلى سيارة تركها أصحابها مفتوحة، فأتوجه إليها لأقفلها من الداخل، والفكرة الأولى التي تمرّ في خاطري: ربما تكون مفخّخة. أحرص على إيصال جميع صديقاتي إلى منازلهن، كي لا يضطررن إلى السير وحدهن ليلاً. أخاف عليهن من سيارات الأجرة، وتمرّ في ذهني خلال النهار أخبار بشعة أطردها سريعاً منه
يرنّ هاتفي، يجتاحني الخوف من خبر سيئ. منذ أسبوعين، تعرّضت صديقتي لمحاولة اختطاف. وقبل ذلك بيومين، نشل أحد الشبان محفظة "رنا"، وفرّ معتلياً دراجته النارية. أما منذ ثلاثة أيام فقد تعرّضت جارتي لمحاولة اغتصاب نجت منها بمساعدة سكين صغير تخبئه في حقيبتها. واليوم، عرفت أن امرأة أعرفها تعرضت لمحاولة اغتصاب فاشلة منذ أيام في فرن الشباك، فأشبعها مهاجموها ضرباً حتى باتت عاجزة عن المشي. ومنذ أسبوع، حاول رجلٌ اغتصاب "مريم الأشقر"، ثم قتلها
أشعر بحاجة لأن يطمئنني أحد، لأن تنظر "مايا" و"سجى" و"لوزان" و"زينب" و"ديانا" و"رندا" و"سحر" و"نسرين" و"فرح" في عينيّ، ويقلن لي إننا سنتخطى هذا، وإننا أقوى من هذا الضعف. أحتاج إلى أن أطمئنهن. "لين" قالت لي ذلك اليوم، إنها سلكت طريقاً أطول في شارع الحمرا نحو منزلها، ولم تستمع إلى الموسيقى كما تفعل عادةً، وظلّت مشدودة الأعصاب، حتى وصلت سالمة، ولم تكن الساعة قد تجاوزت الثامنة مساء
نلجأ إلى الموسيقى في أثناء سيرنا في الشارع، لنصمّ آذاننا عن الكلمات النابية التي توجّه إلينا، فنترك ظهورنا مكشوفة لحملة السكاكين وصائدي فرص الاغتصاب. نضطر إلى التخلي عن الموسيقى وتحمل التحرّش، كي نبقى يقظات لأي محاولة اعتداء. نغضب ونثور، نحاول أن نحصّل قليلاً من حقوقنا، فنغدو "بنات شارع" أو "مسترجلات" أو "مدمّرات للأسرة" أو "محتقرات للمقدسات". يتقاتلون على السلاح والمحكمة ومن يفضح فساد من قبل من، ويدهسوننا على درب القتال. تذهب كل الزوجات المغتصبات ضحايا للصفقة الوسخة ما بين رجال الدين والسياسة لفضّ مشروع قانون حماية المرأة من العنف الأسري

لماذا يستخفون بنا؟ لماذا تزلزل الأرض والشاشات والأقلام عندما يرد اسم غبطته أو سماحته أو معاليه، ولا يحرّك أحد ساكناً فيما تهان المرأة كل يوم في الأغنيات والإعلانات ومخافر الدرك والمحاكم الشرعية والروحية؟ لماذا يستسهل عامل الـ"فاليه باركينغ" أن يهددني بكسر زجاج سيارتي لأنني "تجرأت" على السير في طريقي، بينما يصرّ هو على التحدث إليّ؟ كأنّ كل ما حولي من قوانين وتقاليد وقواعد لا تكفي لتجعل من حياتي تحدّيا يوميا في هذا البلد. كأننا ولِدنا ومقدّر لنا أن نكون مكافحات مثقلات دائما بضعفنا وقوتنا في آن معاً
أقرأ وزير الداخلية يدعوني لإبلاغ القوى الأمنية عن أي خطأ ألاحظه. لكن هل يعرف معاليه أن أمنه هو من يتحرش بي، ومن يرفض الاستماع إليّ عندما أذهب لأشتكي أو عندما تذهب امرأة أخرى لتشكو عيناً متورّمة من كفّ زوجها؟ "مسألة عائلية" يقولون، أو "بدّك نفتح محضر لأن قلّك يقبرني هالـ(...)؟". ثم يصرّح غبطة البطريرك بشارة الراعي طالباً من الرعايا والكنائس عدم إيواء الأجانب من غير المسيحيين. كأن العنف الذي نعيشه كل يوم كنساء يقتصر على حمَلة جوازات السفر الخالية من الأرزة. كأن القانون وقوى الأمن ورجال السياسة والدين والنظام الاجتماعي والأسري والطبقي والإقطاعي والجامعات والنظام التعليمي وأماكن العمل والبلديات، براء من هذه الجرائم
أشعر برغبة عارمة في الضحك كلما مررت من أمام ثكنة حبيش، أو تجاوزتني إحدى سيارات الشرطة المطلية حديثاً مسرعةً نحو جهة مجهولة، أو شاهدت "تدريباً قتالياً" لعناصر الدرك على التلفزيون. يستفزني بقسوة وجود "شرطة الآداب" لتحجر على حياة الناس الشخصية التي يختارونها بإرادتهم، بينما تُغتصَب آلاف النساء في أسرّة أزواجهنّ. أثور بشدّة كلما حضرت العرض العسكري في عيد الاستقلال، وأفواج المجوقل والمغاوير بذلك الصباغ الغريب (غير الأرجواني) فوق وجوههم. أكاد أجنّ كلما أرسل لي عنصر مجنّد ابتسامة مجانية من خلف بندقيته، وهو يجلس بين رزمة مكدّسة من العسكر في جيب عسكري يحدث أن أعلق خلفه في الزحمة. بي رغبة حقيقية لأن أسألهم: أتمزحون؟ أتجنّدون كل هؤلاء، وتنفقون على عتادهم وتدريبهم ورواتبهم، ليضبطوا صبية وشاباً يقبلان بعضهما في سيارة عتيقة على عين المريسة، أو رجلاً ثملاً على شط الرملة البيضاء، أو ليقدموا عروضاً زاحفة وطيارة؟ حقّاً، أتمزحون؟
 إذا أردنا أن نغضب، علينا أن نغضب تجاه قانون الاغتصاب الذي لا يكترث إلا لـ"لملمة الفضيحة" بتزويج الضحية إلى مغتصِبها. علينا أن نغضب تجاه ثقافة الاستهلاك الفوري لأجسادنا، التي تخرس قصصنا الحزينة حرصاً على "الشرف الرفيع" من الأذى. وإذا أردنا أن نثور، علينا أن نثور على "كانت ترتدي تنورة قصيرة"، و"كانت تعود في وقت متأخر من الليل"، و"غمزته، فظنّ أنها ترغب بذلك أيضاً".
إذا أردنا العدالة، علينا أن نتصدّى لخطاب وشاشات وأقلام تسخّر القصص المأساوية والقاسية في سبيل التحريض العنصري ضد العمال الأجانب، على حساب تمييع الحلول المفيدة، المطلوبة عاجلاً وسريعاً. ليس الحلّ بالتحريض على السوريين والأجانب ولا بنفي وقوع الاغتصاب ولا بشنق المغتصبين وسحلهم، بل بمواجهة حقيقة هذا النظام والقيّمين عليه، الحريصين على بقائه كما هو، بكل عفنه الذكوري المحتفى به كصورة من صور الرجولة
إذا أردنا أن نثأر، علينا أن نثأر من أجهزة أوكل أمننا إليها فأخذت تتحرش بنا، ومن بلديات ننتخبها فلا تضيء شوارعنا ولا تحفظ حقنا بالسير فيها بأمان

تقول صديقتي "نادين معوض" إن التغيير يحدث أمامنا. تقول إنها توقّعت ردوداً قاسية على مقالها عن جريمة قتل "مريم الأشقر"، لكن الردود جاءت ايجابية ومؤيدة. فقد قالت نادين في مدونتها الخاصة: "مريم الأشقر ليست "فتاة مسيحية" اعتدى عليها "سوري" وقتلها. "مريم الأشقر" فتاة عشرينية، خرجت في نزهة قصيرة، فاغتصبها رجل وقتلها".
أودّ أن أؤمن مثلها بأن التغيير يحدث

لا أريد لأحد أن يستبيحني. لا أريد لأمي أن تتعرض للسرقة. لا أريد لزميلتي أن تخضع لقبلة إجبارية من غريب في طريقها إلى العمل. لا أريد لجارتي أن تحتمل صراخ زوجها طوال الوقت. لا أريد لـ"لين" أن تطفئ الموسيقى في طريقها إلى المنزل خوفا وذعرا. لا أريد أن أنكسر.
وأودّ أن أؤمن مثلها بأن التغيير يحدث
 

Monday, November 28, 2011

فريق كلام الناس يعتذر عن التقرير العنصري

فريق كلام الناس يعتذر عن التقرير العنصري بإدعاءه الحيادية ونقل الصورة من أهل الضحية - السلام لروحها- من دون رقابة
وكما يدعون حياديتهم بحجة حيادية المقدمة
ويتناسى كلام الناس أن المقدمة نفسها هي أكثر عنصرية من التقرير وغضب الأهالي
ويتناسى كلام الناس طريقة عرض الريبورتاج غير البريئة
ويتناسى كلام الناس توقيت عرض الريبورتاج في وقت الذروة ومع نجيب ميقاتي الحليف المفترض للنظام السوري حيث كارهي ومحبي النظام السوري سيشاهدون
ويتناسى كلام الناس أننا لسنا أغبياء ونعلم ما هي بالتحديد الصحافة الصفراء والإعلام التحريضي العنصري وقد خبرناه مرات عدة على عدة قنوات لبنانية
ونذكر كلام الناس أننا كمواطنون ومواطنات مناهضين/ات للعنصرية سنظل نرصد وندين ضد كل أشكال العنصرية
بكافة اشكالها الطبقية والجندرية والعرقية والإثنية ونشكره على محاولته التوضيح. فإن كان صحيحاً أنه يتفهم حقيقة موقفنا فما عليه سوى العمل على على عدم الإنزلاق في لعبة التعميم العنصري


الإعتذار على التويتر
الإعتذار على فايسبوك - لاحظوا التعليقات -

 

Sunday, November 27, 2011

Filipino workers affected in Beirut town evictions

BEIRUT -- A mainly Armenian suburb of Beirut has stirred controversy over a decision by local officials to expel foreign workers, with some linking the move to the revolt in Syria and others to sheer racism.

The controversy erupted earlier this month when the municipality of Burj Hammud, located east of the Lebanese capital, requested all foreigners without rental leases leave the area by the end of November.

Targeted by the measure were Syrian Kurds as well as other laborers from the Philippines, Sri Lanka and from African countries, who for years have been drawn to affordable housing in Burj Hammud. The majority have no signed rental agreements, a common practice in Lebanon.

Officials said the decision came after residents began to complain of increased petty crime and harassment of young women in the streets, pinning the blame on foreigners. But Syrian Kurds said the measure was a bid by the Armenian Tashnag party, a member of Lebanon’s pro-Syrian alliance led by the powerful Hezbollah, to punish them for taking part in anti-Syrian rallies.

Several Syrian Kurds interviewed by AFP in Burj Hammud said they believed the Tashnag was using its influence to squeeze them out after they protested outside the Syrian embassy over the murder of Kurdish activist Meshaal Tammo in Syria in October.

“The goal is to drive us out of our homes... and leading this campaign is a certain prominent party here in Burj Hammud,” said Khalil, 37, referring to the Tashnag.

Khalil says he was ordered by local officials to obtain a working visa or leave -- a demand he says is “impossible” as Syrian citizens do not need visas to work in Lebanon.

Ahmed, a 28-year-old Syrian Kurd who has lived for five years in a humble one-room flat in Burj Hammud, said he also believed the eviction order he had recently received was politically motivated.

“This decision is aimed at us, at all Kurds who are standing against the Syrian regime,” said Ahmed, who requested his real name be concealed for fear of reprisal.

Officials in the bustling suburb, however, deny that the evictions are politically motivated, noting that the measure concerned all foreigners -- not just Syrian Kurds -- without identification papers or legal contracts.

“Several residents have contacted us to complain that they feel the district is becoming an increasingly dangerous place because of increased crime with foreigners living here,” said Arpineh Mangasarian, head of the city council’s engineering and planning department.

Tashnag officials in a statement also denied the evictions were related to politics. But Nadim Houry, director of the Beirut office of Human Rights Watch, said he believed racism was at the heart of the problem.

“Lebanon has a serious problem with racism -- racism towards foreigners but also racism towards other Lebanese,” he told AFP.

“The case in Burj Hammud is part of this overall problem of racism and has affected people of all races living in the area, most of whom are in fact Syrian Kurds.”

Mr. Houry noted that other municipalities in Lebanon had previously banned foreigners -- or even Lebanese of different confessions -- from owning or renting property.

Lebanon is home to a 140,000-strong Armenian community, mostly made up of the descendants of survivors of what they term the genocide in eastern Anatolia under Ottoman rule almost a century ago. -- AFP

Saturday, November 26, 2011

Countering Indirect Racism


Indirect racism can be hard to challenge because those who engage in it may not even be aware of what they are doing. Refusal to engage, benign ignorance, jokes and banter and imitations and mockery are all forms of indirect racism that can and should be confronted.

Read the article here.

Rest in Peace, Myriam Achkar

Thumbs up, Nadine Moawad. Really.




The rape and murder of Myriam Achkar in Sahel Alma has angered and outraged all of us. Myriam’s story is tragic and brings us face to face with the cruelest, most heinous of crimes. We are frustrated and enraged because it is unjust that she dies like this. A young woman, 28, takes a 20-minute walk from her home in the suburbs and gets raped and then murdered by a man.

That’s really what the story is: A young woman, 28, takes a 20-minute walk from her home in the suburbs and gets raped and murdered by a man.

But that’s not the story we’re hearing everywhere. What we’re hearing is: A young, Christian, virgin woman, 28, takes a 20-minute walk from her home to a church to pray, and gets raped and murdered by a Syrian worker.

And so the anger and outrage becomes Christian anger against Syrians. The family thirsts for his blood. They want to lynch him in the public square of Jounieh. They feel wronged as a religious community. This is violence from Syrians towards all Christians, and the Christians are too forgiving, they say. And they stress that Myriam was a practicing believer. She was not out in Gemmayze at 1am, they say. She was on her way to pray.

Nationality and religion have nothing to do with why Myriam was attacked. Really.

********
All these misdirected hateful sentiments that have come out of Myriam’s rape and murder, these racist feelings towards Syrian workers, these sectarian feelings, these vengeful feelings. We can understand the feelings. But we cannot condone how they are directed.
We honor Myriam’s memory by directing our anger at sexual violence. May she rest in peace and may the right justice be served. Fight rape.

Slavery in Lebanon

Everybody knows about Lebanon now. Yay!

Friday, November 25, 2011

عن السوري الغريب وعنصرية الإعلام اللبناني ومواطني هذا البلد

يعني شو بدنا نقول؟
حركة مناهضة عنصرية على مين؟
كنا بدنا نكتب شي عن هيدا الفيديو
بس لما رجعنا حضرناه مرة ثانية قلنا إنو شو بدنا نكتب؟
عن السوري الغريب؟
عن المسيحي يلي بدو ياخذ حقوا بإيدو من كل الغرباء؟
عن الرجال يلي بدون يعدموا السوري؟
عن الغرباء يلي قاعدين بيناتنا؟ ويسرحوا ويمرحوا؟
عن لبنان الجنة يلي الغريب إجا وقطف زهرتها؟؟
طيب منفهم من أهل الفقيدة يكونوا على هيدا القدر من الغضب٫ إنو البنت قتلت ونحن ندعوا الجهات الأمنية بالتحقيق في الجريمة بجدية وتعازينا الحارة لأهل الفقيدة ونصلي لسلام روحها.
بس كيف فينا نفهم صحافيان مثل إيلي بطحيش وفيليب ابو زيد إنو يسمحو لحالهم إنو يعملو فيديو هالقد عنصري ومهين بحق الشعب السوري ويحرضو على الأقل مليون مواطن في لبنان عم يحضرو الريبورتاج على قتل وتصفية المواطنين السوريين؟

طيب إفترضنا هال إيلي بطحيش وفيليب ابو زيد عنصريان ومحرضان وما بيفهمو بالصحافة و سخفاء٫ كيف مارسيل غانم بيسمح لحالو إنو يعرض هيك ريبورتاج عنصري ومحرض على برنامجه وفي وقت الذروة؟؟؟

كل هيدا مصيبة والمصيبة الأكبر جريدة صدى البلد يلي حاطة إستفتاء على موقعها يسأل:  بعد حادثة مقتل الشابة ميريام الأشقر و أخريات٫ هل أنت مع منع العمالة في لبنان؟





طيب إذا هيدا مش تحريض وعنصرية وريبورتاج كلام الناس مش تحريض وعنصرية٫ خبرونا شو هيي العنصرية

للتواصل مع فيليب ابو زيد العنصري عالتويتر
https://twitter.com/#!/philabouzeid

صدى البلد… العنصري


***
بغض النظر، عود على بدء، بمعزل عن الحادثة وعن براعة الأمن اللبناني (يخزي العين) في التحقيق والمهارات اللطيفة التي كتسبها من اجهزة المخابرات السورية، والتي لا تشمل ابداً الضرب والسحل والجلد والتعليق بالسقف، تبرز قصة اخرى وهي العنصرية المفرطة للشعب اللبناني التي تعود الى الواجهة بقوة، هل تستأهل جريمة فردية معاقبة كل السوريين عليها؟ هل نطلق العنان للعنصرية ؟ هل السوريين وحدهم من يرتكب الجرائم في لبنان؟

بغض النظر ايضاً، هذا سؤال عنصري مقزز من جريدة لبنانية مفترض انها تمتلك الكوادر المهنية والخلفية الأخلاقية والمجتمعية الكافية لتجنب الإنزلاق الى هذا الدرك.

Thursday, November 24, 2011

براءة المتهم في شعر صدره!

دخلت سيدة إثيوبية إلى لبنان في كانون الثاني الماضي للعمل في منزل ف. ص.، ولكن لم تمر خمسة أيام على بدئها العمل في منزل مخدومها حتى أعادها إلى المكتب لأسباب مجهولة. بعدها، أعاد المكتب الذي استقدمها من بلادها تشغيلها لدى أ.ض. وفور مباشرتها العمل الجديد، بدأت السيدة تلحّ على مخدومتها لإعادتها إلى بلادها. لكن الأخيرة رفضت، طالبة منها الالتزام بعقد العمل أو إعادة المبالغ المالية التي تكبدتها لتشغيلها. كان شهران قد مرّا على عملها في منزل أ. ض.، عندما اصطحبتها الأخيرة مرة إلى منزل ابنتها للمبيت هناك. وبناءً على طلب عاملة المنزل، طلبت مخدومتها من صهرها مرافقة السيدة الإثيوبية إلى الكنيسة. اصطحب الصهر الخادمة إلى مكان عمله، بواسطة سيارة أجرة، وتركها هناك قاصداً أحد المخاتير لإنجاز بعض الأعمال، ثم عاد إلى مكان عمله ورافق العاملة إلى الكنيسة ثم إلى المنزل. بعد أيام قليلة، تقدمت إحدى الجمعيات بشكوى إلى الأمن العام اللبناني بشأن تعرض السيدة الإثيوبية للتحرش في منزل مخدومتها، وسوء معاملتها. وبالتحقيق معها، أفادت بأن صهر مخدومتها طلب منها، لدى مرافقته إياها إلى الكنيسة، الصعود إلى الطبقة العلوية في مكان عمله لحين إحضار سيارة أجرة. لكنها فوجئت به يدخل بعد قليل، مرتدياً «شورت» قصيراً، وأقفل باب الغرفة ودفعها نحو سرير متحرك، ثم نزع ملابسها الداخلية واغتصبها بعدما خلع ملابسه. وأشارت الخادمة إلى أن شعراً كثيفاً كان يغطي صدره، لافتة إلى أنه كان في الغرفة تلفزيون صغير وطاولة ومدفأة على الكهرباء. وذكرت أن واجهة الغرفة زجاجية بالكامل. وبالتحقيق مع الصهر، أنكر كل الاتهامات جملة وتفصيلاً، وقال إنه حين وصل إلى مكان عمله طلب من الأخيرة الجلوس في المكتب على كرسي، لحين إنهاء عمله لدى المختار، وأفاد بأن العاملين في المكان كانوا موجودين، ويستحيل فعل شيء من دون أن يلاحظوا. وبالكشف على الغرفة، تبين أنها فارغة من أي أثاث، وتبيّن بالكشف على المدعى عليه أن شعراً قليلاً جداً يغطي صدره. وأظهر التحقيق، أيضاً، أنه كان قد قصد بالفعل أحد المخاتير.

ولدى مواجهتها بذلك، أدلت العاملة بإفادات متناقضة، فيما ادعى عليها الصهر بجرم الافتراء سنداً إلى ادعاء النيابة العامة، ثم عاد وأسقط حقوقه الشخصية. وقد أصدر قاضي التحقيق في بيروت قراراً ظنياً أحال بموجبه المدعى عليها أمام محكمة الجنايات في بيروت للمحاكمة بجرم الافتراء، طالباً لها عقوبة السجن حتى 15 عاماً، وذلك لاختلاقها رواية 
اتهمت فيها زوج ابنة مخدومتها باغتصابها

Thursday, November 17, 2011

لا حياة لمن تنادي في لبنان

Ethiopian ambassador to Lebanon:
"I'm no longer running an embassy here. I'm running a morgue".

Watch new CNN report here.

Alternative Sponsorship


You cant change the system? Fuck the system.

لا للاستعباد: هل ينتهي نظام الكفيل؟

Interview with ARM on the Legal Agenda.

**********

تبعا لصدور قانون معاقبة الاتجار بالاشخاص، تكتسب الاصوات الداعية الى الغاء نظام الكفيل مزيدا من المشروعية. فالم تحمل اكثر من دراسة هذا النظام المسؤولية المباشرة عن ممارسات اتجار بالاشخاص، وبوجه خاص من بين العاملات في الخدمة المنزلية واللواتي يقارب عددهن مئتي الفا[1]؟ في هذا السياق، التقت "المفكرة" علي فخري، احد مؤسسي حركة مناهضة العنصرية، واجرت معه الحديث الآتي:


"حركة مناهضة العنصرية اجت كردة فعل" على العنصرية التي تلّف ممارسات واتجاهات اللبنانيين/ات في التعاطي مع غيرهم من الشعوب سواء بعنصرية فوقية او دونية. كما اننا "جئنا كردة فعل على المقاربة "الديبلوماسية" التي تتعاطى بها معظم الجمعيات التي تعنى بشأن الدفاع عن النساء وتحديدا  العاملات الاجنبيات في لبنان".

منذ عامين، اي في 2009، قرأنا في تقرير "مرصد حقوق الانسان" ان جميع عمليات "الانتحار" التي تقوم بها العاملات الاجنبيات بالمنازل، تُطوى دون التحقيق الجديبملابساتها؛ بل لعل كل وفاة لعاملة اجنبية في لبنان، بغض النظر فيما كانت ناتجة عن قتل متعمّد او تسمم او اغتصاب، او غيره، تسجّل في الملفّات على انها حالة انتحار، ويُطوى الملف!

و قد هالتنا حجم المشكلة حين بدأنا برصد احوال العاملات الاجنبيات والسلوكيات العنصرية التي يواجهنها من ارباب وربّات المنازل ومن المجتمع ككل.

2.      تعملون ضد نظام "الكفيل"، لماذا؟ 

"الكفالة تساوي الاستعباد وهي نظام غير قانوني بتاتا". نظام الكفالة هو عبارة عن عرف قد يؤدي الى حبس  العاملات الاجنبيات في المنازل التي يعملون فيها. فهويسعى الى ربط مصيرها برب العمل حصرا ليصبح جزءا من ممتلكاته! 

فهو الذي يحوز على اوراقها. وقانونية اقامتها تصبح مربوطة بالعمل لدى الكفيل، ولا يحق لها ترك عملها الا بموافقة الكفيل. واذا ارادت العمل لدى آخر، فلا يكون ذلك جائزا الا اذا تنازل الكفيل عنها لصالح صاحب العمل الآخر! هذا علما انه لا يكون للعاملة الذي ينتهي عملها لدى الكفيل اي فترة سماح للبحث عن عمل آخر بل يتم ترحيلها. ومن الطبيعي اذ ذاك ان تصبح العاملة تحت رحمة كفيلها وان تتعرض للكثير   من الانتهاكات.

وقد تصبح الامور اسوأ حين يدعي  "الكفيل" على العاملة لديه بالسرقة مثلا، وهو ادعاء غالبا ما يؤدي بحد ذاته الى حبسها  طوال فترة المحاكمة التي قد تطول. والدولة لا تبادر الى تنظيم هذا الامر، لحماية حقوق العاملات الاجنبيات، كأن تنيط بمساعدات اجتماعيات مهمة مراقبة شروط العمل داخل المنازل وتحديدا مدى احترام حقوقهن لجهة اصول الطعام والمسكن وحيازتهن على اوراقهن الثبوتية وحصولهن على رواتب شهرية، الخ...

3.      ما هي ابرز سبل المقاومة التي تنتهجونها؟ 

تعمل حركة مناهضة العنصرية لايجاد سبل رديفة لمناهضة العنصرية والاستعباد عبر تحركاتها المباشرة من اجل التوعية بحقوق العاملين/ات الاجانب في لبنان، وتسليط الضوء على الخروقات الواضحة التي تنتهك حقوقهم في لبنانونحن نرصدها ونعرضها على الموقع الخاص بنا http://antiracismmovement.blogspot.com/.

كما نعمل على مساعدة العمال/العاملات قدر المستطاع. فمن جهة، نشبك مع اشخاص (نساء في الغالب) باتوا بفعل نشاطهم ومكوثهم الطويل بمثابة مرجعيات لمواطنيهم العاملين في لبنان، والعمل معهم باسلوب "من التّم للديني". فبمساعدة هؤلاء، نسعى الى تقديم خدمات فورية لنساء يواجهن مشاكل تتراوح بين عدم قدرتهن على تحصيل رواتبهن الشهرية مرورا بمشاكل الكفالة وصولا الى محاولة اغتصاب او انتحار او ترحيل. "اسلوبنا صدامي بعض الشيء، اذ نحاول التصدي لهذه المشاكل من دون ممالقة  او ديبلوماسية. قد لا يحق لنا التدخل بحسب القانون، ولكن ومن منطلق مواطنيتينا وحرصنا على العدالة، نحدث جلبة حول الامر، كأن نعتصم امام منزل المستخدمين لمطالبتهم بدفع راتب العامل/ة لديهم".  

كما نعمد الى تنظيم مهرجانات عامة هي برأينا"مساحة تعبير حرّة عن ثقافة الشعوب تتساوى فيها الناس بغياب دينامية رب عمل ومرؤوس". 

هذا فضلا عن افتتاح بيتاللاجئين، وهو عبارة عن مكان تتجمع فيه العاملات الاجنبيات، بسبب غياب القدرة على خلق نقابة لهن لا سيما وان الارساليات التبشيرية لا تسمح لهن بالاختلاط بسبب تعدد مرجعياتهن الدينية.

هدفنا من هذا البيت هو ان تتنظم النساء بحيث يستطعن اطلاق جريدة ناطقة باسمهن، او مسرحية، او حتى رفع دعاوى جماعية، او الاتفاق على الاضراب الجماعي مثلا.

ونحن ننسق مع المنظمات الحقوقية الانسانية ومع المجتمع الدولي، لللضغط على الدولة اللبنانية باظهار النقاط السوداء التي تشوب سجلها في مجال حقوق الانسان ولا سيما حقوق العاملات الاجنبيات كما فعلت مثلا كندا وسويسرا وفرنسا التي ضغطت بهذا الاتجاه". 

فرسالتنا ان نكون Eye openerمن خلال ال برصد مجهري لكامل الانتهاكات العنصرية بحق اللاجئين والعاملات الاجنبيات، من ممارسات واتجاهات بما فيها النكات والافلام العنصرية ومنع دخولهم الى المسارح او بالأحرى ادخالهم تماما كما يمنع ادخال حيوانات او اشياء معينة، مع التركيز على نظام الكفالة فيما خص العاملين والعاملات الاجنبيات لا سيما النساء كونهن الفئة الاكثر هشاشة من بين كل اللاجئين لانهن نساء بالدرجة الاولى ومتحدّرات بغالبيتهن من ثقافات ذكورية، ولان طبيعة عملهن تقتضي اقامتهن في الفضاء الخاص الذي لا يزال حتى يومنا يتمتع بقدسية تنأى عن تدخل الدولة وتنظيمها.

Wednesday, November 16, 2011

Media Coverage of Press Conference

AlMustaqbal
وقالت: "نذكر انه كما نحن متواجدون على الأراضي اللبنانية، فان اللبنانيين موجودون في بلدنا ويستحصلون على جنسية بلدنا وتلقوا أفضل معاملة ويتمتعون بذات الحقوق التي لدينا كمواطنين".

وتلفت كل من روزيت، وأيميه رازاناتزاي من مدغشقر، إلى أن منطقة برج حمود والنبعة مليئة بالملصقات التي تطالب بضرورة تسوية عقود الإيجار والتبليغ عنها لدى البلدية، الأمر الذي دفع بالبعض إلى إجبار المهاجرين على ترك سكنهم. وقـــدّمت مثالاً على ذلك طرد مهاجرة من مسكن أمضت فيه سبع سنوات متــــتالية، «فهل كانوا جددوا لها الإيجار لو كانت تثير المشاكل؟ وهل هي اليوم عرضة للشبهات فقط لأن هناك إعلاما صوّر العمال كمخلين بالأمن؟». 

L'orient Le Jour 
Migrants Ils étaient une dizaine de représentants de travailleurs africains et asiatiques à répondre à l’appel de « Anti-Racism Movement » pour témoigner des arrestations et agressions répétées auxquelles ils sont de plus en plus nombreux à faire face, surtout après un reportage diffusé il y a un mois par une chaîne de télévision libanaise.

Anyaar Kur Granag, another representative of the Africans United Community, said that “the army are looking for people with or without papers, they are not discriminating [between the two]. While they are looking for foreign workers, they are carrying arms so it looks like they are going to war.” Granag added that the security forces are mostly looking for people on the streets, rather than entering homes.

طفح الكيل. فاضت الشوفينية اللبنانيّة إلى الإعلام. هناك من سكب الزيت على النار وأحرق أجانب برج حمود.

Tuesday, November 15, 2011

Trauma Comments

    Look at that in reply to the MTV vidoe posted on none other than the Lebanese Resistance by LF-Kataeb-NLP-Cedar Guards video.
    • Michel AbouRjeili Wayn shabeb al manta2a tnadif al7ay iza al dawle ma 3am tedakhal?
    • October 18 at 3:19pm · · 2
    • Toni Hadchiti Ya jeme3a, 7derto l video bil awal ? :d li 3am ya3imlo hal chawez hinneh min barrat lebnen mich lebniniyeh, fa iza 7adan chef kim te3li2 hon, bifakerna jehhel
    • October 18 at 5:54pm · · 3

    • Joelle Farah w balad...
    • October 18 at 6:45pm · · 1

    • Rana J. Farhat ‎"AL CHARKIYYA" ??? come on !!!! who uses such terms nowadays????? !!!!!!
    • and oh, btw, you're racists :)
    • October 18 at 7:13pm · · 43

    • Lebanese Resistance by LF-Kataeb-NLP-Cedar Guards-Tanzim hey rana, you are living in illusion, while we are living in lebanon
    • this is our country baby, christians and muslims areas no2ta 3al sater ;) we are very very very realistic ;)
    • October 18 at 7:41pm · · 1
    • Mireille Joujou hahah everybody use the word racist without knowing the meaning!!
    • October 18 at 8:07pm · · 2

    • Saad Gha Wain al chabeb li bil mata2a ghabine yetfadalo yetwejadou hadd bayton bi ketra ...
    • October 18 at 8:27pm · · 1
    • Elie Haykal So dear, the "sharkiye & gharbiye" still exist but in other words. WAKE UP!!!!!!!!!!!!!!!!!
    • October 18 at 9:05pm · · 2

    • Lilly Kayrouz Harb Rana BABY. Yes I´m RASIST and prowd of it. Do u have any problem with it? Cause if u dont nobody cares cause it people like u who makes ut to get rasist. So nobody want to talk too u. Get a life little one :D
    • October 18 at 10:54pm ·

    • Lilly Kayrouz Harb ANd 2. Its little diferent to be a rasist and Patriot. U should read little bit more :D
    • October 18 at 10:55pm ·

    • Youssef Haddad Could some of this be the result of the obsession of the Lebanese with their imported helpers from maids to domestic workers? Most of them end up hopelessly roaming the streets and doing anything to survive. In a country where over 8% are in deep poverty and where the unemployement is very high, lebanese should be doing the work, not at the reduced wages paid to foreigners, but at the legal wage. Those who cannot afford it, too bad!
    • October 18 at 11:31pm · · 2

    • Hala Habib Qiblawi This is Sick! Not the Video. Your comments. Inno el Murr howweh el ndeef ma haik?
    • October 18 at 11:34pm · · 4

    • Elie Zgheib Rana, why bothering yourself.....Never argue with a fool, he will drag you down to his level....
    • October 19 at 10:01am · · 11

    • Rana J. Farhat You're right, they might confuse between us too :)
    • October 19 at 10:04am · · 3

    • Saad El Kurdi You people make me sick..you and your equally racist muslim "friends"

    • these people complaining about this should be ashamed of themselves, do you know what happens to these people inside Lebanese homes? do u know that 2-3 migrant workers from the Philippines and other countries die every single week?!!! do u know how bad Lebanese racists like yourselves treat them?

    • on another note, it is very ironic that you the "Lebanese Resistance by LF-Kataeb-NLP-Cedar Guards-Tanzim" r the ones concerned about this...not so long ago, u were slaughtering people and robbing their homes with cold-blood...so militias like you shouldn't be giving us lessons about peace and safe-living before getting rid of ur sectarian and racist mentality...it's sick and stupid
    • October 19 at 10:22am · · 26

    • Wissam Samhat بخجل من لبنانيتي بس شوف واقرا هيك عنصرية.. تفه
    • October 19 at 1:49pm · · 25

    • Maya Ammar Hi Guys, it would be nice if you watch this video: http://www.youtube.com/watch?v=oEBmxoOLUfw&feature=share
    • October 19 at 1:58pm ·

    • Jawdy Nassour shoo hal racism hayda? ya 3eb l shoom 3laykon!!
    • October 19 at 2:07pm · · 10

    • Jawdy Nassour ‎@rana mitil ma 2al elie, dont argue with fools, they will bring u down to their level... and beat u with experince !
    • October 19 at 2:23pm · · 4

    • Khaled AngelRock Merheb I'm shocked to see those racists,and those savage inhuman comments.Ya 3aybelchoum 3ala l Mtv w 3a yalli mabsoutin bi hal reportage...The foreign workers are humans too and they get harrassed in and out of the places they're working at...
    • October 19 at 3:02pm · · 13

    • Mo Bandoora the Lebanese people and migrant workers: "cannot live with them, cannot love without them!"
    • October 19 at 3:04pm ·

    • Hooshyar Pouya Jan I really want MTV to document lives of some Lebanese immigrants in The Gulf (w sou2 lisharamit) in the US (drug dealers) Africa (theft of natural resources) and in Europe (a mixture of the things) 3eib 3laykoun walla 3eib... nesyin lizbele taba3koun???
    • October 19 at 3:09pm · · 21

    • George Saemann In order to progress you need to look forward not backward , although I must say the title is pretty much provocative
    • October 19 at 3:20pm ·

    • Mohamad Kaaki Eh Smala 3al Lebneneye sho moselmeen w mannon zo3ran!! yally beshof hal video be2ol eno kel el lebneneye moselmen, w ma byesr2o wala byeghtosbo, wlek TFEH 3al 3onsoreye le be Lebnen!
    • October 19 at 3:21pm · · 5

    • Wael Leila Koubeissy الحيوانات هنّي الناس العنصريّة يللي بيكتبوا هيك تعليقات ما بتليق بالإنسانية! شو اللبناني مفكّر حالو الله؟ روحوا شوفو كيف بيعاملوهن بالبيوت. شعب عنصري بدو حرق! يا عيب الشوم على هالمحطة التحريضية العنصرية.. تفه!
    • October 19 at 3:29pm · · 19

    • Mark Mansour wow! wotyit mn 3ayne ktir el Mtv, this is not the way to tackle this subject, this is racist de chez racist, it's shameful, it makes me less proud to be lebanese.
    • October 19 at 4:39pm · · 7

    • Ralph Tabbal racisttttttt
    • October 19 at 4:49pm · · 9

    • Mhamad Chamma ليش رجعتو للفرز الطائفي الشرقية في خطر ؟ ليش ما كل بيروت في خطر وناطر جواب المسؤولين عن هالفيديو
    • October 19 at 4:50pm · · 1

    • Mhamad Chamma خليكم حضاريين والتكلم بنبرة صوت تخص المتحضرين والمثقفين الاهبل والجاهل من يريد ان يرجع عبارات شذاذ الافاق ودعاة التقسيم الى العلن نحن كلنا ثقة ان كل لبنان في خطر وواجب الاجهزة الامنية التي يدفع المواطنون معاشاتهم ان تكون على قدر المسؤولية .
    • October 19 at 5:16pm · · 1

    • Lebanese Resistance by LF-Kataeb-NLP-Cedar Guards-Tanzim عن اي عنصرية تتكلمون ؟ لماذا تضيّعون الشنكاش ؟ لماذا تدافعون عن هؤلاء المجرمين وهذه التصرفات الفاسقة ؟ بدل ان تطالبوا الاجهزة بوضع حد لهذه الاعمال في الدورة او في غير الدورة في برج حمود او في برج اي حيدر، اكانت على ايدي لبنانيين او اجانب، ها إنكم تغرقون في متاهات الهبل والجهل وتبتعدون عن المشكلة وتذهبوا الى حوارات لا دخل لها في الموضوع الاساسي. اخجلوا من انفسكم
    • October 19 at 5:17pm · · 1

    • Lilly Kayrouz Harb Little Rana. I live in sweden and speeks Swedish. That is why.But y Rana should go to mumi so she can teach u how to be in life. So go now because we are racists and we allllll hate u here. Byyeeeeee
    • October 19 at 5:26pm ·

    • Lilly Kayrouz Harb MA 3am befahm 3ala 7ada menkoun. Enno kell shaghle betsir be lebnen btetsajal webten7eke 3anna. So now the problem kenit hounik w3am befarjo sho 3am besir. Sho meshkeltkon? Eza into lebneniye le 3am te7ko kif betdef3o 3an hawde le 3am ya3emlo hayda lshi bi baladkoun. Eza lebneniye bye3emlo hayda lshi yes ghalat bass hayda baladna. Mesh balad hawde. 3eb 3layoun into mesh 3e l3layna. La2ano 3anjad on the way nsito aselkoun into.
    • October 19 at 5:30pm ·

    • Ibrahim Nehme Generalization par excellence.
    • October 19 at 5:36pm ·

    • Mazen Mohamad Abdallah Immigration is so fucked, how insensitive are these immigrants? Lebanese people would never immigrate anywhere.

    • http://en.wikipedia.org/wiki/Sydney_gang_rapes

    • Sydney gang rapes - Wikipedia, the free encyclopedia
    • en.wikipedia.org
    • The Sydney gang rapes were a series of gang rape attacks committed by a group of...See More
    • October 19 at 5:56pm · · 2

    • Mazen Mohamad Abdallah ‎"يخيل إليك انك لست في لبنان, بل في سودان, أو دولة تشمل ال اكراد"

    • أو إذا ذهبت عل ديربورن أو وسترن سيدني، يخيل إليك انك لست في أمريكا أو اوستراليا بل في دوله تشمل لبنانيين يا حيوانه
    • October 19 at 6:07pm · · 7

    • Mazen Mohamad Abdallah http://www.wickedlocal.com/newton/features/x231963438/Newton-resident-from-Lebanese-faces-deportation-for-violent-criminal-history

    • http://www.dailystar.com.lb/News/Local-News/Jun/22/Sudan-backlash-continues-after-Beirut-refugee-raid.ashx#axzz1bF05AN6h
    • Newton resident from Lebanon faces deportation for “violent criminal history”
    • www.wickedlocal.com
    • <​p>A 46-year-old Lebanese man from Newton could be deported because his “violen...See More
    • October 19 at 6:20pm · · 1

    • Lebanese Resistance by LF-Kataeb-NLP-Cedar Guards-Tanzim يا محترم، المشكلة ليست بتوصيف الحشد الاجنبي في المنطقة، المشكلة في التصرفات التي يقوم بها. الم تشاهد كيف شطبوا الشاب بالسكنية ؟ هل اللنبنانين في خارج يقومون بحمل السلاح كما يحدث في الدورة وبرج حمود ؟ لو كان يحدث هذا فنحن ضده حتماً
    • مجددا تخروجون عن الموضوع الاساسي وتبررون الخطأ بالتشبيه بخطأ اخر او بحالة مشابهة مع بهارات من عندكم
    • October 19 at 6:20pm ·

    • Mazen Mohamad Abdallah هل اللنبنانين في خارج يقومون بحمل السلاح كما يحدث في الدورة وبرج" حمود ؟"

    • يا محترم، اللبنانيه برات لبنان عملو اشيا اضرب من هيك ب ألف مرة . ما أريت المقالات يلي حطيطة ؟لبنانيين يلي إختصابو بنات عمرون 14 سنه؟
    • October 19 at 6:26pm · · 3

    • Mazen Mohamad Abdallah ‎"لو كان يحدث هذا فنحن ضده حتماً
    • مجددا تخروجون عن الموضوع الاساسي وتبررون الخطأ بالتشبيه بخطأ اخر او بحالة مشابهة مع بهارات من عندكم"

    • لكن أهل السودان بشجع ال طعن؟ ما تلعنه من الموضوع يا فتح. الموضوع هوه إنو إنت عميت شبح كل العمال الاجانب لا مجرمين. لو عملوا هيك فينا برة كنا علقنا مصيبه، لئن وين بدنة إنصاع 14 مليون انسان. انتو أكبر منافقين، أو هايدة بلا بهار
    • October 19 at 6:30pm · · 4

    • Mazen Mohamad Abdallah أو بعدن "إحدى دول آسيا"؟ ما يا بهايم نحن دوله اسيويه. ولا أنعتو حالكن انكن بأوروبا?
    • October 19 at 6:44pm · · 3

    • Lebanese Resistance by LF-Kataeb-NLP-Cedar Guards-Tanzim الاناء ينضح بما فيه يا محترم
    • اذا كان هناك من شواذ لبعض اللبنانيين في الخارج فهل هذا بسمح لك بالدفاع عن ما قاموا به هؤلاء الاشرار في الدورة وبرج حمود ؟
    • انكم تخلطون الحابل بالنابل
    • October 19 at 7:16pm ·

    • Mazen Mohamad Abdallah No, I'm not defending evil people, I'm saying that if you say immigrants are criminals and thus all foreigners are bad people than any person in a country that let in Lebanese people can call you evil by your same idiot logic
    • October 19 at 8:54pm · · 3

    • Jawdy Nassour and the WORST THING IS... bye7ko w bya3toona droos 3an l 7adara...LOL.
    • October 19 at 9:13pm ·

    • Ramona Homsi
    • I have to make a comment.. the problem has to be talked about but MTV did it in a wrong way. MTV did wrong by shooting specific people in this reportage.. ya3ne bel 3arabe lemchabra7 sawwaro nes mechye 3al tari2 w 2alo holeh 3am ya3mlo a3me...See More
    • October 19 at 10:46pm · · 2

    • Ramona Homsi ‎"li2awal wahla youkhayyalo laka annaka fi lsoudan 2aw fi dawla tajma3 al akrad" ----- w ba3dkon 3am bit2oulo manna 3onsoriyye.. ya3ne ne7na el lebneniyye el seknin bi bled el ightirab lezem ne7na w mechyin 3al tari2 nkhabbe wejjna la2an ma elna 7a2 nbayyen sawa a7san may2oulo sekken el balad ennon 3am yetkheyalo 7alon battalo bibaladon!!
    • October 19 at 10:56pm · · 3

    • Kassem Roz ‎" Al Sharkkiya fi 5atarr " ...hahahha :p
    • manate2 islemiyyi w masi7iyyi....
    • lk a555 shu ni7na sha3eb mit5alefff..w badna ba3ed ktiiiiiiiirr ....
    • October 20 at 1:25am · · 5

    • Farah Nasawiya Salka هيدا الشي -يلي اسمو بلد- بدّو نووي ليخلص من كائنات بشرية سخيفة ووسخة وعنصرية وطائفية ومريضة وفاقدة للمنطق و العقل متل ال٣٢٨٤٨٧ حالة يلي شفناهم عميتفلسفوا هون...نووي مش أقل
    • October 20 at 2:01am · · 1

    • Ahmad Jose-Gregorio Halloun Boungi
    • Is not my problem. I don’t even know you, but you're totally wrong I’m born in Venezuela and I live here, but my parents are from Lebanon and I am proud of that.

    • Venezuela is a great example of migration, Spanish, Portuguese, Arabic, Engl...See More
    • October 20 at 2:32am ·

    • Jihad Beiruti أيمتى بدنا نتطور ونتناول الأمور بشكل علمي أو إجتماعي أو غيره بدلا من خلط شعبان برمضان وإثارة الأحقاد والغرائز وتخوين بعضنا للأخر ؟؟؟
    • October 20 at 7:29am · · 2

    • Rana J. Farhat http://www.al-akhbar.com/node/24035

    • mtv في برج حمود: Oh mon Dieu
    • www.al-akhbar.com
    • التقرير خاص. هكذا عرّف مقدّم نشرة أخبار mtv ماجد بو هدير الريبورتاج الذي شهدناه ...See More
    • October 20 at 10:03am · · 5

    • Samer Alameddine its so sad to see how much ilbneny sheyif 7allu, there are parts of australia where australians dont dare enter because of the Lebanese who live there! How would any lebanese feel if an australian tv deccided to document how the "lakemba" area is off limits to australians in sydeny due to the "ghetto" life of the lebanese!
    • October 20 at 11:09am · · 3

    • Nisreen Kaj
    • I was robbed in Beirut, and so was my flatmate, my aunt, etc. By Lebanese. I have also been sexually harassed, groped, insulted, assaulted, followed and chased by men in cars with tinted windows. All of them who looked and sounded Lebanese....See More
    • October 20 at 11:11am · · 10

    • Moe Ali N http://www.al-akhbar.com/node/24035
    • October 20 at 11:20am ·

    • Moe Ali N
    • الشق الإيجابي الوحيد في التقرير أنه فاضح. بعد مشاهدته بعين المحايد، تصبح قراءة الأسباب الكامنة وراء تعرّض العمال الأجانب، وتحديداً العاملات، لاعتداءات وتحرشات، أمراً مفهوماً، خصوصاً مع انتقال «الفوقية» اللبنانية التي جاهر بها المعترضون على ...See More
    • October 20 at 11:20am · · 2

    • Samer S. Bazzi Seeing the amount of hate on this page makes me sick. These people wouldn't have came to Lebanon if other lebanese agreed to do the jobs those foreigners are doing. Next time you get treated like a dog in a foreign airport, don't complain. That's what you get for being such a racist ignorant. What goes around comes around.
    • October 20 at 11:46am · · 8

    • Samer S. Bazzi Moreover, it's the fault of all previous governments that left the area like it is.
    • October 20 at 11:47am · · 3

    • Bshara Atallah It really shocks and sadens me!!!Ya 3ayb el shoum 3ala hal tefkir , walaw wein sorna??? kil ma menshouf 7ada ma byeshbahna badna n2oul 3anno 7arameh , mejrim, w bala akhla2 w beymerso el da3ara.... law mnet3allam n7ebb ghayrna to ghayrna y7ebna mish bikoun a7san .... Oh My GOD if HE still listens to this small creature i am in this smallest place on earth if it STILL is ... bkhaterkoun >B<Unlimited
    • October 20 at 1:10pm · · 5

    • Danny Mina Shame.

    • The whole country is a brothel, addicted to all sorts of drugs, and has one of the bloodiest histories in the world. Very racist clip - shame on MTV.
    • October 20 at 2:32pm · · 3

    • Farah Olfat Kobaissy
    • This is sick! this report cumulates racism and sectarianism...and stereotypes "foreign" workers as being a potential threat to the community. this is sick and soooo racist... and I don't know how you are not able to see this... probably bec...See More
    • October 20 at 2:47pm · · 7

    • Moe Ali N if only the Lebanese read some history about this place to find out that most of the Lebanese families (clans) were brought to this land as mercenaries from Yemen and south Arabia to protect the water front of the Levant.
    • October 20 at 4:05pm ·

    • Rana J. Farhat Elie Hayek
    • October 20 at 4:52pm ·

    • Sam Abou Najem كل عمروا الشعب اللبناني ولائهم الى برا وما بعمروا راح يسير ولائهم الى بلدهم نحن عايشين في برا لبنان ما منسترجي نفتح تمنا بي شي واي غلطة برحلونا اما الاجانب في لبنان بيعملوا متل ما بدهم انا مع ال ام تي في ومش عنصرية ابدا انتوا العنصريين لانوا ما في احد ولائوا الى بلدوا
    • October 20 at 6:00pm · · 1

    • Nizar Ghanem
    • اذا كان هناك مشكلة جرائم في برج حمود فكان على المذيعة ان تتكلم عن الجرائم. ولكن المقابلة ربطت بين الجرائم ووجود الأجانب وذلك بلهجة عنصرية فاقعة. هناك لهجة مثيرة للاشمئزاز وكأنهم حيوانات ... وهذا التجريح بالأكراد والسودانيين والاسيوين. من يظ...See More
    • October 20 at 8:04pm · · 3

    • Saad El Kurdi
    • ‎@Sam Abou Najem انت ولائك لأي بيروت؟ الشرقية ولا الغربية؟ ...الشباب هون ولائن للشرقية و بيعتبروا انه السوداني و الكردي (المحمودات يعني) هني الخطر

    • مش لأنه عم ندافع عن ال"غريب" صار ولائنا الو...شو خص؟؟ انت بحياتك ما حسيت حالك معني بشي مش ...See More
    • October 20 at 10:03pm · · 7

    • Hamoudy Ain-Baal
    • على اعتبار ان ما اورده التقرير صحيح فمادا عسانا ان نقول ونحن نتجول في احياء لندن وبالاخص ضواحيها او حتى في اجمل العواصم الاوروبيه باريس وهدا ما يعرفه اللبنانيين خصوصا او مادا نقول عن الجاليات اللبنانيه المتواجدة في افريقيا او غيرها من بلادن...See More
    • October 20 at 10:20pm ·

    • Rodriguez Adonis العنصرية قوية بلبنان وهذا ما نلمسه وبسرعة! الفيلم يعرض لمشكلة أمنية نعم، ولكن العنصرية واضحة في العبارات... أشكر الدول التي استقبلتنا كلبنانيين والتي تحترمنا وتعلمنا...
    • October 20 at 11:39pm · · 2

    • Nizar Ghanem
    • ‎@Sam Abou Najem ما بعرف بأي بلد عايش يمكن بالسعودية اللي أسوأ من لبنان بالعنصرية. اذا صار لبنان عم يطّلع يصير مثل السعودية تشرفنا. بس هوذي اللي عم تسبوهن ما عم يعملوا اللي بدن ياه، هؤلاء بلا جواز سفر، ومسخرين للعمل. وعلى فكرة انا كنت أذهب ...See More
    • October 20 at 11:40pm · · 1

    • Rodriguez Adonis هذا عدا عن عدم احترام الأشخاص الذين ظهروا خلال التصوير! فلو حصل الشيء عينه في الدول الغربية، لما كان الأمر يمر اطلاقا...
    • October 20 at 11:42pm · · 3

    • Julien Elias
    • ken lezim ykoun fi flou 3a wjouh hal ness li bel reportage! w se3eta te7ke lreporter li bada ye!! the way li toli3 fi its so unprofessional!
    • hala2 mafroud nefham eno kel ness li chefnehoun bi hal reportage hene ma3niyin w moutahamin bi li 3...See More
    • October 20 at 11:50pm · · 4 ·

    • Yara Chehayed
    • يا أيتها القناة صاحبة الصوت الحر في خدمة العنصرية 
    • تحية طيبة 

    • أولاً يا راشيل "يخيل إليك انك في بلد في اسيا ...لبنان هو بلد أسيوي" 

    • ...See More
    • October 21 at 6:45am · · 5

    • Charbel Deaibess Racist!!! this report is definitely racially insensitive...but the question is how many of the people shouting "RACIST" on this thread actually DON'T have or had foreign maids? how many took their passports? no matter how honest, caring, and tolerant you think you are you are contributing to this situation.
    • October 21 at 8:36am · · 4

    • Charbel Deaibess
    • The truth is, many areas in Lebanon, are infested with prostitution, from both Lebanese, Armenian, and Foreigners alike.. no wonder why Saudi Sheikhs like it here so much... the only difference is, Lebanese girls hide it better..

    • Maybe the...See More
    • October 21 at 8:51am · · 3

    • Farah Olfat Kobaissy ‎"if you are not careful the newspapers {media} will have you hating the people who are being oppressed, and loving the people who are doing the oppressing." Malcom X
    • October 21 at 2:18pm · · 3

    • Ibrahim Daghman عنصرية وتخلف.
    • October 21 at 8:35pm · · 3

    • Carla Stephan ‎3ayb. this is not journalism - this is heresay. where are the facts?
    • October 22 at 12:08pm · · 5

    • Pia Bou Khater the staff behind this report is highly unqualified to hold a camera, edit content, and transmit this horrible piece of reporting to the public. 3ayb 3aleykon, nsamm badane and i invested a good 20 minutes of my life ranting about how irresponsible and destructive this is. this is NOT the role of media in a fragile society. fhamo ba'a!!!
    • October 22 at 12:45pm · · 4

    • Dima Boulad TFEH TFEH !!!! this is racism at its most basic form, tfeh 3ala heik journalism !
    • October 22 at 12:57pm · · 6

    • Yara Chehayed http://watanalnoujoum.wordpress.com/2011/10/22/%D8%B9%D9%86-%D8%B5%D9%88%D8%AA-%D8%AD%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%AE%D8%AF%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9/ check out this post in response
    • عن صوت حر في خدمة العنصرية
    • watanalnoujoum.wordpress.com
    • October 22 at 8:17pm ·

    • Abdalla Malik
    • شكرا للمزيعه اولا لبنان دوله اسويه والاكراد هم جزء من النسيج اللبنانى بل هم جزء من الحياة اللبنانيه ام عن تشخيص الجاليات بانهم غرباء وهم عددهم على كافة الاراضى اللبنانيه اقل من 200.000 و اعتراف المزيعه بان الزحمه هى ايام السبت والاحد هذا ش...See More
    • October 24 at 1:12am ·

    • Mood Choubeir this is a scam,shame on mtv this is a racism doc.
    • October 24 at 5:26pm ·

    • Mood Choubeir ya haram shou awadem
    • October 24 at 5:34pm ·

    • Elmoiz Abunura
    • The Lebanese society is one of the racist society in our world today. Although I live in the southern United states for almost 20 years, but the racism that I faced during my two years stay in Lebaon, I have never faced in my life. Lebanese...See More
    • November 1 at 7:42pm · · 1

    • Reuel Magan
    • We can find arrogant people anywhere in the world! We almost forgot the Teachings of Jesus Christ! Its the very moral values that we have to reflect anew and it was written long time ago when Jesus was still on Earth! There are lots of sect...See More
    • November 2 at 5:39pm ·

    • Abdalla Malik ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل تكفى يا ام تى فى لكى منا الاحترام للمزيعه والمعد والمخرج وادارة البرامج
    • November 4 at 12:00am ·

    • Elmoiz Abunura
    • We need to circulate this video of demonizing the migrant workers to the African countries where the Lebanese businessmen making the money bY bribibg the corrupted leaders,not only that but some of them are actively engaging in criminal act...See More
    • November 4 at 1:41am · · 1
    • Joanna Dee This is disgusting. MTV, as always, waves its ugly head.
    • Saturday at 2:25pm ·