Thursday, February 23, 2012

حين تُزج القضايا الانسانية بالسخرية العنصرية

واقع «درامي» للاجئين الفلسطينيين يفوق خيال المخرجين في لبنان


جريدة الحياة
بيروت - سامر مناع  

يعود تاريخ بناء معظم الأبنية في المخيمات الفلسطينية في لبنان الى أواسط العقد الخامس أي ما يقارب الستين عاماً، حين بدأ الفلسطينيون بالتحوّل من الخيم الى الباطون واستخدام الالواح المعدنية لسقف البيوت والمساكن، وقد استخدمت حينها مواد بناء ذات جودة «هابطة» تتناسب مع الوضع الاقتصادي للفلسطينيين الذين لم يعلموا آنذاك ان اقامتهم في لبنان ستمتد ستة عقود لاحقة، وتمّ البناء من دون أي معايير هندسية. ومع التزايد السكاني للاجئين واضطرارهم للتمدد العمودي بعد منع التمدد الافقي، تراكمت طبقات المباني صعوداً على أساسات هشّة تُهدد حياة أكثر من مئة الف من سكان المخيمات.

هذه المقدمة التاريخية لا بد منها، في ظلّ ما أثاره مشهد تمثيلي عُرض على احدى القنوات اللبنانية، من ردود فعل في صفوف الفلسطينيين، لما يحمله ذلك المشهد من سخرية لواقع الفلسطينيين. فالمشهد يسخر من المطالب الفلسطينية بالعمل والتملّك والحقوق الانسانية الاخرى لهم في لبنان، بأسلوب مستفز وغير لائق ويصوّرهم وكأنهم يعيشون في قصور مترفة... في الوقت الذي لم يعد الفلسطيني قادراً على إيجاد قبر يحضن رفاته، بعد امتلاء معظم المقابر واقفالها...

مشاهد من الواقع

لم تشاهد عائلة العيساوي الفلسطينية، من مخيم برج البراجنة، تلك الواقعة التمثيلية لأسباب متعددة أبرزها: انقطاع التيار الكهربائي حينها... لليلة التاسعة على التوالي، إضافة إلى الصقيع الذي دفع بأفراد العائلة الى فراشهم باكراً.

وعائلة العيساوي ليست الوحيدة التي فاتها المشهد، وإن كان واقع ما يعيشه هؤلاء يقفل الباب أمام أي محاولة «ضحك» ولو من سخرية القدر، ويقول الطفل عبدالله ابراهيم (13 سنة) أحد ضحايا السقوف الهشة والمتساقطة من مخيم برج البراجنة: «كنت وحيداً في غرفة النوم حين سمعت صوتاً قوياً وكأنها هزة أرضية وامتلأت الغرفة بالغبار والتراب ثم ظهرت حجارة السقف متناثرة على أرض الغرفة».

وفي الآونة الاخيرة، بدأ عدد من هذه المباني بالانهيار والسقوط فوق رؤوس اصحابها في مخيم برج البراجنة في بيروت وفي المخيمات والتجمعات الفلسطينية بخاصة في منطقة الجنوب (مخيم البرج الشمالي والرشيدية وعدد من التجمّعات الفلسطينية على الساحل بين صيدا وصور)، ما أدى الى سقوط عدد من الجرحى منهم جميل أبو خريبة من مخيم برج البراجنة الذي فقد إحدى عينيه بعد سقوط قطع من الطوب عليه أثناء نومه.

أما عائلة سعد من مخيم شاتيلا، التي تشاهد التلفزيون، على وقع دبيب قطرات الماء المتساقطة من الجدران، فلم ترَ المشهد التلفزيوني ايضاً لأن الوالد كان يتابع برنامجاً عن الهجرة اليهودية الى فلسطين. والوالدة كانت تنصب كالعادة خيمةً فوق فِراش اطفالها لحمايتهم من الأمطار المتساقطة في الخارج والداخل. أما الأطفال فكانوا يلهون ببقايا الأحجار المتساقطة خلال النهار من الجدار الجنوبي الآيل للسقوط.

وتضع أم عبدالله من مخيم برج الشمالي (62 سنة) أكياساً كبيرة من «النايلون» فوق الأسرة تفادياً لهطول مياه النش، وتقول:«في الماضي كان جدّي ينصب الخيمة ليقينا من برد الشتاء، واليوم، أنصب الخيمة في داخل البيت تجنباً لمياه النش المتساقطة من السقف». وتضيف: «تكلفة إعادة البناء باهظة الثمن، قدّرها البنّاء بخمسة آلاف دولار كحدٍ أدنى، لا نملك منها شيئاً، والأونروا تنفي مسؤوليتها حتى عن المشاركة في اعادة البناء».

تقاذف المسؤولية

وعرضت المؤسسات الأهلية العاملة في المجتمع الفلسطيني أخيراً، تقارير حذّرت فيها من وقوع كارثة انسانية نتيجة تزايد مخاطر انهيار البيوت بعد انهيار مبنى فسوح في الأشرفية، وبعد وقوع حوادث عدة في ستة مخيمات فلسطينية وبعد الإعلان عن وجود 70 منزلاً مهدداً بالانهيار في مخيمات بيروت، وطالبت المؤسسات الدولة اللبنانية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين في لبنان (أونروا) ومنظمة التحرير الفلسطينية بتأليف لجنة مشتركة للكشف عن الابنية الهشّة في المخيمات الفلسطينية في لبنان وإيجاد حلول جذرية للأبنية الآيلة للسقوط تجنباً لكارثة انسانية.

موظفة الأونروا سماح (35 سنة، اسم مستعار) تقول: «الأونروا مسؤولة عن ترميم البيوت المهددة بالانهيار في المخيمات، وهناك موازنة مخصصة لذلك، لكن هناك سوء تقدير واهمال. اللجنة الهندسية قدمت تقريراً يتضمن ما يقارب مئة من البيوت المهددة، لكن ضعف التنسيق والمماطلة قد يؤديان الى نتائج كارثية، والدولة مسؤولة ايضاً بسبب رفض إدخال مواد الاعمار والترميم الى المخيمات».

وإن كانت زينة الأعياد الموسمية تُزال مع انتهاء المناسبة، فإن الزينة عند عائلة أم طوني، في مخيم الضبية، دائمة لكونها تخفي تشققات مزمنة على جدران مهترئة.

هو الواقع يحمل غيضاً من فيض ما يرزح تحته اللاجئ الفلسطيني في يومياته ويعيش في كنفه... علّ مشاهده الحقيقية تلهم المخرجين المحليين فينجزون عملاً يوحي بضرورة انجاز خطوات مفيدة للإنسان في لبنان

No comments:

Post a Comment