Tuesday, January 31, 2012

“Life Bar” Gemmayze asks guests to dress as maids



“This Friday Night, Be Sinkara or Milenga.. Be Soumatra or Domma.. Create your own Maid Costume, Speak Like them and look like a Philippino, Bengladish, Sri Lanka or any maid you want and definitely win 100$ in cash. They do work all the month to get it.. Imitate them and win it in some few comedy moments.”
We really can’t miss an opportunity to be disgusting can we?

A friend of mine just sent me an article by The Daily Star showing the following headline:
“Beirut bar cancels event inviting guests to dress as domestic workers”
The Anti-Racism Movement revealed the bar to be “Life Bar”  and this is the original description in their Facebook event.

“They do work all the month to get it.. imitate them and win it in some few comedy moments”
This isn’t some cultural-themed party precisely because there is no such thing as a “maid culture”. This is just a disgusting event by men and women whose pathetic empty lives allow their conscience to be at ease while dancing to Dj Micha’s beat. It is pure racism of the lowest kind. To openly mock the men and women who leave their families to come and work in this country is indescribable.

FYI It’s Filipino, not “Philippino”, Bengali not “Bengladish” (WTF is Bengladish?), and Sri Lankan not “Sri Lanka” (Sri Lanka is the country, wtf do you guys watch? Fox News?)

Clearly this was made by someone who failed grammar in school but that didn’t stop Cynthia Mehanna from graduating in Business Management at LAU. Isn’t this proof that we might want to set the university standards a tiny bit higher in this country? And I’m guessing Dj Micha couldn’t know the difference either.

A big thank you to the Anti-Racism Movement for making it public. This is the link to “Life Bar”‘s Facebook group and you can access Cynthia here or on 03678741 (all info come from their group). Changing the event description is not enough, we want an official apology from “Life Bar” to the 250,000 migrant men and women of this country. They deserve nothing less than our respect.

Thanks Joey.

I apologize


I apologize to Lila, Lila’s family & friends. I apologize to Nepal, Philippines, Sri Lanka, India, Ethiopia . . .& Many more..
I am ashamed to live among these ferocious savages.
I apologize for the few Lebanese who aren’t so.
I am ashamed to live in disgusting Lebanon, that is a piece of hell not heaven! Lebanon that spreads racism, war, sectarianism, DEATH DEATH On every level!!!
Ladies and gentleman this is the real face of Beirut, don’t be fooled with Zaytounay Bay and our cold cosmopolitan Souks.

Lamseen

رئيس جمعية المبادرة الفردية لحقوق الانسان

متل ما الرجال في شي ببيمنع عنو ياخد مع احترامنا للجميع
..ممكن ياخد خادمة عندو بالبيت ويتزوجها وتصبح لبنانية وعندا جنسية...

Lebanon: Destination Slave Trade

And if the truly heart-wrenching details of Lila’s story doesn’t persuade you to rethink your behavior towards maids in the country, then you should know: a new study finds that people who give in to racism and prejudice may simply be dumb. (And no, this isn’t from The Onion.)                                                                     

Saturday, January 28, 2012

Do you "own" a foreign worker?


They raise and take care of your children, they clean our streets, homes and offices, they are the reason why we can enjoy a night out in some pub or nightclub – they do a lot of things we should all be thanking them for. When I see someone treating a foreign worker like they would treat any other person I smile because it’s a rare thing to see some times. Think twice, or as many times you’re brain needs to process that it is bad to treat them in such a way. Stop being a dumb racist and thank them when you see them working hard and cut the crap.

More.

More Responses to Life Bar



This is found on fb in response to Life bar too.

Friday, January 27, 2012

Tales of survival: migrant domestic workers’ stories in their own words

These are the stories of Indonesian migrant domestic workers and their families whose realities turn out to be far removed from their dreams. Their stories have became familiar to us through TV screens and newspaper headlines over the last few years. But in spite of the hardships and unbearable suffering they have endured, they refuse to be defeated, and they continue to speak out publicly for the sake of saving other migrant domestic workers from the same fate.

“I do not want to die in Jeddah,” Halimah told the reporter. However, a few days after the interview, Halimah died.


Civil society split over Nahhas’ view on migrant domestic labor


BEIRUT

Civil society groups were divided Thursday in reaction to Labor Minister Charbel Nahhas’ voiced opposition to the draft law covering the rights of migrant domestic workers.

Speaking at a roundtable discussion on the empowerment of migrant domestic workers at La Sagesse university Monday, Nahhas told attendees that he rejected a separate labor law for migrant domestic workers. He reiterated his position on Twitter Wednesday.

“Any labor law that takes into account the nationality of the worker is tantamount to racial discrimination,” he wrote.

شموع في فسوح تضيء ظلمتنا


"وقد تكون جنازةُ الشخصِ الغريب جنازتي
لكنَّ أَمراً ما إلهياً يُؤَجِّلُها
لأسبابٍ عديدةْ
من بينها: خطأ كبير في القصيدة" (محمود درويش)

Candlelight Vigil at Fassouh Bldg

Very powerful and intense and sad
Wednesday Jan 25
7 PM

Photos by Bassem Chit







Photos by Melinda Trochu




Get a Life, racist bar

Racists and I-swear-I’m-not-racist-I-just-don’t-trust-or-like-‘them’ will be disappointed by the news today that a bar in Achrafieh has regretfully decided to cancel its eagerly anticipated event ‘Dress up, Talk and Act like an Impoverished Maid’ night (not the official title).

The Facebook promotional advertisement [see image above] which fails spectacularly at even correctly spelling the country many maids in Lebanon are from - “this Friday night… look like a Philippino [sic], Bengladish [sic], Sri Lanka [sic]” – invites customers to dress up as “any maid you want” for the chance to win a cash prize of 100 dollars.

Most offensive is the line “They do work all the month to get it [i.e. the 100 usd cash prize]… imitate them and win it in some few comedy moments.” Seriously!? Mock the pitiful salary maids “work all the month” to get and then make fun of them? Wow.

This really is a new low.

Worse still, the bar in question is Life Bar, a gay-friendly bar which ought to know better than to make fun of discriminated members of society.

The owner’s defense is that it was mistakenly interpreted as racism and was merely meant to be a bit of fun. “You didn’t have to dress as a foreigner, you could have just put on an apron and dressed as your mom,” she is quoted as saying. Yes, that’s clearly what the advertisement implies: “any maid you want” clearly includes one’s own mum.

Following objection by the Anti-Racism Movement on Wednesday, Life Bar cancelled the event on its Facebook page.

Racists and I-swear-I’m-not-racist-I-just-don’t-trust-or-like-‘them’ will have to look elsewhere for their 100 dollar incentive.

Nice one NowLebanon.

Le double drame des Soudanais de Fassouh


Thursday, January 26, 2012

Beirut bar cancels event inviting guests to dress as domestic workers


Speaking to The Daily Star Wednesday, the owner denied that the event was in any way racist. “You just put on a costume, it was supposed to be for fun. Some people misunderstood it and thought it was racist.”
On the emphasis on foreign nationalities in the posting, she said “We hadn’t meant it in that way at all. You didn’t have to dress as a foreigner, you could have just put on an apron and dressed as your mom.”
“We took the event down after two hours, as we realized people had misinterpreted it.”

Full article.

Mothers and "Maids"

Saad El Kurdi
Not only were they racist...but also made a ridiculously sexist remark:

On the emphasis on foreign nationalities in the posting, she said “We hadn’t meant it in that way at all. You didn’t have to dress as a foreigner, you could have just put on an apron and dressed as your mom.”



In response to latest article in Daily Star.

Fundraising Event

This Sunday, starting at 1 pm, people from the Ethiopian community are organizing a fundraiser/concert at UNESCO to make some money to support Meseret, an Ethiopian lady who fell into coma in Lebanon right after giving birth to twins. She still never got the chance to see her new born children. Tickets at 10$. For more info, contact 70 066880. It would be great if you can join and support.

Domestic Work, Visually

Wednesday, January 25, 2012

Life Bar

In an hour's time after our first post, Life Bar cancels the event.
They replace the older description of the Friday event with this:

"
- Friday
OUR WEEKLY COMPETITION STANDS FOR :
TO BE ANNOUNCED LATER ON.

"

We Love Charbel Nahhas (like love love)

“I am against the confinement of domestic workers, I am for having a fixed work schedule, but with the possibility of flexibility in specific cases,” arguing for a standard contract of work, binding, and refusing the idea of ​​a specific law to foreign domestic workers.

More on this (unusually) positive news.

Are They for Real?

Message from Life Bar now.
**
OUR WEEKLY COMPETITION STANDS FOR :
THIS FRIDAY NIGHT, BE SINKARA OR MILENGA...
BE SOUMATRA OR DOMMA...
CREATE YOUR OWN MAID COSTUME, SPEAK LIKE THEM AND LOOK LIKE A PHILIPPINO, BENGLADISH, SRI LANKA OR ANY MAID YOU WANT AND DEFINITELY WIN 100 US DOLLARS IN CASH.
THEY DO WORK ALL THE MONTH TO GET IT... IMITATE THEM AND WIN IT IN SOME FEW COMEDY MOMENTS.
THAT'S NOT ALL..
DJ MICHA WILL BE THERE TO SET LIFE ON FIRE AND MAKE YOU DANCE ALL NIGHT LONG ON THE BEST ENGLISH AND ORIENTAL HITS.
**


Progress?


يبدو ان سوق العمالة المنزلية سيشهد تحولات مثيرة في مقبل الأيام، خصوصاً بعد ما توصل الجانب السعودي والفيليبيني إلى صيغة متفق عليها لنموذج عقد العمل الجديد الذي اطلعت «الحياة» على نسخة منه. وطبقاً للعقد الجديد، فإن العاملة المنزلية الفيليبينية ستأتي براتب قدره 1500 ريال، وسيكون لها الحق في التمتع بإجازة ليوم واحد أسبوعياً، وسيكون من حقها أن تحتفظ بجواز سفرها وبطاقة إقامتها، كما ان من حقها أن تمتلك هاتفاً نقالاً خاصاً لتأمين الاتصال بعائلتها. ولها حق التمتع بإجازة مدتها 30 يوماً كل سنتين، وعلى مخدومها أن يوفر لها تذكرة سفر. ويجب عليه أن يفتح لها حساباً بنكياً في السعودية لإيداع راتبها نهاية كل شهر. 

Tuesday, January 24, 2012

ليه نازلين نشارك بإضاءة شموع للأجانب يلي ماتو بمبنى فسوح

طيب
نطرنا شوي لتخف عجقة المشاعر الجياشة والإشاعات وأعمال التنقيب وكل التصريحات التضامنات والتعزييات لنكتب
يعني نحاول نحلل الأمور من وجهة نظر محايدة
 
ألله يرحم كل الضحايا يلي راحو مثل شربة مي وتمنياتنا بالشفاء للجرحى وآمالنا بالتعويض عن المتضررين و مطالباتنا بالقصاص من المسؤولين.
اليوم مش جايين نحكي عن نظرية ليه وكيف وقع المبنى
المبنى وقع وخلصت القصة ويلي مات ما حايرجع يعيشو التحقيق ويلي انصدم ما في شي بالعالم رح يرجع ينيمو الليل تحت سقف بيت. 
اليوم بس جايين هيك نسردلكم بعض من مشاهاداتنا وشو سمعنا شمال ويمين وقرينا عالإعلام وتابعنا عامواقع التواصل الإجتماعي. 
كثير ممتع قراءة ردود الفعل العنصرية على حادثة مبنى فسوح والتعليقات الإعلامية والرسمية عليها.
بنبلش بمذيعة التلفزيون الكثير فتحة يلي سألت أحد قاطني المبنى :
" عم نسمع إنو في كثير عمال أجانب ساكنين بالمبنى المنهار٫ وهيدول بيسكنو عشرة عشرة بالشقة٫ معقول يكون المبنى إنهار من ورائهم؟؟"
يعني مذيعتنا الحربوقة كشفتها
تركت كل العوامل المنطقية من تصدع مبنى وقدمه وبناء مجاور تعدى على أساساته وعدم تدعيمه وترميمه وتخاذل الدولة عن القيام بواجباتهت من خلال الكشف على الأبنية القديمة ومن فساد الجهة التي أعطت أصلا ترخيصا لذلك المبنى ليبنى ولقتها هيدا الحق كلو عالسودانية والفيليبينية والمصاروي يلي ساكنين عشرة عشرة بالمبنى.
خلينا نحكي بأشاوس الشرطة اللبنانية
نفسهم هيدول يلي مثل إجرهم إذا قطعت إشارة حمراء
مثل إجرهم إذا إجت إمرأة إشتكت إنو زوجها كسرلها عظامها
مثل إجرهم إذا في حيوان شفط وشال خمسة بطريقو
مثل إجرهم إذا جارتي تعرضت لمحاولة إغتصاب
مثل إجرهم إذا في واحد سحب فرد عا واحد بالشارع
مثل إجرهم هيدول يلي بقوصو وبزتو قنابل إبتهاجا
مثل إجرهم لو طربقت الدنيا عالأرض
بس مش مثل إجرهم يروحو يعتقلو إثنين سودانيين من المستشفى عم يتعالجو من مبنى من ستة طوابق منهارة عليهم لأنهم أوراقهم مش شرعية يعني تركو كل الدنيا وإستعجلو عاهالمعترين يلي بعد ما عم يستوعبو شو الوضع وزتوهم بالحبس٫ إنجاز بوليسي رائع!
طيب كمان شيلنا من الأشاوس
خلينا نحكي عن صاحب المبنى يلي قرر يخبر سكان المبنى اللبنانيين انو المبنى في خطر و " نسي " يخبر الأجانب إنو المبنى معقول يوقع حسب ما ورد في جريدة الأخبار ونورد هنا ما يلي : 
يُشار إلى أن إيجار السودانيين في المبنى المذكور لم يكن قديماً، إذ كان المالك يتقاضى عن الغرفة الواحدة مبلغ 350 دولاراً أميركياً. وبحسب أحد السودانيين الناجين من الكارثة، فإن الأخير لم يخطر الأجانب بضرورة مغادرة المبنى. ربما فعل ذلك مع اللبنانيين، أما نحن فلم يخبرنا بشيء. ربما لو أعلمنا لكنّا غادرنا، ولكن يبدو أنه كان طامعاً ببقائنا لكي يبقى لديه مردود مالي. ويسأل السوداني مستغرباً: لماذا هذا التمييز بيننا وبين بقية السكان. حتى في هذا الأمر أيضاً!.
هلق يمكن تقولولي ما قريت الربما؟ رح كون محامي الشيطان هون وقول ربما ما خبر حدا بس ما خبر الأجانب خصيصا لأن حتى لو ماتو مين حا يلكشهم/ن؟؟؟ سفاراتهم مثلا يلي مثل السفارة السودانية يلي رفضت التعليق عالموضوع؟؟؟؟ ولك حتى تعليق!!!! أو مثلا الجهات الأمنية اللبنانية يلي أول ما تأكدو إنو ما في لبنانية تحت الأنقاض بلشو يبحشو كيف ما كان لدرجة إنو في أخبار بتقول إنو شوهو وحدة من جثث الميتين من الفليبين؟
طيب كمان كمان شيلونا من كل يلي فوق
خلينا نحكي مع تعاطي الإعلام اللبناني مع الحادثة ككل هيدا إذا إستثنينا جريدة الأخبار الكل تعاطو مع الخبر من منطلق إنو الفاجعة لبنانية صرف والباقي أرقام .
يعني الكل تم ذكر أسمائهم وأعمارهم وعا شوي شو أكلو قبل بدقيقة من الإنهيار ما عدا الأجانب الذي تم التعريف عنهم بجنسياتهم لا أسمائهم كأن الموت يعرف جنسية والتقصير يعرف جنسية والفقر يعرف جنسية .
حيث معظم المحطات والمواقع والجرائد أورت الخبر أنه توفي اللبناني ما بعرف شو واللبنانية ما بعرف مين و٨ سودانيين و٣ فيليبينيين ومصري!
إستكترو أن يقولو أسمائهم .
  
كرمال كل يلي فوق وأكثر كمان أنا نازل بكرا نهار الأربعاء الخامس والعشرين من يناير كانون الثاني  وحامل شمعة ويافطة مكتوب عليها أسامي الكل  يلي ماتو بمنى فسوح على أنقاض المبنى و ذكر العالم
كلهم/ن إنو يلي ماتو هون بشر ويلي ماتو هون إستحو من عنصريتكم فماتو … 

أسماء الضحايا:

ماري عبد الكريم
ماري دفاتوس
عباس يحيا
فرح خليل بقلي
أحمد محمد إسحق
جوفيلين كونكون
أحمد محمد آدم
جهاد نعيم
إيفا حكيم بقلي
عباس آدم
عبد الرحمن عبدالله
لوسي بومباليس
علي آدم
ليث شارل بقلي
جمعة آدم
طانيوس نعيم
أيوب آدم

الرحمة لهم ...

نحاس يرفض وضع قانون خاص بـالخدم: القضية ليست شفقة وجمعيات بل حقوق عامل

Yesterday, Minsiter Charbel Nahas while attending a round table to discuss the legal procedures to protect migrant domestic workers declared that he is not willing to make a special law for migrant domestic workers but he is willing to include them in the labor law.
We encourage Mr. Charbel Nahas and support this step and consider it as one of the most progressive propositions to help and protect migrant domestic workers in Lebanon.


جاء النقاش الذي شهدته أمس، الطاولة المستديرة التي نظمتها «مؤسسة إنسان» حول «الحماية القانونية لعاملات المنازل الأجنبيات في لبنان»، بمشاركة وزير العمل شربل نحاس، في كلية الحقوق في جامعة الحكمة، «على شاكلة» النقاش الذي دار على مدى ثلاثة أشهر حول موضوع تصحيح الأجور في البلاد. 

مرة جديدة، غرّد الوزير «المشاكس» خارج السياق التقليدي لطريقة طرح القضايا وجاءت مواقفه متقدمة بأشواط على مواقف بعض الجمعيات العاملة على رفع الانتهاكات بحق العاملات المنزليات. 

وإذا كان نحاس، كوزير للعمل، قد رفض التعامل مع تصحيح الأجور من منطق «المكرمة»، رفض التعامل مع عاملات المنازل الأجنبيات في لبنان من باب «الشفقة والمنة» أو لمجرد تحسين صورة اللبناني كمواطن، ولبنان كبلد، أمام المجتمع الدولي.
وأكد نحاس أن إحصاءات وزارة العمل تبين وجود نحو 140 الف عاملة أجنبية في المنازل، بالإضافة إلى نحو عشرين إلى ثلاثين ألف عاملة من دون اوراق رسمية، وهو ما يوازي عدد العاملين في القطاع العام في لبنان من موظفين وعسكريين وغيرهم، وهو ما يدل على حجم ما نتحدث عنه.

وقد فاجأ نحاس الحضور، ومن بينهم السفير الإسباني في لبنان، وبعض الجمعيات العاملة في حماية العاملات المنزليات الأجنبيات، وعدد من الناشطين، برفضه تخصيص هذه الفئة من العمال بقانون عمل خاص. وهو رفض لم يفهم عدد كبير من الحضور مغزاه أو دوافعه النابعة من نظرة اجتماعية اقتصادية للقضية.

وهدف نحاس، عبر رفضه تخصيص العمّال الأجانب بقانون عمل خاص، إلى «عدم تكريس نمط مجتمعي سائد حالياً لجهة النظر إلى العمل في المنازل كأنه خدمة وليس عملاً يؤدى في مقابل أجر»، كما أكد لـ«السفير»، مشيراً إلى «أن العمل هو عمل مهما كان نوعه، وأن الذي يؤديه هو إنسان له حقوقه وعليه واجبات، بغض النظر عن جنسيته».

واعتبر نحاس أن تخصيص العاملات المنزليات بقانون لكونهن أجنبيات، يكرس فرضية أن «وضعهن القانوني يختلف عن العمال الآخرين، وهو ما يدخلنا بدهليز لا نعرف نهايته»، مؤكداً أن «أي قانون عمل يأخذ بالاعتبار جنسية العامل هو بمثابة تمييز عنصري».

وسأل نحاس إن كان اللبنانيون الذين يعملون في الولايات المتحدة والخارج، يقبلون بأن يرعاهم قانون عمل خاص بهم غير ذلك الذي يطبق على جميع عمال البلاد التي يعيشون فيها.

وأكد نحاس أن القضية ليست «مسألة خيرية وجمعيات، وإنما تتعلق بنمط مجتمعي ككل متكامل»، وأنه «يجب عدم تكريس التمييز السلبي انطلاقا من التعاطي بمفهوم الشفقة ومحاولة تجميل الواقع».

وقدم نحاس عرضاً تاريخياً لنمط العمل في المنازل الذي كان سائداً في لبنان في ستينيات القرن الماضي «حين كانت عاملات المنازل غالبا من الأرياف ومن مختلف الطوائف، وكان أهلها يضمنون حمايتها، وبامكانها الاستقالة إن اسيئت معاملتها».

أما السيدة الأجنبية، وفق نحاس، فمحكومة بعنصر إضافي من شأنه أن يخل بميزان القوى في علاقتها برب العمل، ويتمثل ببعد بلادها عن لبنان، وبارتفاع كلفة الإتيان بها عن مدخولها الشهري، وبالتالي عدم قدرتها على الانسحاب في حال عدم ارتياحها إلى ظروف العمل.

في المقابل، هناك رب العمل الذي يعتبر انه بدفعه أمواله، (لمكاتب الاستخدام والدوائر الرسمية وتذكرة السفر)، فقد «بدأ استثمارا، وأن لديه الحق باسترداد الاستثمار وباستهلاكه»، وبذلك جاء عقد العمل ليسمح لرب العمل بأن يعوض استثماره الأساسي وليربط علاقة العمل بالإقامة، مع الاستعانة بالقوى الأمنية (وهي هنا الأمن العام) لتكريس الاقتناع بأن فترة العمل المتفق عليها غير قابلة للنقض.

ورأى نحاس أن هذه الوضعية والفلسفة للاستثمار «أنتجتا التسمية اللعينة المعروفة بـ «الكفيل»، حتى بتنا نتحدث في لبنان عن نظام الكفيل، وهي كلمة استعرناها من الدول الخليجية، بعدما استوردنا منهم قادة وزعماء».

وكشف نحاس عن مسعى يعمل عليه في الوزارة مع فريق عمله لـ «فصل علاقة العمل عن الدين أو الاستثمار (أي المبلغ الذي يدفعه رب العمل للإتيان بالعاملة المنزلية)». ويرتكز المسعى على إدخال طرف ثالث في العلاقة غير المتكافئة بين العاملة وبين رب العمل، يضمن دفع الراتب بآلية منتظمة (ربما عن طريق حساب في مصرف)، كما يضمن استمرارية عقد العمل بما لا يلغي حق رب العمل، لكن ضمن الأطر الإنسانية وحفظ كرامة العامل.

وعلمت «السفير» من مصادر موثوقة أن الطرف الثالث ربما يكون المؤسسة العامة للاستخدام التابعة لوزارة العمل، وأن المسعى يرتكز على إبعاد القبضة الأمنية عن الموضوع، مع التأكيد على أن هذه الخطوة لم تتبلور بشكلها النهائي بعد.
وأكد وزير العمل أنه، بعد «إرساء مفهوم الفصل بين علاقة العمل وبين الدين، وإرساء الأمر بالممارسة لأنها الأساس، يصبح الحديث عن شمل العمال الأجانب بقانون العمل الناظم، طبيعيا.. فالحديث هنا لا يختلف عن النقاش حول بدل النقل المزيف وفصله عن الأجر».

وكمسألة بدل النقل، أشار نحاس إلى أن «خفض راتب العاملة في المنزل عن الحد الأدنى للأجور بسبب اقتطاع بدل تأمين منامتها لدى رب العمل ومصاريفها وإطعامها، يجب أن يأتي في سياق متكامل يحفظ كرامتها وحقوقها كإنسان وكعامل».
وبعد نقاش ومداخلات للحضور، اعترض خلالها البعض على رفض الوزير تخصيص العاملات الأجنبيات في المنازل بقانون خاص بهن بطريقة أثبتت أن بعض الحاضرين لم يدركوا المغزى الحقيقي من كلام وزير العمل، رد نحاس مؤكداً أن «لا وجود لشيء اسمه عاملات منزليات أجنبيات، ولا شيء اسمه خصوصية عمل منزلي لأنه استتباع، وهو عملياً يؤدي إلى قصور في الرشد السياسي، بل هناك شيء اسمه إنسان وعامل».

وأكد نحاس أن العمل في المنزل لا يعطي لأي كان الحق في جعل العاملة تعمل لخمس عشرة ساعة أو ما يزيد، وأن حرمة المنازل لا تتيح لمطلق شخص أن يحتجز العاملة ويقفل عليها في غرفة، وان اختلاف الجنسية لا يسمح بالتمييز ضد العامل»

وبعدما استمر بعض الحاضرين في التساؤل عن رفضه تخصيص العاملات الأجنبيات في المنازل بقانون، ترك نحاس اللقاء بعدما قال للحاضرين «هذا المجتمع كله سوا مش عاجبني إذا كان عاجبكم، يكفي أننا نصدر شبابنا ونستورد عمالة أجنبية». وغادر.

Monday, January 23, 2012

إلى صديقي السوداني

خضر سلامة

اسكب كوباً آخر من الشاي يا صديقي، فبرد بيروت لا يرحم، وشعبها أيضاً، هذه النار في كبد الابريق تلسعني وتلسعك، أما سياط عيون الناس وصراخهم وشتائمهم القذرة، وسفالة رجل الأمن المقفل بقفل الأجهزة العنصرية، تلسعك وحدك، اسكب كوباً من الشاي، في بخار الشاي سراباً يشبه صورة الوطن الجميل الذي يتلاشى مع كل نشرة أخبار لبنانية جديدة، وفيه أيضاً، طبول بلاد النوبة، تذوب في هذا اللون الأبيض السام الذي يحاصرني، ويحاصرك.
صديقي السوداني، هو المبتسم لفتاة صغيرة لأنه يرى فيها أحلام أخته الصغيرة التي تركها تنتظر حصتها من رغيف الحزن في قريته النائية، والفتاة تبكي، لأن رجلاً قبيحاً برتبة والد، خوّفها من رجل أسود يخطف الصغار الكسالى، ولأن أمّها المتبرجة بأمراض العصر، حذرتها من الفقراء الغرباء الطيبين، صديقي السوداني، هو الموشوم بمذكرة اتهام دائمة، على أي حاجز أمني، يقوده ضابط يطأطأ الرأس ككلب منزلي مطيع للّص القابع خلف مكتبه، ولا يقوى إلا على الحزن الأسمر المجرّد من انسانيته، لأن عورة وطني لا تنتصب إلا بساديّة تمزّق تعب نهار كامل لعامل أجنبي، لم تفلح الصدفة في إعطاءه جواز سفر أوروبي، كي تخر الحكومة كلها سجوداً له عندها.
19_6_orig
صديقي السوداني، هو المثقف جيداً، والعارف بشؤون العرب وشجونهم، هو المتمسك بصورة السودان كما يراه، معسكر منذ ستين عاما للعمل الفدائي، والمتأبط أغاني العرب كما درسها في مدرسة حقول القطن، وطنٌ أبنيه مع صديقي السوداني، أجمل بكثير من وطنٍ يبشرني به دعاة السلام الخائب، صديقي السوداني، هو الذي ترميه حقائب التهريب على شواطئ أوروبا، أو في شوارع لبنان، أو في عتمة أمريكا، فيرفض أن يكون أقل من عامل يعيد رسم ملامح الأوطان ويبنيها، ثم يود لو يشتري لأبيه تذكرة حج إلى مكة، فيرد قليلاً من الجميل الجميل.
هو الهارب من موتٍ في بناء منهار، ليجد نفسه في أقبية الأمن العام العار.
هو الخارج مصابا من حادث عمل، فيرميه رب العمل لكلاب الداخلية ووزارة الصحة.

هو حارس العمارة من غدر اللصوص اللبنانيين جداً، وهو من يقدم لأمك ربطة الخبز، لأنك أجبن من أن تواجه برد العاصفة، أو حر الصيف، وهو من ينظّف فناء الدار من قذارتك البدائية برمي نفاياتك في الشارع، هو طبيب تجميل لصورتنا القبيحة، لكسلنا الكثير، لخجلنا بمهنة نفضل عليها البطالة، هو عامل البناء في أغنية الشيخ امام.. أما المقاول الأبيض فـ “كان ليه الشطارة”.

صديقي السوداني هو كل الرائع، في وطن لا شيء يغريني للبقاء فيه، هو آخر العمّال هنا، ويحمل في نفَسه آخر روائح الفلاحين في أرضي، صاحب الذوق الرفيق في انتقاء موسيقى العود، ليكنس خطايا روتانا من ذاكرتي، هو المتلحف بغطاء الإهانات المستمرة من حيٍّ لا يرى فيه إلا “فحمة”، وأرى فيه ضوءً لم تخطفه بعد عتمة الطغيان المتحكمة بكل أسرة، كل مدرسة، كل حزب، كل يسار وكل يمين، في هذا البلد البشع.

اسكب الشاي يا صديقي، هذا الشتاء البيروتي طويل، بيروت الجالسة على كف رجل أبيض ينهبها، تخاف فيك كل شيء مختلف عن عواء ذئابها الفاشيين، كل شيء لا يشبه استسلام أهل البلد للمال، واستسلامهم للسبات، كل شيء فيك يقنعني، أن لا زال في هذه الأرض ما هو لي ولك، للانسان فينا، للعامل يخرج لكسر هذه الطبقية التي تتهمك باللون، أو بالفقر، أو بالثياب الرثة أو برائحة العرق، يخيفهم ما فيك من كدٍّ وعمل وكبرياء، لأنك متعب، والمتعبون، يخيفون الكسالى.
صديقي، لا تسامحهم، حكومة وشعبا ومؤسسات، إنهم يعرفون جيداً ماذا يفعلون.

Memorial Vigil for Victims of Fassouh Building

People from across Lebanon are invited to join a candlelight vigil to remember all the victims of the collapsed building in Achrafieh, and especially those who were not paid proper respects because they were not Lebanese.

The vigil, located in Fassouh area next to the site of the incident at 6:30pm on Wednesday January 25, is being held to remember people who died because of negligence, and those who have been discriminated against by our racist community, even at desperate moments like these and after their horrifying deaths.

Everyone is welcome to join the ceremony by taking along a torch or a candle that can be lit in memory of those who have died or in support of those who are still suffering from injuries.

This event is about raising awareness of the issue, as well as letting victims - and their families - know we are thinking of them.

So join us to honor the invisible soldiers of our daily life and to show everyone that no one should be discriminated against based on race, religion, class or gender.


This Wednesday
Time
6:30pm until 7:30pm
Where
Site of the collapsed building, Fassouh-Achrafieh


تدعوكم حركة مناهضة العنصرية للتجمع من أجل إضاءة شموع عن أرواح ضحايا المبنى المنهار على رؤوس قاطنيه في الأشرفية وخاصة عن أرواح الضحايا من الجاليات الأجنبية المهاجرة العاملة والقاطنة في لبنان حيث قامت جميع الجهات الأهلية والرسمية والإعلامية بالتعامل معهم/ن على أنهم مجرد أرقام ضحايا ولم يتم تكريمهم/ن بالشكل المناسب.

نهار الأربعاء القادم في الخامس والعشرين من كانون الثاني الساعة السادسة والنصف أمام المبنى المنهار سيتجمع عدد من الناشطين/ات وعائلات الضحايا لإضاءة شمعة عن أرواحهم.
كما نشجع أصدقاء وعائلات الضحايا إصطحاب صورهم لنصبها على ركام المنبى المهدوم.

للمزيد من المعلومات:
علي ٧١٤٢١٥٩٣

Friday, January 20, 2012

2 Sudanese collapse survivors taken into custody

Two Sudanese men who survived this weekend’s building collapse in Ashrafieh are in General Security custody because of their immigration status.

They escaped death to be taken to custody instantaneously!?
Really?
Is this country sane?

العمّال الأجانب: في كلّ عرس لهم قرص




سفارتا السودان ومصر تهتمان بإجراءات الوفاة

حصة الأجانب، الفقراء، كانت حاضرة بقوة في كارثة الأشرفية. يأتي هؤلاء إلى لبنان طمعاً بالرزق، فيُعادون إلى بلادهم بالنعوش. الدولة توقف من يدخل منهم خلسة، حتى ولو كان جريحاً ناجياً من الانهيار. هكذا يتحدث القانون في لبنان، وبهذا تأمر النيابة العامة

محمد نزال
يبدو أنه بات للأجانب في لبنان، الفقراء منهم تحديداً، حصة ثابتة في ضحايا الحوادث والكوارث. قبل عام، وقفت عاملات
 جنبيات أمام شاطئ بيروت، وبكين أقاربهن الغرقى في الطائرة الإثيوبية المنكوبة. قبل أيام، وقف عاملون أجانب أمام المبنى المنهار في الأشرفية، سودانيون ومصريون، وبكوا أقاربهم النائمون تحت الركام.

أثناء انشغال الجميع بالكارثة الأخيرة، سُمع همساً أن القوى الأمنية أوقفت سودانيين، من جرحى الحادث، وذلك بسبب وجودهما على الأراضي اللبنانية بطريقة غير شرعية. جراحهما لم تكن بالغة، ولكن، رغم الحالة المأساوية التي كانا فيها على المستوى النفسي، وجد «الدرك» أنه لا بد من توقيفهما وإحالتهما على الأمن العام. الآن، هما قيد الاعتقال بانتظار تسوية وضعيهما. الأمن العام لم يكن يعلم من يكونان، فقد تسلمهما من قوى الأمن الداخلي، على غرار كثيرين من الأجانب الذين يحالون عليه بسبب دخولهم لبنان «خلسة».

أحد السودانيين الموقوفين، هو الطيب داوود إسماعيل، الذي عدّه البعض، بداية، في عداد المفقودين في حادث انهيار المبنى. وقد استمرت عمليات البحث عنه طويلاً بين الأنقاض، خصوصاً في ظل تأكيد بعض رفاقه أنه كان داخل المبنى لحظة الانهيار، فيما كان هو ينقل من المستشفى إلى الزنزانة.

بالتأكيد، كان يمكن معاملتهما بطريقة لائقة أكثر، أقلّه مراعاة للصدمة التي تعرّضا لها. ولكن بالنسبة إلى القوى الأمنية، فإن المسألة هي «تطبيق للقانون». والقوى الأمنية هي جهات تنفذ الأوامر، وبالتالي يفترض أن تُسأل النيابة العامة عن إصدار تلك الأوامر. هكذا، يرفض مسؤول أمني تحمّل المسؤولية: «من يعترض فعليه أن يبحث الأمر مع القضاء، أو فليعدّل القوانين».

في حادث انهيار مبنى الأشرفية، كان نصيب الأجانب 16 قتيلاً من أصل 27. أما الجرحى فكان عددهم 7 من أصل 12. لسودانيون كان لهم الحصة الأكبر، إذ قتل منهم 8 أشخاص وجرح 5، اثنان منهم جراحهما طفيفة (الموقوفان حالياً). سفير السودان في لبنان، إدريس سليمان، يرفض التعليق على موضوع الموقفين، قائلاً: «لدينا 8 أشخاص قتلوا في الحادث، ونحن في فاجعة، وما زلنا مشغولين بالإجراءات اللازمة لنقلهم من برادات المستشفيات. الأولوية لدينا الآن تجميع أوراق هؤلاء الضحايا، التي دفنت تحت الأنقاض، وما زلنا نتواصل مع ذويهم لتحديد ما إذا كان الدفن سيكون في لبنان أو في السودان». ويلفت سليمان إلى أن الضحايا هم «من العمال البسطاء، الذين لا يوجد في سجلاتهم أي مشاكل قانونية. الضحايا كانت لديهم أوراق شرعية، وكانوا يعملون بجدّ في لبنان لإعالة عائلاتهم في السودان». أما بالنسبة إلى الضحية هاني إبراهيم عبد الونيس، المصري الجنسية، الذي قضى في الحادث، فقد كلّفت أسرته أحد مكاتب المحاماة اللبنانية بمتابعة الإجراءات القانونية المتّبعة في حالة الوفاة، وتتابع السفارة المصرية هذا الموضوع مع الجهات اللبنانية المعنية.

يُشار إلى أن إيجار السودانيين في المبنى المذكور لم يكن قديماً، إذ كان المالك يتقاضى عن الغرفة الواحدة مبلغ 350 دولاراً أميركياً. وبحسب أحد السودانيين الناجين من الكارثة، فإن الأخير «لم يخطر الأجانب بضرورة مغادرة المبنى. ربما فعل ذلك مع اللبنانيين، أما نحن فلم يخبرنا بشيء. ربما لو أعلمنا لكنّا غادرنا، ولكن يبدو أنه كان طامعاً ببقائنا لكي يبقى لديه مردود مالي». ويسأل السوداني مستغرباً: «لماذا هذا التمييز بيننا وبين بقية السكان. حتى في هذا الأمر أيضاً!».

كان لافتاً أن جمعية «رواد فرونتيرز» بدت مهتمة بشأن الموقوفين لدى القوى الأمنية، إذ أجرت رئيسة الجمعية سميرة طراد اتصالات ببعض الجهات للتأكد من وضعهما الصحي، وما إذا كان قد وقع ظلم عليهما. وإلى أن يتضح هذا الأمر، تسأل طراد: «هل يمكننا أن نميّز بين متضرر شرعي ومتضرر غير شرعي؟ هذا سؤال نوجهه إلى المسؤولين. ولكن نحن، كجمعية تعنى بشؤون الإنسان، نؤكد أن الأولوية للمعاملة الإنسانية مهما كان وضع الشخص أو جنسه».

قد تعيد معاناة الأجانب في الحادث الأخير معاناة هؤلاء إلى الضوء، خصوصاً اللاجئين منهم أو طالبي اللجوء. فبالنسبة لى القوى الأمنية اللبنانية، القانون ينص على أن لبنان «ليس بلد لجوء»، ولكنه يمكن أن يكون ممرّاً أو مكاناً للإقامة المؤقتة، في انتظار أن تبّت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أمر الشخص المعني. ولكن، يحصل أن تعطي المفوضية لأحد طالبي اللجوء بطاقة تفيد بأن ملفه قيد الدرس، بانتظار ترحيله إلى بلد ثالث. خلال هذه الفترة، يكون طالب اللجوء عرضة للاعتقال من جانب الأمن اللبناني، إذ يلقى به في السجن، إلا إذا تدخلت المفوضية أو أعلنت عن موعد ترحيله إلى بلد ثالث. يذكر في هذا الإطار أن ثمة شكاوى على نحو واسع من طالبي اللجوء من سلوك المفوضية معهم، وفي الآونة الأخيرة تجمّع عدد منهم في وسط بيروت احتجاجاً على ما يتعرضون له. إضافة إلى ذلك، تستمر مشكلة ترحيل من لم تتبنّ المفوضية الأممية قضيته، إلى بلده الأم، إذ ليس لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية ميزانية لترحيلهم، فتحال المسألة على سفاراتهم. إلا أن بعض هذه السفارات لا تكون حاضرة دائماً لتكفّل رعاياها، ونقلهم على حسابها، فيبقون في السجون لأشهر عديدة وأحياناً لسنوات، علماً بأن إعادة «الخائف» إلى بلده الذي هرب منه، تعدّ محط جدال قانوني وإنساني بين الحقوقيين. 

Thursday, January 19, 2012

«غرباء» بلا أسماء


قبل عامين وعند سقوط الطائرة الإثيوبية، سقط الإعلام اللبناني في فخّ العنصرية، فتحوّل الضحايا الإثيوبيين إلى مجرّد أعداد من دون وجوه ولا أسماء. أول من أمس، تكرّر المشهد لكن هذه المرة مع عمّال سودانيين، وفيليبينيين، وإثيوبيين ... لم نعرف أسماء هؤلاء، ولا أعمارهم. شاهدنا فقط صورهم يخرجون من تحت الأنقاض مضرّجين بالدماء، فاقدين الحركة. ولم تتغيّر الصورة (نسبياً) إلا يوم أمس. هكذا استمعنا إلى كريستين حبيب («الجديد» ـــــ الصورة) تعرّفنا إلى أسماء السودانيين الذين نجوا، وعناوين المستشفيات الموجودين فيها ... أما القسم الأكبر من المحطات ففضّل تهميشهم والتركيز على الجرحى والقتلى اللبنانيين.

Wednesday, January 18, 2012

Urgent Need for Teachers

MWTF is looking for volunteers who are interested in teaching weekly-curriculum-based English classes at the Migrant Community Center in Nabaa. Volunteers must be passionate about teaching, learning and exchanging skills and available to commit at least 3-6 months in volunteer work. If interested, please email May Habib at mayshabib@gmail.com or call at 71-293470

Language classes are a super important initiative for migrant workers in Lebanon. Improving your communication means and speaking skills is  a building block on your way to be able to ask for your rights and fight for them. So if you can or know of interested friends who can put a few hours each month using their weekend time to make this initiative happen and support the plight of migrant workers in your own way, then please do so.

Tuesday, January 17, 2012

Invitation

Insan Association 

In the presence and participation of his Excellency the Minister of Labor Dr. Charbel Nahas
Within its “Empowerment and social Inclusion of Migrant Domestic Workers in Lebanon” project implemented in partnership with Spanish Organization AIDA 
Funded by the Spanish Agency for Development and Cooperation (AECID)
And in Collaboration with La Sagesse University
Has the pleasure to invite you to a “round table” entitled:

“Legal Protection for Migrant Domestic Workers in Lebanon”

This invitation has been addressed to their Excellencies Ambassadors of the concerned countries and his Excellency the Ambassador of Spain 
On Monday the 23rd of January 2012 from 10:30a.m. to 12:00p.m. at the Law Faculty of La Sagesse University, Beirut. 

Looking forward for your highly important presence and participation,
For confirmation or regrets: 
01-485237
03- 424166
insan@insanlb.org

Ethiopia: Middle Passage to the Middle East


On the other hand, Beydoun argues that the young Ethiopian women trafficked in the “maid trade” in Lebanon are often clueless about “what their commitment entails, and the imminent risks and hazards they will likely endure during migration and employment.” They face enormous dangers including  “overcharging of fees; debt bondage; falsification of documents; deception with regard to the nature and conditions of employment, contract substitution, exploitation and abuse, lack of preparation for employment abroad, including lack of predeparture training; forced/coerced recruitment, including being kidnapped or sold to illegal recruiters or traffickers; hazardous journey to the country of destination.”

#Trauma

صرّح وزير الداخليّة أنّ أعمال التفتيش عن ناجين في المبنى المنهار في الأشرفية انتهت، أمّا الرعايا الأجانب من السودانيّين الذين لم يعثروا عليهم فليس لديهم أوراق ثبوتية وبالتالي دخلوا إلى لبنان بطريقة غير شرعية وبالتالي كس اختن ما يرجعوا!

Monday, January 16, 2012

Anger at the Right Issue


أتمنّى لو أنّ اقتصاد سريلانكا وإثيوبيا والفيليبين يتحسّن باطراد كي تعود كلّ الخادمات الأجنبيّات في لبنان إلى بلدان ل أنا لا أريد أن يمتنع لبنان عن استضافتهن، لكن لبنان وشعبه لا يستحقّان أن تتحوّل أولئك الزائرات إلى سلع وجوارٍ وضحايا تعذيب. أتمنّى لو أنّني أعاقب شخصيّاً كل من اساء إلى عاملة أجنبيّة في لبنان، وكل من سبّب لها أن تتدلّى من حبل فوق الشرفات. أتمنّى لو تجري محاكمة واحدة في لبنان ضد مستخدم أو مستخدمة واحدة بتهمة الإساءة إلى إنسان. أتمنّى لو أنّ محكمة تحكم على مستخدم أن يفني حياته في اصفاد يعمل على خدمة الخادمة التي عذّبها.


Someone posted this on the fb page and tagged Asaad Abu Khalil Not sure if it is from one of his articles.

Thursday, January 12, 2012

“Celebrating Colours”

Insan Association 
in partnership with AIDA, Ayuda, Intercambio y Desarrollo 
and the financial support of the Spanish Agency for International Development Cooperation (AECID)
has the pleasure to invite you to 
“Celebrating Colours” 
An event uniting fashion and human rights 
When: Wednesday, 18th of January 2012 at 8.30 p.m. 
Where: At Behind the Green Door on Gemmayze, opposite the 
“Electricity of Lebanon” building 
As part of the project “Empowerment and social inclusion of migrant domestic workers in greater Beirut” Insan Association and Aida with the financial support of AECID are bringing together models from different backgrounds, including migrant workers, to present the work of young Lebanese designers. After the fashion show we are looking forward to continue celebrating and dancing with everyone who supports human rights. 

Please send us your confirmation so we can put you on our guest list: 
Telefax: 01-485237 
Mobile: 71-415286 or 03-424166 
E-mail: insan@insanlb.org and jhauff@insanlb.org 

Sunday, January 8, 2012

حريقٌ أدّى إلى وفاة طفلين.. واتهام من والدهما لأحد الأشخاص النافذين بـ«الجريمة»: تفاصيل دعوى تم خوضها تحت قوس العدالة.. وبتّها بما «كان مستحسناً التصدّي له»


Must read
Super sad story
More details and documents with us if you would like to delve more in the below.


حتى صباح يوم سبت من أيام العام 2003، كانت الأمور تجري طبيعية في مبنى سكني يرتفع بين أبنية العاصمة.
في ذاك الصباح، وفجأة، تغيّر المشهد، إذ شب حريق في غرفة الناطور الكائنة في الطابق الأرضي، نجمت عنه وفاة طفلين من أطفال الناطور الثلاثة. الطفلان في الثانية والثالثة من العمر، فيما نجا الولد البكر الذي كانت والدته قد اصطحبته إلى المدرسة صباحاً، وهي في طريقها إلى عملها. وكان الناطور الذي ترك ولديه وحدهما في الغرفة، قد صعد إلى سطح المبنى لإنجاز عمل كلفه به رئيس لجنة مالكي المبنى، ومكث هناك لمدة خمس دقائق. وعند خروجه من المصعد عائداً إلى غرفته، سمع صراخ ولديه وفوجئ بدخان كثيف يتصاعد من غرفته. اندفع محاولاً فتح الباب، فلم يفلح نتيجة الحماوة المتصاعدة منه، وأصيب بحروق في يديه. فراح يصرخ حتى أغمي عليه. تجمهر الناس، وحضرت عناصر من فوج أطفاء بيروت، وعملت على اخماد الحريق ونقل الولدين الى المستشفى، حيث توفيا متأثرين بالحروق التي اصيبا بها.

«جريمة» أمام القضاء

ظروف الحريق وملابساته وعلاقة الناطور المتوترة مع رئيس لجنة البناية، كانت عوامل دفعت بوالد الضحيتين للنظر إلى الحادث بعين الريبة. فتقدم بشكوى أمام القضاء اتخذ فيها صفة الادعاء الشخصي ضد رئيس اللجنة، متهماً إياه بابعاده إلى سطح المبنى قبل دقائق من اندلاع الحريق ليتسنى له القيام بفعلته.
ردّ المدّعي الخلاف مع رئيس اللجنة، في افادته امام القضاء، الى عدم موافقته على الاشتراك بممارسات غير قانونية كان يقوم بها رئيس اللجنة وعدد من أعضائها في تنفيذهم مهامهم. وقال إن الخلاف تفاقم عقب سعي المدعى عليه إلى جمع مبلغ أربعة عشر ألف دولار من السكان، بغرض إصلاح أعطال في قساطل المياه. إلا أن «السنكري»، بحسب ما عرف الناطور، قد أصلح العطل بمبلغ أقل بكثير جداً من المبلغ المطلوب. ما جعل رئيس اللجنة يصب جام غضبه عليه ويسعى الى طرده من عمله. وقد اصطدم المسعى بمعارضة أغلبية السكان الذين وقعوا على عريضة ذكروا فيها أنهم لا يجدون في اداء الناطور لعمله ما يستوجب «تغييره».
أنكر المدعى عليه أقوال الناطور، وذكر في إفادته أنه كان متواجداً في مركز عمله ساعة اندلاع الحريق. أشرفت النيابة العامة على التحقيق، ووجدت في سلوك رئيس اللجنة، قبل اندلاع الحريق وبعده، ما يدعو للشك والريبة. فأمرت بتوقيفه واحالته أمام قاضي التحقيق في بيروت. وبعد سلسلة طويلة من التحقيقات والاستماع الى افادات الشهود وكل من المدعي والمدعى عليه، قرر القاضي الظن به واحالته الى محكمة الجنايات لمحاكمته بتهمة اقدامه عمداً على احراق غرفة الناطور المأهولة، بقذف مواد لاهبة من الشباك الى داخل الغرفة، ما أدى الى وفاة طفلين.

طعن.. وشك

سندا للمادة 135 من قانون أصول المحاكمات الجزائية، تقدم المدعى عليه بطلب استنئاف لقرار قاضي التحقيق أمام الهيئة الاتهامية، وهي المرجع الاستنئافي الصالح للنظر في الطعن ضد قرارات قاضي التحقيق، ولها الحق في منع المحاكمة عن المدعى عليه أو تصديق قرار قاضي التحقيق وإحالة المتهم للمحاكمة.
جاء قرار الهيئة الاتهامية بمنع المحاكمة عن المتهم، معللة ذلك بعدم كفاية الدليل.
جاء القرار صادماً لوالدي الضحية ولمحامي الدفاع والهيئة الاتهامية، نظراً للظلال الكثيفة من الشك التي أحاطت بمجريات الحادث. دارت القضية دورتها في أروقة قصر العدل سنوات عدة، لتضع أوزارها عند قرار محكمة التمييز الجزائية برفض نقض قرار الهيئة الاتهامية، الذي تقدمت به الجهة المدعية. إلا أن قرار محكمة التمييز لم يأت باجماع الأعضاء. أحد قضاة المحكمة المشهود له بسعة المعرفة القانونية والنزاهة، خالف القرار، وقدّم مطالعة مسهبة يعلل فيها أسباب مخالفته.

الشهود ينقضون أقوال المتهم: كان في المبنى

ربما تكون القضية قد وصلت الى خواتيمها تحت قوس العدالة، مع صدور رفض النقض، لكن، بالنسبة إلى والدي الضحيتين، فحال مختلفة. هما يشعران بظلم كبير. يشعران بأن هناك الكثير من مجريات التحقيق، لم يتم الأخذ به. الناطور وزوجته، حملا القضية الى جريدة «السفير»، طالبين من الرأي العام «أن يكون له حكم في كل ما جرى منذ ثماني سنوات حتى اليوم».
ومع التأكيد على احترام القضاء وقرارته، وأن الصحافة لا تحل محله في إصدار الأحكام، إلا أن في الملف نقاطا عدة تستأهل توقف خبراء متخصصين عندها. ونظراً لحساسية الموضوع، تمتنع «السفير» عن نشر أي اسم من الأسماء الواردة في قراءة القرار، مع تأكيدها على امتلاك كافة المعلومات والوثائق التي تثبت صحة ما تنشره.
مع بدء التحقيق مع المدعى عليه، أنكر المتهم وجوده في المبنى ساعة وقوع الحادث، وقال إنه غادر الى عمله في التاسعة صباحاً، أي قبل وقوع الحريق بساعتين. في المقابل، يؤكد جابي الكهرباء الذي حضر في النهار ذاته لقبض الفواتير المستحقة على سكان المبنى، حوالى الساعة العاشرة والربع صباحاً، على مشاهدته للمتهم مرتين في ذلك النهار: الأولى في مصعد المبنى حوالى الساعة العاشرة والنصف، وكانت تستقله أيضاً سيدة تقطن في الطابق الرابع، والثانية أمام المدخل الخارجي الخارجي للبناء، حين كان يهم بمغادرة البناية، وكانت الساعة تشير إلى العاشرة وخمس وثلاثين دقيقة. السيدة التي كانت تستقل المصعد أكدت بدورها رؤية المتهم في الوقت الذي أشار إليه جابي الكهرباء، وهي وتقول لـ«السفير» ان رئيس اللجنة اتصل بها، بعد تقدم الناطور بالشكوى ضده، طالباً منها عدم ايراد واقعة مشاهدتها له في التحقيق. وعندما رفضت، حاول الضغط على مالك الشقة التي تسكنها بالإيجار، عبر أشخاص نافذين، لإلغاء عقد إيجارها.
أما المتهم الذي استمر في نفي وجوده في البناية ساعة وقوع الحادث فقد قال إنه كان في المكتب عند وقوع الحريق، وإنه تلقى اتصالاً من أولاده أعلموه فيه بوقوع حريق، وكانت الساعة حينها تشير إلى الحادية عشرة صباحاً. وعند سؤال قاضي التحقيق للمتهم عما اذا كان قد تلقى الاتصال على هاتفه الخلوي أو على هاتف العمل، أجاب أنه «لا يذكر». إلا أن عاملة الهاتف في المؤسسة التي يعمل فيها المتهم قد أفادت، في التحقيق، بأنها تلقت اتصالاً من أولاد المتهم على هاتف العمل، وأن المتهم لم يكن حينها موجوداً ليتلقاه، وأنها أعلمته بالاتصال بعد عودته إلى المكتب، وكان ذلك ما بين الساعة الثانية عشرة والنصف والواحدة إلا 15 دقيقة ظهراً.
في المقابل، قال المدعى عليه انه توجه إلى المبنى السكني عند الساعة الثانية عشرة والربع للاطلاع على ما جرى. وعند سؤال قاضي التحقيق له: لماذا لم تعد فور معرفتك بالحريق، خاصة أنك رئيس لجنة المبنى وعائلتك كانت هناك ساعة الحريق؟ ارتبك وقال إنه كان قد علم من أحد أعضاء اللجنة، الذي اتصل به ليستعلم عن الحادث، بأن «الأمور مستقرة وما في شي مهم». لذلك، حضر بعدما أتم عملاً كان يقوم به. إلا أن المتهم كان قد ذكر سابقاً، في افادته، أن عضو اللجنة المذكور أخبره خلال الاتصال الذي أجراه معه، بأن الحريق كان قوياً، وأن ولدي الناطور نقلا الى المستشفى، وأن الوضع متشنج. يقول قاطن في المبنى، في افادته، انه شاهد المتهم قبل دقائق من الحريق ينقل سيارته المركونة أمام الغرفة التي شهدت الحريق، ليضعها في المرأب الخارجي للبناء.

تدخّل سياسي و«أسى» عسكري

توفرت لـ«السفير» معلومات تفيد بأن نائباً في كتلة سياسية بارزة، حاول التدخل في مجريات التحقيق، خلال مدة توقيف المتهم. وقد اتصل بأحد عناصر الضابطة العدلية، الذين أوكلوا مهمة التحقيق في حينه، مسجّلاً غضبه من توقيف المتهم. فأجابه العنصر: «نحن هنا ننفذ أوامر القضاء». ويقول أحد محامي الدفاع في القضية لـ«السفير» إن «النائب المذكور زار قاضي التحقيق في مكتبه، قائلا له: آمل أن ترخي يدك قليلاً عن المتهم، لكن القاضي المشهود له بنظافة الكف رفض التدخل في عمله، وأجابه بأنه لا يقوم إلا بما يمليه عليه ضميره».
ويشرح والد الطفلين المتوفيين، وهو ليس لبنانياً، لـ«السفير» أنه، بعد الحادث ببضعة أشهر، استدعي إلى دائرة الأمن العام، لتسوية إقامته على الأراضي اللبنانية، ليتبين له، بحسب قوله، أن سبب الاستدعاء «لا علاقة له بصلاحيات الأمن العام». وقد طلب منه أحد الضباط هناك، التنازل عن الشكوى بحق المتهم، ومغادرة الأراضي اللبنانية فوراً. وقد بقي قيد الاحتجاز ستة عشر يوماً، يقول انه ذاق خلالها كافة أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، وأن الضابط المذكور كان يستدعيه ليلاً إلى مكتبه، ويشرع في جلده، بغية حمله على تنفيذ ما طلبه منه.
تقول إحدى السيدات التي كانت تقطن المبنى في حينه، لـ«السفير»، إنها عندما عرفت بأمر توقيف الناطور، ذهبت إلى الامن العام لدفع كفالته والمبلغ المتوجب لتسوية وضعه، لكنها فوجئت بأحد المسؤولين عن إقامات الأجانب يقول لها ان التسوية ستتم بواسطة مبلغ من المال كان قد رصده المتهم لترحيل الناطور من لبنان. وعندما حاولت الاستفسار أكثر، هزّ الضابط المسؤول رأسه باسى من دون ان يقدم لها إجابة.

شهود عيان

تروي سيدة أخرى تسكن المبنى، لـ«السفير» ما لم تقله أمام قاضي التحقيق، وتعلل ذلك بـ«اعتبارات عائلية وزوجية» كانت تضغط عليها في ذلك الحين. تقول السيدة: «قبل الحصول الحادث بعشر دقائق تقريباً، كنت أهمّ بالخروج من مدخل المبنى، برفقة طفلي وصديقتي، لأستقل سيارتي المتوقفة خلف غرفة الناطور. فشاهدت أحد أعضاء لجنة المبنى يقف أمام شباك غرفة الناطور، ويوجه نظره إلى داخلها، ما أثار استغرابي. لكني، ما ان وصلت بسيارتي بعد ثلاث دقائق تقريباً إلى أمام الغرفة، حتى شاهدت كرة نار ملتهبة برتقالية اللون داخل الغرفة وسمعت بكاء الأطفال، وكان شباك الغرفة مفتوحاً في حينه. فنزلت من السيارة ورحت أستغيث، واتصلت بفوج الإطفاء».
يتذكر سكان في المبنى الحادث، ويسألون عن سر انقطاع الكهرباء عن الأقسام المشتركة فيه لحظة حصول الحريق.. علماً بأن المتهم كان قد ذكر في التحقيق أنه «لا يمكن لأي شخص عاقل يقيم في البناء ذاته، أن يقدم على افتعال حريق كهذا، خاصة أنه، بصفته رئيساً للجنة، يعلم أن غرفة الناطور بداخلها مطبخ، وفيها قارورة غاز، والمطبخ ملاصق لغرفة الكهرباء، ولا يوجد مخرج طورائ للبناية في حال شب حريق مباغت».

أين «القداحة»؟!

في مناقشةٍ لقرار الهيئة الاتهامية بمنع المحاكمة عن المدعى عليه، يتبين أن القرار ارتكز على أمرين اثنين: عدم ثبوت تواجد المتهم أمام مدخل المبنى ساعة وقوع الحريق، وتقرير فوج الإطفاء الذي استبعد أن يكون الحريق مفتعلاً، نتيجة عدم العثور على أي آثار لمواد حارقة داخل الغرفة، وان سبب الحريق قد يكون لهو الاطفال بقداحة أو عيدان كبريت.
يجدر التوقف هنا عند إفادة أحد الشهود، وهو أيضاً عضو في لجنة مالكي البناء، الذي يقول ان أحد سكان المبنى أخبره بأن رجال الاطفاء عثروا على «قداحة» داخل الغرفة المحترقة، وانه سيخبر المحققين لاحقاً باسم هذا الشخص. يقول قاض سابق لـ«السفير» انه «كان على المحققين التوقف عند الواقعة الهامة والطلب من الشاهد فوراً اخبارهم باسم الشخص الذي اعلمه بأمر العثور على القداحة، ليتبين ما إذا كانت هناك من محاولة ما لتضليل التحقيق.. خاصة انه لم يرد في تقرير فوج الاطفاء أو الأدلة الجنائية أي ذكر للعثور على قداحة أو شمعة أو بقايا عيدان كبريت في الغرفة، كما أن الشاهد المذكور لم يعد لإعلام التحقيق باسم الشخص الذي اخبره بالعثور على القداحة، ولم يطلب منه أحد ذلك». إلى ذلك، يسأل قاض متقاعد بعد اطلاعه على ملف القضية: هل عدم وجود المتهم أمام مدخل المبنى يعني أنه لم يكن موجوداً في داخله أو في محيطه مثلاً، ساعة وقوع الحريق؟ خاصة أنه ثبت وجوده قبل دقائق قليلة من وقوع الحريق في المبنى، على الرغم من كل محاولات انكاره لذلك».

مهندس وطبيب ومعطيات علمية

ويصف مهندس مختص في شؤون الحرائق وأسبابها، ما ورد في تقرير الإطفاء حول استبعاد حصول حريق مفتعل نظراً لعدم وجود أي آثار لمادة حارقة تثبته، وقول أحد رجال الإطفاء الذين ساهموا في اخماد الحريق في الغرفة المشتعلة في افادته بأنه «لو كان الحريق مفتعلاً، لكنا شممنا رائحة مواد حارقة كالبنزين أو المازوت، ولكانت هذه المواد قد طفت على سطح الماء في أثناء قيامنا بعملية الاطفاء»، بأنه كلام «لا يرتقي إلى أي اساس علمي، فالطريقة الوحيدة التي يتم فيها تبيان اسباب الحريق هي بأخد عينات من مكان الحادث وتحليلها مخبرياً. ما لم يحدث، والمسؤولية هنا تقع على القضاء الذي له السلطة الوحيدة في إصدر الأمر بذلك».
كما يستبعد طيبب متخصص بالحروق والطب الشرعي أن يكون الطفلان هما من أشعلا الحريق، لأن الطفل عندما يقوم باشعال حريق ما حوله، يكون رد فعله الطبيعي الارتداد الى الوراء والهرب منه. أما في حال وقوع النار عليه فجأة فإنه يصاب بتشنج عصبي ويتسمر مكانه، نتيجة وجود حزام من نار حوله، ما يؤدي الى وفاته احتراقاً».
ويقول ضابط في قسم الأدلة الجنائية لـ«السفير»، بعد معاينته الصور التي التقطها قسم المباحث العلمية والتقرير الذي نظمته، انه يرجح بنسبة عالية أن يكون الحريق تم بفعل فاعل، ويرد ذلك الى «ثبوت عدم حصول الحريق نتيجة احتكاك كهربائي، وعدم العثور على ما يمكن أن يكون الأطفال قد أشعلوا النار به». بالاضافة الى ذلك، «فإن الحريق كان في وسط الغرفة ولم يأت إلا على الكنبة التي كان يجلس عليها الطفلان وهما يشاهدان التلفاز، فضلاً عن ثلثي الفراش الذي كان موجوداً على السرير الملاصق لباب الغرفة.. فيما بقيت كل اجزاء الغرفة الباقية سليمة، بما في ذلك المروحة والتلفاز».

القاضي مزهر: تسرّع في القرار

يعلق قاضي التحقيق العسكري الاول السابق رشيد مزهر على قرار الهيئة الاتهامية بمنع المحاكمة عن المتهم بالقول: إن للهيئة الاتهامية بحسب قانون أصول المحاكمات الجزائية الصادر في العام 2001 وظائف عدة، وهي: سلطة الاتهام في الجناية، واستنئاف قرارات قاضي التحقيق وللقرارات الداخلة في اختصاصها بموجب قوانين خاصة، وحق التصدي، والبت في طلبات اعادة الاعتبار في ما يتعلق بقرارات قاضي التحقيق، فهي إما أن تصدق عليه أو تقوم بفسخه من دون الدخول في التفاصيل، بل تكتفي بموجودات الملف والادلة والاثباتات التي في حوزتها». وهي في أحيان أخرى، «تضطر إلى استعمال حقها في التصدي للاساس، وذلك عندما تكون الادلة والقرائن غير كافية لتشكل قناعة قضاة الهيئة الاتهامية. وعندئذ، للهيئة أن تنتدب احد اعضائها للقيام بالتحقيق من جديد، أو يمكن لرئيس الهيئة ان يقوم بذلك بنفسه». وبعد انتهاء التحقيقات، «يمكن للهيئة أن تأخذ القرار المناسب، بعدما تكون قد تكونت لديها القناعة اللازمة».
انطلاقاً من ذلك، يرى القاضي مزهر أنه «في ما يتعلق بهذه القضية، فإن الهيئة الاتهامية تسرّعت باصدار قرارها بمنع المحاكمة عن المتهم.. إذ كان من المستحسن جداً، نظراً للظروف المحيطة بالقضية والتي أدت إلى وفاة طفلين بريئين، أن تمارس حقها في التصدي للأساس، أي أن تعيد نشر التحقيق من جديد».

Wednesday, January 4, 2012

My Shame: A Lebanese in Madagascar

Beautifully written. Many people we know shared similar accounts while in India or Srilanka or other South Asian countries. Till when?



I’d like to share a story that’s not really easy to tell and which has something to do with what Sari wrote in the previous post. Not surprisingly since I can’t seem to shut up about it, most of my friends know that I spent 2 months in Madagascar last summer.


A Lebanese going to Madagascar may have been one of these few accidents of our age! We Lebanese are used to seeing them Malagasy coming to our homes. We don’t really question that. After all, we don’t question much these days. With all our “business revolutions”, our unbelievably corrupted politicians, the brainless men and women who support them, our passions for the Dubaization of Lebanon and for portraying Lebanon as one big party with no culture or history whatsoever, anything seem to go. That big amnesia we call the civil war seem to affect us much more than we’d like to admit.
Anyway, I spent about 45 days in a lovely village called Ambohibola. Next to it is the better known village of Androka, a charming place where most of the 15 000 inhabitants are Mahafaly farmers. Being a WWF Volunteer, I was really treated with respect by everyone – WWF has been in the area for a while – and had the honor to meet many warm and interesting people whom I’m physically incapable of forgetting.

Funnily enough, Madagascar shares a common history with Lebanon. We were both French colonies and we both seem to have corruption from the high top down to the low bottom. For example, A police officer tried to blackmail me by asking for money in broken French at the airport as I was leaving in exchange for keeping quiet about my overweight luggage. It was due to my camera so I carried it and told him to shove it – he didn’t like that, my bad. I seemed to notice more similarities every day, from the bad electricity to the useless traffic lights. But hey, their internet is way faster despite being one of the economically poorest nations on Earth and I didn’t see a single accident in about 50 hours on the road as opposed to the 1 accident per day I see in Lebanon on average. But enough ranting like an amateur, let me level up.

Androka and Antsikoroke – a village closer to Ambohibola – were part of the villages that have seen women leave to work in Lebanon and I had the fortune, or rather misfortune, to find out that two of these women are now missing. The Androka woman was supposed to return home 3 years ago and the Antsikoroke woman was supposed to return home 12 years ago. Shocked yet? Let me continue, the Androka woman stopped sending money home at one point for no known reason and the Antsikoroke never even contacted her family. Now you might think I’m jumping to conclusions here by claiming that both women are probably enslaved or dead but what if I told you that 17 Malagasy maids died in Lebanon last year?  What if I told you that foreign domestic workers are not covered by Lebanon’s labor laws?

We are basically telling them that they may be miserable enough to leave their country in search of money to feed their families and come to ours only to expect to be treated as sub-humans.
Back to Madagascar. It took me a few seconds to hit rock bottom when I was talking to an elderly man in Androka. He was the woman’s grandfather and he stopped talking when I told him where I’m from. He couldn’t look me in the eyes. He lowered his head and went back inside his house. Mr Cheban, our translator, didn’t know what to say as I stood there blank-faced. He tried to comfort me – we talked about women coming to Lebanon as maids the day before – but couldn’t find the words. I repeat, HE tried to comfort ME. It was my fellow citizens who have caused this suffering, and it was one of that woman’s fellow citizens who was trying to comfort me. I uttered no more words that day.

By the way, when I said that he was that woman’s grandfather, I didn’t mean biologically speaking necessarily. In traditional Malagasy culture, ancestors are literally worshipped and the elderly are treated with the highest possible amount of respect. Any old man or woman can be called grandmother or grandfather. So an elderly man lowering his head to a 20-year old is something unheard of.
I couldn’t describe the feeling of shame and disgust that I had felt at that moment towards my so-called fellow citizens of Lebanon. I know we Lebanese are used to complaining about everything. We even have “neswen el 7ay” (women of the neighborhood) who do it on a daily basis. But that was different. I wasn’t even complaining. I simply did not know what to say. I couldn’t justify it in any way, I was simply part of a gigantic crime that involves a few millions of people. The situation that foreign workers have to endure in Lebanon may be better in some cases than the slaves of Dubai – I’ve had the opportunity to see them as well – who are left with cleaning the floor behind the rich shoppers and driving them around, but we can simply give no excuses.

If you think that the solution is to simply allow this to go on and just try and treat these people better, allow me to quote Oscar Wilde who wrote in his brilliant piece “The Soul of Man under Socialism” that “Just as the worst slave-owners were those who were kind to their slaves, and so prevented the horror of the system being realized by those who suffered from it, and understood by those who contemplated it, so, [..] the people who do most harm are the people who try to do most good; and at last we have had the spectacle of men who have really studied the problem and know the life [..] coming forward and imploring the community to restrain its altruistic impulses of charity, benevolence, and the like. They do so on the ground that such charity degrades and demoralizes. They are perfectly right.” The only true act of “charity” – a word I despise more than I can explain – and affirmation of the universality of human rights would be to not allow any woman to be degraded to the state of cleaning up our shit. As Sari said in his post “Do we really need to prepare 3 salads, 4 pasta types, and 2 different turkey breeds to satisfy our family’s appetite for Christmas? Do we really need to disinfect our kitchen counter and change our bed sheets 3 times a week? Do we really need 24/7 baby-sitters?”
No, we sure as hell do not.

I’ll leave you with a relatively happy thought:
I can’t describe how warm I felt when I was around these people. I know that my fellow volunteer, roommate and good friend Eirik from Norway could back me up on this. We spent hours talking about how unusually secure and comfortable we were around these people. Despite barely speaking more than a few sentences in each other’s native languages, we were still able to bond quite well. I left that place with warm goodbyes and “come back soon” wishes and I sure as hell plan on going back. The differences that every culture exhibits is dwarfed by the universal similarities that we all share despite how convinced we are of the uniqueness of our own culture. The pathetic titles we give to each other all serve social roles and have no actual substances independent of context. The reason why Malagasy, Sri Lankas, Ethiopians, Filipinos and others come to Lebanon for work is simply because they don’t have enough cash in their pockets. That’s it. You have nothing whatsoever that makes you more special. You’re simply luckier. You got the easier role within our globalized world. Give it some thought and stop believing that sad lie that you were somehow chosen.

Tuesday, January 3, 2012

Join the march Agianst Marital Rape and Spread the Word!!!

Any state that does not criminalize all forms of rape cannot be counted on. 

We, the women who reside in Lebanon, excuse ourselves from playing the decorative role that has been imposed on us
 

We take to the streets today to say that we are aware and knowledgeable about the methodical war that state and society have waged on our bodies and our safety through their political parties and leaders.

From now on, we will not accept empty promises that are heaped upon us every time we call for our rights.

We will not give in to patience. We will not bite our wounds and postpone the battles of today to tomorrow.

Our voices will be louder than the bickering between your parties and your sporadic yet connected wars.

We call on Parliament to:

1. Pass the draft law for Protection from Domestic Violence as it has been written and with no delay.

2. Intensify punitive measures against rapists and those who attempt rape, amending the respective law.

3.Treat verbal harassment as physical harassment, especially in the work place, making it a crime subject to judicial penalties.

4. Deal with complaints related to sexual violence with rigor and consistency. We call on the Interior Ministry and the Municipalities to also apply those measures. The three bodies should work to make our streets and neighborhoods safe, especially during the night-time, by ensuring proper street-lighting, and permitting us to carry tools of self-defense, like taser guns and pepper spray.

We extend this invitation to all women and girls who have been exposed to rape or attempted rape or harassment in all its forms, to all so-called ‘housewives‘ that have been subjected to beating and verbal abuse, to all those employees, teachers, activists, workers and union leaders who experience sexual abuse time and time again, and to all those who feel the injustice and lack of equality.

We call on you to join us on the streets on the 14th of January 2012.

We begin the march at 12:00 PM from the Interior Ministry near the Sanayeh Garden, and move toward Parliament at Nejmeh Square.

We women no longer possess anything but solidarity with one another. We must stand shoulder to shoulder and unite. What lies before us is the last of our battles: the defense of our rights, bodies and security.

We have nothing to lose but our chains. The time is now


Kindly join the Facebook event

Sunday, January 1, 2012

Call for Help: Migrants in Prisons

كل مرة تتاح لنا الفرصة لزيارة السجون اللبنانية نتفاجأ بعدد العاملات الأجنبيات اللواتي لا أحد يعرف عنهن٫ ل سفارات بلادهم ولا عائلاتهن.

وفي كل مرة نعود لمكتابنا وبيوتنا نحمل هما لا يحتمل

القصص كثيرة

عاملات محتجزات منذ أكثر من سنتين ولا أحد يسأل عنهن

عاملات يقضين سنين ظلما فقط لأنهن قررن " الهروب " من منازل مستخدميهم

عاملات يقضين سنين ولا محام يستطيع مساعدتهم ولا سفارة تتحرك للضغط لإطلاق سراحهن ولا عائلة تستطيع زيارتهن.

عاملات يعاملن كأنهن مجرمات وحتى لو كن مجرمات فهن يتعرضن لأبشع أنواع التمييز وخرق لحقوقهن كإنسان.

الوضع لا يحتمل في السجون اللبنانية هذا شيئ نعرفه جميعا

لكن الذي لا يحتمل أكثر والذي لا نعرفه أبدا هو الجوع والبرد اللذان تعانين منه السجينات الأجنبيات.

فهن لا يملكن المال لشراء طعام يؤكل أو شامبو أو حتى فوطة صحية والجمعيات التي تقدم لهن هذه الأشياء لا تكفيهن.

إختصارا العاملات الأجنبيات السجينات جائعات وفي حالة يرثى لها ويمكنكم/ن المساعدة.

قوموا بالتبرع بما يمكنكم/ن من ملبوسات ( يفضل أن تكون جديدة ) ومأكولات وفوط صحية وصابون وشامبو إستحمام وسوف نقوم بالتعاون مع رؤساء الجاليات الأجنبية في لبنان للعمل على توزيع التبرعات ونقلها للسجون.

العدد التقريبي للسجينات في سجن القبة هو ١٥٠ سجينة أجنبية ولا أرقام محددة لدينا عن باقي السجون لتعذر الوصول لرقم حقيقي.

للتبرع
الإتصال على
70 066880
أو مراسلة
farahsalka@gmail.com

***********************************************

Each time we get a chance to visit a prison we get "re-surprised" by the number of migrant workers unrecognized and unnoticed neither by their embassies nor by their families. When we leave, our trip back to our homes and offices is filled by a great amount of guilt and unrest. The stories that could be told are not few. Hundreds of detained migrant workers but no one asks about them. Their families and loved ones might not even know they are there.

Workers spending years in prisons unjustly just because they chose to "run away" from their employer. Migrant workers spending years in prison without the assistance of a lawyer, without any embassy pushing and lobbying for their release and without any possibility of a visit from their families. Migrant workers are being treated like criminals and even if they were, the treatment is based on segregation and racism and lacks any respect for their rights as human beings. We all know how bad the situation in the Lebanese prisons is but what we don't know is that cold and hunger is mostly what migrant workers in prisons suffer from. A lack of money makes it very hard for them to buy food, shampoo or even hygienic pads and whatever NGOs and other organizations provide is not close to enough. To sum up migrant workers are suffering and they need our help. Donate anything from food, clothes (in good shape of course) to hygienic products and we will work with migrant community leaders to make sure that migrant workers in prison receive those donations. Our estimations show that there are around 150 prisoner in the Qubbe prison in the North. Numbers about other prisons do not exist because these prisons are till now unaccessible.

To help out or get more clarification, write to farahsalka@gmail.com

Spread the word. 

Ps: This is not a one time thing but a continuos thing. We will never run out of a need to send help to prisons.