Sunday, November 3, 2013

«الهالوين العنصري»: من يعيد للعاملات كرامتهن؟


أين الأمن العام الآن. هذا هو السؤال. أين هو الجهاز النشيط، الذي صادر ببطولة، قبل بضعة أيام، مجموعة ملابس، لأنه رأى في ذلك إهانة إلى فئة دينيّة، وصفقت له الجماعات الحريصة على أن يكون لبنان متأخراً عن الكوكب. فاتته بقيّة الحفلة، يبدو ذلك. الحفلة نفسها، حفلة الهالوين البائسة. أين القضاء الذي ترك مجموعة من التافهين يهينون آلاف العاملات اللواتي يزينن هذه البلاد بتعبهن وشغفهن بالحياة.

No comments:

Post a Comment