Thursday, January 31, 2013

Wednesday, January 30, 2013

العنصرية.. في نفي العنصرية

Assafir

فتحت البيوت والقلوب للبنانيين حين اضطروا للجوء إلى سوريا خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان في تموز 2006. لم يقدم السوريون على هذه المبادرة بفعل تكليف أو فرض ما، كان التضامن بديهياً من شعب تعوّد على مؤازرة "شقيقه" في الأوقات الصعبة.
بعد خمس سنوات على انتهاء العدوان الإسرائيلي على لبنان، بدأت الأزمة السورية، وبدأ تدفق النازحين الهاربين من جحيم الموت في سوريا، وبدلاً من معاملتهم بالمثل، كانت المكافأة على وفائهم في حرب تموز، خطابات وأحاديث عنصرية، اقلها حدة كانت بالدعوة إلى مراقبتهم، تجنبا للـ"مخاطر" التي يحملها معهم هؤلاء الغرباء، وأشدها كانت الدعوة إلى ترحيلهم.
النازحون السوريون ومعهم بضعة آلاف من الفلسطينيين هربوا إلى لبنان باتوا "قضية" تشغل الرأي العام، كاشفة عن تباين في الآراء والمواقف في أبسط القضايا الإنسانية.
يوضّح ميشال متى (تيار وطني حر) موقفه، مدافعاً عن التيار. يرفض اتهامه بالعنصرية أو الامتناع عن استقبال أشخاص هربوا من الموت، كما تم التسويق لذلك. "نحن أكثر من شعرنا مع النازحين، ولدينا تجربة سابقة مع الفلسطينيين، الذين فتحنا وطننا ومنازلنا لهم. لكننا بتنا الآن في الـ2013 والموضوع الفلسطيني لم يتم حله بعد". ويتابع حديثه عن المخيمات الفلسطينية التي تكاثر عددها، إضافة إلى حرب نهر البارد التي ذهب ضحيتها أكثر من 170 عسكريا لبنانيا، "وهذه الحرب هي إحدى نتائج التواجد الفلسطيني في لبنان"!.
يكمل متى: "نحنا بلد مش قادرين نقوم بحالنا. هناك عدد يفوق التصور من السوريين اليوم. ومن الطبيعي أنه في حال سقوط النظام، فإن الأشخاص المؤيدين له لن يجسروا على العودة، وسوف يبقون بالتالي هنا".
ويشير من ناحية أخرى إلى ما يسميه الفلتان على الحدود، وتهريب السلاح من والى سوريا. "نريد حلا منطقيا وسريعا للنازحين لأننا في مشكلة كبيرة". ويختم: "ما بدنا التجربة الفلسطينية تتكرر، كرمال نقدر نبقى بهالبلد".
العنصرية المغلفة بالخوف من تكرار "تجربة الفلسطينيين" لن تحتاج إلى ذريعة بالنسبة للبعض. "الأفضل بنا عدم استقبال أحد، لأنهم في أقرب فرصة سيتسلحون ويبدأون بالقيام بالمشاكل، فليذهبوا إلى الأردن أو تركيا أو إحدى الدول العربية..."، يصرّح ميشال أبو ياغي. ويضيف منفعلا: "لقد عانينا منهم لثلاثين عاماً. قصفونا وقتلوا واعتقلوا شبابنا وعذبونا. الآن هو دورهم ليذوقوا العذاب نفسه"! وبالمنطق الانتقامي نفسه، يحمّل أبو ياغي، المستقل حزبيا كما يقول، السوريين أنفسهم مسؤولية مصيبتهم. فبرأيه هم من اختاروا الحرب، وليتحملوا إذا نتيجتها. ويتابع: "حتى الآن وهم في حربهم يريدون أيضا تخريب بلدنا"، مبررا بالتالي كرهه للنظام والشعب على حد سواء: "لو كان عندهم ضمير لما صمتوا كل فترة الاحتلال السوري للبنان!".
تقول جاني سعادة (قوات لبنانية)، "يجب أن تعد دراسة توضح عدد النازحين الذين يستطيع لبنان استيعابهم"، وتضيف أنه في حال تم تخطي هذا العدد، لا بد من التنسيق مع دول أخرى مجاورة كي يتم ترحيل الأعداد الزائدة، إضافة إلى التنظيم والتعاون مع جامعة الدول العربية والأمم المتحدة.
تعترض سعادة على مطلب إغلاق الحدود الذي تم طرحه، مشددة في المقابل على أهمية مراقبتها. وانطلاقاً من هذه النقطة تتطرق إلى "قضية التواجد الفلسطيني"، وتعتبر أنه لو عرفت الدولة كيفية التصرف مع اللاجئين اليوم، ستمنع تكرار ما حصل في السابق، مرحبةً بكل ضيف شرط أن يبقى تحت سقف الدولة.
رغم الاختلاف السياسي بينهما، تتفق سالي موسى (الحزب السوري القومي الاجتماعي) مع سعادة على مبدأ استقبال النازحين الهاربين من الموت، مع المراقبة المشددة للحدود. موسى تتخوف من أن يتواجد ضمن النازحين "أشخاص تكفيريون وإرهابيون"، وهنا يكمن دور الدولة في منع ذلك، بحسب رأيها.
من جهته، يشدد عبد الله بكري (مستقل) على المبدأ الإنساني في التعاطي مع ملف النازحين السوريين. "إضافة الى ضرورة تأمين أبسط الحقوق لهم". كما يصرّ على أهمية إبقاء العلاقات الجيدة بين الشعبين. ويضيف متأسفا: "رغم أني أفضل لهم البقاء في وطنهم على القدوم الى بلد لا تحترم فيه أبسط حقوقهم، وسيعيشون فيه ذلا اكبر من الذي عاشوه في سوريا!".
في المقابل، رغم ميلها ومناصرتها فكريا للقوات اللبنانية و"المقاومة المسيحية"، لكن لراشيل بو ناضر "قناعاتها الإنسانية". راشيل التي تعمل مرشدة اجتماعية في إحدى المؤسسات الإنسانية تقول: "مرت خمس سنوات على عملي مع اللاجئين إلى لبنان، وحاليا أستقبل يومياً أكثر من مئة لاجئ سوري من كل الطوائف والآراء السياسية. لقد بتّ أفهم تماما ما يعانيه الإنسان الذي يترك أسرته وكل ما لديه ويهرب خوفا من الموت". وتجزم راشيل بأن إغلاق الحدود بوجه لاجئ "لا أمل له إلا نحن لكي يعيش"، هو تعبير واضح على انعدام الإنسانية.
في السياق ذاته، تعبّر غادة حداد (شيوعية) عن رفضها القاطع للخطابات العنصرية تجاه النازحين، لا سيما المتخوفين من الأعباء الإقتصادية. "الدول المانحة وهيئات الإغاثة هي المسؤولة عن الموضوع المالي. واجبنا كلبنانيين من الناحية الإنسانية أن نساعدهم وأن نستقبلهم في بيوتنا لو استطعنا". وتتطرق حداد إلى موقف التيار الوطني الحر، بحسب ما تراه: "من المرفوض من وزير عوني أن يلقي كلاما كهذا الذي نسمعه. فالتيار عقد وثيقة تفاهم مع "حزب الله"، وبالتالي بات الآن في موقع المقاومة والعروبة. وليس مقبولاً منه أن يعود الى الخطابات "الفاشية" التي تتكلم بها الأحزاب اليمينية المتطرفة في لبنان، وتحديدا في نظرتها للسوريين والفلسطينيين".

Monday, January 28, 2013

Bullying of Syrian students rife

The Daily Star

In Syria, Muayid dreamed of becoming an international lawyer, but now the 16-year old says the bullying he faces at school in Lebanon is so bad he hopes to drop out at the end of this year.

“We’re outcasts here,” he tells The Daily Star. “Even the teachers don’t address us in class; it’s like we’re just sitting there. Sometimes they get mad at us, but they don’t get mad at the Lebanese students.”

His brother, Muqtadi, 13, agrees.

“I don’t have friends – no one wants to hang out with me,” he says. “Even when I answer a question, for example, in Arabic class, they all laugh at me ... They make fun of Syria and they tell on us a lot too.”

Muayid and Muqtadi, along with their parents and four siblings, fled Deraa in southeast Syria about six months ago and settled in the impoverished Beirut suburb of Nabaa, where many Syrian families struggle to pay the ever-rising rents. Their mother, Fatima, says they survive on yogurt and bread in order to afford to educate their five school-aged children, who all attend different schools.

Some 32,000 Syrian children are registered in public schools across the country, according to the Education Ministry, with thousands more attending private or semi-private institutions.

Education policy is set by the ministry, which consults with the United Nations Higher Council for Refugees and other advocacy groups when it comes to addressing the needs of Syrian refugee families.

With UNHCR encouragement, the ministry extended the registration deadline for Lebanese schools this year and passed several other measures in order to allow the maximum number of Syrian children to register. The ministry later announced that it would also cover textbook fees.

But when it comes to assessing needs and providing support to families and schools, the UNHCR is limited by the fact that just 155,000 out of over 220,000 refugees have been registered so far. Smaller, local aid organizations are providing ad-hoc assistance where possible, but Lebanon’s public education system was severely strained even before the war in Syria, and many schools claim they are already over capacity. Many Syrians have turned to private schools, which are more expensive and are free to set some of their own admission policies.

Hind, another mother living in Nabaa, says she only managed to get two of her three children into one private school on the condition she also work at the school as a cleaner.

“At the school where I work, they are very good to my son and daughter, but I have another son, and no one would take him because he’s 11 and they said he’s too old, there’s no room, and also he doesn’t know French,” she says. “Now he’s at home all day, and tomorrow I fear he’ll grow up and won’t know how to read.”

For those who do manage to secure a place, the bullying and prejudice of students and teachers alike leave many Syrians like Muayid and Muqtadi dreading the school bell.

The intimidation is made worse by the adjustment issues many Syrian children face with the new curriculum. In Lebanon, math and science are taught in either French or English, and Syrians often have trouble keeping up with their Lebanese classmates who have been taught at least two languages since kindergarten.

Another new and upsetting phenomenon for children coming from Syria is the sectarian division they find among their peers, something Fatima says they never experienced back home.

“The Muslims are nice to them but the Christians are not, and this bothers them,” Fatima says.

Bullying in schools is nothing new, especially among children of a certain age. But many students say they also face prejudice from the teachers and administrators who should be supporting them. Muayid and his mother say that despite the Education Ministry’s edict waiving textbook fees for students this year, the school’s administration gave out the books to Lebanese students but insisted the Syrians pay for them.

“And the books were supposed to be for us!” says Muayid, a look of incredulous hurt on his face. “They act like they’re kings and Syrians are garbage. The teachers don’t care about us.”

Even the efforts of a few good teachers cannot overcome the entrenched problems of an overwhelmed education system.

Ghosn al-Ban, Muayid and Muqtadi’s 14-year-old sister, says her French teacher gives her extra attention and encouragement, but she still finds herself lost in math class. Other teachers have not been as kind.

“One teacher told me I was not allowed to complain to the principal about anything, and she yelled at me in front of the whole class,” she says.

Her mother Fatima rushes to add that she does not judge all Lebanese based on a few bad interactions.

“We know not all Lebanese are like this,” she says. “We just want [the teachers] to take an interest.”

Ruba Khoury, the country director for Save the Children, says her organization and others have been working together with the Education Ministry and UNHCR to expand education opportunities for Syrian children. But the huge influx of Syrians, many of whom are geographically scattered and not registered with the U.N., makes monitoring and support difficult.

Some organizations, like Save the Children, have started offering remedial classes or intensive courses to help Syrian students adjust, in addition to dispatching social workers who can function as liaisons between students, families and schools.

But addressing the culture of bullying and sectarianism in schools is difficult and will take time, warns Khoury.

“These are all measures to reduce, but I cannot say the bullying will not exist anymore,” she explains. “There is already a load on the public schools in terms of staffing and resources, so we need to look at not only how to criticize but how to support them by ensuring they have the capacity to handle this crisis.”

Sunday, January 27, 2013

Snow Day!!

Today was MCC Day out to the snow (and Jbeil).

It was one beautiful warm day. You can view some pictures on this link.

If you would like to join, organize or support, the next day out, get in touch with us on our facebook page.




Thursday, January 24, 2013

Sri Lanka to ban women from being maids abroad

DailyStar

COLOMBO: Sri Lanka said on Thursday it would bar women of all ages from travelling abroad to work in menial jobs, following an international outcry over the beheading of a young nanny in Saudi Arabia.

Information Minister Keheliya Rambukwella announced that women under 25 were now banned from going to the Arab state to work as maids, adding that it was the first step towards a worldwide travel ban for low-paying jobs.

The move was in response to the execution earlier this month at a prison in Riyadh of Sri Lankan maid Rizana Nafik, who was only 17 when she was charged with smothering a four-month-old baby in Saudi Arabia in 2005.

"As a first step we are raising the age limit to 25. We will gradually move towards a total ban on our women going abroad to do low-paying jobs," Rambukwella told reporters.

He did not say by when the total ban would kick in, but said the authorities have started to discourage women from going to the Middle East, especially Saudi Arabia where most maids are paid less than $300 a month.

Nafik was beheaded after she was found guilty of smothering an infant in her care after an argument with the child's mother, the Saudi interior ministry has said.

The US and the United Nations led international condemnation of the Saudi authorities over the January 9 execution.

Nearly 1.7 million Sri Lankans are employed abroad and the $6 billion they sent home last year is a key source of foreign exchange for the government.

Tuesday, January 22, 2013

Lebanon in Danger! ACT NOW!

لنتحرك قبل أن نصبح ضيوفاً في بلدنا..

نتشر عبر موقع يوتيوب مقطع فيديو بعنوان "قبل فوات الاوان" يعرض أحداثاً تاريخية تظهر خطر تدفق النازحين الى لبنان، البلد الصغير الذي لا يستوعب أعدادهم وغير قادر على تلبية احتياجاتهم، ويقارن بين حركة نزوح السوريين الى لبنان في الوقت الحالي وحركة نزوح الفلسطينيين التي جرت قبل الحرب اللبنانية، طارحاً السؤال "هل سيعيد التاريخ نفسه؟".

ويدعو الفيديو الشعب اللبناني الى التحرك والضغط على الحكومة لوضع حد لحركة النزوح الى لبنان "قبل فوات الاوان".

وقد لاقى الفيديو العديد من التعليقات بين مؤيدين ومعارضين اعتبروه عنصريا ورأؤا أن المقارنة غير موضوعية ما بين حركة النزوح السورية والفلسطينية.

شاهد الفيديو.

Monday, January 21, 2013

صبري الناطور: في عرين الأسد

Saida TV, thank you for exposing what ought be exposed.

سلسلة تقارير تحاكي واقع الأكثرية الصامتة، عبر إعطاء صاحب الحق حقه بالتعبير عن رأيه 


Saturday, January 19, 2013

Violence against Syrian Workers in Lebanon

تقرير: المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين


واقع العمال السوريين عام 2012:
خطف وضرب وسلب والجناة "مجهولون"


تواصلت خلال عام 2012 حالات الاعتداء على العمال السوريين في أنحاء مختلفة من لبنان، من البقاع إلى الجبل ومن الشمال إلى الجنوب مرورا بالعاصمة وضواحيها، حيث أفادت المعلومات الواردة من مصادر حقوقية وأمنية وإعلامية مختلفة عن خطف عشرات العمال وتعرض آخرين للضرب وإطلاق النار والتهديد والسرقة.

فالمعلوم انه مع بداية الثورة السورية التي انطلقت شرارتها في 15 آذار عام 2011، سجل عدد من حالات الخطف لعمال سوريين في لبنان يعتقد أنهم من المعارضين للنظام السوري، وتواصلت الاعتداءات مع ازدياد أعداد النازحين من سوريا إلى لبنان، إلا أنها سرعان ما اتخذت منحاً عنصرياً تصاعدياً منذ الإعلان عن خطف 11 لبنانياً في سوريا في أيار عام 2012. وفي هذا الإطار، أشارت تقارير إعلامية إلى أنه نتيجة لموجة العنف والتنكيل التي طاولت عدداً كبيراً من العمال السوريين، فر آلاف منهم من لبنان، وقسم لا بأس به منهم لم يستوفوا كامل أجورهم.

ويفيد في هذا المجال، لفت نظر السلطات اللبنانية أولاً، والمنظمات الحقوقية ثانياً، إلى أن حالات الاعتداء على العمال الأجانب بشكل عام في لبنان والسوريين بشكل خاص، ليست حالات فردية ومعزولة بل تأتي ضمن سياق عام من التحريض العنصري ضد هذه الفئة بالتحديد. وقد رصد "المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين" 29 حالة عنف موثقة ضد عمال سوريين، في موجة تذكّر بما حصل في الفترة التي أعقبت اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005، التي شهدت حالات اعتداء مشابهة ضد هذه الفئة، وكان تقرير لمنظمة العفو الدولية# صدر في العام نفسه، أشار إلى مقتل ما يقارب الـ20 عاملا بإطلاق الرصاص عليهم أو ضربهم أو طعنهم. كما رصد التقرير آنذاك نحو 31 عملية إضرام نيران بشكل متعمد وإتلاف ممتلكات ومساكن العمال المؤقتة. هذا، وبحسب جريدة الأخبار# فإنه خلال الفترة الممتدّة بين 2005 و2010 أُحصي نحو 700 مفقود سوري في لبنان. أما القاسم المشترك بين الأعوام 2005 و2012، هو بقاء المعتدين في معظم الحالات مجهولي الهوية، مما حال دون سوقهم من قبل السلطات اللبنانية إلى العدالة فضلاً عن تقصير الحكومة في اتخاذ التدابير التي من شأنها حماية هذه العمالة.

ويمكن تصنيف العنف الممارس ضد العمال السوريين إلى 3 أنواع: خطف، عنف جسدي، وسلب. وسجل في هذا الإطار 14 حالة ضرب وتعذيب، و11 حالة سلب، و4 حالات خطف. وفي التفاصيل:

في كانون الثاني 2012 تعرض 4 عمال بناء في منطقة الزرارية في جنوب لبنان للخطف على أيدي عناصر يستقلون سيارات جيب ذات زجاج عازل. ورجحت مصادر صحافية أن تكون السيارات تابعة للسفارة السورية في لبنان إلا أنه لم تصدر تقارير أمنية تؤكد أو تنفي هذا الموضوع. والى اليوم لم يعد العمال الـ4 إلى موقع عملهم.

وفي شباط عام 2012، تعرض 3 عمال سوريين في منطقة الشويفات إلى السلب وإطلاق النار ولجأ المسلحون إلى تقييد العمال لشل حركتهم وإطلاق النار في اتجاههم ما أدى إلى إصابة أحدهم برصاصة في رجله.

وفي حادثة مماثلة في شهر آذار من العام نفسه، تعرض عمال سوريون يعملون في ورشة بناء للسلب والاعتداء بالضرب في عاليه ما أدى إلى إصابة أحدهم بجروح بليغة.

وفي شهر نيسان 2012، تعرض 5 عمال سوريين في منطقة كفر ملكي في إقليم التفاح إلى اعتداء بالعصي والآلات الحادة من قبل 12 شاباً ما أدى إلى إصابتهم بجروح خطيرة. وكان تقرير إعلامي تحدث عن أن العمال في البلدة تعرضوا إلى مضايقات واستفزازات واعتداءات متكررة.

وفي شهر أيار من العام نفسه، وعلى أثر اختطاف 11 لبنانياً كانوا في رحلة بحافلة لمزارات دينية في سوريا، تم الاعتداء على عدد من العمال السوريين في لبنان، حيث عثر على العامل السوري ضرار المحمد (مواليد 1984) مصاباً بطلق ناري برقبته قرب مطار بيروت. وقد انتشر في وقت لاحق مقطع فيديو على موقع "يوتيوب" يظهر أحد العمال السوريين مكبلاً على كرسي حيث كان يقوم أحد الأشخاص بتعذيبه وإهانته. أما في إقليم الخروب، فسُجل إقدام مسلحين على الاعتداء على عدد غير محدد من العمال السوريين في أماكن سكنهم.

وفي شهر حزيران 2012، أفادت "هيومان رايتس ووتش"# أنها قابلت مواطِنيْن سورييْن تعرضا للضرب على أيدي مجهولين في بيروت، وأوضحا أنهما لم يتقدما للشرطة بشكاوى لأنهما "لا يثقان بالشرطة اللبنانية".

أما في شهر آب، وبعد أن بُثت تقارير إعلامية تفيد بمقتل بعض اللبنانيين المخطوفين في سوريا في قصف جوي، بدأت موجة جديدة من الاعتداءات على العمال السوريين، وعلى ممتلكات العديد منهم في مناطق مختلفة من بيروت ومحيطها، وتم اختطاف 33 عاملاً سورياً ورجل تركي على أيدي مجموعة من آل المقداد في 15 آب على أثر فقد أحد أبنائهم المدعو حسن المقداد في سوريا. وفي برج البراجنة، اعتدت مجموعة من آل زعيتر على عمال سوريين، كما اعتدى مجهولون على عامل سوري ووالدته بالضرب والسلب على اوتوستراد هادي نصر الله في الضاحية الجنوبية. وفي الرويسات تم الاعتداء بالضرب وسلب عامل آخر. وفي حي السلم اعتدى شبان على 5 عمال وهددوهم إذا ما عادوا إلى المنطقة. وفي حولا الجنوبية، اعتدى عدد من المسلحين على عدد غير محدد من العمال سوريين، ما أسفر عن وقوع جرحى. أما في منطقة النبعة فقد تعرض عدد من العمال السوريين للضرب والاعتداء. وسجل تشكيل تجمعات شبابية في بعض الأحياء لـ"اصطياد" الشبان السوريين والتعرض لهم بالضرب. كما تعرض عدد من المحال التي تعود لسوريين لتحطيم الزجاج في المنطقة نفسها.


في تشرين الأول 2012، وتحديداً في السابع منه، قام عناصر من الجيش اللبناني ومخابراته باعتداء على ما يقل عن 72 عاملاً وافداً سورياً ومصرياً وسودانياً في منطقة الأشرفية. عندما قاموا، بناء على شكوى تقدم بها بعض السكان بتهمة "التحرش بالفتيات ومضايقة السكان"، بمداهمة منازلهم ليلة 7 تشرين الأول أكتوبر. ويورد تقرير لمنظمة "هيومان رايتس ووتش" تفاصيل الاعتداء على العمال، وضربهم وتعذيبهم وإهانتهم لساعات متواصلة وبدون تقديم أي تفسير للمداهمة أو حتى طلب أوراق العمال الثبوتية. ويورد التقرير أن 25 عاملا ممن التقتهم المنظمة قالوا أنهم تعرضوا جميعا للضرب المبرح وبدت على أجسادهم جميعا كدمات واضحة تتفق مع أقوالهم. وقال نديم حوري من المنظمة ان "الاعتداء على هؤلاء العمال الأجانب بهذه الطريقة العنيفة، فإن عناصر الجيش تصرفوا أقرب لعصابة منه لمؤسسة وطنية." ولم يكن هذا أول اعتداء من قبل عناصر الجيش على العمال بحسب ما يورد التقرير. ففي مطلع تشرين الأول قام بعض الجنود بمداهمة موقع بناء يعمل وينام فيه عمال مهاجرون، وسمع السكان المحيطين بالمبنى صرخات صادرة منه. ولم تمر هذه الأحداث دون رد فعل من بعض الجمعيات الحقوقية ومن بينها "المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين"، الذين أصدروا بياناً مشتركاً نددوا فيه بهذا الاعتداء الذي اتخذ شكل المعاقبة الجماعية لكل عامل أجنبي في المنطقة وهو ما وصفه الموقعون بالـ"عنصرية الموصوفة وكره الأجانب". كما طالبوا السلطة التنفيذية التي تشرف على الأجهزة والقوى الأمنية والجيش اللبناني القيام بدورها وتحمل مسؤولياتها في حماية المواطنين والمقيمين عل حد سواء من أي اعتداء، فضلاً عن مطالبتهم السلطة القضائية بالتدخل لوضع حد لهذه الممارسات، وفتح تحقيق وإنزال العقوبات الجزائية بحق المعتدين من القوى العسكرية.

وبعد أسبوع من هذا الحادث، وتحديدا في 18 تشرين الأول، اعتدى أكثر من عشرين "مجهولا" يحملون السكاكين والسواطير والعصي، على عمال سوريين في محلة الرملة البيضاء حيث يعملون في ورشة للبناء. ما أدى إلى إصابة 6 عمال إصابات بليغة. ولاحقا أوقفت مفرزة استقصاء بيروت 6 لبنانيين وفلسطيني للاشتباه بتورطهم بالاعتداء واقتيدوا للتحقيق معهم. وربما كانت هذه الحالة الوحيدة التي حصلت فيها ملاحقة المعتدين.

وشهد شهر كانون الأول الماضي، سلسلة اعتداءات استهدفت عمالاً سوريين في لبنان تفاوتت بين إطلاق النار عليهم وبين سرقتهم. ففي البقاع، نقل السوري محمد زكريا أحمد (مواليد 1986) إلى مستشفى رياق مصاباً بطلق ناري في وجهه من بندقية صيد. وفي عكار وجد العامل السوري ماجد محسن العلي الذي يعمل في أحد معامل صب حجارة الباطون وهو مصاب بطلقين ناريين من سلاح صيد ونقل إلى المستشفى في حال حرجة. وفي زحلة، أقدم ثلاثة أشخاص مجهولين على خطف عامل سوري واعتدوا عليه بالضرب وسلبوه مبلغ مليون ليرة وهاتفه الخليوي، ورموه في سهل مجدلون. كما تعرض عاملان سوريان إلى السرقة في زحلة. واعتدى مجهولون بالضرب على السوري عثمان المحمد على طريق فرعية تصل بين الكرك وتربل وسلبوا منه مبلغاً من المال. وفي القبيع قام مسلحون بسلب عمال سوريين يعملون في معمل لأحجار الباطون. وفي المعاملتين، اقتحم "مجهولون" ورشة "مظلوم اخوان" وسلبوا عاملين سوريين بقوة السلاح. وفي الشفروليه، أقدم "مجهولون" على سلب 5 عمال سوريين. كذلك في الشويفات حيث سلب مجهولون، وبالطريقة نفسها، 4 عمال سوريين. وفي آخر حادثة جرى توثيقها عام 2012، أقدم "مجهولون" على سلب 5 عمال سوريين في منطقة نهر إبراهيم.

يبقى أن نشير في النهاية، إلى أن ما أوردناه آنفاً لا يمكن اعتباره إحصاءً دقيقاً نظراً إلى صعوبة توثيق كل حالات العنف التي مورست ضد هؤلاء العمال، لأسباب عدة منها خوف الضحايا أو ذويهم من أعمال انتقامية في حال إبلاغهم السلطات اللبنانية، فضلاً عن تقاعس القوى الأمنية في حمايتهم. لذا، فإن المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين يستنكر الممارسات العنصرية ضد العمال السوريين، ويطالب الحكومة اللبنانية بتحمل مسؤولياتها لحماية هذه الفئة من العمالة والقيام بتحقيق جدي لكشف مرتكبي هذه الاعتداءات واتخاذ إجراءات جدية تنهي حالة العنصرية السائدة تجاه العمال الأجانب بشكل عام .

An Ethiopian theater of servitude comes to the NEST

The Daily Star

Domestic worker by day, artist by night, always outspoken, Rahel Zegeye appears undaunted by the fact that General Security’s censorship department has yet to approve the script of her first play, “Shouting Without a Listener.”

“If they refuse we’ll hold a protest,” she says, laughing. “No really, I hope they approve it.”

Zegeye, 32, comes across as irrepressible and self-assured as she welcomes The Daily Star to her office. The office is not, in fact, hers. It belongs to a friend of her sponsor, one of the many supporters and allies who have rallied around Zegeye since she became a leader in the movement for migrant workers’ rights. When her friend is out of town, she takes messages and uses the office as her own.

Zegeye moved to Lebanon from her native Ethiopia 13 years ago, leaving behind a budding career in television and theater. At the time, her father, a former police captain who she cites as one of her inspirations, had been fired from his job and the family was in dire straits.

Like many women who come to Lebanon from Africa and Asia to labor in domestic service, Zegeye found herself trapped in an abusive family with no support from her embassy or the Lebanese authorities. She took solace in the community of her church, and there she began to collect the stories of women like her.

“I was going to church every Sunday so I would see many problems,” she recalls, “women who had been beaten, abused, or were sick, and some who died. No one was taking action.”

Zegeye fashioned a scenario from the anecdotes she collected. Using her own camera, she devoted her rare days off to filming and directing, employing other Ethiopian women as actors.

When Israel’s monthlong siege began in July 2006, Zegeye left her employer for good, expecting to fly home as soon as the airport reopened. In the meantime, she started working for a Lebanese friend who offered to sponsor her. Zegeye decided to stay in Beirut even after the war ended and flights resumed, but it would take another four years to wrest her papers back from her former employer.

Zegeye’s experience and that of her friends pushed her to become more active. She eventually finished her film, “Beirut,” which was screened in town and received coverage from international press outlets such as the BBC and Al-Jazeera.

“My father said the media is the best way to reach people,” says Zegeye of her return to her roots as an entertainer. “Change needs to come from the bottom up. How long before people learn this?”

Following her film’s success in attracting attention to the plight of migrant workers, Zegeye coordinated with the Migrant Workers Task Force in organizing a concert in Ethiopia. Its objective was to raise awareness of the conditions Ethiopians face abroad and to pressure the state to be more active in defending them.

While back in her home country, Zegeye met the families of many women with whom they’d lost contact since traveling to Lebanon, or who wanted Zegeye to check up on them.

“One woman came to me saying, ‘My daughter is missing. Please look for her,’” Zegeye explains. Upon returning to Lebanon she discovered that, unbeknownst to her family, the daughter had died.

“They told me: ‘Yes, she died, they buried her here.’” Zegeye says, her features pinched with emotion. “I said, ‘How? How did they just bury her?’”

The incident inspired Zegeye to write “Shouting without a Listener.” She says she’s eschewed a simplistic black-and-white representation of victimhood and attempts instead to explore the intricate relationship between Ethiopian women, their employers and their host country.

“I want it to be a surprise, but I will say there is a good family, a bad family, an office and an embassy,” she says. “It’s about a girl named Lili and how she bears everything she goes through, how she helps her friend, herself and her madame. It’s about love, and showing that we are people just like you.”

Zegeye wrote the script in Amharic, one of the official languages of Ethiopia, then translated it into Arabic. The cast is a mix of Ethiopians and Lebanese, all amateurs, most of them somehow connected to the migrant worker community.

Though she still works as a domestic, Zegeye is no longer bound by an employment agency or an abusive sponsor. She has considered returning to Ethiopia, but speaking out about her government’s failure to protect its citizens has earned her enemies back home, and she’s even received threatening messages. She is currently waiting to see whether Addis Ababa will renew her passport before deciding whether she can return.

“They are selling us like oil,” Zegeye says.

Whether she stays in Lebanon, returns to Ethiopia or immigrates elsewhere, Zegeye remains committed to continuing the fight she started.

“I want my rights,” she says. “I’m working for the mothers.”

“Shouting Without a Listener” is scheduled to be staged Sunday at 4 p.m. at the Near East School of Theology, Sourati Street (off Jeanne D’Arc), in Ras Beirut. For more information, please call 01-354-194, 01-346-708, or 01-349-901.

Thursday, January 17, 2013

Shut them Down

What is human trafficking?

Take a sample.

domestica maids services
'domestica provides maids for your service at home or office or establishement... we also provide nannies and escorts for elderly people ... all for just $100 - $200 per month ... call us at 03660056 LEBANON

we provide house maids on monthly and on contract basis for 3 years... we also provide all kinds of male and female workers for your businesses and professional staffing needs... we provide free parking for our customers.'

Check their photo albums. They are simply put, selling humans. This is their commodity.









عنجد؟


Tuesday, January 15, 2013

Ever Wondered What the World Thinks of Us?

Now you know.

Millions of domestic workers around world are not protected says UN

This report says far too many sad, truthful facts.

Women News Network

(WNN/UN) United Nations, GENEVA: Millions of domestic workers around the world are not protected under general labour laws and are highly vulnerable to exploitation, says a United Nations report released today, which calls on countries to extend social protection to them.
“Domestic workers are frequently expected to work longer hours than other workers and in many countries do not have the same rights to weekly rest that are enjoyed by other workers,” said the Deputy Director-General of the UN International Labour Organization (ILO), Sandra Polaski.
“Combined with the lack of rights, the extreme dependency on an employer and the isolated and unprotected nature of domestic work can render them vulnerable to exploitation and abuse,” she added.

According to the ILO report, Domestic workers across the world, more than 52 million people worldwide are employed as domestic workers. While a substantial number are men working as gardeners, drivers or butlers, 80 per cent of them are women.
Of the 52 million domestic workers, only 10 per cent are covered by labour laws to the same extent as other workers, and more than one quarter are completely excluded from national labour legislation.
This disparity in conditions translates in longer, more unpredictable working hours with no appropriate remuneration for domestic workers, rendering them highly vulnerable economically, as well as affecting their health.

The report states that more than half of all domestic workers have no limitation on their weekly normal hours of work and about 45 per cent have no entitlement to weekly rest periods or paid annual leave. In countries such as Qatar, Namibia, Tanzania and Saudi Arabia, the average hours of domestic workers range from 60 to 65 per week, largely surpassing the statutory limits set by virtually all countries of 40 to 48 hours per week.

“Long working hours, night working and patterns of shift work that involve an irregular distribution of working hours are among the factors that have the greatest negative effects on workers’ health,” said an ILO domestic work specialist, Amelita King-Dejardin. “They carry especially important risks for women during and after pregnancy and for young workers.”
Long working hours are especially common among live-in workers – many of whom are migrants – who are expected to be available at all times of the night, the report notes. Many migrant workers also lack knowledge of the local language and laws, which makes them especially vulnerable to abusive practices, such as physical and sexual violence, psychological abuse, non-payment of wages, debt bondage and abusive living and working conditions.

“The large disparities between wages and working conditions of domestic workers compared to other workers in the same country underline the need for action at the national level by governments, employers and workers to improve the working lives of these vulnerable but hard-working individuals,” said Ms. Polaski.
The report’s findings are intended to act as a benchmark against which progress in extending legal protection for domestic workers will be measured. It also calls for joint actions taken at a national level by governments, trade unions, employers and domestic workers’ organizations to bring about reform in legislation as well as in practice.

Domestic workers across the world follows the adoption in June 2011 of a new ILO Convention and Recommendation on domestic work which sets a standard for equal treatment between domestic and general workers in relation to working hours, rest periods and annual leave.
The Convention will come into force in September this year. So far, it has been ratified only by three countries: Mauritius, Uruguay and the Philippines.