Wednesday, June 26, 2013

Maids in the Middle East: Wiping clean the record of abuse

The Guardian

The Mena region – Middle East and North Africa – is a sought after destination for millions of female migrant domestic workers. Attracted by the prospects of a better life, they pour in from Asian countries, particularly from Sri Lanka, the Philippines, Indonesia and India, and to a lesser extent from eastern Africa. Yet the region is often in the spotlight for reports about the abuse and exploitation of these workers.


Exploitative working conditions in this sector stem from two mutually reinforcing roots: the exclusion of domestic work from national labour laws (which gives unscrupulous employers carte blanche to set up abusive working conditions or resort to violence) and domestic workers' low level of knowledge about their rights (since many lack education). In Mena, almost all domestic work occurs outside the scope of national labour laws and existing anti-trafficking laws in the region designed to protect migrant workers from abuse are not adequately enforced. Enforcement is a global challenge, but Mena's specificities, such as the highly-restrictive kafala sponsorship system, pose even greater difficulties, increasing migrant domestic workers' dependency on their employers or sponsors.
In kafala system, a local citizen – the kafeel - has sweeping powers over migrant domestic workers, including the power to permit entry to the Gulf country, monitor their stay and approve their exit. If sponsorship is withdrawn, the foreigner loses all legal right to remain in the country. That power imbalance can leave employees vulnerable to abuse and violence and in fact many domestic workers have fled their employers' due to violence or imprisonment.
With so many challenges, what's being done about it now?
International organisations, such as IOM, ILO and UN Women, regional entities, local NGOs and, most importantly, governments themselves are uniting in new efforts to improve migrant workers' rights. As the leading agency on migration, IOM recently launched two such projects: Pave in Mena, which focuses on legal reform and 'We are all workers' in Jordan which seeks to raise awareness in order to change behaviours.
Pave stands for 'Protect and assist vulnerable and exploited migrant workers'. The project has a comprehensive vision, a two-year run time, and an eye on concrete results. It will create programmes in Egypt, Iraq, Jordan, Saudi Arabia and Lebanon to build government capacity to apply human rights standards, assist and empower migrant workers, and reduce discrimination and xenophobia against them.
Significant gains have been made in the fight to protect domestic workers since 2000. The ILO's 2011 Domestic Workers Convention No 189, which establishes basic rights for domestic workers, was passed with strong support, including from Arab delegates. Among other positive steps, the Gulf Co-operation Council is poised to consider a draft law on domestic workers that will include human rights provisions. On the anti-trafficking front, Mena countries have ratified the UN protocol to suppress and combat trafficking in persons.
In 2010, the League of Arab States endorsed a strategy to combat trafficking and have since implemented anti-trafficking law. But legal coverage and enforcement remain challenges and much more work needs to be done on this front.
One way Pave is working to ensure the enforcement of legislation is to educate and train key decision-makers, high-ranking government officials and front-line service providers and boost their capacity to apply well-established human rights standards. The goal is to create new ministerial decrees, pass or amend laws and ratify conventions such as No 189.
Improving the scope of legal protection is a must, but so are parallel efforts to empower migrant workers about their rights. Boosting workers' basic knowledge, bargaining power, and avenues to seek recourse can help reduce vulnerability and abuse. Outreach to domestic workers is complicated by structural and societal obstacles.
Traditionally, the domestic worker-employer relationship has been founded on a fundamentally unequal paternalistic model rather than a setting in which the worker and employer have discussed and defined their respective rights and duties.
Some practical constraints also remain as many domestic workers are undocumented and out of sight, working behind closed doors, they may not speak the language of the host country and some are heavily restricted in their movements outside the household.
Stepped-up efforts to fight trafficking can pose a dilemma for undocumented migrant domestic workers who may be reluctant to complain or vulnerable to criminal groups and unscrupulous employers. Bearing that in mind, in Jordan, the IOM and local and international partners worked in tandem to launch the 'We are all Workers' awareness campaign to fight human trafficking and protect domestic workers.
The campaign, started in April, is designed to encourage empathy among Jordanians for the situation of many domestic workers, and reduce cross-cultural misunderstanding, discrimination and xenophobia. Outreach relies on radio, TV, posters, brochures and booklets, and a website, combined with training for key stakeholders. Pave similarly unites stakeholders for public awareness-raising programmes and to provide a variety of direct assistance to exploited migrant workers, with a focus on female domestic workers.
No solution can unanimously and completely solve the problems faced by migrant domestic workers. This area of work is deeply political but progress is being made thanks to the diverse and committed organisations who make up the global domestic workers movement.
Local organisations such as Tamkeen in Jordan, Caritas in Lebanon, Helpers in Egypt and many others have been instrumental. But real and lasting change depends on building a safety net for migrant domestic workers through a broad and enduring coalition of governments, non-state actors, and international organisations, as well as empowering migrant domestic workers themselves. Mena is a prime place to showcase that a coalition can make a difference.

أربع ساعات على بحر النساء

Assafir

لا يغيب عن هذا العالم النسائي ميزة لبنانيّة تُسمّى عنصريّة. قوانين جائرة. في بعض المسابح يمنع على العاملات الأجنبيات ذوات البشرة السمراء الدخول أصلاً. أمّا تلك التي تسمح فممنوع عليهنّ الاختلاط بالمياه. وهذا الرفض إمّا إداريّ وإمّا بطلب من الزبائن. لا تتشارك كثيرات حوض السباحة مع "وحدة سودا". في المسألة أمرٌ ما يثير اشمئزازها، لدرجة لم تتمكّن من شرحه.
على الضفة الثانية تحضر قضية التعاطي مع السوريين. في بعض هذه المسابح نساء سوريات حضرن للعمل. من المدخل وصولاً إلى النقطة الأخيرة، سترافقك لهجة سوريّة محبّبة وجميلة. تنظيف، تقديم خدمات، عاملات كافيتيريا... تكثر شكاوى هؤلاء العاملات من عنصرية بعض اللبنانيات. تشكو إحداهنّ من كثرة الطلبات. "لا يعرفن انجاز شيء بأنفسهنّ، إن أردن لصق مقعد بآخر يطلبن منّا القيام بالأمر".
من ضمن سلسلة مشاهدات تطفو على السطح مشهد سيدة تصل إلى المسبح "على زعل". تصرخ بإحدى العاملات طلباً لمقعد في نقطة محددة. لبعد المسافة أخذت المسألة وقتاً. التفتت نحو صديقتها سائلةً عمّا إذا كانت العاملة سورية. جاء الجواب بالإيجاب. مع عودتها انهالت فوقها طلبات وتأفّف بسبب البطء في تلبيتها... وهكذا يستمرّ اليوم حتى المغيب، ليعود المسلسل ليبدأ في اليوم التالي.

Thursday, June 13, 2013

لبنان يشدد الإجراءات الأمنية على اللاجئين السوريين

AlJazeera

‫نساء أجانب محتجزات في أقفاص قصر العدل في الجديدة


يُناشد المركز اللبناني لحقوق الانسان المدعي العام ووزير الداخلية لوضع حد فوري للاحتجاز التعسفي وسوء المعاملة التي تجري في قصر عدل الجديدة، وتحملهما المسؤولية عن سلامة المحتجزين النفسية والجسدية.

زار المركز اللبناني لحقوق الانسان، اليوم، الزنزانات في قصر عدل جديدة واكتشف برعب الظروف التي تعيش فيها ثلاثون امرأة أجنبية موقوفة.

محتجزات إلى حد ستّة أشخاص في ستّة أمتار مكعّبة، تتم حراستهنّ من قبل رجال، دون أن يرون ضوء النهار، دون أن يخرجن من زنازنهنّ، دون ماء صالحة للشرب و يعتمدن بشكل كامل على الخارج لتأمين الغذاء لهنّ. إذا كانت إحداهنّ مريضة، يتوجّب على الحراس إبلاغ المخفر الذي أرسل المحتجزة إليهم والحصول على موافقته للتدخل. لا يوجد أي طبيب ولا أي منظمّة تقوم بزيارة هذه الزنزانات، وفقاً للمعلومات التي تمّ جمعها.

يضيف لنا الحارس " ننتظر نقلهنّ إلى الأمن العام"،" إذا واحدة منهنّ ليس لديها غذاء، فإننا نجلب لها القليل من اللبن من عندنا". وامرأة من بنغلادش محتجزة هناك منذ 11 يوماً " لا أحد يجلب لها الطعام، فنعطيها بعض الشيء من الأكل من وقت للآخر" يضيف الحارس.

وفقاً للمعلومات التي تمّ جمعها، لا ينبغي احتجاز السجناء أكثر من 4 أيام (والذي هو بالفعل أكثر من اللازم)، و لكن بعضهنّ يبقين إلى حد الشهر. ومن الواضح غياب الرقابة الأمنية والقانونية في هذه الأماكن.

إنّ انتهاكات القانون اللبناني والتزامات لبنان الدولية لا تعد ولا تحصى وتشير مرّة أخرى الاحتقار الذي تكرّسه السلطات اللبنانية تجاه عاملات المنازل الأجنبيات وتجاه المحتجزين بشكل عام.

بيروت في 12/حزيران/2013‬

Wednesday, June 12, 2013

احتفالية مناهضة للعنصرية بلبنان

One More


Good morning Lebanon.
Just another regular day here.

أقدمت العاملة الاثيوبية نيفا نيسكا دلالتي مواليد 1989 على الانتحار شنقا  في منزل مخدومِها ح.ج في مدينة الشويفات.

وكانت الجثة وجدت معلقة بحبل للغسيل في أحد حمامات المنزل. وعلى الفور تم ابلاغ الجهات الأمنية المختصة التي حضرت وأجرت كشفا على الجثة وبدأت بالتحقيقات بحضور الطبيب الشرعي الذي كشف أن "نيفا" كانت حاملاً في الشهر السادس.

Tuesday, June 11, 2013

السان جورج ضد التمييز: انتصار معنوي


«stop solidere & discrimination». من الصعب أن تمر تلك العبارة العملاقة المعلقة على جدار فندق السان جورج مرور الكرام. فقد أرست معادلة جديدة لعلاقة بدأت تتشكل بين القطاع الخاص وحملات المجتمع المدني، بعدما خرج السان جورج من صف اللامبالاة الى صف الانخراط العملي في مناهضة التمييز والعنصرية ولا سيما تجاه العاملات الاجنبيات
راجانا حمية

هناك، في المكان الذي طوت ذاكرته «سوليدير»، صار المطلب مطلبين. لم تعد لافتة «stop solidere» التي تخبئ وجه فندق السان جورج منذ زمن، مجرد لافتة عملاقة بكلماتٍ صارت بلا صدى. ثمة ما تغيّر. فمنذ أيام قليلة، ينتبه العابرون لكلمة «discrimination» (مناهضة التمييز) التي أضيفت حديثاً أسفل الشعار الأساس.

تنبه هؤلاء فجأة إلى أن هذه الـ«stop» التي ولدت سابقاً في مواجهة ممارسات سوليدير التمييزية، يمكنها أن تحمل المعنى الكامل. اختلفت مشاعرهم باختلاف اهتمامهم بما يحمله ذلك التفصيل المضاف، فمنهم من هلل ومنهم من استغرب وآخرون عبروا، وكأن شيئاً لم يكن.
وحدها، ستعرف بأن شيئاً أساسياً تغيّر. «راحل»، تلك الفتاة التي بلون سمرة البحر، ستمر من هناك ذات يوم، وستقرأ تلك العبارة وما كتب «للتوكيد» كاعلان واضح للزبائن عند باب المسبح: لا تمييز يكون مبرره العرق أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الأصل القومي أو الثروة... هذه الفتاة هي نفسها التي «طردت» بطريقة غير لائقة العام الماضي من المسبح ذاته، بسبب لونها.

المهم الآن هو ما حدث فعلاً هنا، بغض النظر عن المكان، سواء أكان اسمه السان جورج أم أي اسم آخر. فرفع الشعار هو بحد ذاته «مكسب كبير ونموذج يصلح للتعميم في مسابح أخرى»، يقول المحامي نزار صاغية. هو مكسب معنوي، تمثّل بدعمٍ لم يكن ليحصل في مثل هذه الحالات. كان يكفي ربما أن يعتذر المسيء إلى الشخص الذي لحقه الأذى. لكن، ما حصل كان ابعد من ذلك، فصاحب منتجع السان جورج، فادي خوري، اراد التعبير عن انخراط مؤسسته في حملة مناهضة التمييز التي استهدفته، وقال انه بذلك يعبّر عن «قناعة شخصية بأنني لا أميز بين إنسان وآخر بسبب لونه أو رأيه، خصوصاً أن إلغاء التمييز هو قضيتنا التي بدأت مع سوليدير، واستناداً إلى ذلك أنا أدعم كلياً هذه الحملة».
إن عنى كلام فادي خوري شيئاً، فهو يعني «بداية بناء قناعة لا تمثل شخصاً بذاته، وإنما قطاعاً خاصاً لم يكن ليتلاقى على المسار نفسه، وبهذا صارت خطوة السان جورج شأناً عاماً»، يقول صاغية.

من هنا، بدأ لقاء يعوّل عليه الكثيرون للانطلاق منه إلى أمكنة أخرى. والتأسيس عليه، يقول صاغية «إنه يتم العمل على تجميع شهادات من شهود في أماكن أخرى تمارس التمييز». وهي الشهادات التي كانت قد بدأتها العام الماضي حركة مناهضة العنصرية، وتبين من خلالها أن «80% من المسابح لا تسمح بدخول العاملات الأجنبيات، ولكن بعضها لا يعلن ذلك صراحة»، تقول ناي الراعي، الناشطة في الحركة. لكن، ما الذي حصل فعلاً للوصول إلى هنا؟
بدأت القصة العام الماضي، عندما أخرجت راحل، الفتاة الإثيوبية، من مسبح السان جورج. يومها، تقدم فادي خوري باعتذار علني مكتوب. لكن الصبية لم تستطع كتم جرحها. تقدّمت بدعوى شخصية بوكالة صاغية وبمساندة حركة مناهضة العنصرية ضد السان جورج. لكنها لم تكمل، فخوري الذي اعتذر علنا في السابق، أعاد تأكيد ما كان قد قاله في العبارة التي علقها عند مدخل المنتجع.

كان يمكن لتلك القضية أن تكون المحاكم نهايتها. وحينها، سيكون الحكم واضحاً: رابح وخاسر. لكن، في المعادلة الجديدة «الكل رابح». وأهمية تلك الدعوى التي أرادتها راحل والمساندون لها «مبدئية»، أنها «عدا عن كونها أول دعوى ترفعها فتاة من ذوي البشرة السوداء ضد مؤسسة خاصّة، فقد أرست نوعاً من الوعي لقضايا اجتماعية تنتصر لحقوق الإنسان بعيداً عن المصالح الفئوية الضيقة والخاصة، وما فعله السان جورج أهم من التعويض المالي الذي كان يمكن أن تحصّله راحل»، يتابع صاغية. ببساطة، «رمم الخطأ».

هذا أولاً. أما ثانياً، فهو الحراك المدني «الذي بدأ يثمر، خصوصاً في ظل استحالة الاعتماد على مبادرة المجلس النيابي من خلال إصدار قوانين صارمة وقوية تحمي هؤلاء الناس»، يتابع صاغية. أما ثالث تلك الأمور، فهو التبدل الذي أحدثته تلك الدعوى من خلال العودة لشيء «اسمه الالتزام بالقانون والمواثيق الدولية»، تقول الراعي. تلك القوانين الواضحة والصريحة، والتي أضيف إليها في نيسان العام 2012 التعميم رقم 5، الصادر عن وزارة السياحة «والموجه إلى المسابح والحمامات البحرية ومرافئ الاستجمام بضرورة التقيد باعتماد المساواة في استقبال الزبائن من دون تمييز لجهة العرق أو الجنسية أو ذوي الحاجات الخاصة». وبغض النظر عن النوايا، إلا أن هذه الحادثة قد أحدثت تحولاً في مواقف الكثيرين من أصحاب تلك الأماكن المجمعين على «الالتقاء تحت سقف القانون»، يقول أحد أصحاب المسابح.
يبقى شيء أساسي تعجز الوزارة وغيرها عن العمل عليه، عقلية «الزبائن» العنصرية. فهؤلاء إلى الآن لم يقتنعوا بأن صاحبة البشرة الداكنة «ما بيحلّ لونها» في المياه؟

Ethiopian Food this Saturday

After a long pause, time to start reviving Ethiopian dinner nights at the cafe. This time with a bit of a twist. You can have ethiopian food, for lunch or dinner or somewhere in between as Rahel will be cooking in Nasawiya between 1 and 8 PM this Saturday. Event link here.

Menu:
Mesir Wat (vegetarian) • Minchet Abish (beef) • Doro Wat (chicken) • Ayb (cheese) • Atakilt Wat (salad)

Open buffet for 20,000 LL and drinks available on demand.
As usual, all proceeds (and compliments) go to Rahel.

In addition, Mishka will be at the cafe for the whole time, for anyone who'd like to come check her designs out and order some. Check the below page to know more about Mishka if you haven't met her yet:)

https://www.facebook.com/pages/Mish-Couture-African-Designs-by-Mishka/333664086760070

Sunday, June 9, 2013

Africa Golden Jubilee 2013

The African United Community celebrating the 50th anniversary of the African Union:)
Join them for the celebration in Rabieh.


This is the event page.

Friday, June 7, 2013

Monday, June 3, 2013

Great News!!

This banner represents a moral compensation for the discrimination that Rahel went through last year, and is a symbolic victory for all people who have been discriminated against in this way, and for the struggle of migrant workers in general to be treated as human beings in Lebanon. It is also a great example of coordination and cooperation to stop such actions in beach resorts in general.

We think that this is a very positive step, and that the process must go on, not only for St George, but for all beaches and almost all tourist resorts that tend to discriminate based on nationality or class. Slowly, things are starting to change in Lebanon. And when the rules and norms change, people's perceptions and attitudes will tend to change much more quickly.