Saturday, August 31, 2013

MCC Market

The Market is tomorrow! Don't miss it. Pass by, even if for a quick coffee:)
3 to 7 pm.

Fb event

Monday, August 26, 2013

Mehret goes to the beach

Happy Birthday Mehret. Next time I’ll treat you to a day in a decent country instead.

(Joumana Haddad, you don't have to insist on her next time if she isn't interested or comfortable in going to the beach in the first place).

Full piece.


Saturday, August 24, 2013

This Song Represents ARM

Can this be national anthem for #lebanon and be #mandatory morning song in school in the first 10 years?

Listen here.

Migrant Communities Market!

There will be handmade crafts, coffees, foods from Asian and African communities, and other great items for sale! Come by, have a bite, and maybe even get your hair braided or a henna tattoo!  Next Sunday. 3 to 7 pm. Finish your swim and pass by:)
All details here.



(Photo by 2famous)

قاضٍ ينتصر لعاملةٍ أجنبيّة


هو حكم نوعي يُحتذى به. هكذا وصفت منظمة «كفى عنف واستغلال» الحكم الذي صدر عن القاضي المنفرد الجزائي في بعبدا نادر منصور لصالح العاملة المنزليّة و. س. من التابعية السيريلنكية. إذ في تاريخ 10/7/2013 حكم منصور بحبس المدّعى عليها و. ق. (اللّبنانية) مدّة شهرين وبغرامة خمسمئة ألف ليرة لبنانية، وبإلزامها بأن تردّ للمدّعِية، أي العاملة المنزلية التي توكّلت عنها منظمة «كفى عنف واستغلال»، مبلغ 3750 دولاراً، بالإضافة إلى عطل وضرر بقيمة مليون وخمسمئة ألف ليرة لبنانية! ما هي القصّة التي أدت إلى هذه النهاية السعيدة للمرة الأولى؟ خدمت العاملة المنزلية و. س. في منزل السيدة و. .ق مدّة ثلاث سنوات، من دون أن تدفع لها السيدة قرشاً واحداً مقابل عملها طيلة تلك الفترة. في الفترة الأولى، كانت السيدة تبرّر للعاملة عدم دفعها لها راتبها، بكونها تدّخر لها أموالها إلى حين سفرها! لكن بعد فترة من الزمن، لم يعد بمقدور العاملة احتمال الموضوع، فما كان منها إلا أن هربت من المنزل قاصدةً السفارة السيريلنكيّة لإيجاد الحلّ. حاولت السفارة التفاوض مع سيدة المنزل، فتعهّدت هذه الأخيرة بدفع مستحقّات العاملة كاملة إذا ما عادت إلى العمل لديها. على أثرها، عادت و. س. إلى منزل و. ق. لتزاول عملها من جديد. لكن سيدة المنزل لم تدفع لها مستحقاتها القديمة أو الجديدة. وعود السيدة المتجدّدة وحاجة العاملة إلى راتبها جعلت الأمر يطول ثلاث سنوات. لكن في منتصف العام 2010، لم تعد و. س. قادرة على احتمال العمل بالسخرة الذي تجبرها عليه سيدة المنزل، فما كان منها إلا أن هربت مرّة ثانية، قاصدة السفارة من جديد. تواصلت عندها السفارة مع «كفى» لتجد حلاً لمشكلة العاملة، فحاولت حينها محامية المنظّمة موهانا اسحق التفاوض مع و. ق. من أجل حلّ الموضوع بأفضل السبل، لكنّ السيّدة أصرّت على رفضها دفع راتب العاملة، حتى انتقلت القضيّة إلى المحكمة. لم يكن بمقدور العاملة الانتظار حتى صدور الحكم في القضية التي علمت أنه سيطول البحث فيها، فعادت إلى بلادها خالية اليدين بعد ثلاث سنوات من العمل. لكن القاضي منصور حكم أخيراً لصالح العاملة. تشير اسحق الى أنّها «قد تكون المرّة الأولى التي يصدر فيها حكم من هذا النوع، إذ تدخل مواضيع الأجور عادة ضمن نطاق النزاعات المدنيّة. لكننا تقدّمنا بدعوى جزائيّة بما أننا اعتبرنا أنّ احتفاظ سيّدة المنزل بأجر العاملة وعدم إعطائها إياه هو إساءة للأمانة. وأرسلنا لها إنذاراً على هذا الأساس». تضيف اسحق إنّ الجديد في الموضوع أنّ القاضي لم يردّ الدعوى إلى المحكمة المدنيّة على أساس أنّها قضيّة أجور بل في «اجتهاد نوعي»، اعتبر القاضي أنّ فعل المدّعَى عليها لجهة احتفاظها لنفسها بمجموع الأجور المستحقّة للمدّعِية عن فترة عملها لديها، إنّما يشكّل جرم إساءة أمانة سنداً للمادّة 671 عقوبات، الأمر الذي رأت فيه المنظّمة ضمانة أكبر وحماية أفضل لهذه الفئة المستضعفة من العمّال وهو يشكّل رادعاً قوياً لمثل تلك المخالفات السائدة في لبنان. قد يكون باستطاعتنا الآن، بعد صدور الحكم غيابياً على السيدة و. ق. أن نكتشف عنوانها الجديد، حين تتبلّغ الحكم الصادر بحقّها، بما أنّها عمدت إلى تغيير رقم هاتفها وعنوان منزلها بعد تفاعل القضيّة وتقديم الشكوى بحقّها نهاية العام 2010، فتعذّر تواصل المنظّمة معها منذ ذلك الوقت.

Friday, August 23, 2013

Look at That


A friend found this mass-mailed announcement in his spam folder. ***

WARNING!
This Maid ran away from her boss's house 2 months ago, she stole a lot of things. She's sick she has often panic attacks, she can be dangerous. 
To who knows anything of her to contact urgently the police and her sponsor on the following phone number 09/637988 to inform of her place.

N.B: We warn not to employ her under legal pursuit.

ALERTE!
Cette Bonne s'est enfuie de la maison de son employeur il y a 2 mois, elle a volé beaucoup de choses. Elle est malade, elle a souvent des attaques de panique, elle peut-être dangereuse.
A qui sait quelque chose d'elle à contacter d'urgence la police et son employeur sur le numéro de téléphone suivant 09/637988 pour informer où elle se trouve.

N.B: Nous alertons de ne pas l'employer sous peine de poursuite légale.
Note: In our first announcement we made mistake in french text, we put (2 ans instead of 2 mois).


Thursday, August 22, 2013

لبنان مساحته صغيرة على العنصريين مش على السوريين


Nice:)

'I get judgy looks at intersections all the time because I am playing rap music at loud volumes, and I watch people decide things about my character and what kind of person I am because of that. One of my favorite TV actors had this same experience and freakin' nailed the perfect comeback.'

Upworthy videos are the best.


Saturday, August 10, 2013

20 ways to combat modern-day slavery

Ethical businesses can play a double role in combating slavery: By following ethical labour practices especially in developing countries, businesses can create more jobs that pay living wages, which in turn reduces poverty rates. Businesses in these situations can play a great role in economic development in some of these regions where slavery is rife.

Full link on the Guardian.

Friday, August 9, 2013

Why are Palestinians blamed for violence in Lebanon?

Palestinian refugees in Lebanon have always been looked at with a suspicious eye and treated as a security threat by Lebanon’s political class, eager to deflect from their own incompetence and malfunction by placing blame for the country’s problems on a foreign bogeyman. The refugee community, currently lacking any meaningful protection, has also always been vulnerable to the turbulent political tides in Lebanon.

Full article on EI.