Monday, September 30, 2013

Have People Here Heard of the Dunkin Donuts Story?

Initially, Thailand’s Dunkin’ Donuts’ CEO, Nadim Salhani, said: “It’s absolutely ridiculous. We’re not allowed to use black to promote our doughnuts? I don’t get it. What’s the big fuss? What if the product was white and I painted someone white, would that be racist?”



Another link here.

Sunday, September 29, 2013

ملكة جمال لبنان خسرت أمام ملكة جمال....

We never imagined we would be re-posting for Al-Jaras here, but we really have to, at least for this one.
The title of this section is 'walaw'. Seriously, it is really 'walaw'.


Friday, September 27, 2013

Another Proud Racist Celebrity

ميشال الفتريادس، انت مش فخر الصناعة الوطنية اللبنانية.



Thursday, September 26, 2013

Egypt’s Syrian Scapegoats

Before Morsi was overthrown, “we never had to worry about papers or residency,” says Bilal al-Shami, a 26-year-old Syrian with slick black hair and a calm demeanor from the hard-hit city of Homs. “Now they just pull Syrians off the street.”

Full article on The Nation.

Monday, September 16, 2013

A talk at a toddler's birthday party


Sharing a testimony we received recently.

=================================

I am grateful for this space to share, encourage and  to shout in rage at the atrocities that surround us and the system in which we are all a part. 

Earlier today, I was attending a four-year old's birthday party. As is the custom mothers sit around and chat while the children play.  Making small talk with one another, one mother asked another if she had heard anything further about her 'run away' domestic worker. No, she answered and that she didn't care to. Her friend then asked her if she had taken care of all the legal procedures to relinquish her responsibility over the 'girl.' Yes, she replied she had. Did the authorities confirm that she would not be held financially responsible if the girl was found and was sick or hurt? Would she have to pay the hospital bills? She replied, that they did not confirm either way but anyway she actually hoped that they find her dead as it would be cheaper for her as she would not have to pay her return ticket home. The women around her nodded and encouraged her to stay strong in the face of the suffering she continues to endure as a result of this domestic run away. 

They chatted away at the terrible things this domestic worker had done.. and in the end concluded knowledgeably that these migrant workers are actually from an inferior culture that does not allow them to form attachments to their children, families and friends back home. Moreover, their poverty forces them to search for work and so they should be grateful for the opportunity we give them in our homes.
If the situation we have with migrant domestic workers in the middle east is not slavery, I really don't know what is. Running away from an employer deserves death.

I share what I heard today with, yes, some element of judgment on these women and what they said and believe.  But also with a genuine feeling of shock at the extent to which the core of our society is rotting ..so much so that statements like these would be considered appropriate small talk at a toddler's birthday party.

When Racism Itches

شاشة - "المراقبون" عبر "فرانس 24" يرون بعين واحدة: تباً لعنصرية لبنان

الجزم بأن العاملات الأجنبيات يحظين عندنا بنعيم العيش، دعابة غير مضحكة. والجزم بأنهن معذّبات، يعانين الذل والعبودية هو الآخر افتراء. سمّت "فرانس 24" أحد الناشطين في "حركة مناهضة العنصرية" علي فخري "مراقباً"، وعمّمت رأيه وكأنه اكتشاف القرن!.
يوحي البحر بالاتساع والصفاء والحاجة الى تشارك الخفايا، وجاء فخري يصوّره متواطئاً مع اللبنانيين على "ظلم" العاملات الأجنبيات و"التنكيل" المعنوي بهن. في 12 دقيقة، وعبْر ريبورتاج بعنوان "لبنان، عاملات منزليات أم إماء؟" بنى الناشط اللبناني أحكاماً وراح يعمّمها: "يجري التعامل مع العاملات الوافدات من بلدان فقيرة، بفوقية. العاملة الوافدة من الهند أو من سري لانكا، تُساء معاملتها أكثر من الرجل الآتي من تلك البلاد". تعميمات أُطلقت مثل الرشقات 
النارية، قوامها العصبية، ومجالها الهواء.
بعض المَشاهد يُرى بعين واحدة، كذلك ما يولد من التشبّث بالرأي. فات الناشط ضد "العنصرية" ان التعميم يضرّ بـ"القضية"، وقد يؤلّب عليها فئات. لا يُخفى ان بعض المسابح يتعمّد عدم استقبال العاملات في المنازل لغير سبب، وأحد هذه الأسباب يتعلّق باحتمال اصابتهن بأمراض معدية. التقرير لم يأخذ من الأسباب إلا أكثرها جهوزية للإسقاط: العنصرية! استُعملت الكاميرا الخفيّة لضبط اللبنانيين بالجرم المشهود: قتلة ضمير وأخلاق وانسانية.
الدفاع عن سوء معاملة انسان لآخر قبحٌ يعكس تشوّهات صاحبه أولاً. نوضح، لئلا نُرمى بتبرير "الجريمة": ثمة بعض اللبنانيين يستحق العقاب، إذ يعتبر ان "امتلاك" الخادمة "حق". وثمة أيضاً من أفردوا لها مساحة في العائلة والقلب. راق لـ"المراقب" فخري النصف الفارغ من الكوب. تعمّقْ أكثر سيّد علي. اللبناني عنصري ونقطة على السطر!
كأن يُقال ان اللبنانيين أهل كرم، هو القول انهم يسيئون معاملة الخادمات. لمَ التعميم؟ مقدّمة التقرير ومخرجته سارة قريرة، سعت للتوازن. بالعربية الفصحى التي تتقن مخارج حروفها، قالت لفخري ما سمعته من المدير العام لوزارة العمل عبدالله رزق: "مشكلات العاملات المنزليات في لبنان، هي عينها مشكلاتهن في بلدان أخرى. منها ما يتعلّق باختلاف بيئتهن عن البيئة اللبنانية، أو بطبيعة العاملة نفسها. أما الكلام عن تمييز أو عنصرية، فهو من القاعدة استثناء. وإذا أرادت ارتياد المسبح، فلتأتِ معنا". نلمس في كلام المدير العام شيئاً من النوم على حرير الذي يراه بعضهم انسلاخاً عن الواقع، من غير ان يعني ذلك ان منظمات وجمعيات لبنانية ("كاريتاس" مركز الأجانب إحداها)، تسعى لفرض تحسين ظروف عيش الخادمات، وشروط اقامتهن، بالتعاون والتنسيق مع الأمن العام والسفارات المعنية.
انطلق فخري من النتيجة لا من الفرضية. رفض كلام وزارة العمل، معتبراً انه "يعيش خارج الدولة اللبنانية"، ثم قالها بحزم: "لبنان يعامل العاملات الأجنبيات والعمال الأجانب بعنصرية". اهدأ يا أخي. تمهّل يا أخي. لا هدوء ولا تمهّل!
تُخرق الأحكام المسبقة بوقائع مغايرة بالكاد تؤثر في تصاعد التقرير من الخاص الى العام. في "كاريتاس"، عاملات أجنبيات يمضين وقتاً جيداً: كرة مضرب ورياضة وعصرونية. وفي مكتب تأمين الخادمات، حين قالت المندوبة لأحد الزبائن ان العاملة "مضمونة" وإن لم تكن كذلك فالرجاء المراجعة، تساوى كلامها بالقنبلة.
قد تُفهم هذه السطور دفاعاً، أو "ردّ اعتبار"، وهي ليست كذلك. انها ما افتقده التقرير ليبدو أكثر "موضوعية". قالت قريرة في مقدّمتها، ان حياة العاملات المنزليات في لبنان "تشبه في بعض الأحيان العبودية". توقعنا من صحافية بمهنيتها ان تترك التحليل لشخص آخر، للناشط علي فخري مثلاً.

Saturday, September 14, 2013

مراقبون خط مفتوح| العنصرية في لبنان

المراسلة: هل تظن أن هناك نوع من التمييز العنصري الإجتماعي في لبنان؟
المدير العام لوزارة العمل: معاذ الله. أنكر هذا نكراناً مثبتاً.


Thursday, September 12, 2013

France 24 and Racism

Caméra cachée : des employées de maison interdites de piscine au Liban

Wednesday, September 11, 2013

Ethiopian New Year 2006- Beirut

Rahel would like to cordially invite you to celebrate with her and her friends from the ethiopian communty our new year (2006) on Saturday 14th at 9pm at Nasawiya Cafe. The event will consist of Ethiopian food, music and dancing.
Drinks are available on demand.

Entrance at 15, 000 LL inclusive of one plate.

Come happy. See you there!



Event link.

Wednesday, September 4, 2013

«فرانس 24» تكشف عنصرية اللبنانيين!


طبعاً لا نقصد هنا التعميم أو القول إنّ كلّ اللبنانيين الذين لجأوا إلى العاملات المنزليات هم «مستعبِدون»، لكن تقع على عاتق اللبنانيين اليوم مواجهة الظلم الذي تتعرض له العاملات المنزليات، لا على الصحافة الأجنبية كما كانت الحال غالباً في السنوات الماضية.