Tuesday, January 14, 2014

ضرب وتحرّش وإحتجاز

"كانت المدام تضربني كتير، بس ما هربت من ورا الضرب، هربت لأن ما قدرت ضل عم آكل من الزبالة، لو كانت تطعميني ما كنت هربت". هذا ما روته الباحثة والصحافيّة، سعدى علوه، نقلاً عن عاملة بنغلادشية إسمها رودنا، في المؤتمر الذي عقدته اليوم منظمة "كفى عنف وإستغلال"، تحت عنوان "تعزيز حماية عاملات المنازل المهاجرات" من خلال مناقشة مسار الهجرة من بلدان المنشأ إلى لبنان.
عاملة ثانية تؤكّد أنها كانت تضطر إلى الأكل من الطعام المخصص للكلب كيلا تموت جوعاً. وبرغم فظاعة الحادثتين إلا أنهما لا تختصران معاناة فئة من عاملات المنازل. كما تروي عاملة ثالثة أنّ "المدام" لم تكن تضربها، ولكن كان لها نصيب من زوج "المدام" الذي كان يجبرها على تدليك جسده ثم يتحرش بها. "قام بذلك أربع مرات وهددني بالقتل إن بحت لأحد"، تقول. عاملة رابعة سرعان ما يتبين انها كانت ضحيّة ساديّة صاحبة عملها، التي كانت تدخل عصا في فرجها.

No comments:

Post a Comment