Friday, January 31, 2014

التحرّش بالنازحات بيئة «حــاضنة» ... بشدّة!


لا يتوقف إزعاج السيدات السوريات على حلقة المساعدين ومؤجري البيوت، بل يتعداه الى مجموع الأهالي في بلدة ما يسكنون فيها. هكذا، تتلقى النازحات السوريات، اللواتي يجبرن على إعطاء أرقام هواتفهن لموزع المساعدة لكي يتصل بهن من أجل تسلّمها حين تصل، يتلقين وابلاً من الرسائل النصية القصيرة الفاجرة أو التي تتحرش مجرد تحرش وتتوخى موعداً غرامياً أو لمجرد «السئالة» على هواتفهن. خصت السيدات اللواتي التقيناهن بلدة مشحا بالشكوى. لا بل أخبرننا عن محاولة اغتصاب تعرضت لها سيدة سورية كانت حاملاً، وتعرضت بعد ذلك للإجهاض لأنها اضطرت إلى المقاومة والركض بحالها تلك.
كما أنه في تلك البلدة حصلت حادثة مطاردة أحد الدركيين لفتاة سورية مخطوبة، ما أجبرها على الرحيل الى بلادها. كما تعرض الكثير من السوريين الرجال في هذه البلدة للضرب على أيدي
الشبان.

No comments:

Post a Comment