Monday, November 17, 2014

مناشير مناهضة للعنصرية:)

الصورة من صفحة روجيه عوطة
"الحصيلة الأكبر التي قتلتها داعش حتى اليوم كانت من السوريين. ورغم ذلك يُصوَّر لنا يوميا أنّ كل سوري هو داعشيّ. السوريون هربوا من داعش والنظام في سوريا وأتوا إلى لبنان بحثا عن بعض الأمان. ومع ذلك نحمّلهم يوميا مسؤولية ما ترتكبه داعش من جرائم. فيهانون، ويخطفون ويعتدى عليهم، وقد يصل الأمر حدّ قتلهم.
المسؤول الوحيد عن حل موضوع خطف الجنود اللبنانيين هيالدولة اللبنانية التي، كما لم تكن مهتمة بتحرير الاسرى اللبنانيين في السجون السورية من قبل، أو حتى السجون الاسرائيلية، فهي اليوم لا تحرك جفناً أمام استمرار خطف الجنود اللبنانيين لدى داعش، فعلى من أولى توجيه الغضب؟ اللاجئون السوريون الذين لا علاقة لهم بتاتاً في عملية الخطف، أم الدولة اللبنانية التي لم تسعَ يوماً إلى حماية حياة مواطنيها؟
الدولة هي المسؤولة، فلنجعلها تتحمل مسؤوليتها، ولتًرفَع الايادي العنصرية عن اللاجئين والعمال السوريين".


No comments:

Post a Comment