Saturday, December 5, 2015

هذه بعض أسباب جريمة "عين نجم" إستمع


وانطلاقا من هذا الواقع، يُطرح السؤال: هل يمكن تفادي الجرائم او حالات الانتحار، او اقلّه الحدّ منها؟!

لعلّ الحل الانجع يكمن في انهاء نظام الكفالة المعمول به في لبنان. فاذا كانت هذه التصرفات العدائية ناتجة من عنف وضغوطات، علينا البحث في هذه الاسباب الضاغطة والتعنيفية. حجز جواز السفر والحرية؟ ساعات عمل متواصلة طوال ايام الاسبوع؟ ارهاق وحرمان؟ جوع، عطش، تعب ومسؤوليات تفوق القدرة على التحمّل؟ اهانات او ضرب؟ تمييز عنصري؟ كلّ هذه العوامل وغيرها (والتي قد تؤثر في العاملة كما في الكفيل(ة) تنتفي مع اسقاط نظام الكفالة، واخضاع العاملات الى قانون العمل.

حتماً ستعلو اصوات معارضة بذريعة حاجة اللبنانيين الى عاملات تخدمن على مدار الساعة بسبب الظروف الراهنة، وعلى رأسها عدم قدرة السيدات على التوفيق بين اعمالهن والاشغال المنزلية ورعاية الاطفال. تحتمل هذه النظرية نقضا واضحاً، نظرا لامكانية الاستعانة بعاملة من اجل تنظيف المنزل والطبخ لبضعة ساعات في النهار...او امكانية تعاون الزوجين على القيام بهذه الامور. وبالنسبة الى الاطفال، يُمكن احضار العاملات كـ Baby sitter في اوقات محدودة، وهذا ما يضمن بالتالي جوّا عائلياً غير مضطرب. سيسأل البعض :" ماذا عن المسنين؟ من سيهتم بهم؟".

فلنسأل الدولة الكريمة. يبدو واضحاً انها مسؤولة في اكثر من مجال عن جعل اللبنانيين، كما العمال والعاملات اللآتين من الخارج ضحايا...او مجرمين!

No comments:

Post a Comment