Monday, December 7, 2015

يوم تضامني مع اللاجئين السودانيين والمعتصمين في لبنان

Link

Sudanese refugees in Lebanon live in difficult and tragic conditions. They have been struggling for many years to secure their most basic human, social and economic rights.
About four months ago, many Sudanese refugees began an open sit-in in front of the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR), to demand the reopening of their closed files. However, the Commission, which is responsible for protecting refugees, tried in various ways to strip them from the last remaining right they have: peaceful protest.

1. UNHCR prevented protesting refugees from using the public toilets around the UNHCR building, forcing them to resort to the humiliating practice of relieving themselves in the empty land, that is monitored by security cameras, next to the UNHCR building.

2. UNHCR prevented the protesters from using insulators to shield themselves and their children from the rain, for fears that it would "turn into a tent".

3. UNHCR called-in the security forces in order to threaten the protesters.

4. The protesters were attacked by the UNHCR security guards, who threw their belongings and used force to evict them from the area.

However, the sit-in continues. Sudanese protesters have been sleeping out in the open in four months now. They are in dire need for solidarity and all sorts of support, especially that the UNHCR will be closed for the holidays, leaving the protestors on the street to face the harsh winter by themselves and ongoing security threats.

We are thus inviting you to a day of solidarity with the protesting Sudanese refugees on Monday, December 14, 2015 at 1PM in front of the UNHCR office in Beirut in order to highlight their plight and suffering, and to help amplify those voices and shed the light on ongoing UNHCR abuses and faults.

***

يعيش اللاجئون السودانيون ظروفاً معيشية صعبة ومأساوية. فهم ما يزالوا يناضلون منذ سنوات عديدة للحصول على أبسط حقوقهم الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية.
منذ حوالي الأربعة أشهر بدأ اللاجئون السودانيون اعتصاماً مفتوحاً أمام مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، للمطالبة بإعادة فتح ملفاتهم المقفلة. الا أن المفوضية، التي من مهامها حماية اللاجئين، حاولت بشتى الطرق منعهم من الحق الوحيد المتبقي لهم، أي الاعتصام السلمي.
1- قامت المفوضية بمنعهم من استخدام المراحيض العامة الموجودة حول مبنى المفوضية، لتجبرهم على الذهاب إلى ممارسة مذلة للقيام بما يتعين عليهم القيام به في الأرض المجاورة للمبنى، حيث جميع عدسات الكاميرات موجهة اليهم.
2- منعت المفوضية اللاجئين المعتصمين من إستعمال أية عازل لتغطية أنفسهم وأولادهم من المطر، خشية أن "يتحول إلى خيمة" مع مرور الوقت.
3- أحضرت لهم القوى الأمنية لتهديدهم .
4- تم الاعتداء عليهم من قبل رجال أمن المفوضية، وتم رمي أغراضهم وابعادهم بالقوة.
لكن الاعتصام ما يزال مستمراً. والسودانيون ينامون في العراء منذ أربعة أشهر. وهم بأمس الحاجة إلى التضامن. لا سيما أن المفوضية ستقفل أبوابها في العطلة وسيبقى اللاجئون وحدهم تحت الشتاء القارس.
ندعوكم إلى نهار تضامني يوم الاثنين 14-12-2015 الساعة الواحدة ظهرا أمام مكتب مفوضية الأمم المتحدة، للاضاءة على معاناة اللاجئين السودانيين ورفع أصواتهم عالياً.

No comments:

Post a Comment