Thursday, December 31, 2015

Opening New MCC

We are happy to announce that we are opening a new Migrant Community Center- Lebanon in beautiful Saida!! If anyone has any tips or advice (on good locations, good service providers, migrant workers/activists/NGOs to connect us with, etc.), please share them with us smile emoticon We'll keep you posted on our progress.

Wednesday, December 30, 2015

Sound Piece

Listen to the first sound piece produced by media students at MCC!
استمعوا الى أوّل انتاج لطلّاب وطالبات صف الاعلام في المركز!

Tuesday, December 29, 2015

Nepalese Lunch at t-marbouta

Join Sujana on Thursday, December 17th starting 12pm for her first lunch event at ة t-marbouta in Hamra. Sujana, along with AneRose, will be serving her delicious and long-awaited momos, with other Nepalese specialties. The event will end once the food runs out!

The menu will include:
- Green salad
- Alu dum (hot and spicy potatoes)
- Rice with red curry beans
- 8 momos (chicken or vegetarian momos available)
- Carrot cake

Check out the photos below!

Price per person is $12 and includes the above formula. 

Proceeds will go to the chefs and to supporting future Migrant Community Center- Lebanon activities. Hope that you all invite your friends and come enjoy the meal with us! Please come early before the food runs out! Take-away option also available.

You can also call us on 70 066880 to double-check there is still food available before arriving.


Link with photos

«ميلاد» العاملات المؤجّل.. بانتظار «هناك»


في تلك السّهرات أيضاً، ستكون هناك عاملة، اثنتان، ثلاث، وربّما أكثر. سيحضرن الأطباق الواحد تلو الآخر. سيجهّزن الكؤوس الواحد تلو الآخر. هنّ أيضاً سيتناسينَ همومهنّ، مشاكلهنّ، قضاياهن. سيبتسمن قليلاً. ستخرج إحداهنّ لتقول لأخرى «مش وقت الحكي هلّق عن إبنك البعيد خلّينا مركزين بالشّغل». لتلك العاملات، لصاحبات العيد المؤجّل.. تحيّة.

Monday, December 28, 2015

السودانيون: الخوف من السير بمجموعات


يقول عبدالله من أمام مبنى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في منطقة الجناح، حيث يعتصم مع عدد من مواطنيه منذ أكثر من خمسة أشهر للمطالبة بحق اللجوء: «كنا نتشارك جميع الأعياد في السودان ونحتفل ونفرح، أما هنا فنحن بالكاد نتذكر أننا بشر، ومن حقنا أن نفرح ونحتفل، نسينا الفرح ورافقتنا الأحزان والمآسي من كل حدب وصوب». يغور صوت عبدالله، ويمتد نظره في الشارع حيث يعتصمون «يمر علينا العيد مرور الكرام، نعايد بعضنا البعض من دون أي مظاهر احتفالية، همنا أن نحيا، ومن بعدها ربما نعود لاستذكار ما تبقى من أعياد على هذه الأرض».

يقول خالد مالك، أحد السودانيين المعتصمين أمام المفوضية، إنه لم ير عيداً منذ ثماني سنوات في لبنان (تاريخ وصوله)، «لا تمر الأعياد علينا بسبب الإجراءات الأمنية الكثيفة التي ترافق مناسبات كهذه من جهة، ولأننا لا نملك حق الإقامة، فنحن لا نخرج من مساكننا»، مشيراً إلى أن العيد بالنسبة إليه هو عبارة عن فرصة للعمل حيث تزدهر أعمال المطاعم مما يؤمن لهم عملاً يدر عليهم القليل من المال، «ويقينا شر الجوع، لنتمكن من متابعة الكفاح في سبيل الحصول على اعتراف أممي بوجودنا».

Thursday, December 24, 2015

Refugee describes his experience through poetry

Abraham Nouk's most beautiful and touching speech is going viral again. With the hopes that 2016 will bring more uplifting days for suffering Sudanese refugees in Lebanon and Jordan, for suffering Syrian refugees, here and everywhere. With the hopes that 2016 will bring justice and a safety haven to all those who have been long waiting.

'This is not a play, this is life and some of just want to live.'

Listen to it here.

Wednesday, December 23, 2015

As Christmas looms, cheer proves elusive for domestic migrant workers

The DailyStar

“Christmas will be the same as any day. It will be the same harassment, the same work, and the same little money,” she told The Daily Star. “There is no money in this country. There is nothing good here [in Lebanon] for people like me.”

Tuesday, December 22, 2015

Classes Coordinator

Classes Coordinator
Employer: Anti-Racism Movement
Deadline for applications: Sunday, January 3, 2016
Contract: Part time position
Location: Beirut

JOB DESCRIPTION
The Anti-Racism Movement (ARM) is a grassroots movement created by young activists in Lebanon, in collaboration with migrant community leaders. Together we work on documenting, investigating, exposing and fighting racist practices in Lebanon, through various initiatives and campaigns. ARM’s largest project is currently the establishment of the Migrant Community Center (MCC), which is a community space that offers diverse classes, activities, and initiatives catered to migrant workers in Lebanon.

Migrant Workers Task Force (MWTF) is a grassroots volunteer organization that leads initiatives for better treatment and social advancement of the migrant worker community in Lebanon. MWTF’s main activity is currently the language classes at AltCity (Hamra).

Since MCC and MWTF do similar work, MCC will be taking over the management of MWTF's activities. MWTF will henceforth be referred to as a grassroots initiative by MCC Beirut and/or “MCC Hamra classes”.

We are now recruiting a part-time Class Coordinator for the Sunday language classes and other activities that take place in Hamra.

The Class Coordinator would be in charge of:

Class Management

- Recruiting and maintaining positive communication with volunteers

- Handling opening and closing of the space

- Making sure all needed supplies for the classes are ready before the classes begin.

- Coordinating use of the space (between meetings, classes, activities, etc)

- Carry-out evaluations of the weekly language classes and improve them accordingly

- Develop and maintain an effective and adaptable curriculum for the English language classes using the resources already available at the Hamra classes and at MCC Gemmayze.

- Maintaining positive communication with MCC Hamra classes’ partners

- Contributing to fundraising efforts for the space


Activities & Initiatives

- Implementing monthly and yearly plans set by the MCC directors

- Coordinating different initiatives and needs, identifying emerging needs and opportunities

- Coming up with new activity ideas, researching, proposing, and executing them with management’s support and approval

- Reporting to MCC coordinator on a regular basis


Public Relations

- Representing MCC

- Maintaining good relationships with the neighborhood, the landlord, service providers, etc.

- Handling and/or referring media & interview requests

- Updating the website, Facebook page, and handling emails


Work Schedule:

Approximately 16 hours per week, centered around Sundays (when the classes take place):

- Sundays: 10AM to 4PM (tentative)

- Weekdays: 10 hours (class preparation, meetings, communication, etc)


Remuneration & Benefits:

- Net monthly salary at 400$- 450$

- Covering costs of transportation outside workplace

Duration of contract:

Six months renewable contract, including a 2-month trial period.


Qualifications:

- University degree or equivalent

- Proficient in 3 languages: English (spoken-read-written), Arabic (spoken-read-written), French (spoken)

- Excellent at using excel spreadsheets and other basic applications

- Personal qualities: friendly, outgoing, people-oriented, confident, resourceful, responsible, takes initiative, very organized, patient, tolerant, cares about racism and social justice

- Ability to work in a demanding and rapidly-changing environment

- Basic knowledge of migrant workers’ issues is preferable

- Experience in language class management/English teaching is desirable


Interested candidates should send their resume and cover letter to mccbeirut@gmail.com by Sunday, January 3, 2016.
Experience required: 1 to 2 years
Education degree: No Degree 
LANGUAGES
Arabic: English: French:

Monday, December 21, 2015

الأردن يرحل 800 لاجئ سوداني إلى بلادهم


رحلت السلطات الأردنية 800 لاجئ سوداني إلى بلادهم فجر الأربعاء بعدما اعتصموا قرابة الشهر في خيم أمام مقر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في العاصمة عمّان.
وتحركت عشرات السيارات التابعة لقوات الأمن العام الأردني وقوات الدرك إلى موقع مخيم الاعتصام المطالب بتأمين مساعدات إغاثية لفترة وجودهم في البلاد، والتوطين في بلد ثالث، لفض الاعتصام أولاً ومن ثم نقلهم بحافلات متوسطة وكبيرة الحجم إلى مطار الملكة علياء جنوبي العاصمة تمهيداً لترحيلهم إلى السودان.
وقال وزير الإعلام والناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني لـ"العربية.نت" إنه تم تسفير 800 سوداني إلى بلادهم صباح الأربعاء بعدما دخلوا المملكة للعلاج إلا أنهم الآن يطالبون باللجوء، مشيراً إلى أن شروط اللجوء لا تنطبق عليهم لأن المفوضية لم تعطهم صفة اللجوء.
وكان مئات اللاجئين السودانيين أقاموا أمام مقر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في منطقة خلدا بعمّان، مخيماً عشوائياً منذ قرابة الشهر وسط ظروف معيشية وإنسانية صعبة، مطالبين بما وصفوه بإنهاء التمييز بينهم وبين اللاجئين المتواجدين على أرض المملكة، وتأمين المسكن لهم خلال فترة تواجدهم في الأردن، فيما يبقى المطلب الأبرز هو توطينهم في بلد ثالث بعيداً عن البلد الأصلي الذي يشتعل بنار الحرب.
وبحسب مفوضية اللاجئين فإن عدد السودانيين في الأردن يصل إلى نحو 3500 لاجئ من 2000 تحت خط الفقر، كما وتحتل المملكة المرتبة الثانية في استضافة اللاجئين على مستوى العالم أكثر من 41 جنسية لاجئة، أبرزها في الوقت الحالي هم السوريين الذين يقدر عددهم بأكثر من مليون وأربعمئة ألف لاجئ.
وكان المعتصمون وجهوا اتهامات إلى المفوضية بما وصفوه اهمالاً من قبلها تجاههم وتفضيل بعض اللاجئين عليهم، مشيرين إلى أنهم لم يحصلوا على أي نوع من الدعم أو المساعدة من قبل المفوضية.
من جهتها، عبرت مفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن عن قلقها على اللاجئين السودانيين الذين يرحلون إلى بلادهم وفقاً لقرار السلطات الأردنية أتخذته صباح الأربعاء.
وقال مسؤول الاتصال والإعلام في المفوضية، محمد الحواري لـ"العربية.نت" إن المفوضية قلقة على السودانيين الذين يرحلون إلى بلادهم، منهم طالب لجوء ومنهم معترف به كالاجئ، مؤكداً أن المفوضية تتواصل مع السلطات الأردنية لمحاولة إقاف تسفير مايزيد عن 950 سوداني إلى بلادهم هم موجودون الآن في مطار الملكة علياء جنوبي العاصمة.
وأضاف الحواري أن السلطات الأردنية اخبرت المفوضية قبل ساعتين من عملية فض الإعتصام السودانيين وترحيلهم إلى بلادهم، مشدداً في الوقت نفسه على احترام المفوضية للسيادة و القانون الأردنيين.

,قررت السلطات الأردنية، فجر الأربعاء، تسفير نحو 800 من السودانيين إلى بلادهم بالتنسيق مع السلطات السودانية، ممن قالت إنهم دخلوا البلاد للعلاج ولم يتم منحهم حق اللجوء.
لاجئة سودانية تحمل طفلها في مخيم أمام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بعمان ـ صورة من موقع "cnn"
وطبقا للمتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية، فإن قرار التسفير جاء بعد نحو شهر من مبيتهم في خيم بلاستيكية أمام مقر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، احتجاجا على أوضاعهم الانسانية، وللمطالبة بمساعدات بموجب اعترافات من المفوضية بهم كلاجئين.
وقال المتحدث باسم الحكومة الأردنية محمد المومني في تصريحات لـ "CNN"، إن قرار التسفير الاربعاء تم بالتنسيق مع السلطات السودانية حيث لا ينطبق عليهم "تعريف اللجوء".
وقال :"دخلوا طلبا للعلاج في البلاد ولم يتم منحهم حق اللجوء والمفوضية لم تمنحم اللجوء فلا ينطبق عليهم تعريف اللجوء وعددهم 800".
وحاولت "CNN بالعربية" الحصول على تعليق من الناطق الاعلامي في المفوضية حول الإجراء دون جدوى، بينما كشفت أرقام موثقة في وقت سابق للمفوضية نشرت في تقارير محلية، عن تواجد نحو 3500 من أبناء الجالية السودانيين على الأراضي الأردنية ممن دخلوا البلاد بطريقة شرعية طلبا للعلاج توافدوا تباعا منذ نحو عامين، تقدم العديد منهم بطلبات اعتراف لجوء لدى المفوضية.

Saturday, December 19, 2015

Kin of TN migrant workers trapped in Lebanon seek help

Lebanon is making news.

****

Time of India
"It is said that when Lebanese authorities visited the Filitex SAL firm, they apparently found that the Tamil labourers were engaged in jobs for which they had not obtained permission and confiscated their passports and work permits," he wrote.

Migrant Declaration

                                Migrant Workers Conference Declaration 2015
                                     released for International Migrants Day
                                                                     
                             
                                                                                                                       18 December, 2015
           
     We the Migrant Workers, employed in many countries around the world, gathered together from different parts of the Philippines (and whilst still abroad)
To unite as one voice:

1. We want our voices to be heard directly, not through others.
The best way to understand our situation is to let us speak for ourselves.
Hear our voice. 
For the longest time we were silenced and excluded and other people spoke and decided what is best for us. 
We must speak for ourselves, after all we are the real experts in migration:
We live day by day as one.

2. They call us 'Heroes' but we do not feel that we are treated that way.
 They call us 'runaways' when we only want our freedom, to be treated as decent human beings. 
We want to be recognised as someone who contributes to our own development,
our family, societies and the world.

3. Like other human beings we laugh, we cry, we dance 
and deserve to feel safe, be respected and have our dignity. 
We are not only victims, We are workers, risk takers, courageous people, survivors, mothers, fathers, daughters, sons, fighters, singers...
Our identity is diverse and rich. 
We are not 'illegal' nor 'irregular', we are who we are. 
The story of a migrant worker is deep like the sea. Not simple.
Like anyone else we have dreams, we want to live comfortably, study and work.

4. We are viewed as someone who sends remittances, balikbayan boxes,
someone who earns for our family, pays to send our children to school, 
Someone who sends perfumes, wine, appliances...
Why not also view us as human beings who want to be listened to and need love, affection, understanding and support when our life is hard.

5. The only way we can change our predicament and problems is by
uniting, marching together, speaking up and taking a stand. 
We have the power to make changes .
We have the numbers - 12 million!!

6. We stand in solidarity with all Migrants,
who are experiencing the same things that we are experiencing in the workplace and community.
Let us not allow our nationalities, our colour, sex or religion to divide us.
We are important ,We must represent ourselves, on our own terms.

7. We are claiming our space. 
We must raise the status of migrant workers. 
 Let us decide on our priorities and speak for ourselves on our issues.
We remain hopeful and must never give up!
We will continue to unite and let our presence be felt in all corners of the world.

        Our lives, Our issues, Our future, Our right- Stand up, Speak out!
       
Kanlungan Centre Foundation, Inc.
Philippines
Website: www.kanlungan.org 



                                                                                                                                                                                                        

Friday, December 18, 2015

Affirm and Respect the Human Dignity of Migrant Workers

Press Release
Affirm and Respect the Human Dignity of Migrant Workers

On this International Migrants Day — which is observed on 18 December annually — the Malaysian Bar acknowledges and salutes the indefatigable spirit and courage of all migrant workers.

Malaysia hosts more than two million documented migrant workers, and a large number of undocumented migrants, estimated at between two million and five million persons. 

The increasing number of migrant workers in Malaysia indicates that Malaysia remains a popular destination for migrant workers in the region who seek a better life for themselves and their families.  It is indisputable that migrant workers have contributed tremendously to the development of our economy.

Over the years, the Bar Council — through its Migrants, Refugees and Immigration Affairs Committee as well as its Legal Aid Centres nationwide — has monitored, intervened and acted in many cases involving migrant workers.  Their complaints range from physical abuse, to withholding of passports, lack of health care and medical care, non-payment of wages, long working hours, no “day off” or rest days, and delays in release from detention — all of which are situations they all too commonly face.  Although migrant workers are covered under the Employment Act 1955, ad hoc and arbitrary labour and immigration policies often hinder their access to justice. 

In conjunction with International Migrants Day 2015, the Malaysian Bar calls upon the Malaysian Government to:

(1) Ensure full respect for the human rights and humane treatment of migrants, regardless of their migration status, in line with the 2030 Agenda for Sustainable Development adopted by the United Nations General Assembly on 25 September 2015;

(2) Implement the recommendations of the Bar Council's “Developing a Comprehensive Policy Framework for Migrant Workers”,[2] which include the following:

(a) Work closely with country-of-origin governments to fine-tune the recruitment system to ensure that migrant workers are recruited in a regular manner and are equipped with the necessary skills in tandem with the employment as well as knowledge on their labour rights and obligations;
(b) Shift the foreign employees’ levy payments to the employers (in line with the Government’s ruling in 2009);
(c) Formulate proper housing guidelines to ensure that migrant workers have adequately sized, clean, hygienic and secure accommodation;
(d) Extend the coverage of the Employees’ Social Security Act 1969 to include migrant workers, or amend the Workmen’s Compensation Act 1952 to be in tandem with the benefits accorded under the Employees’ Social Security Act 1969; and
(e) Provide a comprehensive amnesty programme for all undocumented migrants currently in the country to be regularised.

The Malaysian Bar calls upon the Government of Malaysia to accede to the International Convention on the Protection of the Rights of All Migrant Workers and Members of their Families, adopted by the United Nations General Assembly on 18 December 1990.[3]  This Convention — which marked its 25th anniversary today — recognises and guarantees respect for the dignity and rights of all migrants, regardless of their national origin or immigration status.  

The Malaysian Bar reiterates that no person should be discriminated against, or deemed to be an “illegal” person, due to his or her undocumented status.  Malaysia must demonstrate a greater commitment to implementing effective measures to affirm and respect the human dignity of all migrant workers.

Malaysian Bar
18 December 2015

Thursday, December 17, 2015

عاملات المنازل في لبنان لا يرغبن في الانتحار


بالفعل، وجّهت ثلاث رسائل وقّعت عليها كلّ من جانتيل وسوجانا وراحيل وإخلاص ولاكسمي وساراد ونيرو وسارسي. وقد رفضن في الرسالة التي وجّهنها إلى بصبوص، تصوير العاملات على أنهنّ مشاريع انتحار. كتبنَ: "جئنا إلى هنا لنعمل لا لنموت ولا لننتحر". كذلك ذكّرنه بأن "56 في المائة من العاملات يعملن لأكثر من 12 ساعة في اليوم، وتتعرّض 21 في المائة منهنّ للعنف الجسدي أو الجنسي، وأكثر من 80 في المائة من أصحاب العمل لا يسمحون للعاملات بمغادرة المنزل في يوم العطلة". وقد أشارت الرسالة الأولى إلى أن نظام الكفالة الذي بدأ تطبيقه في لبنان "يعيق فسخ العاملة لعقد العمل ولو بعد أعوام من بدئها العمل في لبنان، حتّى لو كانت ضحية استغلال وسوء معاملة". وطالبت العاملات بـ "تحقيقات جدية مبنيّة على أسس علميّة، وإجراء تشريح طبي للجثمان لمعرفة سبب الوفاة قبل نقله إلى البلد الأمّ وفوات الأوان". وهو حق بديهي من حقوق عائلات الضحايا.

وفي رسالتهن إلى إبراهيم، طالبت العاملات بمنحهنّ حق تغيير أصحاب عملهنّ، "لأننا نشعر بأننا مقيّدات ومحاصرات بفعل نظام الكفالة غير الإنساني المطبّق علينا، وبفعل الشرط الإلزامي في الحصول على تنازل رسمي من صاحب عملنا الحالي إلى صاحب العمل جديد، في حال أردنا تغيير مكان عملنا". وتضمّنت الرسالة الثانية قصّة نيكيسا وقمر، العاملتين اللتين عانتا من الضرب وحجز الأجور "فهربتا من منزلَي مخدومَيهما بحثاً عن المساعدة". وأتت القصتان لتضيئا على "معاناة العاملة المستغلة، من خيارات ضئيلة وغير عادلة. إمّا أن تبقى عند صاحب العمل الذي يسيء معاملتها وتعاني بصمت أو تهرب، وهو ما يعرّضها لخطر التوقيف والترحيل". إلى ذلك، طالبت العاملات بـ "فترة سماح في لبنان للبحث عن صاحب عمل جديد، من دون اشتراط الحصول على تنازل صاحب العمل السابق".

أما في رسالتهنّ الثالثة التي وجّهنها إلى بشّور، طالبت العاملات بـ"توفير عقد العمل الموحّد بلغات عاملات المنازل الوافدات إلى لبنان". يُذكر أن 200 ألف عاملة منزل أجنبية في لبنان وقّعن على عقود عمل باللغة العربية "لم يتولَّ أحد شرحها لنا، فعلى ماذا نوقّع؟!".

تجدر الإشارة إلى أن السلطات اللبنانية أقرّت نظام الكفالة للعمال الأجانب في ظل أزمة اللجوء السوري التي يعاني منها البلد، من دون النظر في الأضرار التي لحقت بالعمال الباقين ومنهم عاملات المنازل. كذلك أتى إقرار النظام في وقت يدرس فيه عدد من الدول الخليجية إلغاء هذا النظام المجحف واستبداله بنظام عقود العمل الذي يؤمن حقوق العمال ولا يدفعهم نحو الهرب أو الانتحار.

Wednesday, December 16, 2015

The Other Migrant Crisis - Protecting Migrant Workers against Exploitation in the Middle East and North Africa

This report is the result of a policy research project and summarizes findings from a literature review, analysis of case data of the vulnerable, exploited and trafficked migrant workers who are being assisted through the project, focus groups with vulnerable migrants, and round-tables with governments and NGOs and international organizations in two sending (Ethiopia and Philippines) and two receiving (Jordan and Lebanon) countries. The report will be used to inform government, civil society and the general public of providing better protection to exploited and trafficked migrant workers in Middle East and North Africa.

Tuesday, December 15, 2015

Lebanon criticizes countries that ban maids over mistreatment

DailyStar

Azzi said the traffickers give Lebanon “a bad reputation by making it seem like a prostitution or human trafficking hub."

"The Lebanese are respectful people, but those who disrespect their maids ... face consequences,” he said, adding that the ministry had taken numerous measures to protect the rights of domestic workers.

سودانيّون "سجناء" لبنان


تقول المسؤولة الإعلامية في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، دانا سليمان، لـ "العربي الجديد" إن "غالبية المعتصمين غير معترف بهم كلاجئين". ورداً على سؤال حول أوضاع أولئك القادمين من مناطق تشهد حروباً، توضح: "لا يمكنني التعليق على حالات فردية"، ، مشيرة إلى أننا "نقدم المساعدات بحسب إمكانياتنا المحدودة أصلاً". وفي ما يتعلق بالاعتداء على المعتصمين، تعلق: "لم أشهد على أي اعتداء".

Deteriorating situation for migrant workers in the Middle East


HuffingtonPost

Back to our scene with the domestic worker in Beirut. You now face two choices - do you flee your employer's home the moment it is left unlocked? Do you stay and hope that you are finally paid your salary? If you leave, you face detention and deportation for breaching your visa conditions. If you stay, you risk working for years with no wage, no day off, and little food.

Friday, December 11, 2015

Lebanon criticizes countries that ban maids over mistreatment

Daily Star

Labor Minister Sejaan Azzi Wednesday rejected the notion that all foreign housemaids in Lebanon are poorly treated, criticizing countries that have banned their women from working in Lebanon and accusing embassy workers of human trafficking.

“I asked to meet with ambassadors of countries who send their citizens to work in Lebanon, but I have still not received replies from some them,” Azzi said during a televised press conference.

The minister said that some women are finding illegal ways to enter Lebanon after some countries, including the Philippines and Ethiopia, banned their citizens from traveling to Lebanon over poor working conditions and mistreatment.

He accused employees from different embassies of being involved in trafficking by forging work titles of the women.

He said the traffickers give Lebanon “a bad reputation by making it seem like a prostitution or human trafficking hub."

"The Lebanese are respectful people, but those who disrespect their maids ... face consequences,” he said, adding that the ministry had taken numerous measures to protect the rights of domestic workers.

Thursday, December 10, 2015

Shouting Without a Listener: Preliminary Screening

Link

*Please note that the attendance of this preliminary screening is very limited, as we are organizing the official premiere in March 2016. Make sure you reserve your seat online.

Shouting Without A Listener is a movie based on real testimonies from Ethiopian migrant domestic workers in Lebanon. It follows the lives of several Ethiopian migrant domestic workers in navigating the Lebanese sponsorship system and widespread racism.
A Q&A session will follow.

Written by: Rahel Zegeye
Directed by: Elie Berbari

Date: Monday December 14, 2015
Time: 7PM
Place: Bardo, Hamra (near Aresco Palace and Haigazian University)
Free entrance - Limited seating.
Please reserve your tickets online: https://www.ihjoz.com/events/1394-shouting-without-a-listener-preliminary-screening

For more information, contact us on mccbeirut@gmail.com

Monday, December 7, 2015

يوم تضامني مع اللاجئين السودانيين والمعتصمين في لبنان

Link

Sudanese refugees in Lebanon live in difficult and tragic conditions. They have been struggling for many years to secure their most basic human, social and economic rights.
About four months ago, many Sudanese refugees began an open sit-in in front of the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR), to demand the reopening of their closed files. However, the Commission, which is responsible for protecting refugees, tried in various ways to strip them from the last remaining right they have: peaceful protest.

1. UNHCR prevented protesting refugees from using the public toilets around the UNHCR building, forcing them to resort to the humiliating practice of relieving themselves in the empty land, that is monitored by security cameras, next to the UNHCR building.

2. UNHCR prevented the protesters from using insulators to shield themselves and their children from the rain, for fears that it would "turn into a tent".

3. UNHCR called-in the security forces in order to threaten the protesters.

4. The protesters were attacked by the UNHCR security guards, who threw their belongings and used force to evict them from the area.

However, the sit-in continues. Sudanese protesters have been sleeping out in the open in four months now. They are in dire need for solidarity and all sorts of support, especially that the UNHCR will be closed for the holidays, leaving the protestors on the street to face the harsh winter by themselves and ongoing security threats.

We are thus inviting you to a day of solidarity with the protesting Sudanese refugees on Monday, December 14, 2015 at 1PM in front of the UNHCR office in Beirut in order to highlight their plight and suffering, and to help amplify those voices and shed the light on ongoing UNHCR abuses and faults.

***

يعيش اللاجئون السودانيون ظروفاً معيشية صعبة ومأساوية. فهم ما يزالوا يناضلون منذ سنوات عديدة للحصول على أبسط حقوقهم الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية.
منذ حوالي الأربعة أشهر بدأ اللاجئون السودانيون اعتصاماً مفتوحاً أمام مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، للمطالبة بإعادة فتح ملفاتهم المقفلة. الا أن المفوضية، التي من مهامها حماية اللاجئين، حاولت بشتى الطرق منعهم من الحق الوحيد المتبقي لهم، أي الاعتصام السلمي.
1- قامت المفوضية بمنعهم من استخدام المراحيض العامة الموجودة حول مبنى المفوضية، لتجبرهم على الذهاب إلى ممارسة مذلة للقيام بما يتعين عليهم القيام به في الأرض المجاورة للمبنى، حيث جميع عدسات الكاميرات موجهة اليهم.
2- منعت المفوضية اللاجئين المعتصمين من إستعمال أية عازل لتغطية أنفسهم وأولادهم من المطر، خشية أن "يتحول إلى خيمة" مع مرور الوقت.
3- أحضرت لهم القوى الأمنية لتهديدهم .
4- تم الاعتداء عليهم من قبل رجال أمن المفوضية، وتم رمي أغراضهم وابعادهم بالقوة.
لكن الاعتصام ما يزال مستمراً. والسودانيون ينامون في العراء منذ أربعة أشهر. وهم بأمس الحاجة إلى التضامن. لا سيما أن المفوضية ستقفل أبوابها في العطلة وسيبقى اللاجئون وحدهم تحت الشتاء القارس.
ندعوكم إلى نهار تضامني يوم الاثنين 14-12-2015 الساعة الواحدة ظهرا أمام مكتب مفوضية الأمم المتحدة، للاضاءة على معاناة اللاجئين السودانيين ورفع أصواتهم عالياً.

Sunday, December 6, 2015

قزي يستغل جريمة عين نجم: لا حقوق للعاملات


أعلن قزي في حديث إلى «الجمهورية» أنّ «هذه الجريمة والشريط المصوّر منذ بضعة أيام عن تعنيف عاملة لطفل حتى الموت في المنزل، وغيرهما من الأمور التي تحصل يومياً، يجب أن تكون رادعاً للجمعيات المتحمّسة لحقوق العاملات الأجنبيات، وكأنهنّ وحدهنّ يتعرّضن للخطر، في وقت هناك جرائم معاكسة تُرتكب وتصل إلى الوزارة باستمرار، لذا فليكفّوا عن تصوير المرأة اللبنانية وكأنها جلّادة». برأي قزي، هذه الجريمة كفيلة بعدم دعم حقوق العاملات الأجنبيات في الخدمة المنزلية، وتبرر الاستمرار في اضطهادهنّ، ولا سيما عبر نظام الكفالة الشائن. في الواقع لم ينتظر قزي هذه الجريمة ليعبّر عن مثل هذا الموقف، فهو انتفض في السابق ضد منح عاملات المنازل ترخيصاً لانشاء نقابتهنّ.

....

جريمة عين نجم هي جريمة، والقضاء مسؤول عن تحقيق العدالة والاقتصاص من المجرمة، إلا أن ما أدلى به قزي تعليقاً على هذه الجريمة غير مقبول ولا يتسم بالمسؤولية، بل يمكن أن يُدرج في إطار التحريض ضد العاملات الأجنبيات في الخدمة المنزلية.

لاجئون سودانيون: نقمع من قِبل "المفوضية" والأمن العام


كما أقدمت المفوضية على قمع المعتصمين من خلال منعهم من إستخدام المراحيض وشادر يحميهم من الأمطار، إلى أن إنتهى الأمر بتعدي أمنها على اللاجئات بالضرب، وفق اللاجئين. كما قام المعتصمون بتصوير فيديو يظهر عناصر من الدرك اللبناني وهم يهددون بإستخدام العنف مع النساء اللاجئات بسبب صراخهن وهن يرفعن مطالبهن، فيطلب أحد العسكريين من أمن المفوضية أن "يسكتهن للحيوانات"، ويلقي القبض على إحدى اللاجئات لعدم تلبيتها لأمره بالسكوت. غير أن هذا الفيديو جلب للاجئين، بحسب ما يذكرون، المزيد من المتاعب، إذ تضاعفت بسببه تهديدات المفوضية للاجئين السودانيين بعدم تحقيقها لمطالبهم.

وقد عبّر اللاجئون عن إستغرابهم لقيام المفوضية بإغلاق ملفاتهم نهائياً، مشيرين إلى أنه لا يحق لها ذلك وفقاً للمواثيق الدولية، وهو أمر لا يحصل في كلّ دول العالم. بالإضافة إلى أن المفوضية لا تبرّر أسباب رفض توطين اللاجئين، كما أنها تتباطأ في إنجاز عملها، إذ تتركهم ينتظرون عاماً وعامين قبل الحصول على موعد لإجراء المقابلة. وتحدّثت نجوى (إحدى اللاجئات) عن تلاعب المفوضية باللاجئين، فـ"تعدنا تارةً بتوطيننا في لبنان، مع أن لبنان لم يوقّع على إتفاقية التوطين، ثمّ تعود وتقول لنا إن التوطين غير ممكن". كما أن للمفوضية "أساليبها الملتوية في قمع اللاجئين"، ومنها بحسب اللاجئ منصور "تجنيد بعض السودانيين من خلال تقديم المساعدات لهم مقابل أن يعطوها معلومات عنا". ومن "إجراءات المفوضية والأمن العام الظالمة إرسال المعتقلين منا إلى أماكن طرفية كسجن زحلة كي لا يدري بنا أحد"، وفق اللاجئين.

والحال أن المفوضية تعترف بهؤلاء السودانيين كلاجئين غير أنها لا تقدّم أياً من التقديمات المفترض باللاجئين الحصول عليها. مطالبهم إذاً محدّدة وواضحة، وهي وفق إدريس "الإعتراف بنا كلاجئين، التعاون بين المفوضية والأمن العام من أجل تسهيل أمورنا، ومن ثمّ تأتي المطالب الأخرى من تعليم وإعاشات". أما الدعم الذي يطلبه اللاجئون من الرأي العام اللبناني فهو "مساعدة المنظمات الحقوقية لنا، وتغطية الإعلام لقضيتنا، وتنظيم وقفة تضامنية معنا". وقد أكّد اللاجئون على عدم إلتفات وسائل الإعلام لهم "فيعدونا بالقدوم ويتناسون، ولا يأتون سوى عن طريق المنظمات المدنية، وقد ساعدنا مركز العمال المهاجرين ((MCC بإحضار وسائل الإعلام للإضاءة على قضيتنا". 

West African Lunch at t-marbouta - By Nada

Join Nada on Thursday, December 10th starting 12 pm for her first lunch event at ة t-marbouta in Hamra. Nada is Liberian-Lebanese and a great cook of West-African cuisine. She is the author of "The Taste of West Africa" cookbook.

Nada will be serving a range of West-African food for lunch at t-marbouta, who have kindly agreed to support different chefs from the Migrant Community Center- Lebanon by having lunch events in their restaurant in the coming months.

The menu will include:

- Cold Appetizer:
Papaya salad - ginger, onion, tomato, green beans, peppers (vegetarian)

- Hot Appetizer:
Akkara - cassava with plantain and onion (vegetarian) 
Roast sweet potatoes with spices (vegetarian)
Akkara black eyed beans (vegetarian)
Served with tomato sauce

- Main course:
Peanut butter stew with chicken (not vegetarian)
OR Peanut butter with beans (vegetarian)
Served with foufou - mashed fresh cassava

Sweet:
Kanya - rice with peanut butter and sugar

(Check out the photos below!)

Price per person is $12 and includes the above formula. Proceeds will go to Nada and to supporting future Migrant Community Center activities. Hope that you all invite your friends and come enjoy the meal with us! Come early before the food runs out! (Take-away option also available.)


(event on fb)

اللاجئون السودانيون: نحن هاربون من الموت أيضاً

«نتعرّض للاستغلال اليومي فقط لأننا لا نملك أوراقاً ثبوتية»

Saturday, December 5, 2015

هذه بعض أسباب جريمة "عين نجم" إستمع


وانطلاقا من هذا الواقع، يُطرح السؤال: هل يمكن تفادي الجرائم او حالات الانتحار، او اقلّه الحدّ منها؟!

لعلّ الحل الانجع يكمن في انهاء نظام الكفالة المعمول به في لبنان. فاذا كانت هذه التصرفات العدائية ناتجة من عنف وضغوطات، علينا البحث في هذه الاسباب الضاغطة والتعنيفية. حجز جواز السفر والحرية؟ ساعات عمل متواصلة طوال ايام الاسبوع؟ ارهاق وحرمان؟ جوع، عطش، تعب ومسؤوليات تفوق القدرة على التحمّل؟ اهانات او ضرب؟ تمييز عنصري؟ كلّ هذه العوامل وغيرها (والتي قد تؤثر في العاملة كما في الكفيل(ة) تنتفي مع اسقاط نظام الكفالة، واخضاع العاملات الى قانون العمل.

حتماً ستعلو اصوات معارضة بذريعة حاجة اللبنانيين الى عاملات تخدمن على مدار الساعة بسبب الظروف الراهنة، وعلى رأسها عدم قدرة السيدات على التوفيق بين اعمالهن والاشغال المنزلية ورعاية الاطفال. تحتمل هذه النظرية نقضا واضحاً، نظرا لامكانية الاستعانة بعاملة من اجل تنظيف المنزل والطبخ لبضعة ساعات في النهار...او امكانية تعاون الزوجين على القيام بهذه الامور. وبالنسبة الى الاطفال، يُمكن احضار العاملات كـ Baby sitter في اوقات محدودة، وهذا ما يضمن بالتالي جوّا عائلياً غير مضطرب. سيسأل البعض :" ماذا عن المسنين؟ من سيهتم بهم؟".

فلنسأل الدولة الكريمة. يبدو واضحاً انها مسؤولة في اكثر من مجال عن جعل اللبنانيين، كما العمال والعاملات اللآتين من الخارج ضحايا...او مجرمين!

Thursday, December 3, 2015

Tuesday, December 1, 2015

Sudanese Refugees in Lebanon: Who to Seek Protection/Refuge from?

Link

English below

***

التاريخ: الخميس 3 ديسمبر/كانون أول
المكان: الضمة، الأشرفية
الساعة: السابعة مساء

تستضيف حركة مناهضة العنصرية جلسة معلومات هذا الخميس، 3 ديسمبر/كانون أول لإلقاء الضوء على المصاعب التي يعيشها اللاجئين السودانيين مع المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مع الأمن العام، مع غياب أي حماية قانونية ومع الصراع اليومي في حياتهم في لبنان.

سيركز النقاش على شهادات أعضاء من "أنقذوا اللاجئين السودانيين في لبنان" (أنجو) وهي مجموعة تشكلت لمساندة اللاجئين السودانيين على الصعيدين الإنساني والقانوني الى أن يتمكنوا من الذهاب الى بلدان أخرى حيث هناك إحترام لحقوق وكرامة الإنسان.

سيلقي أعضاء أنقذوا اللاجئين السودانيين في لبنان (أنجو) الضوء على تجارب اللاجئين السودانيين في لبنان مع شهادات عن التمييز العرقي الذي يتعرضون له وسوء المعاملة في مركز الحجز في الأمن العام والإستغلال الإقتصادي من قبل السلطات اللبنانية.

وسيكون حاضراً في اللقاء 2 من اللاجئين الذين يشاركون في التظاهرة القائمة حالياً (في شهرها الثالث) في المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون الاجئين وسيشاركوا قصصهم وشهاداتهم عن كيف تتعامل المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون الاجئين معهم حيث تتجاهلهم وتسيء معاملتهم وتسد طلبات التقديم، وفي الكثير من الطرق تفشل في معالجة المتطلبات الملحَة للاجئين ولا تعطيهم أي حماية ملموسة في لبنان.

هناك الكثير لنناقشه وهناك حاجة كبيرة للدعم والتضامن يحتاج اليها مجموعة أنجو واللاجئين السودانيين المتظاهرين وكل اللاجئين السودانيين في لبنان حتى يبقوا أقوياء ويستمروا. حاولوا قدر المستطاع أن تكونوا هناك.

ستعقد هذه الندوة في مركز "الضمّة" في منطقة ساسين – الاشرفية.

العنوان: على الطريق من السوديكو الى ساحة ساسين، ثالث مفرق على جهة اليمين بعد مبنى بنك بيبلوس. بعد ذلك، هي البناية الاولى على جهة اليسار، الطابق الارضي.
يمكنكم\ن التواصل معنا عبر صفحتنا للمزيد من المعلومات.

***

Date: Thursday, December 3
Place: The Dammeh, Ashrafieh
Directions to the Dammeh:
Going from Sodeco to Sassine - Third turn to the right AFTER Byblos Tower - 1st building to the left, Ground Floor.
Time: 7:00 pm

The Anti-Racism Movement will be hosting an information session this Thursday, December 3rd to highlight the plight of Sudanese refugees, with the UNHCR, with General Security, with the lack of any form of legal protection, and with the daily struggles of their life in Lebanon.

The discussion will center around testimonies from members of ANJO, 'a group established to support Sudanese refugees in Lebanon on the humanitarian and legal levels, until they re-settle in third countries where there is respect for their human dignity, and human rights'.

ANJO members will shed the light on the experiences of the Sudanese refugees here, with testimonies on the racial discrimination many face, on the mistreatment at the General Security detention center, and economic exploitation from the Lebanese authorities.

Also present at the talk will be 2 of the refugees currently participating in the ongoing protest at UNHCR (currently in its third month) and they will share their stories and testimonies on how the UNHCR ignores, mistreats, blocks applications, and in many ways fails to address the urgent needs of refugees, and afford them any tangible protection in Lebanon.

There is a lot to discuss and there is ample solidarity and support needed for ANJO, the protesting refugees and all Sudanese refugees in Lebanon for them to stay strong and continue. Try your best to be there.

For more info, you can contact us through our fb page or write us on antiracismlb@gmail.com