Sunday, June 21, 2015

ردّ من الأمن العام، ورد المفكرة على الرد: أللأمن العام أن يقرّر من يحبّ ومن لا يحبّ؟

ثانياً، يسجل الأمن العام في رده اقراراً ثميناً بتعارض نظام الكفالة مع حقوق العاملات والعمال الأساسية، وفي مقدّمها حقهم في تأسيس عائلة. وهذا ما نقرأه بوضوح كلّي في العبارة الآتية: "أن نظام الكفالة المعمول به قد لا يسمح بتكوين عائلة تعيش تحت سقف واحد". ومن يقرأ هذه العبارة، يبقى مشدوهاً للحظات، قد يقرأها مرة ومرارا. فعن أي نظام كفالة تتحدث المديرية العامة للأمن العام في ظل غياب أي سند قانوني لهذا النظام؟ وقد يخيّل عند قراءة هذا الردّ- البيان أن الأمن العام يتحدث عن نظام يتعين عليه التقيّد به، بمعزل عن رأيه فيه. لكن الواقع مخالف لذلك تماما: فنظام الكفالة هو نظام ابتدعه الأمن العام بنفسه من خلال ربط مشروعية الاقامة بالعمل لدى صاحب عمل بعينه وهو نظام عمل هو على تطويره وفق ما يراه ملائما بواسطة سلسلة من التعاميم والتعليمات الداخلية، قد يكون التعميم الأخير أكثرها سوءا وتعرضا للحقوق. وعليه، وبدل أن يشكل هذا النظام حجة للأمن العام لقمع حق العمال والعاملات في تكوين عائلات في لبنان وهو حق أساسي ملزم، فان التذرع به لتبرير ذلك يشكل على العكس من ذلك تماما اقرارا ثمينا، قد يكون الأول من نوعه، بفداحة هذا النظام ومدعاة لوضع حدّ له. ففي حال تعارض أمرين، أحدهما ملزم كحقوق الانسان المكرسة في المواثيق الدولية والآخر غير ملزم كنظام الكفالة، فان المنطق القانوني يتطلب الرجوع عن الثاني. ومن هذه الزاوية، يكون الأمن العام في هذه الحالة مدعوا للرجوع ليس فقط عن هذا التعميم بل عن مجمل التعاميم والمقررات التي مهدت له والتي صنعت نظام الكفالة بما فيه من عيوب. أما أن يرتئي الأمن العام التضحية بالحقوق الأساسية نزولا عند مقتضيات نظام الكفالة، فاننا نكون كمن كذب كذبة وراح يفرضها على الآخرين وكأنها واقع لا مفرّ منه.

كتاب العدل يرفضون تعميم منع الحب

رفض كتاب العدل تعميم الأمن العام رقم 1778 الصادر عن الأمن العام اللبناني والذي يمنع العاملات والعمال الأجانب من الفئتين الثالثة والرابعة من الحب والإرتباط. وكان الأمن العام قد أصدر تعميما يوجب على المستقدم أن يضيف نصا في العقدل يتعد فيه أنه ليس لعاملته "أي علاقة زواج أو إرتباط من أي نوع في لبنان".

مجلس كتاب العدل، من جهته أرسل كتابين إلى المديرية العامة للأمن العام مطالبا بإلغاء التعميم لتعارضه مع شرعة حقوق الإنسان، ومبدأ الحريات العامة، وحقوق الإنسان. رافضين أن تسجل في "سجلاتنا الباقية إلى دهر الداهرين وفي سجل تاريخ لبنان مثل هذه الإرتكابات التي نعتبروها وصمة"

Saturday, June 20, 2015

Labor Minister launches hotline for abused domestic workers

“If it’s true that Lebanon does not respect the dignity of migrant domestic workers, then why is it one of the first destinations for migrant workers among Middle Eastern countries?”
Sejaan Azzi, Lebanon's ministry of labor.

Thursday, June 18, 2015

Shame

Meet Elio Ibrahim, the civil engineer student at the American University of Beirut.


Wednesday, June 17, 2015

MCC at Baalbeck:)

On Sunday June 14th, MCC members and friends went to Baalbeck citadel! 
We did some sightseeing at the ruins. We then had some traditional sfeeha (meat pies) at a green space in Baalbeck - Ras el Ein before heading back to Beirut. 






All pics here!

Tuesday, June 16, 2015

White Supremacy in Children's Books

This is poison and poison should not be filling our children's books, education and learning experience.
Keep your filth and racism off the minds of young ones.



Tuesday, June 9, 2015

Syria’s crisis may force Lebanon to look at its foreign labor regime

In an attempt to limit the repercussions of Syrian migration to Lebanon, the Lebanese government drafted a policy paper in late 2014 covering key issues relating both to the entry of Syrian refugees and their residency status in the country.

The actions and practical measures taken over recent months by various agencies and ministries to implement this policy have demonstrated that Syrian refugees in Lebanon endure a number of hardships. These stem from deficiencies in the provision of rigorous, comprehensive and legal methods to handle the refugee crisis at several levels.

First, refugees have no hope of benefiting from the principle of legal protection that refugees normally enjoy because a policy of asylum does not exist in Lebanon and because the international community is unable (or unwilling) to offer it. Second, refugees have become prisoners of the sponsorship regime which serves the interests first and foremost of employers without guaranteeing even the minimal rights of migrant labor.

Nayla Geagea on the DailyStar

Lebanon’s Filipinos mark Independence Day

When asked whether he would recommend Lebanon to people in the Philippines, Father McDermott gave the same answer as many of the Filipinos in attendance.

“Better stay home,” McDermott said. “I don’t want to bash all Lebanese employers, [there are] some [who are] very good but [there are] some really bad [who] shouldn’t be allowed to keep a dog.”

Full piece on DailyStar.

Saturday, June 6, 2015

Taking the shock out of electroshock therapy



A study comparing migrant domestic workers (MDWs) and Lebanese admitted to De La Croix hospital from October 2007 to October 2012 found that: MDWs were almost twice as likely to be diagnosed with psychotic disorders, undergo electroshock therapy, and almost all of them were given anti-psychotic medications, at a much higher dose than Lebanese. Why? Because “pressure is inflicted on the medical team by the employer to lower the costs of hospitalization and accelerate deportation".

Full piece on DailyStar